الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجارب الحمل بعد الولادة القيصرية

بواسطة: نشر في: 21 نوفمبر، 2021
mosoah
تجارب الحمل بعد الولادة القيصرية

سنتطرق في مقالنا إلى تجارب الحمل بعد الولادة القيصرية لاسيما بعد انتشار الولادة القيصرية في السنوات الأخيرة بين فئة كبيرة من النساء، لكونهم يعتقدون بأنه الخيار الأسهل إذ أن مدة الولادة القيصرية لا تستغرق سوى دقائق معدودة بجانب عدم تعرض الأم للألم مثلما يحدث في الولادة الطبيعية التي تحتاج إلى مجهودا كبيرا أثناء الوضع.

حيث أن في الولادة القيصرية يقوم الطبيب بفتح البطن لإخراج الجنين من الرحم، وبالرغم من كونها ولادة مؤلمة في قتها إلا أنها تحتاج وقتا طويلا فالتعافي منها مرة أخرى بعكس الولادة الطبيعية التي لا تحتاج إلى ذلك؛ ولذلك ينصح الأطباء النساء دائما بضرورة تجنب الولادة القيصرية مادام الحالة لا تستدعى اللجوء إلي هذا الخيار ومن خلال ما سنتناوله في موسوعة سوف نقدم لكم بعض تجارب النساء معها.

تجارب الحمل بعد الولادة القيصرية

توجد بعض التجارب العديدة الخاصة بالنساء بعد الولادة القيصرية، ومن خلال هذه التجارب سوف تعرف النساء اللواتي على وشك الوضع معرفة ما ترغب به للاستفادة منها واتخاذ كافة الاحتياطات الواجبة لتجنب حدوث مضاعفات لها بعد الولادة من خلال الآتي:

التجربة الأولى

  • تسرد إحدى النساء تجربتها مع الولادة القيصرية التي لا زالت تعانى من آلامها المستمرة في المنطقة السفلية من البطن، الأمر الذي جعلني أعزف عن الحمل مرة ثانية لاسيما بعد التعافي الكامل واستعادة عافيتي.
  • ولكن يشاء الله عز وجل أن يخيب توقعاتي، فلقد حملت بطفلي الثاني بعد مرور 6 أشهر، ومررت بعدها بحالة سيئة للغاية.
  • من أصعب الأشهر التي مرت على كان بداية من الشهر السابع إلى التاسع، ظللت أعانى شهرين متتاليين من آلام في الرخم وتقلصات في المنطقة السفلية من البطن إلى أن اتبعت تعليمات الأطباء ووضعت طفلي الثاني بولادة طبيعية بعد معاناة، ولكنني الآن أشعر بحال أفضل من ذي قبل.

التجربة الثانية

  • تحكى إحدى السيدات الأخريات التي حملت بعد مرور أربعة عشر يوما من ولادة طفلها الأول عن طريق الولادة القيصرية.
  • كان من الصعب أن يتم تثبيت الحمل بعد مرور هذه الفترة والخضوع إلى الولادة القيصرية لكونها تعرض الأم للإجهاض بعد مرور هذه الفترة القصيرة.
  • ظللت أعانى التسعة أشهر لاسيما في الشهور الأولى، وخضعت للولادة القيصرية في حملي الثاني، ولا زلت أعانى من ضعف في عضلات البطن وأيضا من ترقق الجلد.

ما هي مضاعفات الحمل بعد الولادة القيصرية

  • هناك بعض المضاعفات التي تحدث لفئة كبيرة من النساء بحسب رأى الأطباء؛ ولذلك ينصح دائما بضرورة عدم اللجوء إلى الولادة القيصرية إلا في بعض الحالات التي تستدعى ذلك، فعلى سبيل المثال: إن كانت صحة الأم جيدة والجنين أيضا فلا داعى لذلك حيث أن هناك بعض المضاعفات الخطيرة التي تنتج من وراء ذلك والتي تتمثل في الآتي:

تمزق جدار الرحم

  • يحدث تمزقا في الرحم في حال التعرض للعديد من الولادات القيصرية وليست من أول مرة.
  • فضلا عن إجراء ولادات قيصرية واحدة تلو الأخرى في فترات زمنية قصيرة.

ضيق في التنفس لدى الجنين

  • في الولادة القيصرية يكون الجنين معرضا إلى تجمع السوائل في الرئتين بعكس الولادات الطبيعية التي لا يحدث مثل هذا التجمع بسبب قناة الولادة.

التصاق المشيمة بالرحم

  • تعد المشيمة الملتصقة من أكثر المضاعفات خطورة للولادة القيصرية بسبب التصاقها في جدار الرحم حتى بعد نزول الجنين، إذ أنه من المعروف أن المشيمة تنفصل عن الرحم بعد وضع الجنين.
  • يؤدى التصاق المشيمة إلى حدوث نزيف مهبلي كبير من الرحم يشكل خطورة كبيرة على حياة الأم، بالإضافة إلى الفشل الكلوي.

انفصال المشيمة عن الرحم

  • في بعض الحالات قد ينتج عن الولادة القيصرية لاسيما بعد إجراءها مر ة أخرى في فترة زمنية قصيرة انفصال المشيمة عن الرحم قبل نزول الجنين، مما يؤدى إلى تشكيل خطورة على حياته بسبب انقطاع الأكسجين.
  • بالإضافة إلى التسبب في حدوث نزيفا مهبليا شديدا للأم.

الولادة المبكرة

  • تتعرض الأم لخطر الولادة المبكرة قي حال الحمل مرة أخرى بعد مرور أقل من ستة أشهر على الولادة القيصرية الأولى.
  • تعتبر الولادات المبكرة من أكثر المضاعفات خطورة على حياة الجنين وفى أغلب الأحيان يلجأ الأطباء إلى إنقاذ حياة الأم وإجهاض الجنين.

انخفاض وزن الجنين

  • ينخفض وزن الطفل الثاني في حال ولادته بعد مدة زمنية قيصرية من ولادة الطفل الأول بالعملية القيصرية.
  • قد يصل وزن الطفل إلى أقل من أثنين كيلو جرام.

متى يتم اللجوء إلى الولادة القيصرية

كما سبق وأن ذكرنا أن الولادة القيصرية يتم اللجوء إليها قي بعض الحالات، وليس لكونها الخيار الأيسر وحسب كما تعقد بعض النساء اللواتي يندمن عن اللجوء إليها دون حالة مرضية تستدعى ذلك بسبب المضاعفات التي تنتج عنها بعد ذلك،إذ أنه يتم اللجوء إليها في الحالات التالية:

  • الحمل بعد سن الثلاثون عاما وكبر عمر المرأة نسبيا فكلما تقدمت المرأة في العمر كلما كان اللجوء إلى الولادة القيصرية هو الحل الأسلم.
  • إصابة الأم بالسمنة والبدانة يجعل من الولادة الطبيعية امراً مستحيلا.
  • إذا كانت وضعية الجنين غير سليمة يتم اللجوء إلى الولادة القيصرية.
  • في حال وجود ولادة قيصرية سابقة.

متى يمكنني الحمل بعد الولادة القيصرية

  • قد تتساءل بعد النساء عن المدة الزمنية الكافية التي يجتاحها الرحم والجسم لاستعادة عافيته مرة أخرى بعد الولادة القيصرية والحمل بالطفل الثاني، إذ يجيب الأطباء عن هذا السؤال بقولهم الآتي:
    • لا ينبغي الحمل بأي حال من الأحوال بعد شهر أو أربعة أشهر؛ لأن المرأة في هذه الحالة تكون أكثر عرضة للإصابة بكافة المضاعفات التي سبق وأن سردناها سابقا.
    • كما أن الحمل بعد مرور ستة اشهر أو تسعة أشهر تزال احتمالية خطورة المضاعفات موجودة.
    • يعتبر أنسب وقت للحمل بعد إجراء الولادة القيصرية هو سنة على الأقل ويفضل أن تمتد إلى عامين بعد الانتهاء من رضاعة الطفل الأول.

هل يمكن إجراء ولادة طبيعية بعد الخضوع إلى الولادة القيصرية

  • قد ترغب بعض النساء اللواتي عانين من مضاعفات الولادة القيصرية إلى إجراء الولادة الطبيعية بعد الحمل بطفلها الثاني واتخاذ مدة تعافى كافية، وفى هذه الحالة يتم الرجوع إلى الطبيب المختص لتحديد الحالة الصحية الأم وتحديد الولادة المناسبة إليها.
  • هناك بعض العوامل التي يتوقف عليها الخضوع إلى إجراء ولادة طبيعية بعد الولادة القيصرية، وتتضمن هذه الحالات ما يأتي:
    • كم المرات التي خضعت فيها الأم إلى الولادة القيصرية في السابق.
    • أنواع الشقوق الجراحية للولادة القيصرية من قبل الطبيب الجراح، ففي حال إن كان الشق الجراحي غير سليم أو مشوها قد لا يفضل الطبيب في هذه الحالة إجراء الولادة القيصرية.
    • إن كان شق العملية القيصرية عموديا تقل فرص إجراء الولادات الطبيعية؛ لأنه يمثل خطرا على حياة الأم.

طرق العناية بالجرح بعد الولادة القيصرية

توجد بعض طرق العناية لابد أن يتم اللجوء إليها بعد الولادة القيصرية؛ لتجنب حدوث مضاعفات للجرح أو عدوى، كما لابد أن يتم الاعتناء بهذا الجرح مدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع على الأقل، وتتضمن إجراءات العناية بجروح العملية القيصرية ما يأتي:

  • يجب الاهتمام بتنظيف الجرح القيصري باستمرار من خلال تغيير الضمادة يوميا.
  • ينبغي تجنب ارتداء الثياب التي تشكل ضغطا على الجرح.
  • يتم تنظيف الجرح عن طريق وضع الماء والصابون الطبي على الجرح دون أن يتم الاستعانة بفركه، بالإضافة إلى أن طريق تجفيفه لابد أن تكون عن طريق التربيت.
  • يستلزم تهوية الجرح؛ لكونه يساعد على تسريع الشفاء من الجرح والتئامه.
  • يجب التوقف عن ممارسة الرياضة في حال إن كانت الأم من المهتمين بالرياضة، لكونه تشكل خطرا على جرح الولادة القيصرية والتسبب في فتحه مرة أخرى لاسيما عن الانحناء والالتواء.
  • الابتعاد عن القيام بالأعمال المنزلية الشاقة فقط يكفى الاكتفاء بالمشي والحركة الخفيفة.
  • في حال الشعور ببعض الآلام بعد انتهاء مفعول البنج الموضعي يمكن الاستعانة ببعض المسكنات الآمنة تحت إشراف الطبيب والتي من ضمنها الباراسيتامول والآيبروفين.
  • ينبغي الرجوع إلى الطبيب في حال ارتفاع درجة الحرارة بعد الولادة القيصرية عن 37 درجة مئوية.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة المصنوعة من القطن.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي قدمنا لكم فيه تجارب الحمل بعد الولادة القيصرية استعرضنا فيه بعض التجارب الخاصة بالنساء بخصوص ولادتهم القيصرية كما تطرقنا إلى مضاعفات بعد الولادة القيصرية والحالات التي يتم فيها اللجوء إلى ذلك، أملين بأن نكون قد قدمنا لكم كامل الإفادة.

كما يمكنك الإطلاع على المزيد عبر هذه المواضيع:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.