الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما طريقة إختبار الحمل المنزلي وأنواعه ؟

بواسطة: نشر في: 7 فبراير، 2018
mosoah
إختبار الحمل المنزلي

طريقة إختبار الحمل المنزلي وأنواعه ، اختبارات الحمل المنزلية هي واحدة من الطرق البسيطة والتي أصبحت منشرة بشكل كبير جدا في الآمنة الأخيرة بين الكثير من النساء، حيث إنها توفر الكثير من الجهد على المرأة، والوقت وتجعل المرأة تعلم إن كان هناك حمل أم لا في وقت قليل جدا لا يتجاوز الدقائق المعدودة، وفي الغالب يأتي اختبار الحمل المنزلي بالنتيجة الدقيقة والصحيحة لذلك يلجأ الكثير من السيدات إلى استخدامه للتأكد من وجود الحمل، ومن خلال هذا المقال على الموسوعة سوف نتعرف على بعض أنواع اختبارات الحمل المنزلية، وأيضًا طريقة استعمالها للكشف عن وجود الحمل.

أنواع إختبار الحمل المنزلي :

يوجد العديد من الأنواع المختلفة من اختبارات الحمل المنزلية، والتي تختلف في طريقة استخدامها عن بعضها البعض، ويمكن التعرف على طريقة استعمال كل نوع منها على حسب التعليمات التي تكون مرفقة على العبوات الخاصة بهذه الاختبارات، ومن ضمن الأنواع الخاصة باختبارات الحمل المنزلية الأكثر انتشارا هي الآتي:

النوع الأول من اختبار الحمل المنزلي:

يكون النوع الأول هو عبارة عن شريط صغير الجحم ورقيق، وهذا الشريط يمكن من خلاله التعرف على وجود الحمل أم لا، وذلك من خلال ملاحظة التغيرات التي تطرأ على ذلك الشريط بعد إجراء الاختبار بدقائق معدودة، وهذا النوع من أنواع اختبارات الحمل الأكثر انتشارا وشيوعا بين الكثير من السيدات، وذلك لأنه أيضًا مناسب من حيث السعر.

النوع الثاني من اختبار الحمل المنزلي:

أما النوع الثاني من الاختبارات الخاصة بالحمل، والتي يمكن إجراؤها في المنزل في وقت بسيط جدا هو النوع الشبيه بالجهاز، ويكون ذلك الجهاز مزود ببعض الأماكن والثغرات، والتي يتم من خلالها إجراء التحليل، كما أن النتيجة تظهر أيضًا في مكان مخصص لها موجود في هذه الجهاز، وأهم ما يميز هذا النوع من اختبارات الحمل المنزلية أنها تكون أكثر دقة عن النوع الأول، كما أنه يمكن استعماله في حالة تأخير الدورة الشهرية بيوم واحد فقط وإظهار النتائج الخاصة بالحمل في مراحله الأولى.

طريقة اختبار الحمل المنزلي:

أما عن طريقة تنفيذ اختبار الحمل في المنزل فهي من الطرق البسيطة جدا، والتي يمكن لأي امرأة إجراؤها بمفردها في المنزل، فهو اختبار بسيط، وكل ما على المرأة هو فقط الاحتفاظ بكمية من البول الصباحي اللازم لإجراء اختبار الحمل المنزلي، وأما عن خطوات عمل الاختبار المنزلي للحمل فتكون كالآتي:

أولًا: طريقة عمل النوع الأول من اختبار الحمل:

  • يتم إحضار كوب صغير يحتوي على عينة البول ويفضل البول الصباحي.
  • يتم أخذ الشريط المخصص بالاختبار في حالة استخدام النوع الأول، ومن ثم يتم غمسها في عينة البول مباشرة.
  • يتم إزالة الشريط بعد ذلك من البول، ومن ثم يتم وتركه لبضع دقائق.
  • سوف تظهر نتيجة الحمل على الشريط في حالة وجوده وتكون عبارة عن خطين باللون الأحمر.
  • في حالة عدم وجود حمل في تحليل البول تكون النتيجة بعدم تغير لون الشريط.

ثانيًا: طريقة عمل النوع الثاني من اختبار الحمل:

  • يتم إحضار كوب صغير يحتوي على عينة من البول.
  • بعد ذلك يتم فتح الأدوات الموجودة مع جهاز اختبار الحمل المنزلي.
  • يتم إحضار الأداة المخصصة لجلب كمية من البول بها.
  • يتم وضع الأداة في البول ويتم إحضار كمية قليلة منه، ومن ثم يتم تقطير نقاط البول في المكان المخصص لذلك في الجهاز.
  • يترك الجهاز لعدة دقائق قبل قراءة النتيجة التي سوف تظهر على الجهاز.
  • في حالة إن كانت نتيجة الاختبار المنزلي حمل، فإنه يتم ظهور خطين باللون الأحمر، وفي بعض الحالات قد يظهر خط باللون الأحمر، والأخر يكون خط فاتح اللون، مائل إلى اللون البمبي، وفي هذه الحالة يكون هذا دليل على وجود حمل.
  • في حالة إن لم يكن هناك حمل موجود في نتيجة الاختبار المنزلي فتكون النتيجة عبارة عن خط واحد فقط باللون الأحمر.

الوقت المناسب لإجراء اختبار الحمل المنزلي:

اختبارات الحمل المنزلية تختلف عن الاختبارات المعملية، حيث إن هرمون الحمل لا يظهر في البول إلا في مراحل أخرى تختلف عن ظهوره في الدم، فيمكن أن يظهر تحليل الدم الحمل في حالة وجود الحمل بيوم واحد فقط، أما الاختبارات المنزلية فلابد أن تكون في الوقت الذي يلي فترة التبويض بعدة أيام تتراوح ما بين الأسبوع والعشرة أيام، وذلك في حالة إن كانت المرأة لديها الدورة الشهرية منتظمة، وأما إن كانت الدورة الشهرية ليست منتظمة فإنه يصعب في هذه الحالة الحصول على النتيجة الصحيحة من اختبار الحمل المنزلي، ففي بعض الحالات يتأخر ظهور الحمل في البول، وفي هذه الحالة لابد من إجراء الاختبار الخاص بالدم أفضل.

المراجع :

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.