الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يتم إزالة اللولب أثناء الدورة الشهرية

بواسطة: نشر في: 10 أكتوبر، 2021
mosoah
هل يتم إزالة اللولب أثناء الدورة الشهرية

تتساءل الكثير من النساء ” هل يتم إزالة اللولب أثناء الدورة الشهرية Can the IUD be removed during menstruation ؟” لاسيما فإنه من الوسائل التي تُستخدم منذ القِدم في منع الحمل وضبط النسل، وتأتي على هيئة حرف T.

الجدير بالذكر تعدد أنواع اللولب فمنه الهرموني، والنحاسي، فيما يكمُّن الفرق بينهما في مدة منع الحمل، إذ أن اللولب الهرموني؛ الذي يفرز هرمونات في جسم المرأة يمنع الحمل لفترة تتراوح ما بين 5 إلى 7 سنوات، بينما اللولب النحاسي يمنع الحمل مدة عشر سنوات.

يوضح الأطباء أن بقاء اللولب في جسم المرأة يُعتبر من الأمور الطبيعية التي لا تُسبب لها المشكلات الصحية أو غيرها مع العناية والمُتابعة مع الطبيب، بالإضافة إلى مراجعته كل عام، إلا أن التساؤلات المطروحة تدور حول بقاءه من عدمه خلال فترة الدورة الشهرية، وهذا ما نتناوله في مقالنا عبر موسوعة، فتابعونا.

هل يتم إزالة اللولب أثناء الدورة الشهرية

هل يُمكن للمرأة إزالة اللولب أثناء الدورة الشهرية، وهل تُعتبر تلك العملية مؤلمة؟، نُجيب عن هذه التساؤلات المطروحة من خلال السطور الآتية:

  • نعم يُعتبر إجراء إزالة اللولب أثناء الدورة الشهرية أمر مطروح طبيًا.
  • فقد أشار الأطباء إلى أن إزالة اللولب لدى النساء يصير أسهل أثناء فترة الطمث.
  • يرجع السبب في هذا إلى ليونة ومرونة عنق الرحم، بما يجعل إزالة اللولب منه أكثر سهولة.
  • الجدير بالذكر أن لللولب الهرموني القدرة على التخفيف من معاناتك عزيزتي القارئة أثناء فترة الدورة الشهرية.
  • بينما يجعل اللولب النحاسي دورتك الشهرية أكثر غزارة وأشد ألمًا.
  • فإذا كنتِ عزيزتي تساءلين عن ألم إزالة اللولب، فإنه بالمقارنة مع تثبيته في الرحمن فهو أقل في درجة الألم.
  • فيما أوضح الأطباء أنه لا يوجد وقت مناسب لإزالة اللولب من عدمه، إلا أن الأمر يتوقف على المرأة نفسها، فيُمكنك إزالته في أي وقت.
  • حيث إن الصعوبة التي تواجه المرأة قد تفاجئها في حالة استبداله.

متى ترجع الدورة الشهرية بعد إزالة اللولب

  • يُشير الأطباء إلى رجوع الدورة الشهرية بعد إزالة اللولب بعد ثلاثة أشهر.
  • إذ أن الموعد المناسب لإزالة اللولب هي الفترة التي تتراوح ما بين اليوم الأول من موعد الدورة الشهرية إلى اليوم الثالث.
  • بالإضافة إلى تنبيه الأطباء بعدم الاتصال مع الزوج لمدة 7 أيام قبل موعد إزالة اللولب.
  • الجدير بالذكر أنه يُمكن للمرأة أن تحمل مباشرة بعد إزالة اللولب، إذا لم تكن لديها أي مشكلات صحية تمنعها من الحمل.

هل اللولب يزيد الوزن

شاع تساؤل العديد من النساء حول علاقة تثبيت اللولب بزيادة الوزن، لذا توجهنا إلى الأطباء وقد جاءت إجابتهم عن هذا السؤال كالآتي:

  • أوضح الأطباء إلى زيادة وزن المرأة بعد تركيب اللولب، ويرجع السبب في هذا إلى احتباس الماء في الجسم.
  •  الجدير بالذكر أن اللولب لا يؤثر في نسبة الدهون في الجسم.
  • فيما يُشير الأطباء إلى انخفاض وزن المرأة انخفاضًا كبيرًا بعد إزالة اللولب، في حالة إذا ما مارست الرياضة.
  • حيث تعود المرأة إلى الوزن المالي بعد بضع شهور من الحمل.
  • الجدير بالذكر أن اللولب الهرموني يؤدي إلى زيادة في الوزن عن اللولب النحاسي.

تجربتي مع الحمل بعد إزالة اللولب

رصدنا من خلال قارئات موسوعة أبرز التجارب في تثبيت اللولب في الرحم، وقد أشرنا إلى ما يلي:

  • أشارت سيدة أرادت الحمل بعد انتهاء فترة تثبيت اللولب، فقد نصحها الطبيب بتناول الفوليك أسيد، بالإضافة إلى الاستمرار في تناول الأطعمة الصحية لفترة تتراوح ما بين 4 أشهر إلى 6 أشهر.
  • يسمح اللولب الهرموني بعد إزالته بالحمل مرة أخرى بسهولة.
  • إلا أنه في حالة إزالة اللولب النحاسي تحتاج المرأة إلى الانتظار مدة أطول للحمل وقد تمتد تلك الفترة إلى 8 أشهر.
  • أوصى الأطباء العديد من النساء بمُتابعة أيام التبويض لزيادة فرص الحمل والتصاق الحيوان المنوي بالبويضات.
  • نصح الأطباء بالابتعاد عن عوامل الاضطرابات النفسية التي من بينها؛ الشعور بالقلق والتوتر.

تجربتي مع إزالة اللولب

توجد العديد من التجارب التي قُمنا بذكرها، إلا أننا نعرض تجارب إزالة اللولب وهي ما نستعرضها في السطور الآتية:
  • أوصى الطبيب المُختص بالراحة بعد إزالة اللولب.
  • إلا أن هناك العديد من الأعراض التي  ظهرت، حيث النزيف الحاد، الشعور بالإنهاك.
  • أما عن طريقة إزالة اللولب، فقد تمت على يد الطبيب المُختص المُتابع للحالة الصحية.
  • إلا أن هناك آثار جانبية إذ أنه لحدوث حمل مرة أخرى أصبح الأمر صعبًا، إذ تحتاج المرأة إلى العلاج أو المُتابعة مع الطبيب للعودة للحمل.
  • فلا يبدو الأمر طبيعيًا وكأن إطلاق هرمون البروجستيرون من اللولب في الجسم تسبب في ضررًا على القدرة الإنجابية مرة أخرى.
  • فيما نصح العديد من الأطباء بعدم تركيب اللولب في حالة ضيق الرحم، لذا لابد من انتظار موعد الدورة ومن ثم تركيبه نظرًا لمرونة وارتخاء الرحم في تلك الفترة.
  • كما أشار الأطباء إلى تناول الأعشاب الطبيعية للحمل بعد إزالة اللولب، وقد جاء في قائمة تلك الأعشاب ما يلي: تناول عشبة القراص.
  • لاسيما فإنه في حالة إزالة اللولب يحدث الحمل الغير منظم، فقد تُفاجئ المرأة بالحمل.
  • يوصي الأطباء بتجنب السيدات اللواتي يعانين من غزارة الدورة الشهرية من استخدام اللولب لما له من تأثير ضار على الصحة، ولكن إذا ما أردت ذلك فيجب عليها الالتزام باللولب الهرموني.
  • لاسيما عانت بعض النساء من الالتهابات والقرحة بعد تركيب اللولب النحاسي، بالإضافة إلى غزارة الدم، وجاء هذا نتيجة للإهمال وعدم استخدام الغسول ومُتابعة الطبيب.
  • لفتت النساء إلى  إمكانية بذل الجُهد والقيام بالمهام المنزلية، والنشاط البدني بدون أي تأثير على الصحة العامة أثناء تركيب اللولب.

هل إزالة اللولب مؤلمة

تتساءل الكثير من النساء حول الآلام التي تشعر بها أثناء إزالة اللولب، لذا نصحبكُن في جولة للإجابة عن هذه التساؤلات فيما يلي:

  • تُعتبر إزالة اللولب أقل ألمًا من تركيبه، فيما يتوجب التوجه إلى الطبيب المُختص أو عيادات الأسرة لكي تتم إزالته بكل سهولة وراح تامة.
  • ويجب أن ننوّه هنا إلى ضرورة الامتناع عن إزالة المرأة للولب لما له من مضار على صحتها وتأثير خطيرة على صحتها.

أعراض بعد إزالة اللولب

ما هي أعراض بعد إزالة اللولب ؟، وهل تعاني المرأة من الألم الشديد، أم لا؟، هذا ما نُجيب عنه يا سيدتي في السطور الآتية:

  • قد تشعر  المرأة بألمٍ في أسفل البطن.
  • تشعر المرأة بألم في البطن وتشنجاتٍ حادة.
  • تعاني المرأة من نزيف في المهبل بعد إزالة اللولب.
  • تعاني المرأة من ارتفاع في درجة الحرارة فور إزالة اللولب.
  • تلاحظ المرأة إفرازات متدفقة من منطقة المهبل مصحوبة برائحة كريهه.

تطرقنا في مقالنا إلى الإجابة عن التساؤلات حول ” هل يتم إزالة اللولب أثناء الدورة الشهرية “، فيما يُمكنكِ عزيزتي القارئة الاطلاع على المزيد من المقالات عبر كل جديد موسوعة، أو قراءة موسوعة الصحة الإنجابية.

كما يُمكنك عزيزي القارئ الاطلاع على المزيد من المواضيع بقراءة أيضًا:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.