الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل الولادة القيصرية في الاسبوع 36 خطر

بواسطة:
الولادة القيصرية في الاسبوع 36

الولادة القيصرية في الاسبوع 36 وهي التي تعني أن المولود يأتي إلى الدنيا قبل ميعاد ميلاده بشهر تقريباً، فيما يرجع الأطباء ذلك إلى أنه إجراء ضروري لابد أن يُتخذ في بعض الحالات، وخاصه مع النساء التي لم تلد مُتبعة أسلوب الولادة الطبيعية من قبل بل التي اعتمدت على  طريقة شق البطن لإخراج الجنين من رحمها.

إذ تتساءل الكثير من السيدات عن خطورة الولادة القيصرية في بداية الأسبوع السادس والثلاثين، ومدى تأثر الجنين بذلك، وماذا عنه هي وخطورته عليها، تُجيب موسوعة على أسئلتكم من خلال هذا المقال، تابعونا.

الولادة القيصرية في الاسبوع 36

  • يكتمل شكل الجنين وأعضاءه في بداية الأسبوع السادس والثلاثين أو السابع والثلاثين، ولكن يُنصح بأن يظل الطفل حتى آخر الأسبوع الأربعين لكي لا يحدث له أضراراً .
  • يمكن إجراء العملية القيصرية في الأسبوع السادس والثلاثين وهي الفترة التي يكتمل فيها نمو الجنين.
  • بشرط ألا تكون الأم قد فقدت المخاط الأمينوسي الذي يُحيط الجنين، مع التأكد من عدم حدوث أي نزيف أو صداع مصاحب بإفرازات، وإذا حدث يجب استشارة الطبيب على الفور.
  • يُعتبر شكل وهيئة ووضعية الطفل هي العوامل المُحددة ما إذا كان الجنين في حالة تسمح له بان يخرج من رحم أمه أم لا.

وزن الجنين في السبوع 36 من الحمل

  • لذا إليكِ عزيزتي القارئة أن تعلمي أهم تلك العوامل التي من بينها بلوغ حجم الطفل من 2 كيلو إلى 2.4 كيلو جرام، بالإضافة إلى طوله الذي يجب أن يصل إلى 47.7 سم، هي التي تجعل الولادة القيصرية ممكنه في الأسبوع 36.
  • إذ يُشير الأطباء إلى ضرورة وجود الطفل في وضعية الميل إلى الأسفل، على أن تتجه وضعية الرأس إلى الأسفل.
  • ظهور لثه الطفل في الشهر السادس والثلاثين وهي التي تنم عن اكتمال بناءه مع إمكانية خروجه وهي من أحد الإشارات التي تدل على إتاحة العمليات القيصرية.
  • ينصح الأطباء بإجراء الفحوصات الهامة قبل البدء في العملية القيصرية خلال الأسبوع السادس والثلاثين، والتي من أبرزها فحص نسبة الهيموجلوبين في الجسم.
  • بالإضافة إلى فحص البول، وفحص نسبة البكتريا التي توجد في المهبل وهو الذي يُسمى علمياً بGBS.
  • ينبغي على الأم أن تقوم بفحوصات تخص حالة الطفل ووضعيته منها فحص يُحدد وزن الطفل وإجراء الإشاعات و فحوصات الموجات الفوق صوتية  التي من شأنها أن تحدد وضعية الطفل في بطن الأم.

الولاده في الأسبوع 36 و 5ايام

تُعرض الكثير من السيدات حياتهن للخطر وتطلب من الطبيب الخاص بها أن تلد قيصرياً حتى لا تشعر بالألم، على الرغم من أن كافه أمورها وأوضاع جنينها تسير بشكل جيد جداً، مما يؤثر بشكل سلبي على الأم فيما بعد، إذ أنها تلجأ للطبيب مرة آخري في الولادة التي تليها لتطلب من أن تلد طبيعي، مما يُعرض حياتها للخطر،

إلى جانب آخر توجد العديد من الحالات التي يجب على الأم والطبيب أن ليجأوا إلى الولادة القيصرية والتي منها ما يلي:

  • المشيمة المتقدمة هي من الحالات التي يلجأ الطبيب إلى العملية القيصرية.
  • عندما ينخفض ضغط السيدة الحامل، يتوجب إجراء عملية قيصرية للأم
  • إذا ما كبر حجم الطفل، يجب على الأم أن تلد قيصرية.
  • في حالة أن تكون السيدة الحامل لديها سكر حمل، وهي الإصابة التي يمكن أن تؤثر على صحه الأم والجنين في آن واحد.
  • إذا ما كان الطفل في وضعية غير طبيعية للولادة والتي يكون فيها جالس بالعرض ورأسه فوق أو يميناً أو يساراً.
  • يتوجب على الأم التي كان لديها طفلين تؤام أن تلد قيصري.
  • يُعتبر من الحالات الواجب أن تلجأ إلى القيصرية من بين السيدات المرأة التي تأخرت في الحمل، على أن يكون أول حمل لها فوق سن الخمسة والثلاثين.

عرضنا لكم من خلال هذا المقال كل ما يخص الولادة القيصرية في الأسبوع السادس والثلاثين وأسباب اللجوء إلى تلك العملية، واللهُ خير حافظ.