الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي فوائد العطس وأضراره

بواسطة:
فوائد العطس

العطس هو خروج قدر كبير من الهواء المصحوب بسوائل بشكل قوي عبر الأنف والفم نتيجة لمحاولة بعض الأجسام الغريبة الدخول للجسم عبر الأنف مما يؤدي لتهيج الأعصاب وعملها على التخلص من تلك الأجسام عبر دفعها بقوة الهواء؛ وبذلك فهو أحد العمليات الحيوية اللاإرادية المفيدة لدعم صحة الجسم وبالرغم منذ ذلك فإن البعض يلجأ لكتم العطس لتجنب الحرج من صوته؛ لذا يُقدم لك موقع الموسوعة مقالة فوائد العطس لارشادك لأهم المعلومات عن العطس من خلال توضيح أسبابه، وفوائده، وأضرار كتمه، بالإضافة إلى استعراض آداب العطس.

كيف يتم العطس

تستغرق العطس جزء من الثانية وخلال ذلك تتوقف العديد من أجهزة الجسم عن العمل، ويضطرب معدل نبض القلب، كما يرتفع الضغط في الدماغ والعينين مما يجعل العينين تُغمضان تلقائيًا؛ وبعد ذلك يُباشر الجسم أداء وظائفه الحيوية بشكل طبيعي؛ لذا فمن آداب العطس في الدين الإسلامي حمد الله بعد العطس كما جاء في الحديث الشريف الذي رواه أبو هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم: “إذا عطس أحدكم فليقل: الحمدلله، وليقل له أخوه أو صاحبه: يرحمك الله، فإذا قال له: يرحمك الله، فليقل: يهديكم الله ويصلح بالكم”.
أسباب العطس

  • استنشاق روائح نفاذة مثل روائح بعض أنواع البهارات كالفلفل، وبعض أنواع الغازات.
  • ارتفاع معدل الرطوبة في الجو.
  • الإصابة بحساسية لبعض أنواع المواد.
  • استنشاق أجسام غريبة مثل الغبار.
  • الإصابة ببعض أنواع اضطرابات الجهاز التنفسي كالبرد والانفلونزا.
  • استنشاق بعض أنواع العلاجات كالكورتيزون.
  • التعرض لأشعة الشمس المباشرة، ويحدث ذلك لدى بعض ألأشخاص فقط.

فوائد العطس

  • حماية الجسم من الميكروبات.
  • دعم صحة الجهاز المناعي.
  • تنشيط الدورة الدموية.
  • تعزيز القدرة على التنفس.

أضرار كتم العطس

  • تثبيط مناعة الجسم.
  • رفع مخاطر الإصابة باضطراب في منطقة الحجاب الحاجز.
  • الضغط على الأوعية الدموية بالدماغ.
  • زيادة معدلات الإصابة بأمراض الجهاز السمعي.

أضرار كثرة العطس

  • الإصابة بسيلان الأنف.
  • انتفاح الأنف.
  • تعرض الجيوب الأنفية للالتهاب.
  • احمرار العينين.

علاج كثرة العطس

يعتمد علاج كثرة العطس على معرفة المحفز له وتجنبه أو علاج المرض المسبب له مثل البرد؛ كما توجد بعض الطرق الطبيعية المساهمة في الحد منه مثل:

  • استنشاق زيت النعناع أو زيت البالكينا (الكافور) بعد غليه في القليل من المياه حيث يُساهم ذلك في تنقية الأنف.
  • استنشاق بخار الماء.
  • تناول شاي الشمر أو البابونج.
  • تناول كوبًا من عصير الليمون الفاتر.

وللحد من العطس يُوصى الأطباء بتجنب تناول المشروبات والأطعمة المثلجة، والإكثار من تناول المشروبات الدافئة؛ فضلًا عن خفض معدل استعمال المناديل المعطرة.

آداب العطس

  • يكون الهواء المندفع أثناء العطس محملًا بقدر مهول من الجراثيم القادرة على الإنتشار لمسافة تصل إلى 8 متر؛ لذا يجب تغطية الأنف والفم بالكامل بمنديل غير معطر.
  • حمد الله بعد العطس لشكر الله على نعمة العطس الهامة لصحة الجسم ولاتباع السنة النبوية.

أحاديث عن العطس

  • روي أبي هريرة أن الرسول صلى الله وسلم قال: “حق المؤمن على المؤمن ست خصال “) (قيل: ما هن يا رسول الله؟  قال: ” إذا لقيته فسلم عليه، وإذا دعاك فأجبه، وإذا استنصحك، فانصح له، وإذا عطس فحمد الله فشمته، وإذا مرض فعده، وإذا مات فاتبعه”.
  • وذكر أبي هريرة أيضًا أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: “إن الله يحب العطاس ويكره التثاؤب فإذا عطس أحدكم فحمد الله، كان حقا على كل مسلم سمعه أن يقول له: يرحمك الله “.
  • قال البراء بن عازب” أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبع ونهانا عن سبع: أمرنا باتباع الجنائز، وعيادة المريض، وإجابة الداعي، ونصر المظلوم، وإبرار المقسم، ورد السلام، وإفشاء السلام، وتشميت العاطس)؛ ونهانا عن التختم بالذهب، وعن الشرب في آنية الفضة وآنية الذهب، وعن لبس الديباج والحرير والإستبرق، وعن لبس القسي، وعن ركوب الميثرة الحمراء”.