الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجربتي مع حبوب الزنك للطول وطريقة استخدامها

بواسطة: نشر في: 14 يونيو، 2021
mosoah
تجربتي مع حبوب الزنك للطول

تجربتي مع حبوب الزنك للطول أقدمها لكم من خلال موقع موسوعة، الزنك هو أحد العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم، ولكنه لا يستطيع إنتاجه لذا فإن الجسم يمتص الزنك من الغذاء في بعض الحالات يتطلب الأمر استخدام المكملات الغذائية الغنية بالزنك لتعويض النقص في الجسم من الزنك والعناصر الغذائية الأخرى، الزنك يمنح الجسم الكثير من الفوائد ويساعد  أجهزة الجسم على تحسين أدائها الوظيفي، لذا فإن الجسم يحتاج مقدار معين من الزنك والعناصر الغذائية الأخرى في النظام  الغذائي ليتمكن من أداء وظائفه بصورة جيدة.

تجربتي مع حبوب الزنك للطول

استخدام الزنك للأطفال في المراحل العمرية الأولى له تأثير كبير على أجهزة الجسم وخاصة الجهاز المناعي، ولما له من فوائد قامت إحدى الأمهات بإعطاء ابنها حبوب الزنك لأنه كان قصير مقارنةً بزملائه، وتروي عن تجربتها مع حبوب الزنك للطول قائلةً:

  • أن ابنها كان دائمًا لا يرغب في الذهاب إلى المدرسة بالرغم من أنه في بداية العام الدراسي كان يحب المدرسة على العكس من موقف الأطفال في عمره.
  • ثم اكتشفت فيما بعد أن موقفه ذلك بسبب تعرضه للتنمر من زملائه بسبب أنه أقصر منهم جميعًا.
  • دون تفكير توجهت به إلى طبيب مختص وبالفعل طلب إجراء مجموعة من الفحوصات منها فحص مستوى الزنك في الدم.
  • أكد لي الطبيب أن مستوى الزنك في الدم كان منخفض مما كان له تأثير كبير على معدل النمو.
  • وحدد له جرعة من الأدوية التي تحتوي على زنك لابد من تناولها باستمرار وعدم إغفالها.
  • وكذلك الأطعمة الغنية بالزنك والعناصر الغذائية الأخرى التي تساعد على زيادة استفادة الجسم من الزنك.
  • وبالفعل بعد مرور ما يزيد عن 3 أشهر بدأت أشهر بتغير في طول ابني حتى وإن كان ذلك التغير بسيط.

فوائد حبوب الزنك للطول للأطفال

يحتاج  الجسم بصفة عامة في كافة الأعمار إلى جرعة يومية من الزنك ولكن تأثير تلك الجرعة للأطفال يكون له تأثير مختلف عن تأثيره على المراهقين والبالغين، كما تختلف الجرعة اللازمة للجسم للرجال عن النساء والأطفال وقد أجريت بعض الدراسات حول تأثير الزنك على طول الأطفال.

  • نقص الزنك بصفة عامة يؤثر على المعدل الطبيعي لنمو الأطفال ومن هنا تم إجراء دراسة حول أهمية عنصر الزنك وتأثير على  النمو الخلوي للأطفال.
  • وقد تم إجراء العديد من الدراسات والتي كانت مفادها أن:
    • المكملات الغذائية التي تحتوي ضمن مكوناتها على عنصر الزنك فإنها تعمل على تحسين عملية النمو للأطفال خاصة الأطفال أقل من عمر 5 سنوات.
  • وظهرت نتيجة الزنك كعنصر أساسي عندما يتناوله الأطفال بمفرده أقل من 5 سنوات أنه يساعد على:
    • عدم تعرض الأطفال للإصابة بالتقزم خاصة في الدول النامية.
  • بالإضافة إلى دراسة تم إجرائها على مجموعة أطفال أقل من 5سنوات وتم تطبيقها كالآتي:
    • إعطاء الأطفال 10ملجرام من الزنك يوميًا.
    • تم تكرار ذلك لمدة 24 أسبوع.
    • وكانت النتيجة بعد انتهاء مدة الدراسة بأن هناك زيادة في معدل الطول للأطفال وصلت إلى 0.37 سم.
  • كما توجد دراسة تم إجرائها على 800 من الأطفال:
    • تتراوح أعمارهم ما بين 3 أشهر وحتى عمر العامين.
    • مدة التجربة استمرت لمدة 3 أشهر.
    • تم إعطاء الأطفال الزنك والحديد وفيتامين A يوميًا.
    • وكانت النتيجة هي زيادة في الطول بشكل ملحوظ وذلك بسبب:
      • أن الجسم حتى يمكنه التعامل مع الزنك والاستفادة القصوى منه لابد وان تكون معدلات الحديد والهيموجلوبين في المعدل الطبيعي لها.

طريقة استخدام حبوب الزنك

تختلف جرعات الزنك التي يحتاج إليها الجسم من طفل إلى المراهقين مقارنةً بالبالغين وكذلك تختلف الجرعة حسب احتياجات الجسم ومدى النقص في معدل الزنك بالجسم لذا سنوضح لكن الجرعات التي يحتاج إليها الحسم يوميًا من الزنك والوقت الذي يفضل تناول جرعة الزنك به للاستفادة به، ولكن قبل ذلك وجب التنويه إلى عدم تناول الجرعات أو استخدام مكملات الزنك دون الرجوع إلى الطبيب لتلافي حدوث آثار جانبية وتجنب الإصابة بتسمم الزنك.

  • يتم تناول جرعة الزنك في المواعيد التالية:
    • قبل تناول الوجبات بما يزيد عن ساعة.
    • بعد تناول الوجبات بما يزيد عن ساعتين.
    • قد يتم تناوله أثناء الوجبات وذلك في حالات معينة يحددها الطبيب.
  • الجرعات اليومية يحددها الطبيب حسب معدل الزنك الموجود في المكملات الغذائية لذا لا يجب استخدام أي نوع من مكملات الزنك إلا بعد استشارة الطبيب.
  • عند نسيان إحدى الجرعات يتم تناولها في الوقت الذي تم التذكر به ولكن في حالة اقتراب موعد الجرعة الجديدة يجب إغفال الجرعة الفائتة.
  • ممنوع تناول جرعتين من مكملات الزنك في وقت متقارب.
  • يحتاج الجسم إلى مقدار محدد من الزنك يوميًا ومن الأفضل تناول هذه الجرعة من خلال الطعام الغني بالزنك، المعدل الذي يحتاج إلى الجسم يوميًا من الزنك هي:
    • حديثي الولادة من عمر يوم وحتى عمر 6 أشهر: 2 ملجرام.
    • الأطفال من عمر 7 أشهر وحتى عمر 3 سنوات: 3 ملجرام.
    • الأطفال من عمر 4 سنوات وحتى عمر 8 سنوات: 5 ملجرام.
    • الأطفال من عمر 9 سنوات حتى عمر 13 سنة: 11 ملجرام.
    • البنات من عمر 14 سنة وحتى عمر 18 سنة: 9 ملجرام.
    • الأولاد من عمر 14 سنة وحتى عمر 18 سنة: 11 ملجرام.
    • الرجال البالغين: 11 ملجرام.
    • النساء البالغين: 8 ملجرام.
    • المرأة الحامل: 11 ملجرام.
    • المرأة المرضعة: 12 ملجرام.

متى يبدأ مفعول حبوب الزنك

تحتاج الأدوية والمكملات الغذائية إلى فترة زمنية حتى يتم الشعور بتأثيرها على الجسم، وذلك هو الحال في مكملات الزنك فإنها تحتاج إلى فترة زمنية حتى تظهر النتائج على الجسم.

  • تحديد الجرعة التي يحتاج إليها الجسم الطبيب هو الذي يمكنه تحديدها.
  • تبدأ النتائج والمفعول في الظهور على الجسم وفقًا لما يلي:
    • الحالات العادية يبدأ المفعول في الظهور والتأثير على الجسم بعد مرور شهر من الاستخدام المنتظم.
    • الحالات التي تعاني من نقص حاد في الزنك يظهر المفعول على الجسم بعد مرور شهرين أو أكثر من الاستخدام المنتظم.
  • مفعول استخدام مكملات الزنك على مشاكل البشرة والجلد يظهر بعد مرور 3 أشهر على الأقل.

أضرار حبوب الزنك

كما هو الحال في كل شيء فإن الاستخدام الزائد من الزنك يسبب أضرارًا كثيرة، حيث أن الإفراط في تناول الزنك عن الحد المسموح به للحسم يتسبب فيما يعرف بسمية الزنك والتي تظهر أعراضها على الجسم في شكل:
  • أعراض الإصابة بتسمم الزنك:
    • الشعور بالغثيان والرغبة في القيء.
    • التعرض للقيء في بعض الحالات.
    • فقدان الشهية.
    • الإحساس بألم في منطقة البطن.
    • الإصابة بالصداع المستمر.
    • الإصابة بالإسهال.
  • تأثير الإفراط في تناول الزنك على أجهزة الجسم:
    • يؤدي إلى انخفاض معدل النحاس في الجسم.
    • يتسبب في تغيير وظيفة الحديد في الجسم.
    • انخفاض مناعة الجسم وضعف الجهاز المناعي.
    • يساعد على انخفاض معدل الكوليسترول (البروتينات الدهنية) في الجسم.
    • تعرض الجهاز البولي لعدد من المشاكل الصحية.

موانع استخدام مكملات الزنك

هناك بعض الحالات التي لا يجب فيها استخدام مكملات الزنك لما لها من تأثير سلبي على الجسم، وعلى من يعاني منها إخبار الطبيب بحالته الصحية تجنبًا لحدوث آثار جانبية خطيرة:

  • شرب الكحول:
    • شرب الكحول بكميات كبيرة يؤثر سلبًا على قدرة الجسم على امتصاص الزنك.
  • مرضى السكر:
    • استخدام جرعة قليلة من الزنك حيث أن الجرعة الزائدة تزيد من حالة المريض سوءً.
  • مرضى الكلى:
    • على مرضى الكلى الحظر من استخدام مكملات الزنك دون الرجوع إلى الطبيب.
  • المتلازمات:
    • يعاني البعض من متلازمة سوء الامتصاص وبذلك لا يمكن للجسم امتصاص الزنك فيسبب آثارًا خطيرة.
  • مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي:
    • لأن أجسامهم لا يمكنها امتصاص الزنك حيث تمتص الزنك بشكل أقل.
  • مرضى الأمراض المزمنة الذين يستخدمون أدوية بشكل مستمر:
    • لابد من إخبار الطبيب بالأدوية التي يتم تناولها حيث يتداخل الزنك مع بعض الأدوية.

 إلى هنا نكون قد وصلنا لختام مقالنا والذي قدمنا لكم فيه أهم المعلومات عن عنصر الزنك والفوائد التي يمنحها للجسم خاصة للأطفال في عمر النمو وما تأثير العناصر الغذائية الأخرى؟ ونتائج بعض الدراسات التي أجريت عن تأثير عنصر الزنك على نمو الأطفال خاصة الطول، كل ذلك وأكثر قدمناه لكم من خلال مقالنا والذي قدمناه لكم تجربتي مع حبوب الزنك للطول .

لمزيد من المعلومات عن الزنك والفوائد التي يمنحها للجسم يمكنكم الاطلاع على المقالات التالية والتي نقدمها لكم عبر الموسوعة العربية الشاملة:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.