الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد بذور العنب للصحة العامة

بواسطة: نشر في: 2 أكتوبر، 2019
mosoah
فوائد بذور العنب

تنتمي فوائد بذور العنب للأمور التي يحتاج معظمنا لمعرفتها ويعود السبب في ذلك لكثرة فوائد هذا المكون الطبيعي وفير المحتوى من العناصر الغذائية الهامة لدعم الصحة العامة للجسم والتي يُمكنك معرفة أبرزها من خلال المقالة الحالية التي أعدها لك الموسوعة  والتي ترشدك أيضًا إلى القدر الفعال للتمتع بالفوائد الموضحة. ولكن قبل تتابع القراءة يجب الإشارة إلى أن الأبحاث التي أجريت بشأن فوائد البذور اعتمدت على استعمال مستخلصها وبالرغم من توفر المستخلص في الصيدليات وإمكانية شراءه دون الحاجة لامتلاك وصفة طبية بالإضافة إلى أنه آمن للاستهلاك في معظم الحالات إلا أنه من الموصى به استشارة طبيب مختص قبل استهلاك المستخلص لاسيما في حالة التداوي بأي من أنواع العلاجات في الفترة الحالية.

فوائد بذور العنب للصحة العامة

قد تخفض ضغط الدم

فقد أوضح تحليل لنتائج 18 دراسة شارك فيها 810 من مرضى ارتفاع ضغط دم والمعرضين للإصابة به بتناول قدر تراوح من 100 إلى 2000 مليجرام من مستخلص بذور العنب يوميًا في خفض معدل ضغط الدم الانقباضي بـ 8.06 مليمتر زئبقي في المتوسط وتثبيط معدل ضغط الدم الانبساطي بـ 2.8 مليمتر زئبقي. بالإضافة إلى لك فقد بين بحث شارك فيه 29 بالغ من مرضى ارتفاع ضغط الدم بالمواظبة على تناول 300 مليجرام من مستخلص بذور العنب يوميًا لمدة 6 أسابيع مما أدى إلى تقليل معدل ضغط الدم الانقباضي بحوالي 5.6 % وخفض معدل الضغط الانبساطي بمعدل 4.7 %.

قد تقوي العظام

يعود الفضل ذلك لوفرة محتواها من الفلافونويد الذي بينت عدة دراسات أن رفع معدل استهلاكه يساعد في تحسين صحة العظام وتسكين الآلام الناجمة عن اضطراباتها. وهنا يجب الإشارة أن الدراسات التي أجريت بخصوص ذلك استعملت مستخلص بذور العنب كما أن هذه الدراسات أجريت على الحيوانات فقط؛ مما يعني أن التحقق من فعالية بذور العنب لتقوية العظام يحتاج لإجراء المزيد من الدراسات العملية.

تدعم صحة الجهاز العصبي

نظرًا لاحتوائها على عدد من العناصر الغذائية الهامة لصحة الخلايا العصبية. ويُعتبر من أبرز هذه العناصر الفلافونويدات. وقد بين بحث علمي شارك فيه 111 شخص من المتقدمين في العمر باستهلاك 150 مليجرام  من مستخلص بذور العنب يوميًا لمدة 12 أسبوع مما أدى إلى زيادة قدرتهم على التركيز والمساعدة في تثبيط معدل تأثر عدد من مهاراتهم الإدراكية سلبًا.

قد تُحسن وظائف الكلى

إذ أوضح ذلك العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات بالإضافة إلى دراسة شارك فيها 23 شخص من مرضى الفشل الكلوي المزمن بتناول 2 مليجرام من من مستخلص بذور العنب يوميًا لمدة 6 أسابيع مما ساعد في تحسن عدد من وظائف الكلى لديهم.

قد تخفض مخاطر الإصابة بالسرطان

يعود السبب في هذا التأثير بشكل كبير إلى احتوائها على الفلافونويدات والبرونسسوكيانيدنس الذين بينت عدة دراسات مساهمتهم في تقليص احتمالات الإصابة بعدد من أنواع السرطان ومن ضمن هذه الأنواع سرطان الثدي، وسرطان الكبد، وسرطان البروستاتا، وسرطان المعدة. وهنا يجب التنويه إلى أن التحقق من فعاليتها بشأن هذه الفائدة تتطلب إجراء المزيد من الدراسات.

تُعزز القدرة على التعافي من الجروح

حيث أوضحت دراسة شارك فيها 35 شخص أجرى جراحة بسيطة بتطبيق كريم مستخلص بذور العنب على موضع الجرح مما ساهم في شفاء الجروح خلال 8 أيام في حين الأشخاص الذين لم يستعملوا الكريم شُفيت جروحهم خلال 15 يوم. بالإضافة إلى ذلك فقد بين بحث شارك فيه 110 شخص معافي بتطبيق كريم يُمثل مستخلص بذور العنب 2 % من محتواه مع المداومة على استعماله لمدة 8 أسابيع مما ساعد في تعزيز صحة بشرتهم.

بالرغم من ضرورة استشارة طبيب قبل البدء في استهلاك مستخلص بذور العنب إلا أنه يمكنك التمتع بالكثير من فوائد بذور العنب بدءًا من الآن من خلال تناوله طازجًا أو تناول عصيره أو حتى استهلاك ورقه؛ ويُمكنك معرفة الفوائد الصحية لذلك من خلال مطالعة مقالتي (فوائد عصير العنب للصحة والجمال) و (فوائد ورق العنب وألذ وصفاته).

المصادر: 1، 2، 3، 4، 5، 6.