الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل مرضى ثنائي القطب أذكياء

بواسطة: نشر في: 16 سبتمبر، 2021
mosoah
هل مرضى ثنائي القطب أذكياء

هل مرضى ثنائي القطب أذكياء ؟،سؤال نوضح لك إجابته في هذا المقال من موسوعة، يُعرف مرض اضطراب ثنائي القطب بالاكتئاب الهوسي يتعرض فيها المريض إلى تغيرات مزاجية شديدة ومتطرفة تصل إلى حالات الهوس الخفيف أو الهوس وتمتد إلى حالات الاكتئاب، وتؤثر هذه الحالة على القدرة على إنجاز المهام اليومية،  إلى جانب القدرة على النوم والتفكير، كما يؤثر هذا المرض بالسلب على الأشخاص المقربين من المريض من العائلة والأصدقاء، ويتعرض المريض لنوبات الهوس أو الاكتئاب لفترة قد تصل إلى بضع أسابيع أو بضعة أشهر، ويحتاج مريض اضطراب ثنائي القطب إلى تلقي العلاج النفسي بشكل فوري قبل التعرض لمضاعفات من بينها التفكير في الانتحار.

هل مرضى ثنائي القطب أذكياء

  • تشير الدراسات العلمية إلى أن مرض اضطراب ثنائي القطب يتعرض له نسبة كبيرة من الأذكياء، فالعديد ممن يعملون في المجالات الإبداعية في الموسيقى والرسم والكتابة مصابون باضطراب ثنائي القطب.
  • ومن أبرز المشاهير الذي عانوا من مرض اضطراب ثنائي القطب: الفنان فنسنت فان جوخ، الكاتب إدغار آلان بو، الفنان روبن ويليامز.
  • وقد أجريت العديد من الدراسات العلمية التي تشير إلى ارتفاع معدلات الذكاء لدى المصابين باضطراب ثنائي القطب.
  • كما أجريت دراسات حديثة على مرضى اضطراب ثنائي القطب التي تشير إلى بعض المواقع الجينية لديهم ترتبط بالذكاء.
  • كما أشارت بعض الدراسات العلمية إن زيادة احتمالية التعرض لاضطراب ثنائي القطب لدى الأشخاص الذين يتمتعون بالإبداع، وذلك بنسبة بلغت 25%.

أسباب الإصابة باضطراب ثنائي القطب

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى الإصابة باضطراب ثنائي القطب والتي تشمل ما يلي:

  • العوامل الوراثية حيث تشيع الإصابة باضطراب ثنائي القطب خاصةً في حالة الإصابة به من أقارب الدرجة الأولى مثل الوالد أو الوالدة.
  • التعرض لتغييرات كيميائية في المخ التي تؤثر على اتزان الحالة المزاجية.
  • كما تزداد احتمالية الإصابة باضطراب ثنائي القطب في الحالات التالية:
  • كثرة تناول المشروبات الكحولية.
  • إدمان المخدرات.
  • الإصابة باضطرابات النوم.
  • التعرض للإجهاد.
  • التعرض للصدمات النفسية أو الضغوط النفسية.

أعراض الإصابة باضطراب ثنائي القطب

تبرز الإصابة باضطراب ثنائي القطب في حالة الإصابة بالهوس الخفيف عبر العلامات التالية:

  • الثرثرة غير المألوفة.
  • التفائل والحماس المفرط.
  • الأفكار المتسارعة.
  • قلة الشعور بالرغبة في النوم.
  • اتخاذ قرارات غير سليمة.
  • فرط النشاط والطاقة

أما عن أعراض الإصابة بنوبة الاكتئاب فتشمل ما يلي:

  • الإصابة بالأرق أو كثرة الخمول والنعاس.
  • كثرة التفكير في الانتحار.
  • الشعور بالحزن والإحباط.
  • الميل للبكاء دون سبب.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن بشكل مفاجيء.
  • التردد الدائم في القرارات.
  • الشعور بجلد الذات.
  • فقدان على التركيز والانتباه.
  • انخفاض الطاقة والنشاط.
  • الشعور بالدونية وفقدان الثقة في النفس.
  • التعرض لأفكار غير منطقية.
  • فقدان الأمل والشعور بالإحباط.
  • ويجب في حالة ظهور أعراض الهوس أو الاكتئاب أو التفكير في الانتحار مراجعة الطبيب المختص.

مضاعفات اضطراب ثنائي القطب

في حالة إهمال الحالة وعدم تلقي العلاج المناسب فذلك يُنذر بالتعرض للمضاعفات التالية:

  • التفكير في الإنتحار أو محاولة القيام بذلك.
  • التعرض لمشكلات متعلقة بالإفراط في تناول المشروبات الكحولية أو إدمان المخدرات.
  • التعرض لمسائلات قانونية.
  • التعرض لمشكلات في الجانب المالي.
  • تراجع مستوى التحصيل الدراسي وتراجع الأداء في العمل.
  • تشخيص اضطراب ثنائي القطب.

يقوم الطبيب المختص بتشخيص حالة المصاب باضطراب ثنائي القطب عبر الوسائل التالية:

  • إجراء الفحص السريري للمريض.
  • فحص الحالة المزاجية للمصاب من خلال استخدام مخطط المزاج.
  • التعرف على الأنماط السلوكية للمريض وما يفكر فيه وما يشعر به عبر إجراء جلسة التقييم النفسي.

أنواع اضطراب ثنائي القطب

ينقسم اضطراب ثنائي القطب إلى الأنواع التالية:

اضطراب ثنائي القطب من النوع الأول

  • وفيه يعاني المريض من نوبات الهوس أو نوبات الاكتئاب التي تحتاج إلى العناية الطبية.
  • في حالة التعرض لنوبات الهوس فإنها مدتها تصل إلى أسبوع.
  • قد يتعرض المريض في هذا النوع لنوبات الهوس والاكتئاب معًا.
  • في حالة التعرض لنوبات الاكتئاب فإن فترتها تصل إلى 14 يوم.

اضطراب ثنائي القطب من النوع الثاني

يتعرض المريض في هذا النوع لنوبات الهوس الخفيف والتي تقل شدة أعراضها عن اضطراب ثنائي القطب من النوع الأول.

اضطراب دوروية المزاج

يتعرض المريض في هذا النوع لمزيج من نوبات الهوس والاكتئاب معًا.

تطول فترة نوبات هذا الاضطراب حيث التي تزيد مدته عن الأنواع السابقة، فقد تصل فترة النوبة إلى عامين، وتصل إلى عام واحد في حالة الأطفال.

علاج اضطراب ثنائي القطب

العلاج بالأدوية

يساعد العلاج بالأدوية على إحداث التوازن في حالة المزاجية والحد من الأعراض التي يعاني منها المريض.

وتشمل الأدوية المستخدمة في علاج اضطراب ثنائي القطب ما يلي:

مضادات الاكتئاب

حيث تعمل هذه الأدوية على التحكم في أعراض اضطراب ثنائي القطب التي تتمثل في الإصابة بالاكتئاب، كما أنها تساعد على تثبيت الحالة المزاجية، ومن أبرز هذه الأدوية: فلوكستين.

مثبتات المزاج

تساعد مثبتات المزاج على التحكم في نوبات الهوس، وتشمل هذه الأدوية ما يلي:

  • أدوية حمض الفاليرويك.
  • أدوية ثنائي فالوبروكس الصوديوم.
  • أدوية كاربامازيبين.

مضادات الذهان

تساعد أدوية مضادات الذهان على السيطرة على نوبات الهوس والاكتئاب، ومن أبرزها ما يلي:

  • أريبيبرازول.
  •  لوراسيدون.
  • أسينابين.
  • ريسبريدون.

التعافي من إدمان المخدرات

في حالة أن إدمان المخدرات المسبب للإصابة باضطراب ثنائي القطب، فيجب تلقي العلاج للتعافي من المخدرات.

العلاج النفسي

بجانب العلاج بالأدوية، فإن مريض اضطراب ثنائي القطب يحتاج إلى العلاج النفسي الذي يشمل الوسائل التالية:

  • العلاج المعرفي السلوكي: يساعد العلاج السلوكي المعرفي المريض على التعرف على الأسباب التي تحفز على الإصابة بنوبات ثنائي القطب، إلى جانب كيفية التحكم في أعراض الحالة.
  • التربية النفسية: تساعد التربية النفسية على إدراك المرض للتغلب على أعراضه.
  • العلاج البين شخصي والإيقاع الاجتماعي: يساعد على الالتزام بروتين يومي في تناول الطعام والنوم.

العلاج بالصدمات الكهربائية

  • من بين أشكال العلاج الأخرى لاضطراب ثنائي القطب العلاج بالصدمات الكهربائية، ويتم اللجوء لهذه الوسيلة في حالة فشل العلاج بالأدوية أو العلاج النفسي.
  • تعمل الصدمات الكهربائية على التحكم في كيمياء المخ، وذلك يتم عبر مرور التيارات الكهربائية عبر المخ.

العلاج المنزلي لاضطراب ثنائي القطب

بجانب العلاجات السابقة فإن هناك إرشادات صحية على المريض الالتزام بها من أجل الحد من أعراض الحالة، وتشمل هذه الإرشادات ما يلي:

  • الحصول على الدعم النفسي من العائلة ومن الأصدقاء.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية.
  • اتباع نظام غذائي صحي والمداومة على ممارسة التمارين الرياضية.
  • التعافي من إدمان المخدرات.
  • وتتراوح فترة العلاج ما بين 3 أشهر إلى 6 أشهر.

كيفية الوقاية من الإصابة باضطراب ثنائي القطب

هناك بعض الإرشادات الصحية التي تساعد على تقليل احتمالية التعرض لاضطراب ثنائي القطب وتشمل ما يلي:

  • تلقي العلاج المبكر في حالة ملاحظة أعراض الحالة.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية.
  • الابتعاد عن تعاطي المخدرات والتعافي من إدمانها.
  • الالتزام بتناول الأدوية التي يصفها الطبيب المختص دون زيادة الجرعة أو التقليل منها.

وللمزيد يمكنك الإطلاع ما يلي من الموسوعة العربية الشاملة:

وفي ختام هذا المقال نكون قد أوضحنا لك هل مرضي ثنائي القطب أذكياء ، إلى جانب أسباب وأعراض ومضاعفات الحالة، ووسائل العلاج سواء بالأدوية أو بالعلاج النفسي أو بالصدمات الكهربائية، فضلاً عن الوقاية من الإصابة باضطراب ثنائي القطب.

المراجع

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.