الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أفضل طريقة لعلاج سرعة القذف

بواسطة: نشر في: 7 أكتوبر، 2018
mosoah
أفضل طريقة لعلاج سرعة القذف

تعد مشكلة سرعة القذف لدى الرجال مشكلة العصر التي يعاني منها كثير من الرجال، وقد يحدث القذف المبكر قبل أن يصل الشخص إلى النشوة والإستمتاع وأحياناً قبل بداية العلاقة الزوجية، لذلك يبحث كثير من الرجل عن الطرق العلاجية من أجل علاج سرعة القذف والتي يترتب عليها الكثير من المشاكل النفسية والزوجية وقد تصل في بعض الأحيان إلى الطلاق، ويوجد الكثير من الطرق العلاجية الطبية او النفسية والتي تساعد في التخلص من سرعة القذف لدى الرجال وسوف نتعرف عليها من خلال هذا المقال على الموسوعة .

مشكلة سرعة القذف:

يجب العمل على التأكد من المشكلة وتحديدها قبل أن يتم البحث عن الأسباب التي أدت إليها او الطلاق العلاجية، ويجب أن يكون قد تكرر الأمر أكثر من مرة حيث انه في بعض الأوقات التي يثار الرجل فيها بشدة أو يكون ممتنع عن ممارسة العلاقة لفترة قد يصاب بسرعة القذف، لذلك يجب التأكد من هذا الأمر، وكذلك يجب أن يكون الرجل سريع القذف أيضا أثناء الاستمناء وليس اثناء ممارسة العلاقة الزوجية فقط.

يحدث القذف غالباً قبل أن يصل الزوج إلى نشوته وإلى مرحلة الإشباع الجنسي المعروفة ويجب التنويه أن متوسط مدة الجماع الطبيعية هي 20 دقيقة.

الأسباب التي تؤدي إلى مشكلة سرعة القذف:

هناك الكثير من الأسباب والتي تؤدي إلى مشكلة سرعة القذف حيث أن سرعة القذف قد يكون عرض لمرض أخر ومن ضمن الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الرجل بسرعة القذف ما يلي:

 وجود مشاكل في البروستاتا:

يجب العلم أن التهاب البروستاتا او التهاب الحوض او مجرى البول او الحويصلة المنوية يكون سبب رئيسي وراء إصابة الرجل بسرعة القذف أي أن التهاب داخل المنطقة التناسلية يؤدي إلى إصابة الرجل بسرعة القذف.

إصابات الحبل الشوكي:

قد أثبتت الدراسات أن إصابات الحبل الشوكي التي تحدث نتيجة اصابته بالأورام أو نتيجة إصابته بالالتهاب أو الإصابة بمرض التصلب المتعدد يؤدي إلى إصابة الرجل بسرعة القذف.

تناول الأدوية المنشطة:

تناول المنشطات العصبية لفترات طويلة يكون سبب أساسي في إصابة الشخص بسرعة القذف، ويمكن لبعض الأدوية التي تحتوي على مادة الامفيتامين ان تتسبب في إصابة الشخص بسرعة القذف.

إصابات الاعصاب الطرفية:

الإصابة بالتهابات الإعصاب الطرفية يكون من اهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بسرعة القذف، وتحدث هذه الحالة غالباً مع الأشخاص الذين يعانون من مرض السكر، وكذلك مع الحالات التي يتناولون الأدوية المنشطة أو الأشخاص الذين يتعرضون إلى الإشعاع أثناء عملهم.

التوتر والقلق من ممارسة العلاقة الجنسية:

يعد التوتر والقلق من ممارسة العلاقة الجنسية أو القيام بالعملية الجنسية في ظروف غير آمنة يؤدي إلى دفع المخ لرفض العملية الجنسية والتخلص منها عن طريق سرعة القذف.

كثرة ممارسة العادة الجنسية:

أثبتت الدراسات والأبحاث ان كثرة ممارسة العادة الجنسية يؤدي إلى إصابة الشخص بسرعة القذف بعد الزواج نتيجة لتنشيط المستقبلات الجنسية بصورة سريعة ومستمرة.

الضغوط والمشاكل النفسية.

أفضل طريقة لعلاج سرعة القذف:

يوجد الكثير من الطرق العلاجية من أجل علاج مشكلة سرعة القذف ولكن يجب في البداية ان يتم تحديد سبب المشكلة وحلها حيث أنه قد يتم علاج مشكلة سرعة القذف بعد التخلص من الأسباب التي أدت اليها ومن ضمن الطرق العلاجية لعلاج مشكلة سرعة القذف ما يلي:

  • إذا كان سبب المشكلة نفسي فيكون العلاج هنا بحل المشكلة التي يعاني منها الشخص في حياته سواء كانت ضغوط العمل أو توتر او مشاكل بينه وبين زوجته، ويمكن ان يتم العلاج عن طريق تغيير روتين العلاقة الزوجية.
  • يمكن أن يتم علاج المشكلة عن طريق تغيير وضع العلاقة الجنسية بأن تكون الزوجة هي في الأعلى من اجل ان تكون هي المتحكمة في سرعة وقوة روتين العلاقة الزوجية.
  • إستخدام الواقي الذكري يقلل كثيراً من مشكلة سرعة القذف حيث أنه يعمل على التخفيف من قوة إحتكاك القضيب بالمهبل وبالتالي يبطء من عملية القذف.
  • أدوية الإكتئاب جميعاً تعمل على تأخير القذف لذلك فإن كثير من الأطباء يصفون أدوية الإكتئاب من أجل علاج هذه المشكلة ولكن يجب ان يتم مراعاة الآثار الجانبية التي تترتب على استخدامه قبل أن يتم وصفه.
  • أدوية التخدير تعد من الأدوية الآمنة والتي تساعد في تأخير عملية القذف حيث أنها تقلل من الإحساس في القضيب.
  • يمكن أن يتم تأخير القذف عن طريق عملية الإيلاج عند لحظة القذف وإعادة العملية الجنسية مرة أخرى مما يؤدي إلى مرحلة الإشباع، ويمكن أن يتم تثبيط الشهوة القوية إذا كانت السبب وراء ذلك عن طريق وضع ماء بارد على القضيب قبل القذف.
  • إذا كان السبب وراء سرعة القذف هو خلل في مستوى الهرمونات يجب أن يتم علاجها ويجب علاج جميع مشاكل الذكورة أولاً.