الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أفضل حبوب لزيادة هرمون الاستروجين “هرمونات الأنوثة”

بواسطة: نشر في: 4 سبتمبر، 2020
mosoah
حبوب لزيادة هرمون الاستروجين

حبوب لزيادة هرمون الاستروجين المعروف بهرمون الأنوثة عند النساء فقد تتعرض المرأة لنقص هرمون الاستروجين بالجسم نتيجة بعض العوامل التي تتعرض لها لذا فهي تحتاج إلى زيادة معدل الهرمون بالجسم ومن الممكن استخدام حبوب لزيادة هرمون الاستروجين ولكن أن يكون استخدام هذه الحبوب بعد استشارة الطبيب واختيار المناسب منها لمتطلبات الجسم، حيث أن هرمون الاستروجين هو المسئول عن احداث تغير كبير في جسم المرأة نتيجة نقص أو زيادة معدله بالجسم، فهو من أهم الهرمونات في جسم المرأة فهو المسئول بشكل رئيسي عن حدوث الإخصاب والحمل، لذا سوف نقدم لكم على موقع الموسوعة أهمية هرمون الاستروجين والأعراض الناتجة عن نقصه إلى جانب الأسباب التي تؤدي إلى ذلك كل ذلك بالإضافة إلى حبوب لزيادة هرمون الاستروجين.

هرمون الاستروجين

  • هو هرمون الأنوثة يتم إفرازه عن طريق المبيض وله الكثير من الوظائف فهو أحد الهرمونات ذات التأثير الكبير على جسم المرأة وجسم الرجل ولكن بنسبة أقل من المرأة.
  • يتكون هرمون الاستروجين من سترويد مكون من 18 ذرة من عنصر الكربون وتكونة هذه الذرات مترابطة مع مجموعة الهيدروكسيل لتكوين وتشكيل حلقة عطرية.
  • الاستروجين يوجد في الجسم على هيئة مجموعات وتختلف كل منها بناءًا على عدد مجموعات الهيدروكسيل وتنقسم إلى:
    • الاسترون: نوع ضعيف من هرمون الاستروجين حيث أنه يحتوي على مجموعة واحدة من الهيدروكسيل.
    • الاستريول: هرمون ضعيف جدًا بالرغم من احتوائه على 3 مجموعات من الهيدروكسيل، يتم إفرازه عن طريق المشيمة أثناء فترة الحمل بكميات أكبر.
    • الاستراديول: يعد هذا النوع من أهم أنواع الاستروجين لاحتوائه على مجموعتين من الهيدروكسيل.

أهمية هرمون الاستروجين للمرأة

تؤثر نسبة هرمون الاستروجين في الجسم على كثير من الأجهزة ولعل من أهم وأبرز هذه الفوائد التي يمنحها هرمون الاستروجين للجسم هي:

  • المبيض هو العضو الذي يقوم بإنتاج هرمون الاستروجين بحيث يمنح المبيض القدرة على نمو البويضات وزيادة خصوبتها إلى جانب زيادة الرغبة الجنسية.
  • المسئول عن زيادة سمك جدار المهبل وحجم المهبل أيضًا ليس ذلك فقط بل هو المسئول عن زيادة ترطيب المهبل.
  • يقي المهبل من خطر التعرض للإصابة بمرض العدوى البكتيرية نتيجة زيادة الوسط الحمضي بالمهبل.
  • تستخدم حبوب زيادة هرمون الاستروجين لعلاج بعض أمراض الجهاز التناسلي للمرأة مثل مرض التهاب المهبل الضموري و كذلك يعالج جفاف المهبل.
  • يزيد من سمك بطانة الرحم وكذلك الغشاء المخاطي الذي يبطن الرحم من الداخل.
  • يعزز ويقوي تدفق الدم من وإلى الرحم بالإضافة إلى زيادة البروتينات الموجودة بالرحم وزيادة نشاط الإنزيمات.
  • يقوي عضلات الرحم ويزيد من قدرة الرحم على الانقباض.
  • يجعل من مرحلة انتقال الحيوانات المنوية خلال عنق الرحم أكثر سهولة مما يساعد على بقاءها حية لفترة أطول أثناء فترة التبويض.
  • عند بلوغ الإناث فإن الهرمون المسئول عن نمو الغدد الثديية هو هرمون الاستروجين كما أنه مسئول عن تدفق الحليب وتوقفه عند المرأة المرضعة.
  • يقلل من حدة الأعراض التي تظهر عند وصول المرأة لسن اليأس حيث ان تلك الأعراض تكون ناتجة عن نقص هرمون الاستروجين بجسم المرأة.
  • يتأثر الدم وحدوث الجلطات بمعدل هرمون الاستنروجين في الجسم حيث كلاما زاد الهرمون زاد معه احتمال حدوث الجلطات وكان تخثر الدم في وقت أقل.
  • يقوي العظام ويمنحها الصلابة ويزيد من قدرة الجسم على بناء العظام.
  • تتميز بشرة المرأة بنعومتها ورقتها مقارنة ببشرة الرجل وذلك بسبب وجود هرمون الاستروجين عند المرأة بنسبة أكبر منه عند الرجل.
  • تقليل امكانية الإصابة بالاكتئاب حيث يعمل على تحسين المزاج.

أعراض انخفاض هرمون الاستروجين

جسم المرأة يعتمد بشكل كبير على هرمون الاستروجين فكلما كانت نسبة هرمون الاستروجين بالجسم معتدلة كانت المرأة أكثر نشاطًا وقدرة على ممارسة الأنشطة اليومية وفي مقابل الفوائد المتعددة التي يمنحها هرمون الاستروجين لجسم المرأة فإن نقصان الهرمون في الجسم يسبب بعض المشكلات للمرأة وهي:

  • الشعور بألم في الثدي.
  • الًابة بالصداع النصفى والصداع بشكل متكرر وقد يكون بشكل دائم.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • التعرض لحدوث اضطرابات في موعد الحيض وزيادة حدة الألم أثناء فترة الحيض.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل غير منتظم.
  • التعرض للتقلبات المزاجية وزيادة نسبة الإصابة بالاكتئاب.
  • قلة الإخصاب وعدم حدوث حمل وقد تصاب المرأة بالعقم.
  • ضعف رغبة المرأة الجنسية.
  • نقصان افرازات المهبل مما يزيد من الشعور بالألم أثناء وقت الجماع.
  • الإصابة بالتهابات المهبل.
  • الشعور بألم في العظام الذي ينتج عن قلة كثافتها حيث أن هرمون الاستروجين هو  المسئول عن زيادة كثافة العظام.

أسباب نقص هرمون الاستروجين

هناك الكثير من الأسباب التي يمكن أن تزيد من احتمال نقص هرمون الاستروجين في الجسم ولعل أبرز هذه الأسباب ما يلي:

  • التقدم في العمر حيث يقل معدل انتاج الجسم لهرمون الاستروجين مع التقدم في العمر.
  • اتباع الأنظمة الغذائية المتطرفة لذا يجب البعد التام عن تلك الأنظمة الغذائية والحرص على اتباع نظام غذائي صحي.
  • ممارسة الرياضة بشكل مفرط وزائد.
  • قد يكون نقص هرمون الاستروجين عائدًا لعامل الوراثة مثل مرض تكيس المبيض.
  • وجود مشكلات صحية في الغدد خاصة الغدة النخامية.
  • مرضى الكلى اكثر عرضة من غيرهم من النساء لنقس هرمون الاستروجين بالجسم.
  • الإصابة بمرض فشل المبيض في سن مبكر ويكون ذلك ناتجًا بعض أمراض المناعة الذاتية وقد يكون ورراثيًا.
  • الشعور الدائم بفقدان الشهية وعد الرغبة في تناول الطعام.

حبوب لزيادة هرمون الاستروجين

هناك الكثير من الأدوية التي تستخدم لزيادة هرمون الاستروجين في الجسم والتي بالرغم من تنوعها إلا أنها تقوم بنفس العمل ولكن مع وجود بعض الفروق البسيطة بين كل منها حتى تتناسب مع جميع الحالات المرضية ومن هذه الأنواع:

أدوية الإستروبايبيت

  • تستخدم معظم النساء هذا النوع من الأدوية للحد من الألم والشعور بأعراض فترة الحيض حيث أنها تحدث نتيجة انخفاض معدل هرمون الاستروجين في ذلك الوقت.
  • تقوم بعض النساء باستخدامه بعد الوصول لسن اليأس وانقطاع الحيض حيث يقوم بزيادة معدل الهرمون بالجسم ويحافظ على كثافة العظام ويحميها من التعرض للإصابة بهشاشة العظام.
  • يستخدم أيضًا في علاج بعض حالات الإصابة بمرض السرطان مثل سرطان البروستاتا وسرطان الثدي.
  • بعذ النساء تعاني من عدم قدرة المهبل على إنتاج الهرمون لذلك فهي تأخذ هذا الدواء كعامل مساعد يزيد من انتاج هرمون الاستروجين.

حبوب منع الحمل

  • هو الأكثر انتشار بين النساء فهو أكثر أنواع الأدوية التي تحتوي على الاستروجين المستخدمة لمنع حدوث الحمل وتحديد النسل.

البعض يتناوله لبعض الأغراض الأخرى مثل

  • منع الجسم من إفراز هرمون اللوتين.
  • منع الغدة النخامية عن قيامها بإفراز الهرمون الذي يساعد على تنبيه الجريب.
  • وقف التبويض.

حبوب الاستروجين المقترن

لا يتخلف كثيرًا في وظيفته داخل الجسم عن الأستروبايبيت ولكن له بعض التأثيرات الأخرى مثل:

  • يساعد على منع حدوث تبويض بعد وضع الجنين.
  • يتم تناول حبوب الاستروجين المقترن عن طريق الفم ولا يجب مضغها حتى لا يتم منح الجسم الهرمون دفعة واحدة مما يزيد من التعرض لعدد من الآثار الجانبية.

بعض الآثار الجانبية التي تنتج عن تناول الحبوب

    1. الشعور بالاضطرابات في المعدة.
    2. الشعور بالغثيان والرغبة في القئ.
    3. الإصابة بالصداع.

 الاستراديول

تستخدمه النساء التي تعاني من عدم قدرة انتاج الهرمون بشكل طبيعي وينتشر استخدامه بين من يعانون من:

  • قصور الغدد التناسلية.
  • فشل في المبيض الأساسي.

تناول كمية زائد من الحبوب ينتج عنه بعض الآثار منها

  • اضطرابات التنفس وعدم القدرة على التنفس بشكل منتظم.
  • حدوث نزيف مهبلي.
  • الشعور بالغثيان.
  • القئ باستمرار.

الاستروجين المؤستر

  • يساعد على نمو جسم المرأة وبشكل خاص الأعضاء الجنسية.
  • يحافظ على خصائص جسم الأنثى ويمنحها شكل الجسم.

هناك بعض الآثار التي تنتج عن تناوله منها

  • الشعور بآلام شديدة في الثدي.
  • تضخم الثدي.
  • تأخر الحيض لفترات طويلة.
  • تقليل الرغبة الجنسية.

فوائد واضرار تناول حبوب زيادة هرمون الاستروجين

الفوائد

  • تقليل الأعراض الملازمة لفترة الحيض.
  • منع الأعراض الناتجة عن انقطاع الحيض.
  • منح الجسم ما يحتاجه من هرمون الاستروجين اللازم لتقوية العظام وتقليل خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام.

الآثار الجانبية

  • الشعور بالصداع لفترات طويلة.
  • زيادة الإفرازات المهبلية.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في القئ باستمرار.
  • الشهور بتورم الثدي.
  • الإحساس بألم في الثديين.

الأضرار

  • زيادة قدرة الجسم على تخثر الدم مما يزيد من خطر التعرض للإصابة بالجلطة.
  • الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية.
  • ارتفاع نسبة خطر الإصابة بسرطان الثدي خاصة إذا كان معه هرمون البروجستين.

موانع استخدامها

  • مرضي تليف الكبد.
  • في حالة استخدام بعض الإدوزية الاخرى يجب اخبار الطبيب وذلك لأنها صعبة الأمتصاص.
  • مرضي اضطرابات المعدة ومن يعانون من مشاكل المعدة.

المرجع: 1.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.