الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أشهر الأدوية الأفيونية المسكنة واهم التحذيرات

بواسطة: نشر في: 4 أغسطس، 2018
mosoah
الأدوية الأفيونية

دليل أسماء الأدوية الأفيونية هو نوع من الأدوية المسكنة للألم والتي تتمتع بقدرة فائقة على تسكين الحالات التي تعاني من الألم الشديد في بعض الأمراض الخطيرة، ولكنها في نفس الوقت يجب أن تستخدم تحت إشراف الطبيب حيث أن الاستخدام المنتظم لها أو الاستخدام دون الحاجة يؤدي إلى إدمانها، كما أنها قد تسبب الكثير من الأضرار وخاصة للحالات التي تعاني من مشاكل في الجهاز التنفسي وكذلك الحالات التي تعاني من اضطرابات القلب والضغط.

احتياطات وتحذيرات عند تناول الأدوية الأفيونية:

هناك عدد من الاحتياطات والتحذيرات يجب العلم بها عند تناول أي من الأدوية الأفيونية مثل:

  • يجب عليك إلا تستخدم هذه الأدوية إلا تحت إشراف الطبيب المعالج، وكذلك يجب الالتزام بفترة العلاج والجرعة المقررة.
  • يجب على الأشخاص كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من خلل في الغدة الدرقية أن يتناولون جرعات قليلة للغاية.
  • يجب الحذر عند صرف هذا الدواء خاصة مع الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي في تناول المخدرات.
  • يجب تناول هذه الأدوية بحذر شديد مع الحالات التي تعاني من ضعف في الجهاز التنفسي وكذلك مع الحالات التي تعاني من اضطرابات في البروستاتا وكذلك انسداد الأمعاء الالتهابية وأمراض المناعة والصرع.
  • يجب عليك الانتباه إلى الأعراض الانسحابية لهذه الأدوية خاصة بعد الاستخدام طويل الأجل.
  • يجب تجنب تناول المسكنات الأفيونية في حالة إذا كنت تعاني من ضعف في الجهاز التنفسي أو إذا كنت تعاني من غيبوبة أو اختلال كبدي.

اسماء مسكنات الالم الافيونية :

يوجد الكثير من أنواع الأدوية الأفيونية ولكن هناك عدد من الأدوية وتعد هي الأشهر والتي تستخدم بكثرة وهذه الأدوية هي:

  • المورفين: يعد المورفيون هو الاسم العلمي للأفيون والذي يتم اختياره من أجل علاج الحالات التي تعاني من ألم شديد وكذلك مع الحالات الموجودة في العناية المركزة.
  • البوبرينورفين: يعد هذا الدواء من الأدوية التي تحتوي على مضاد محفز للأفيون، وقد يعجل هذا الدواء أعراض الانسحاب، وهناك احتمالية كبيرة لا دمان هذا الدواء وقد يستمر عمله في الجسم لمدة طويلة وقد يسبب الإدمان لذلك يجب التحذير.
  • ديامورفين: هو عبارة عن مسكن أفيوني قوي وقد يسبب الغثيان الشديد وانخفاض في ضغط الدم وذلك في حال استخدامه إلى فترات طويلة، وكذلك يجب عدم تناوله أكثر من مرتين في اليوم وذلك من أجل تفادي خطر تراكم الجرعة في الجسم.
  • بابا فيرتيوم: نادراً ما يتم استخدام هذا الدواء حيث أن الآثار الجانبية المترتبة عليه تكون خطيرة، كما أن أي خطأ في الجرعة قد يسبب مشاكل كبيرة.
  • البنتازوسين: يعد هذا الدواء أقوى في المفعول من الكودايين أو ثنائي هيدروكودين ولكن قد يؤدي إلى كثير من الهلاوس واضطرابات في التفكير لذلك لا يتم وصفه كثيراً.
  • ترامادول: ينتح ترامادول مسكنات عن طريق آليتين هما تأثير الأفيون وتعزيز مسارات هرمون السيروتونين والأدرينالين، كما أن هذا الدواء يعد له العديد من الآثار الجانية الخطيرة مثل الأفيون وشلل في الجهاز التنفسي وإمساك وقد يؤدي إلى الإدمان وله العديد من الآثار النفسية السيئة.
  • الكوديين : يستخدم من أجل التخفيف من الألم وكذلك قد يؤدي إلى الإمساك في حال تناوله إلى فترات طويلة ولكن يجب عدم استخدامه لمدة طويلة.

الأدوية الأفيونية التي يتم تناولها فيما بعد العمليات الجراحية:

  • قد يتم صرف بعض الأدوية الأفيونية من قبل الطبيب المعالج فيما بعد العمليات الجراحية ولكن يجب أن يتم تناولها بحذر شديد حيث أنه قد يؤدي إلى اضطرابات في الجهاز التنفسي وهبوط شديد في التنفس.
  • يتم إعطاء الأفيونات عن طريق الحقن في منطقة العمود الفقري وذلك في فترات ما بعد الجراحة ولكن قد يؤدي إلى العديد من الآثار الجانبية مثل هبوط حاد في التنفس.
  • يتم إعطاء المورفين في كثير من العمليات الجراحية وذلك على نطاق واسع جداً.
  • الترامادول يعد من الأدوية الأقل فاعلية في علاج الآلام الحادة عن المسكنات الأفيونية.

عزيزي المريض قد تناولنا من خلال هذا المقال بعضاً من الأدوية الأفيونية والتي يجب أن يتم تناولها بحذر شديد حيث أن لها الكثير من التفاعلات الدوائية وكذلك الآثار الجانبية والتي قد تصل إلى حد الموت، لذلك لا يجب صرف وتناول هذه الأدوية إلا عن طريق الطبيب المعالج مع الالتزام بالجرعة المقررة منه وخاصة إذا كنت قد عانيت من إدمان الأدوية الأفيونية من قبل.

المراجع :

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.