الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كم المدة اللازمة للشفاء من فيروس كورونا

بواسطة: نشر في: 25 مارس، 2020
mosoah
كم المدة اللازمة للشفاء من فيروس كورونا؟

كم المدة اللازمة للشفاء من فيروس كورونا؟ أصبحنا نسمع ذلك السؤال بكثرة في الآونة الأخيرة وهو ما سوف نجيبكم حوله بالمقال التالي عبر موقع موسوعة والمقصود بفيروس كورونا واسمه العلمي (COVID-19) أنه مجموعة كبيرة من الفيروسات يصاب بها البشر والحيوانات والتي تتركز أعراضها بالجهاز التنفسي تبدأ من السعال وضيق التنفس وقد تصل إلى الاتهاب الرئوي مؤدية بالمريض في بعض الأحيان إلى الوفاة.

يتشابه ذلك الفيروس مع مرض سارس (المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة) ولكن الفارق بينهما سرعة انتشار كورونا بين الأشخاص حيث ينتقل من خلال رذاذ السعال والعطاس للمصاب، أو ملامسة الأسطح التي استقر عليها ذلك الرذاذ ومن ثم وضع اليد على الأنف، العين، أو الفم، وسوف نعرض في الفقرات التالية مدة الشفاء من المرض في حالة الإصابة، وكيفية الوقاية منه.

كم المدة اللازمة للشفاء من فيروس كورونا

  • لا يوجد وقت محدد يمكن الجزم أن أعراض الإصابة بفيروس كورونا تنتهي به بل إن الأمر يتوقف على انتهاء ظهور الأعراض على المريض أثناء تلقي فترة العلاج مثله مثل الإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد والزكام حيث تتفاوت حدة المرض ما بين البسيطة والشديدة، والعامل الأول والأهم في الشفاء هو كفاءة الجهاز المناعي بالجسم وقدرته على محاربة الفيروس ومقاومته.
  • وتتراوح مدة ظهور الأعراض على المصاب بـ(Coronavirus) ما بين يوم حتى أربعة عشر يوم وهي فترة حضانته بالجسم التي قد يظل كامناً بها إلى أن يتم ظهور أعراضه المتمثلة في ارتفاع درجة حرارة الجسم، السعال الجاف، آلام الرأس والصداع، ألام المفاصل والوهن العام، ضيق التنفس والالتهاب الرئوي.

علاج مرض كورونا

لم يتم التوصل حتى الآن إلى عقار أو دواء فعال يمكنه القضاء على الفيروس بشكل تلك. ولكن الأبحاث لا تزال مستمرة عن كثب من أجل التوصل إليه ولكن هناك بعض الطرق التي يمكن من خلال اتباعها الحد من تفاقم الإصابة والتي تزيد من احتمال الشفاء نعرضها في النقاط التالية:

  • شرب السوائل الدافئة والأعشاب.
  • أخذ قسط كافي من الراحة.
  • تناول خافض الحرارة ومسكنات الآلام.
  • استعمال العقاقير المضادة للحساسية وسيلان الأنف.
  • أخذ أدوية احتقان الحلق.
  • لا ينبغي تناول أياً من تلك العقاقير دون استشارة الطبيب.

الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا

الوقاية خير من العلاج وفي ظل انتشار الإصابة بـ(Coronavirus) الذي يتم تسجيل عدد من الحالات كل يوم حول العالم يبلغ الآلاف لابد من الأخذ بأسباب الحيطة والحذر لتجنب الإصابة والتي ذكرها الخبراء في ذلك الصدد المتمثلة في الآتي:

  • الغسيل المنتظم للأيدي لمدة لا تقل عن عشرين ثانية بالصابون والماء الدافئ، مع استخدام معقم الأيدي.
  • تعقيم الأسطح وتنظيفها باستمرار.
  • تجنب لمس اليدين للعين، الأنف، والفم.
  • الابتعاد عن ملامسة المصابين أو مخالطتهم.
  • عدم التواجد في الأماكن المزدحمة والتجمعات، والبقاء بالمنازل قدر الإمكان وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى.

وفي ختام مقالنا نود أن نذكر أن جميع المنظمات الصحية وحكومات الدول لا يشغلها في تلك الأيام سوى الحد من انتشار الفيروس والتقليل من أعداد المصابين، والأكثر من ذلك المحاولات المضنية من أجل الوصول إلى مصل أو لقاح ذو فعالية تامة في علاج المرض والوقاية من الإصابة به، ولذلك فإن هناك مسئولية كبيرة تقع على عاتقنا جميعاً وهي أن نحد من انتشاره بتجنب التجمعات والتواجد في الأماكن المزدحمة، مع الاستعانة بالله والابتهال إليه أن يرفع عنا البلاء.

المراجع

1

2