الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية علاج الاسنان بالليزر ومميزاته وعيوبه

بواسطة: نشر في: 30 سبتمبر، 2020
mosoah
علاج الاسنان بالليزر

يُعد علاج الاسنان بالليزر من الطرق الشائعة التي تم استخدامها منذ عام 1960 لمعالجة مختلف مشكلات الأسنان سواء العلاجية أو التجميلية، وهو من التقنيات الحديثة التي شاع استخدامها في جميع عيادات الأسنان في السنوات الأخيرة، فقبل استحداث تلك التقنية كانت الآلات المُستخدمة في علاج مشكلات الأسنان تسبب آلامًا شديدة للمرضى نتيجة الاهتزاز الناتج عنها وقوة المحركات، والآن أصبح الليزر من الوسائل العلاجية المناسبة للأشخاص الذين يحتاجون للشعور بالراحة خلال معالجة أسنانهم، فضلًا عن أنه يمكّن الطبيب من الوصول للأجزاء الداخلية للفم دون إلحاق الضرر بالأجزاء التي تجاورها، ولاستخدام الليزر في علاج الأسنان أغراض ومميزات نستعرضها لكم في السطور التالية على موسوعة.

تقنية الليزر في طب الأسنان

  • قبل توضيح مجالات استخدام الليزر في طب الأسنان يجب أولًا تعريف تقنية الليزر في هذا المجال.
  • حيث تعتمد تلك التقنية على إنتاج موجات ضوئية لها نفس اللون والحجم يتم توجيهها من خلال جهاز على أنسجة الجزء المراد علاجه.
  • وهناك بعض من أشعة الليزر بإمكانها اختراق الأنسجة العميقة، وتلك التي يتم استخدامها في الأنسجة الصلبة، والبعض الآخر منها لا يمكنها سوى اختراق الأنسجة السطحية فقط، وهي التي يتم الاستعانة بها في الأنسجة الرخوة.
  • وتختلف الأطوال الموجية لأشعة الليزر من حيث التأثير، فمنها أضواء يمكنها اختراق الأنسجة دون أن تؤثر في أي نسيج محيط بها، وأطوال أخرى يمكن أن تؤدي إلى إضرار الأنسجة التي تحيطها.
  • تتنوع أشعة الليزر المُستخدمة في مجال طب الأسنان ما بين ثاني أكسيد الكربون، ناغ ياغ، الأرجون، الصمام الثنائي.
  • ويُعد ليزر ثاني أكسيد الكربون هو الأكثر استخدامًا في مختلف العيادات.
  • ولاستخدام الليزر في مجال طب الأسنان مميزات متعددة نستعرضها لكم في الفقرة التالية.

مميزات استخدام الليزر للأسنان

  • يُعد من أفضل الحلول البديلة لاستخدام الغرز الجراحية.
  • يساعد على تجديد الأنسجة والتئام الجروح بشكل أسرع.
  • يضمن عدم إلحاق الضرر بالأجزاء المجاورة للمكان المصاب.
  • يقلل من فرص الإصابة بالعدوى البكتيرية التي تنتج عن استخدام الوسائل العادية، وذلك لقيامه بتعقيم المنطقة المصابة.
  • لا يحتاج الليزر إلى التخدير في بعض استخداماته.
  • يُقلل من النزيف لقدرته على إحداث تجلط في الدم.
  • لا يُشعر المريض بالألم بمجرد انتهاء مفعول التخدير الموضعي.
  • يقلل من شعور المريض بالتوتر وذلك لأنه لا يصدر أصوات مثل التي تصدرها أدوات حفر الأسنان.
  • يحافظ على تركيبة السِن بعد استخدامه في أي غرض.

عيوب استخدام الليزر للأسنان

على الرغم من المميزات المتعددة التي يحققها استخدام الليزر في مجال طب الأسنان إلا أن هناك عيوب تنتج عنه وهي:

  • ارتفاع تكلفة العلاج بالليزر مقارنة بالوسائل العلاجية الأخرى.
  • لا تغني أشعة الليزر عن التخدير بشكل كلي.
  • لا يمكن الاستعانة به في حالة تسوس الأسنان القريب من العصب.
  • إذا كانت الأسنان مصابة بتسوس كُلي فلا تجدي معها تقنية الليزر.
  • في حالة وجود حشوات قديمة بالأسنان فلا يمكن استخدام الليزر معها.
  • لا يمكن استخدامه في الفجوات الواسعة التي تحتاج إلى تركيب تاج.
  • لا يمكن استخدامه في إزالة الحشوات الفضية أو التيجان التالفة.
  • في حالة استخدام الليزر على الأنسجة الصلبة فقد يؤدي إلى الإضرار بعصب السِن.

استخدامات الليزر للأسنان

أما عن استخدامات الليزر في مجال طب الأسنان فهي كالتالي:

  • يتم استخدام الليزر في تبييض الأسنان من خلال الاعتماد على التبييض الضوئي الذي يقوم بتنشيط مادة البيروكسيد المُستخدمة في التبييض.
  • في حالة الرغبة في الكشف عن أمراض معينة فيتم استخدام الليزر في الحصول على عينة من الأنسجة واللثة حتى يتم فحصها باستخدام المجهر.
  • يعالج تحسس الأسنان من المشروبات الساخنة والباردة من خلال غلق أنابيب جذر السِن.
  • ينتج عن استخدام تركيبات الأسنان الثابتة والمتحركة الإصابة بالتهابات في اللثة، فيقوم الليزر بعلاج تلك الالتهابات.
  • يعالج الليزر أمراض اللثة مثل إزالة اللثة الزائدة أو المصابة بالتهاب.
  • يعمل على إزالة البكتيريا الواقعة بين اللثة والأسنان والواقعة في جذور الأسنان.
  • إزالة اللون الأسود في الأسنان والذي ينتج عن عدم وجود توازن في أصباغها.
  • زراعة الأسنان والضروس المفقودة.
  • تعقيم الأسنان وتنظيفها والقضاء على التسوس الموجود بها.
  • يُستخدم في علاج التقرحات التي تصيب الفم.
  • الكشف عن التجاويف التي تظهر في الأسنان والتي يمكن الاستدلال منها على وجود تسوس.
  • إزالة الأورام الحميدة التي تصيب الخدود وجوانب الشفتين واللثة.
  • تشكيل أنسجة اللثة من جديد خاصة تلك التي تغطي أغلب الأسنان، وكذلك لوضع الحشوات والتركيبات عليها.
  • يعالج اللسان المربوط لدى الأطفال، فيسهل النطق لديهم ويسهل عملية الرضاعة الطبيعية.

علاج الاسنان بالليزر

وفي الفقرات التالية نقدم لكم شرحًا تفصيليًا في أكثر استخدامات الليزر في علاج مشكلات الأسنان.

استخدام الليزر في علاج تسوس الأسنان

  • لم تعد مشكلة تسوس الأسنان تسبب أرقًا مثلما كان من قبل وذلك بفضل استخدام تقنية الليزر التي يمكنها القضاء على تلك المشكلة في وقت بسيط ودون ألم.
  • حيث تعمل الأشعة الضوئية الصادرة من الجهاز على اختراق النسيج من أجل تشكيله أو تبخيره أو إزالته.
  • ولعلاج التسوس يتم توجيه تلك الأشعة على السِن أو الضرس المُصاب بالتسوس فيتفاعل مع أنسجة هذا السِن، ويُحدث ضغطًا شديدًا للهواء يمكن منه إزالة الجزء المُصاب.
  • وبعد إزالة الأنسجة التي تلفت نتيجة الإصابة بالتسوس تُعقم المنطقة الجوفاء جيدًا، الأمر الذي يساعد على تقليل فرص الإصابة بالعدوى.
  • في أغلب الحالات تتم عملية علاج تسوس الأسنان باستخدام الليزر بدون ألم.
  • وهناك بعض الحالات التي تحتاج إلى استخدام التخدير خلال تلك العملية، والبعض الآخر لا تحتاج إلى ذلك.

استخدام الليزر في زراعة الأسنان

  • تُعد زراعة الأسنان بالليزر من أفضل الطرق المستخدمة في تعويض الأسنان المفقودة والتي يؤدي فقدانها إلى عدم القدرة على تناول أطعمة معينة أو عدم القدرة على مضغها بشكل جيد فيصعب هضمها.
  • وأهم ما يميز الأسنان المزروعة أن الغرزة المصنوعة من مادة التيتانيوم لا تتحلل مثلما يحدث في العظام الطبيعية، مما يضمن دوامها في مكانها دون أن يكون هناك حاجة لاستبدالها، فضلًا عن محافظتها على شكل الأسنان الجمالي، كما تحد من ظهور علامات تقدم السن مبكرًا بعد تغير هيكل الوجه.
  • وتعتمد زراعة الأسنان بالليزر على تحديد مكان السِن المُراد زراعته من خلال إجراء أشعة على الفك والتي يتم من خلالها تحديد حجم وعمق الشق الذي سيتم إجراؤه حتى تُثبت الزرعة به.
  • وتبدأ العملية بتخدير المريض كليًا أو موضعيًا، ثم يستخدم الطبيب أشعة الليزر في إحداث الشق والذي يكون بين عظام الفك وفي اللثة ثم يبدأ في تثبيت الزرعة في الشق وهي عبارة عن مسمار مصنوع من التيتانيوم وهي تقوم بعمل الجذر الطبيعي للسن.
  • بعد ذلك يثبت الطبيب جزءًا بارزًا أعلى اللثة حتى يوضع عليه التاج بعد ذلك.
  • ومن أهم العوامل المساعدة على تثبيت الزرعة أنها تتأكسد في حالة تعرضها للأكسجين فتكون طبقة تتشابه في تركيبها مع العظام الطبيعية وتمتزج معها في بضعة أسابيع أو أشهر، مما يساهم في تثبيتها.
  • يمكن للطبيب إجراء أكثر من زرعة في جلسة واحدة.
  • بعد انقضاء فترة تتراوح ما بين 3 أشهر إلى 6 أشهر يتابع المريض مع الطبيب مدى ثبات الزرعة في عظام الفك واندماجها معه.
  • وفي الخطوة الأخيرة من خطوات زراعة الأسنان بالليزر يتم إزالة التيجان التي تم وضعها بشكل مؤقت، واستبدالها بالتيجان الدائمة المُثبتة على الزرعة.
  • وعلى المريض تنظيف الأسنان المزروعة والاهتمام بها وعدم إهمالها حتى لا يُصاب بالعدوى ويحدث التهاب في مكان الغرس.

مميزات زراعة الأسنان بالليزر

  • يُعد استخدام أشعة الليزر في زراعة الأسنان من الوسائل العلاجية الآمنة التي لا ينتج عن استخدامها الإصابة بالعدوى، كما يمكن لتلك الأشعة القضاء على الجراثيم والبكتيريا الموجودة بالفم وجيوب اللثة.
  • قلة احتمالات الإصابة بتورم ونزيف بعد زرع الأسنان بالليزر لقدرته على إغلاق الأوعية الدموية مقارنة باستخدام الجراحة في الزراعة.
  • قلة الشعور بالألم أثناء وبعد استخدام الليزر في الزراعة، فالشقوق التي تُحدثها تلك التقنية صغيرة ولا تتجاوز حجم الزرعة.
  • لا يحتاج استخدام تلك التقنية في زراعة الأسنان إلى فترة طويلة للتعافي، فالشق الذي تم إحداثه في اللثة صغيرًا، بالإضافة إلى عدم استخدام غرز جراحية خلال تلك العملية.
  • تتناسب تلك التقنية مع الأشخاص المصابين بضغط الدم الذي يحد من قدرتهم على إجراء الجراحات التي تحتاج للإبينفرين.

استخدام الليزر في تبييض الأسنان

  • تتعدد التقنيات المُستخدمة في تبييض الأسنان وعلى رأسها تقنية أشعة الليزر التي تُعيد للأسنان لونها الطبيعي وتنظفها من رواسب الطعام العالقة بها.
  • وفي هذه العملية يتم إزالة صبغات الأسنان الداخلية والخارجية من خلال مادة بيروكسيد الهيدروجين التي تحطم المواد التي أدت لاصطباغ الأسنان وبالتالي تفتحها عن الدرجة السابقة بمقدار 6 درجات.
  • وفي الجلسة ينظف الطبيب الأسنان من الرواسب العالقة بها ثم يغطي اللثة بجل من أجل حمايتها، ثم يضع على الأسنان مادة hydrogen period gel وهي المادة المبيضة ثم يوجه أشعة الليزر إلى الأسنان فتسرع من عمل تلك المادة وتبدأ فاعليتها من خلال اختراقها مستويات الأسنان فتبيضها.
  • وتستغرق تلك العملية وقتًا يتراوح ما بين 20 دقيقة إلى ساعة، قد تزيد أو تقل طبقًا لدرجة ألوان الأسنان ومدى تعقدها.
  • وتظل نتائج تلك التقنية مستمرة لفترة تتراوح ما بين 18 شهر إلى 3 سنوات، وقد تقل تلك الفترة عن سنة في حالة إهمال الأسنان وعدم العناية بنظافتها أو في حالة الإفراط في شرب الشاي والقهوة أو تناول المواد الملونة التي تلتصق في الأسنان أو التدخين.
  • وفي حالة تعقد تصبغات الأسنان فقد يحتاج الطبيب لأكثر من جلسة لتبييضها.
  • يُمنع استخدام تلك التقنية للسيدات الحوامل والمرضعات، وللأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا، والمصابون بانحسار اللثة وتحسس الأسنان وضعف طبقة المينا

مميزات استخدام الليزر في تبييض الأسنان

  • يُعد استخدام أشعة الليزر في تبييض الأسنان من أكثر الوسائل الآمنة والفعالة في التخلص من التصبغات العميقة للأسنان.
  • ظهور نتائج تلك العملية بشكل فوري بعد انتهاء الجلسة.
  • لا تستغرق الجلسة وقتًا طويلًا مقارنة بباقي الوسائل الأخرى لتبييض الأسنان.

المراجع

1

2

3

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.