الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يرجع الانزلاق الغضروفي إلى مكانه

بواسطة: نشر في: 7 نوفمبر، 2021
mosoah
هل يرجع الانزلاق الغضروفي إلى مكانه

تسائل عدد كبير من الأشخاص هل يرجع الانزلاق الغضروفي إلى مكانه حيث أن الانزلاق الغضروفي أصبح من أكثر الأمراض التي تصيب العديد من الأفراد في مختلف الفئات العمرية، كما أن حالات الإصابة ازدادت وانتشرت بشكل كبير وعلي نطاق واسع في معظم دول العالم المتنوعة.

فإن الانزلاق الغضروفي يسبب مشاكل متعددة لدي المصابين به، وهذا ما جعل البعض يخشاه ويبحث عنه من أجل تجنب الإصابة به، ولهذا السبب نقدم لك عزيزي القارئ في مقالنا هذا عبر موقع موسوعة كل ما يتعلق بالانزلاق الغضروفي وأنواعه وأسبابه وعلاجه.

هل يرجع الانزلاق الغضروفي إلى مكانه

وكانت الإجابة علي ذلك السؤال تختلف من حالة إلي أخري فليست كل الحالات مشابهه لبعضها البعض.

يوجد بجسم الإنسان عمود فقري مسؤول عن التحرك بشكل طبيعي، وأحياناً يتعرض الإنسان لأشياء من الممكن أن تسبب في حدوث بعض المشاكل في العمود الفقري، مما ينتج عنه ألم شديد سواء في الوضع الطبيعي، أو أثناء الحركة.

  • ومن أكثر الأشياء التي تصيب العمود الفقري وتسبب مشاكل به، الإصابة بالانزلاق الغضروفي، والانزلاق الغضروفي عبارة عن تمزق أو نتوء في الأقراص الغضروفية الموجود بين فقرات العمود الفقري، لذلك تسائل الكثير من الأشخاص:

ودليل علي ذلك ما أثبتته الدراسات الأجنبية حيث وجِدت عدة آراء حول عودة ورجوع الانزلاق الغضروفي إلي مكانه، ومن تلك الآراء:

    • قيل أنه يمكن أن يعود الانزلاق الغضروفي إلي مكانه من تلقاء نفسه ولكن مع مرور فترة من الوقت، وذلك يتم من خلال الاستمرار علي خطة علاجية محددة من قبل الطبيب من أجل معالجة الأقراص الغضروفية.
    • كما قيل أن اختفاء الأعراض والآلام الناتجة عن الانزلاق الغضروفي لا تُعني أنه تم شفائه وتم رجوعه إلي مكانه الطبيعي.
    • قيل أيضاً أن أحياناً جسم الإنسان يقوم بعمل آليات معينة لتقليل الأعراض المصاحبة للانزلاق، وحينها يتم حدوث انغمار أو ضمور في الغضروف المنزلق، أي أن الغضروف لا يعود لمكانه الطبيعي ولكنه يضمر.
    • ونصح بعض الأطباء أنه عندما تطول الفترة المحددة لعلاج الانزلاق الغضروفي ولا يتم حدوث أي تحسن، يجب اللجوء إلي التدخل الجراحي من أجل العلاج، ولكن حتي التدخل الجراحي لا يقوم بإرجاع الانزلاق الغضروفي إلي مكانه.
    • لذلك فإن من الممكن أن يعود الانزلاق الغضروفي إلي مكانه ولكن هذا نادر الحدوث ليس شائع.

الانزلاق الغضروفي

العمود الفقري الموجود بجسم الإنسان مكون من عدة فقرات، تلك الفقرات مبطنة بأقراص إسفنجية صغيرة الحجم تُعرف بأسم الأقراص الغضروفية أو كما تسمي الغضاريف، عند حدوث خلل أو إصابة في تلك الأقراص يحدث الانزلاق الغضروفي.

  • الغضاريف أو الأقراص الغضروفية تعمل علي تقليل قوة الاحتكاك التي توجد بين الفقرات، وذلك يقوم بتسهيل عملية التحرك، كما أنها تقوم بامتصاص الصدمات لتحافظ علي مرونة العمود الفقري.
  • يوجد بداخل الغضاريف نواة، مغطاه بجزء مطاطي صلب، فعند حدوث أي إصابة أو ضرر في تلك الأقراص أو الغضاريف يحدث تمدد وتوسع لتلك النواة، مما يؤدي إلي خروجها عن طريق إحداث تمزق في الجزء المطاطي.
  • وهذه الحالة تسمي بالانزلاق الغضروفي، كما يوجد له عدة أنواع، حيث أنه يقوم بإصابة فقرات مختلفة.

مكونات غضاريف الظهر

العمود الفقري مكون من 33 فقرة، تتمثل في:

    • 7 فقرات، تُعرف بأسم الفقرات العنقية وتوجد في منطقة العنق.
    • 12 فقرة، تُسمي بالفقرات الصدرية وتوجد في منطقة الصدر.
    • 5 فقرات، تُعرف بأسم الفقرات القطنية وتكون مقابلة للبطن.
    • 5 فقرات، تُسمي بالفقرات العجزية.
    • 4 فقرات، تُعرف بأسم الفقرات العصعصية وتكون مقابلة لمنطقة الحوض إلي نهايته.

أسباب الانزلاق الغضروفي

يحدث الانزلاق الغضروفي بسبب عدة أسباب وإصابات، لذلك يبحث مختلف الأفراد عن هذه الأسباب لتجنب حدوثها للوقاية من الإصابة بالانزلاق الغضروفي.

  1. ضعف في عضلات العنق، وعضلات الظهر وذلك بسبب اختلاف طبيعة العمل الخاصة بكل شخص.
  2. اتباع أنظمة غير صحية في الحياة اليومية.
  3. الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن وذلك يتسبب في حدوث صعوبة في الحركة مما يقوم بالضغط علي العمود الفقري.
  4. من الممكن أن تتم الإصابة لأسباب وراثية.
  5. وجود حوادث.
  6. حدوث ضرر في الغضاريف يتسبب بحدوث تسريب للمادة الهلامية أو كما تعرف بالنواة الموجودة بداخلها.
  7. الجلوس بطريقة غير صحيحة لفترات طويلة مما يؤثر علي العمود الفقري.
  8. استخدام عضلات الظهر بدلاً من استخدام عضلات الساق أثناء رفع الأشياء ذات الوزن الثقيل.
  9. التقدم في العمر والشيخوخة حيث أن كلما تقدم عمر الشخص كلما قلت مرونة فقرات العمود الفقري.
  10. التحرك بشكل خاطئ.
  11. الإكثار من ممارسة التمارين الرياضية خاصة إذا كانت بطريقة غير صحيحة.
  12. التدخين يقلل من نسبة الأكسجين بالجسم مما يسبب تلف في الأقراص الغضروفية.
  13. أحياناً يحدث ذلك أثناء فترة الحمل بسبب ضغط الجنين علي فقرات الظهر بنسبة كبيرة.

أنواع الانزلاق الغضروفي وأعراضه

يوجد العديد من الأعراض التي تنتج بسبب الإصابة بالانزلاق الغضروفي ولكنها تختلف علي حسب نوع الانزلاق.

الانزلاق الغضروفي العنقي

    • يوجد ألم شديد في منطقة العنق بالكامل، ويكون في جوانب الرقبة.
    • حدوث ألم حول لوح الكتف.
    • يزداد مقدار الألم عند تحريك الرأس كقيام الشخص بالضحك أو السعال.
    • حدوث تيبس في عضلات الرقبة مما يؤدي لصعوبة في تحركها.

الانزلاق الغضروفي الصدري

    • حدوث ألم في منطقة الظهر، وفي الضلوع.
    • وجود صعوبة في عملية التنفس مثل ضيق التنفس.
    • زيادة الألم خاصة في حالة السعال أو التمدد.

الانزلاق الغضروفي القطني

    • حدوث ألم شديد في منطقة أسفل الظهر، ومن الممكن أن يصل ذلك الألم إلي الساقين بالكامل.
    • وجود ألم أثناء الحركة والمشي.
    • عدم القدرة علي الوقوف لفترات طويلة، وعدم القدرة علي المشي لمسافات كبيرة.
    • حدوث تنميل وخدر في الأطراف السفلية.
    • عند زيادة حدة الأعراض يحدث صعوبة شديدة في التحكم في المثانة، وقد يتم حدوث تبول لا إرادي.

مضاعفات الانزلاق الغضروفي

في بعض الأحيان عند إهمالك لحالتك الصحية وعدم ذهابك للطبيب لفحصك يحدث عدة مضاعفات خطيرة قد تسبب لك العديد من المشاكل.

  • من الممكن أن يتسبب الانزلاق الغضروفي في الضغط علي الحبل النخاعي والأعصاب الموجودة فيه، وينتج عن ذلك حدوث ضعف دائم أو في شلل في بعض الحالات النادرة.
  • يمكن أن يزداد الألم ويزيد من تنميل أطراف الجسم مما قد يمنعك من ممارستك أنشطتك الطبيعية اليومية.

كيفية علاج الانزلاق الغضروفي

يمكن علاج الانزلاق الغضروفي بعدة طرق ووسائل ولكن يجب أن تكون جميعها تحت إشراف الطبيب.
  • يوجد عدة حلول تساعد الشخص علي التخلص من الانزلاق الغضروفي، منها حلول لا تتطلب التدخل الجراحي، ومنها حلول تستلزم التدخل الجراحي.
  • حيث أن الانزلاق الغضروفي لا يعود إلي مكانه إلا في حالات قليلة، ونسبة تلك الحالات ليست كبيرة، لذلك يلزم علاجه.

علاج الانزلاق الغضروفي بدون جراحة

  • تناول الأدوية التي تعمل كمضادات للالتهابات الاستيرويدية، وكمسكنات مثل: الأيبوبروفين Ibuprofen، والنابروكسين Naproxen.
  • ممارسة التمارين التي تعمل علي تقوية عضلات الظهر والبطن.
  • أخذ قسط كافي من الراحة بعد كل عمل شاق.
  • الحقن في منطقة أسفل الظهر تحديداً في المنطقة المحيطة بالعصب بواسطة مادة تشبه الكورتيزون تعمل علي تقليل الألم والشعور بالراحة لبعض الوقت.
  • تناول الأدوية التي تعمل كمضادات للألم العصبي مثل: جابابنتين، ودولوكستين.
  • تجنب رفع الأشياء ذات الوزن الثقيل.
  • استخدام الثلج لتخفيف الألم.
  • الابتعاد عن ممارسة اي نشاط في حالة الشعور بالألم النتاج عن الانزلاق الغضروفي لكي لا يزداد الأمر سوءاً.
  • تناول الأدوية التي تساعد علي ارتخاء الأعصاب من أجل التخفيف من حدة التشنجات العضلية.
  • ممارسة تمارين التمدد.
  • عمل كمادات بالماء الدافئ علي مناطق الألم.
  • عدم الجلوس لفترات طويلة، والجلوس في وضعيات صحيحة.
  • إنقاص وزنك قد يساعد بشكل كبير في علاج الانزلاق الغضروفي.
  • الحرص علي القيام بعدد من جلسات العلاج الطبيعي لما له من تأثير فعال.
  • المشي من الحين إلي الأخر لبعض الوقت لأنه يقوم بزيادة ضخ الدم والأكسجين إلي الخلايا وذلك يساعد علي العلاج.

علاج الانزلاق الغضروفي بالتدخل الجراحي

  • إذا لم يتم الشعور بأي تحسن أثناء فترة العلاج بدون تدخل جراحي قد يستلزم إجراء العمليات الجراحية.
  • حيث أن من المفترض أن يتم أختفاء الألم والأعراض المصاحبة للانزلاق الغضروفي في مدة تتراوح ما بين شهر إلي ثلاثة شهور.
  • فإذا لم تختفي الأعراض يقوم الطبيب بعمل عملية جراحية يقوم فيها باستئصال الجزء التالف أو الجزء البارز من الغضروف أو كما يعرف بالقرص الغضروفي.
  • وتلك العملية تسمي بعملية استئصال الغضروف الدقيق.
  • بعدها يدخل المصاب في فترة لإعادة تأهيل العضلات واسترجاع مرونتها من أجل القدرة علي الحركة من جديد بشكل طبيعي.

يمر العديد من الأشخاص بحالات مرضية مختلفة، منها العادية ومنها الصعبة، من ضمن تلك الحالات، حالات الإصابة بالانزلاق الغضروفي حيث أنه يسبب عدد كبير من المشاكل لدي المصابين به، وذلك جعل البعض يتسائل هل يرجع الانزلاق الغضروفي إلى مكانه وهذا ما قمنا بالإجابة عليه في مقالنا هذا بجانب ذكرنا كافة المعلومات التي تخص الانزلاق الغضروفي.

كما يمكنكم الاطلاع علي المزيد حول ما يتعلق بهذا الموضوع من خلال الأتي:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.