الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج العصب السابع بزيت الزيتون وصفة مجربة

بواسطة: نشر في: 21 يونيو، 2021
mosoah
علاج العصب السابع بزيت الزيتون

علاج العصب السابع بزيت الزيتون نقدمه لكم عبر موقع موسوعة، يعتمد العلاج من مرض التهاب العصب السابع على الحالة المرضية للمريض حيث تختلف الحالات من شخص لآخر ومدى تطور الحالة والأسباب وراء الإصابة به بل أن الأعراض أيضًا تختلف من شخص لآخر، ولكن بصفة عامة فإن التهاب العصب السابع ينتج عنه الإصابة بشلل نتيجة ضعف عضلات الوجه، والاسم العلمي لالتهاب العصب السابع هو شلل بيل أو شلل الوجه المحيطي الحد، وهي إصابة مؤقتة تبدأ علامات الشفاء منها خلال أسابيع في حالة الانتظام على العلاج واتباع الخطة العلاجية بانتظام والشفاء التام من هذا المرض قد يستغرق ما يقرب من 6 أشهر.

علاج العصب السابع بزيت الزيتون

يشمل علاج التهاب العصب السابع عدة طرق ومنها العلاج الطبيعي والذي يعتمد فيه علاج العصب السابع بالتدليك بالإضافة إلى جانب العلاج بالأدوية وبعض الحالات تحتاج إلى العلاج عن طريق العمليات الجراحية، وخلال هذه الفقرة سيدور حديثنا عن العلاج الطبيعي لعلاج العصب السابع.

  • من المحتمل أن تتعرض عضلات الوجه للانكماش والتقلص مما ينتج عنه حدوث الانقباضات بشكل مستمر.
  • تسبب تلك الانقباضات ألمًا شديدًا للمريض وهنا يتدخل الطبيب المختص في العلاج الطبيعي بعمل تدليك وتمارين للوجه تساعد على الحد من حدوث تلك الانقباضات.
  • كما أن طبيب العلاج الطبيعي يعلم المريض كيفية تدليك العصب في المنزل.
  • وهنا يمكن استخدام زيت الزيتون أثناء تدليك الوجه المنزل، ويتم ذلك بالخطوات التالية:
    • عمل كمادات بالماء الدافئ قبل البدء في التدليك وذلك حيث أن الماء الدافئ يساعد على ارتخاء الأعصاب وتقليل الانقباضات.
    • استخدام أطراف الأصابع للتدليك بعد غمسها في زيت الزيتون.
    • التركيز على الجانب المصاب من الوجه والجزء الذي تحدث فيه الانقباضات.
    • أن يتم تدليك الوجه بحركات دائرية.
    • الاستمرار في التدليك حتى الشعور بالراحة واختفاء الانقباضات ومن الأفضل أن يتم الاستمرار في التدليك لمدة 20 دقيقة.
    • مراعاة تدليك المناطق التالية في الوجه:
      • المنطقة المحيطة بالعين.
      • منطقة الخدود.
  • من الممكن استخدام أنوع أخرى من الزيت بالتبادل مع زيت الزيتون ومنها:
    • زيت الخروع:
      • حيث يعمل على تخفيف الانتفاخ ومنع تليف الخلايا.
    • زيت الثوم:
      • يقلل الانتفاخ ويساعد على تحفيز أعصاب الوجه وتعزيز الدورة الدموية في الوجه.
  • الحرص على تناول مكملات فيتامين b12 & b6 لما لها من تأثير كبير على الأعصاب.
  • تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات خاصة فيتامين b وفيتامين d.

علاج العصب السابع بالأدوية

يعتمد علاج التهاب العصب السابع على الأدوية بشكل كبير وهناك الكثير من الأدوية التي يمكن استخدامها وييتم تحديدها من قبل الطبيب المعالج نفسه حسب الحالة المرضية وأكثر أنواع العلاجات استخدامًا هي:

  • الأدوية التي تحتوي على المادة الفعالة الكورتيكوستيرويدات:
    • هي أقوى المواد المضادة للالتهابات حيث تساعد على تقليل تورم العصب السابع.
    • من الأفضل استخدام الأدوية التي تحتوي عليها في الفترة العلاجية الأولى.
    • ومنها أمثلتها بريدنيزون:
      • يتم تناوله عن طريق الفم.
      • يساعد على منع انتاج المواد التي تسبب التهاب العصب وهي:
        • اللوكوترايينات.
        • البروستاجلاندين.
      • دائمًا ما يلجأ الطبيب إلى تقليل جرعة الدواء بالتدريج قبل انتهاء فترة العلاج حتى لا تظهر الأعراض الانسحابية على المريض مثل:
        • القيء.
        • التعب والإرهاق.
  • الأدوية المضادة للفيروسات:
    • وذلك بالرغم من كونها لم تظهر أي تأثير على الحالة المرضية عند استخدامها منفردة.
    • كما أنه لا توجد أي دراسات تؤكد فائدة استخدامها في علاج العصب السابع إلا أن الأطباء يصفونها للمرضى.
    • تستخدم في بعض الحالات مع الأدوية التالية:
      • آسيكلوفير.
      • ڤالاسيكلوڤير (ڤالتريكس).
      • الأسيكلوڤير (زوڤيراكس).
  • قطرات ومراهم ترطيب العين:
    • يصف الطبيب مراهم وقطرات الدموع الصناعية للمرضى.
    • تستخدم مراهم الترطيب قبل النوم..
    • تستخدم القطرات في فترات خلال النهار وأثناء الاستيقاظ خاصة إذا كان المريض يعاني من مشكلة الرمش حيث يعمل على:
      • تبخر الدموع وذلك يؤثر سلبًا على العين من الممكن أن تصاب بعدو أو تلف العين.
    • ينصح المرضى دائمًا بالاهتمام بالعين لعدم تعرضها للجفاف كارتداء نظارات واقية من الضوء أو وضع ضمادة على العين.

نمط الحياة المنزلية لمريض العصب السابع

يجب على المريض اتباع بعض العادات الصحية والنصائح التي يوجهها له الطبيب وذلك للتمكن من الشفاء في فترة قصيرة وحتى لا يتعرض المريض لزيادة الحالة سوءًا وعلى مريض العصب السابع أن يهتم بما يلي:

  • الاهتمام بالعين وحمايتها:
    • حماية العين في الجانب المصاب والحرص على استخدام القطرات في فترة النهار والمرهم قبل النوم، وذلك للحفاظ على رطوبة العين.
    • ارتداء نظارات واقية خلال فترة النهار لتخفيف حدة الإضاءة التي تتعرض لها العين.
    • استخدام رقعية العين ليلًا لحمايتها من التعرض للخدش أو النكز أثناء النوم.
  • تناول المسكنات:
    • يمكن استخدام بعض الأنواع المسكنات التي لا تحتاج إلى وصفة طبيب حيث أنها تعمل على تقليل الألم ومنها:
      • الأسبيرين.
      • الأيبوبروفين:
        • أدفيل.
        • موترين آي بي
      • الأسِيتامينُوفين:
        • تيلينول.
  • ممارسة تمارين العلاج الطبيعي والتدليك:
    • تدليك الوجه حسب تعليمات الطبيب المعالج حيث أنها تساعد على ارتخاء عضلات الوجه.
    • عمل تمارين مثل شد وإرخاء الوجه من أجل تقوية عضلات الوجه.
    • ممارسة تمارين العلاج الفيزيائي والتي يحددها المعالج المختص وهي تمارين لعضلات الوجه.
  • بعض النصائح التي على المريض اتباعها:
    • تناول الطعام ببطء ومضغه جيدًا.
    • إذا كان المريض يعاني من صعوبة في البلع عليه تناول الأطعمة اللينة سهلة البلع مثل الزيادي.
    • الاهتمام بنظافة الأسنان وتنظيفها الفرشاة والخيط حيث يتسبب التهاب العصب السابع بفقدان الشعور الكلي أو الجزئي بالفم مما يساعد على الإصابة بالتسوس أو أمراض اللثة.

علاج العصب السابع للاطفال

التهاب العصب السابع غير محدد لعمر معين فقد يصيب الكبار والصغار فهو يصيب الإنسان في أي عمر، وذلك حيث لم يتم التعرف على السبب الرئيسي للإصابة به حتى الآن، ولكنه عادة يكون ناتج عن تورم العصب السابع وهو العصب المتحكم في عضلات الوجه ومن الممكن أن يكون ناتج عن التعرض للإصابة بعدوى فيروسية لذا فإنه يصيب الجميع دون تحديد سن.

  • يعتمد علاج التهاب العصب السابع على بعض الإجراءات وقد حددناها في الفقرات السابقة حيث يتم علاجه من خلال:
    • استخدام الأدوية.
    • العلاج الطبيعي.
    • الاهتمام بنمط الحياة في المنزل للمريض.
    • بالإضافة إلى اتباع بعض النصائح التي تقلل من حدة المرض وتساعد على سرعة الشفاء.
  • علاج التهاب العصب السابع للأطفال هو نفس العلاج المتبع لعلاج الكبار والبالغين.
  • لا يوجد فرق في تحديد إجراءات العلاج يأتي الاختلاف بين الحالات المرضية وبعضها وذلك يعتمد على شدة التهاب العصب وتأثيره على المريض.

أسباب الإصابة بالعصب السابع

كما أوضحنا فيما سبق انه لم يتم تحديد سبب معين للإصابة بمرض التهاب العصب السابع ولكن هناك بعض الحالات التي أصيب بالتهاب العصب السابع نتيجة عدة عوامل حيث يكون بالإصابة بعدوى فيروسية ومن تلك الأمراض التي تسببها الفيروسات التي لها علاقة بمرض العصب السابع ما يلي:

  • قروح الزكام وهربس الأعضاء التناسلية (الهربس البسيط)
  • الجديري المائي والهربس النطاقي (فيروس جدري الماء النطاقي)
  • مرض كثرة الوحيدات (زيادة عدد كريات الدم البيضاء) العدوائية (فيروس إيبشتاين-بار)
  • عدوى الفيروس المضخم للخلايا
  • الأمراض التنفسية (الفيروس الغدي)
  • الحصبة الألمانية (الحميراء)
  • النكاف (فيروس النكاف)
  • الإنفلونزا (فيروس الإنفلونزا ب)
  • مرض اليد والقدم والفم (فيروس الكوكساكي)
  • الإصابة بارتفاع الضغط الدم ومرض السكر.

إلى هنا نكون قد وصلنا لختام حديثنا عن طرق علاج التهاب العصب السابع وكيفية علاج العصب السابع بزيت الزيتون في تدليك منطقة الإصابة وكذلك أوضحنا لكم نمط الحياة المنزلية التي يتوجب على مريض التهاب لعصب السابع اتباعها والحفاظ عليها باستمرار من أجل سرعة الشفاء.

للمزيد من طرق العلاج والمعلومات عن التهاب العصب السابع يمكنكم الاطلاع على الموضوعات التالية:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.