الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن مرض السرطان مع المراجع شامل العناصر ومقدمة وخاتمة

بواسطة: نشر في: 6 نوفمبر، 2020
mosoah
بحث عن مرض السرطان

نقدم لكم في هذا المقال بحث عن مرض السرطان مع المراجع الذي يعد من بين الأمراض الخطيرة المنتشرة على مستوى العالم، حيث يبلغ إجمالي عدد المصابين به ما يزيد عن 5 مليون مصاب، وهو من مرض يصيب مختلف الأعضاء مثل الثدي والمعدة والرئة والجلد والمخ، ولا يقتصر على فئة عمرية محددة حيث أنه يصيب الصغار والكبار على حدٍ سواء، كما أنه يتسبب في بعض الحالات في الوفاة، فوفقًا لمنظمة الصحة العالمية يؤدي إلى وفاة أكثر من 5 مليون شخص على مستوى العالم، ومن أجل التوعية به فإنه في كل عام من يوم 4 فبراير يتم الاحتفال لمكافحة السرطان، فما هو هذا المرض وما هي العوامل وراء الإصابة به وأبرز أعراضه وطرق علاجه ؟، هذا ما سنعرفه من خلال موسوعة.

بحث عن مرض السرطان

  • تقدم موسوعة إليك عزيزي القارئ بحث عن مرض السرطان مع المراجع وهو ما يمثل أحد أخطر الكوابيس التي تهدد البشر كباراً وصغاراً، ذلك المرض الخبيث الذي يترتب على الإصابة به المعاناة من الألم والمتاعب الجسدية والنفسية.
  • فضلاً عن رحلة العلاج الشاقة والتي لا يكون مضمون في جميع الحالات ما إذا كانت سوف تنجح أم لن تأتي بالنتائج المرجوة.

مقدمة عن مرض السرطان

  • السرطان مرض خبيث تحدث الإصابة به نتيجة للكثير من العوامل والأسباب منها المعلوم بالنسبة لنا، ومنها المجهول الذي لم يتمكن العلم والعلماء حتى اليوم من الوصول إليه واكتشافه.
  • وعلى الرغم من المحاولات المضنية في سبيل الوصول لعلاج فعال له ومع التقدم الطبي والعلمي والتكنولوجي الهائل إلا أن محاولات البحث حول علاج وأساليب فعالة للقضاء عليها والوقاية من الإصابة به لا زالت مستمرة.

عناصر بحث عن مرض السرطان

نتناول فيما نقدمه لكم من بحث حول مرض السرطان تلك العناصر والتي سوف نعرض ما يتعلق بها من معلومات بشكل تفصيلي:

  • تعريف مرض السرطان.
  • أسباب الإصابة بمرض السرطان.
  • أنواع الإصابة بمرض السرطان.
  • أعراض مرض السرطان.
  • التعريف عن السرطان بالإنجليزية.
  • خاتمة بحث عن مرض السرطان.

ما هو مرض السرطان وكيف يحدث

مرض السرطان هو عبارة عن مجموعة من الخلايا الغير مألوفة التي تنمو داخل الجسم وتتنشر مسببة الضرر لأنسجته، فجسم الإنسان بشكل عام يصنع خلايا جديدة بدلاً من الخلايا القديمة الميتة، وفي بعض الحالات قد يحدث طفرات جينية ينتج عنها حدوث تلف في وظائفها مما يتسبب ذلك في نمو الخلايا السرطانية التي تتشكل على شكل ورم قد يكون حميد أو خبيث، وفي البداية يبدأ بإصابة الأنسجة الموجودة في مكان انتشاره، وقد يتطور الأمر وينتقل إلى إصابة الأنسجة القريبة منه، وذلك في حالة عدم التدخل المبكر للعلاج.

هناك ثلاث أنواع من الجينات الوراثية المسئولة عن عن ظهور ونمو الخلايا السرطانية في حال تعرضها للتلف وهم:

  • الجينات الكابحة للورم: وهي الجينات المتحكمة في نمو وانقسام خلايا الجسم، وهي تتميز بقدرتها على التمييز بين الخلايا السليمة والخلايا الغير سليمة ,العمل على كبح نمو الأنواع السرطانية، ولكن عند تعرضها لخلل في وظائفها فهي تسمح بنمو الخلايا السرطانية.
  • طليعة الجين الورمي: وهو جين مسئول أيضًا عن انقسام خلايا الجسم، وعندما يتعرض لخلل في وظائفه يتسبب ذلك في تعزيز نشاطه مما ينتج عنه بقاء خلايا الجسم في النمو والانتشار لفترة أطول.
  • جينات إصلاح الحمض النووي: وهي الجينات المسئولة عن إصلاح العيوب في الحمض النووي، وعندما تتعرض لتغيرات في وظائفها فإن ذلك قد ينتج عنه إلى النمو الغير مألوف في الخلايا التي تصبح سرطانية.

تعريف مرض السرطان

  • السرطان عبارة عن حالة من النمو الغير طبيعي بخلايا الجسم، والمعروفة بالخلايا السرطانيَّة (Cancer cells) ويميزها عن غيرها من السليمة الاضطراب الوظيفي والنشاط غير الطبيعي، وسرعة النمو.
  • ويمكن لتلك الخلايا الانتقال لأجزاء أخرى من الجسم غير التي ظهرت بها للمرة الأولى، ومن ثم تكون الأورام (Tumors)؛ وتكون على هيئة تجمُّع غير طبيعي للخلايا لا يمكن للجسم التحكُّم بمعدَّلات نموها وانقسامها، وتنقسم تلك الأورام لأورام خبيثة أو التي تعرف بالسرطانيَّة (Malignant Tumour)، كما يوجد الأورام الحميدة (Benign Tumor).
  • وتتَّصف الأورام السرطانية الخبيثة بنموها السريع، ومقدرتها على الانتشار بمختلف أجزاء الجسم، والتنقل للأنسجة التي تجاور ذلك الورم لتدميرها، في حين أن الأورام الحميدة ينحصر نموها بمنطقة من الجسم محدَّدة وتكون ذات معدلات نمو بطيئة ومنخفضة.

عوامل الإصابة بمرض السرطان

لا يوجد حتى الآن سبب رئيسي وراء الإصابة بمرض السرطان، ولكن هناك مجموعة من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة به، وذلك مثل العوامل التالية:

  • كثرة التدخين.
  • كثرة التعرض المباشر لأشعة الشمس.
  • تناول بعض أنواع الأدوية مثل عقاقير منع الحمل.
  • كثرة التعرض للمصادر الإشعاعية مثل ألأشعة السينية وأشعة اليورانيوم.
  • عامل وراثي، فقد تزداد احتمالية الإصابة بهذا المرض إذا أصيب به من قبل أحد الوالدين.
  • عامل السن، فمن تجاوزوا سن 55 من أبرز الفئات التي تزداد احتمالية إصابتهم بالمرض.
  • استنشاق المبيدات الحشرية والمواد الكيميائية مثل كلوريد الفينيل، فضلاً عن الملوثات مثل دخان التبغ.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي تتسبب مضاعفتها في الإصابة بالسرطان مثل فيروس الكبد الوبائي والتهاب القولون التقرحي.
  • إدمان المشروبات الكحولية.

أسباب الإصابة بمرض السرطان

  • التعرض لما ينبعث من الهواتف النقالة من أشعة.
  • الإصابة بالأمراض التي يترتب عليه ضعف الجهاز المناعي في الجسم مثل الإصابة بفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي، ومرض الإيدز.
  • التعرض للمواد الكيميائية الضارة مثل مواد التنظيف والمبيدات الحشرية.
  • التعرض بشكل مباشر للمعادن والبنزين ومواد البناء وما إلى نحو ذلك من المواد.
  • تعاطي المخدرات والمواد الكحولية، والإفراط في التدخين.
  • الإصابة بخلل في هرمونات الجسم.
  • بعض العوامل الوراثية حيث أحياناً ما ينتقل  السرطان عبر الجينات المصابة.
  • التعرض المباشر لأشعة الشمس فوق البنفسجية لفترات طويلة.
  • التعرض للمواد الكيميائية سواء عن طريق تناول الطعام الذي يحتوي على كميات كبيرة من المواد الحافظة، أو حفظ الطعام الساخن بأوعية بلاستيكية.
  • التعرض للتلوث البيئي بأشكاله وأنواعه المختلفة.

أعراض الإصابة بالسرطان

لا تحدث نفس أعراض السرطان للجميع، وذلك باختلاف تشخيص الإصابة سواء في الجلد أو العظام أو المعدة أو الثدي، وفيما يلي نعرض لكم أبرز أعراضه التي تتطلب الذهاب للطبيب فورًا في حالة ظهورها:

  • سيلان للأنف المتكرر.
  • الإصابة باضطرابات هضمية تتمثل في عسر الهضم.
  • الشعور بالإجهاد والتعب.
  • فقدان القدرة على البلع بسهولة.
  • ظهور تقرحات في الجلد.
  • السعال المتكرر.
  • الإصابة بالتهاب في الأحبال الصوتية.
  • فرط التعرق الذي يحدث في وقت الليل.
  • تغير في لون البول أو البراز.
  • حدوث نزيف بشكل متكرر.
  • ظهور ورم تحت الجلد.
  • فقدان الوزن بشكل مفاجئ.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

والجدير بالذكر أنه يجب التدخل المبكر في العلاج لأنه يزيد من احتمالية الشفاء والقضاء على الخلايا السرطانية ومنعها من الانتشار في مختلف أنحاء الجسم.

 

أنواع مرض السرطان

يوجد نوعين رئيسيين من مرض السرطان يمكن أن يصاب الجسم بأحدهما وهما سرطان الدم الذي يصيب الأنسجة المسؤولة عن إنتاج الدم ويوجد منه نوعين هما اللوكيميا (Leukemia) واللمفوما أو المعروف بسرطان الغدد اللمفاوية (Lymphoma)، أما نوع السرطان الآخر فهو السرطان الصلب الذي يصيب مختلف أجزاء الجسم الأخرى والتي تنقسم للساركوما أو المرض العضلي الخبيث (Sarcoma)، والسرطانة (Carcinoma) وفيما يلي إيضاح لكل نوع من تلك الأنواع:

الساركوما

  • غالباً ما يصيب ذلك النوع من السرطان الأشخاص الأصغر سنّاً مقارنة بغيرهم من كبار السنِّ، وينشأ  ضمن خلايا الأديم الأوسط (Mesodermal cells)، والتي يقصد بها نوع من الخلايا تدخل ضمن تكوين العظام، النسيج الضامِّ (Connective tissue)، والعضلات، والأوعية الدمويَّة.
  • ومن أمثلة ذلك النوع من السرطان الساركوما العظميَّة (Osteosarcoma)‏ الورم الغرني العظمي، والساركوما العضليَّة الملساء (Leiomyosarcoma)؛ وهو السرطان الذي يصيب عضلات المعدة الملساء.

السرطانة

  • تصيب السرطانة كبار السنِّ بنسبة أكبر من الشباب، وينشأ بالخلايا المبطِّنة للجلد، الجهاز الهضمي، الرئتين، والأعضاء الداخليَّة، مما يجعل العديد من أنواع السرطان تنتمي إليه ومنها سرطان الغدَّة الدرقيَّة (Thyroid gland)، والبروستاتا (Prostate)، الرئتين، الثدي، والقولون.

سرطان اللوكيميا واللمفوما

  • تتكون خلايا اللمفوما السرطانيَّة في إطار العقد اللمفاويَّة (Lymph nodes) وينتج عنها تكون كتل من الأورام كبيرة الحجم بمناطق انتشار تلك العقد اللمفاويَّة، والتي غالباً ما تظهر بالإبط والصدر، أعلى الفخذ، والبطن، أما اللوكيميا أو سرطان ابيضاض الدم فينشأ عن الخلايا التي تقوم بوظيفة إنتاج الدم بنخاع العظام، وبالتالي يتأثر النخاع في مقدرته على أداء وظيفته بإنتاج خلايا الدم الطبيعيَّة.

علاج مرض السرطان

يتم في البداية تشخيص الحالات المشتبهة من خلال عدة وسائل مثل الخزعة التي تعتمد على فحص جزء من الأنسجة، إلى جانب الفحص الجسماني والفحوصات المخبرية وفحوصات التصوير، ويختلف العلاج من حالة إلى أخرى، وبشكل عام تنقسم أهداف العلاج إلى ثلاثة أنواع، فالنوع الأول يمثل العلاج الرئيسي الذي يهدف مباشرةً إلى موت الخلايا السرطانية والقضاء عليها، إلى جانب العلاج المساعد الذي يستهدف التخلص من بقايا الخلايا السرطانية، فضلاً عن العلاج الداعم الذي يمكن في علاج الآثار الجانبية الناتجة عن الإصابة بهذا المرض، وفيما يلي نعرض لكم أبرز علاجاته :

  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العمليات الجراحية التي تهدف إلى استئصال الأورام.
  • العلاج البيولوجي.
  • العلاج بواسطة الخلايا الجذعية وزرع النخاع الشوكي.
  • العلاج بالهرمونات.

كما أن هناك مجموعة من العلاجات الخاصة بالطب البديل والتي لا يوجد إثبات علمي في مدى فعاليتها في مكافحة السرطان مثل: العلاج بواسطة الوخز بالإبر والتنويم المغناطيسي.

مراجع

1

2

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.