الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يوجد علاج نهائي لجفاف العين أسرع علاجات جفاف العين

بواسطة: نشر في: 30 سبتمبر، 2020
mosoah
علاج جفاف العين

يبحث الكثير عن وسائل علاج جفاف العين تلك المشكلة التي تُعد من مشكلات العينين الشائعة والتي تحدث نتيجة نقص في كمية الدموع التي تفرزها العين مما يحرمها من الرطوبة اللازمة لسهولة حركتها ولغسلها من الغبار والشوائب التي تتعرض لها يوميًا، وتخلف حالات متلازمة العين الجافة طبقًا لشدتها، فهناك حالات بسيطة لا تستغرق وقتًا طويلًا في العلاج، وحالات أخرى صعبة يصعب علاجها، ويرغب الكثير في معرفة المقصود بمتلازمة العين الجافة وأسباب الإصابة بها وطرق علاجها والوقاية منها، وسنوضح كل ذلك بالتفصيل من خلال السطور التالية على موسوعة.

جفاف العين

  • تجدر الإشارة أولًا إلى أن دموع العيون تتكون من 3 مركبات، الأول هو الطبقة الدهنية والتي تنتجها الغدد الميبومية الواقعة على الجفون، وتلك الطبقة تساعد على انزلاق سائل الدمع وتقلل من تبخر الطبقة الوسطى.
  • الثاني هو الطبقة السائلة الوسطى والتي تنتجها الغدة الدمعية وهي عبارة عن ماء وقليل من الملح، وتغسل تلك الطبقة الجزيئات التي تدخل للعينين.
  • والثالث هو طبقة المخاط الداخلية التي توزع الدموع بشكل متساوِ على سطح العين.
  • وتفرز العينين الدموع بشكل دائم حتى تحافظ على حالتها الصحية، وقد تكون كمية الدموع المُفرزة كافية ولكنها ليست صحيحة التركيب، مما يجعلها لا تقوم بدورها على النحو الأمثل.
  • وفي العادة يتم إفراز الدموع في العينين ببطء، ولكن عندما تتعرض العين للتهيج أو للتحسس أو عند البكاء تفرز العين كميات كبيرة من الدموع.
  • وعندما يقل معدل إنتاج العين للدموع تنتاب الإنسان رغبة في حكها باستمرار، كما لا يتمكن من وضع العدسات اللاصقة بها.
  • كما يمكن اعتبار العين مصابة بالجفاف في حالة الإصابة بالإفراز الانعكاسي، وهي عبارة عن حالة تفرز فيها غدة الدموع كميات زائدة من الدموع إذا انخفض الإفراز الأساسي لها وكان هناك ألمًا في العين.
  • فكلما زاد جفاف العين زادت كمية الأملاح بها مما يؤدي إلى الإضرار بسطح العين، لذلك تحاول العين زيادة إنتاج الدموع لتوزيع القليل منها بشكل أفضل على سطحها.
  • وعند إصابة العين بالجفاف الذي ينتج عنه الشعور بحرقة والرغبة في حكة العين، فيجب على المريض في هذه الحالة التوجه إلى الطبيب للحصول على العلاج المناسب، وذلك لأن الاستمرار في حك العين قد يصيبها بالتقرح كما يصيب القرنية، وكل ذلك يمكن أن يُضعف من الرؤية أو يؤدي إلى الإصابة بالعمى في بعض الحالات.
  • وهناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى إصابة العين بالجفاف نستعرضها لكم في الفقرة التالية.

أسباب جفاف العين

  • ضغط الدم المرتفع.
  • الجلوس فترات طويلة أمام شاشة الكمبيوتر.
  • إدمان المشروبات الكحولية.
  • القراءة بكثرة في الكتب.
  • استخدام الأدوية الهرمونية للعلاج من بعض الأمراض.
  • التدخين بكثرة.
  • إجراء جراحات بالليزر في العين.
  • الإجهاد.
  • وضع العدسات اللاصقة التي تمتص ماء العين.
  • انخفاض كمية أوميجا 3 وفيتامين A في الجسم.
  • التقدم في السن.
  • وصول السيدات لسن اليأس.
  • إصابة الجفن بالالتهاب.
  • السفر بالطائرة كثيرًا.
  • رطوبة الجو وارتفاع درجة حرارته.
  • الإصابة بأمراض مناعة ذاتية أو أمراض جهازية مثل السكري، الروماتويد، الألم العضلي الليفي.
  • الإصابة بأمراض جلدية مثل الوردية.
  • التعرض للعواصف الرملية والأتربة والغبار.
  • وجود خلل في مركبات الدموع.
  • اللجوء إلى العلاج الكيميائي أو الإشعاعي.

أعراض جفاف العين

تظهر على المصابين بالعيون الجافة مجموعة من الأعراض وهي:

  • الرغبة الدائمة في حك العين.
  • الشعور بألم في العين.
  • الرؤية الضبابية.
  • عدم القدرة على وضع العدسات اللاصقة.
  • الشعور بوخز وحرقة في العين.
  • إصابة العين بالتهيج في حالة تعرضها للأتربة والغبار والعواصف الرملية.
  • وجود مخاط يحيط بالعين يشبه الخيوط.
  • إفراز الدموع بشكل مفرط.
  • الشعور بوجود ثقل في الجفون.
  • التحسس من الضوء.

تشخيص جفاف العين

يتم تشخيص حالات جفاف العين وفقًا للإجراءات التالية:

  • إجراء فحص شامل للعين من أجل الوقوف على سبب إصابتها بالجفاف.
  • استخدام اختبار شيرمر من أجل معرفة معدل إنتاج العين للدموع، وجهاز شيرمر هو عبارة على ورقة تنشيف يتم وضعها أسفل الجفون السفلية وبعد دقائق يتم نزعها وقياس الجزء الذي امتلأ بالدموع.
  • يتم استخدام قطرات العين التي تحتوي على صبغات تحدد حالة سطح العين، حيث يتم معرفة مدة تبخر الدموع، بالإضافة إلى اكتشاف أنماط التلوين بالقرنيتين.
  • كما يتم إجراء فحص دم للتأكد من عدم إصابة المريض بمرض مناعي تسبب في إصابة عينه بالجفاف.

علاج جفاف العين

يحدد الطبيب العلاج المناسب للعيون الجافة طبقًا لشدة الجفاف، وهناك العديد من الإجراءات التي يجب اتخاذها لتلك الحالة ومنها:

  • التأكد من أن الأدوية المُستخدمة لا تؤدي إلى جفاف العين.
  • فتح وإغلاق العين بكثرة يوميًا حتى تزيد كمية الدموع في العين وتحصل على الرطوبة التي تحتاج إليها.
  • تقشير الجفون لإزالة البكتيريا التي تكونت نتيجة نقص الدموع.
  • تجنب التعرض للهواء الملوث المليء بالأتربة والغبار، والحصول على هواء نقي قدر الإمكان.
  • في حالة عدم استقرار الجو يجب ارتداء النظارات الشمسية لمنع وصول الهواء الملوث بالأتربة إلى العين وبالتالي منع تهيجها أو زيادة جفافها.
  • الإقلاع عن التدخين وعدم تعريض العين للدخان.
  • إراحة العين من التحديق خلال قراءة الكتب أو خلال الجلوس أمام شاشات الكمبيوتر والهاتف الجوال والتليفزيون، حيث تتم إراحة العين كل ثلث ساعة تقريبًا.
  • تركيز الشخص على أشياء تبعد عنه بمسافة 20 مترًا.
  • الحصول على قدر كافِ من النوم بما لا يقل عن 8 ساعات يوميًا حتى تتمكن العين من استعادة رطوبتها.
  • في حالة وضع العدسات اللاصقة فيجب إزالتها يوميًا قبل النوم، كما يجب غسلها بمحلول طبي، مما يساعد على ترطيب العين.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية والأميجا 3 وفيتامينات ج، هـ، أ، حيث تساعد تلك العناصر على الحفاظ على رطوبة العين.
  • تناول كميات كبيرة من المياه والسوائل على مدار اليوم لإمداد العين بالرطوبة التي تحتاج إليها وبالتالي تتمكن من إفراز كميات مناسبة من الدموع.
  • تنظيف الغدد الدهنية المسدودة من خلال وضع الكمادات الدافئة على العين.

علاج جفاف العين طبيًا

قد يصف الطبيب بعض الأدوية والوسائل المساعدة على علاج العيون الجافة مثل:

  • الأدوية الكولينية والتي تزيد من إنتاج الدموع، والتي تتوفر على هيئة قطرات للعين أو جل أو حبوب، مثل سيفيميلين وبيلوكاربين.
  • إذا كان جفاف العين ناتجًا عن إصابة الجفن بالتهاب يمنع إفراز الغدد الدهنية للزهم في الدموع، فسيصف الطبيب مضادات حيوية لعلاج التهابات جفن العين، والتي تتوفر على هيئة مرهم أو قطرة أو حبوب.
  • في حالة تراوح الحالة من متوسطة إلى شديدة فيمكن استخدام الولائج التي تساعد على ترطيب العين، وهي عبارة عن حبة صغيرة لونها شفاف توضع بين الجفن السفلي والمقلة مرة يوميًا، وعندما تذوب تطلق المادة التي تعمل على زيادة رطوبة العين.
  • في حالة عدم الاستجابة لأي علاج سابق وكان جفاف العين شديدًا، فيمكن استخدام قطرة مصنوعة من دم المريض، حيث يتم سحب عينة من دم المريض وإزالة خلايا الدم الحمراء منها ثم خلطها مع محلول ملح.
  • استخدام الضوء النبضي في تدليك الجفون للمساعد على علاج العيون الجافة.
  • العدسات الصلبة أو العلاجية التي تحبس الرطوبة في سطح العين.
  • استخدام سدادات نقطية مصنوعة من السيليكون وتوصيلها بالقنوات المسيلة للدموع من أجل الإغلاق الكلي أو الجزئي لمجاري الدموع ومن ثم تفريغ الدموع بعيدًا.

أفضل قطرة لعلاج جفاف العين

  • يمكن تعوض نقص إفراز العين للدموع باستخدام قطرات العين الطبية لعلاج الحالات البسيطة من العيون الجافة.
  • تعمل تلك القطرات على زيادة ترطيب العين ووقايتها من الإصابة بالالتهابات.
  • في حالة استخدام العدسات اللاصقة يجب وضع القطرة التي تُستخدم مع تلك العدسات بدلًا من وضع القطرات الطبية.
  • أما في حالة الإصابة بالجفاف الشديد في العين فيُنصح بعدم وضع القطرات الطبية التي تحتوي على مواد حافظة حتى لا تسبب تهيج العين، ولكن يُفضل استخدام القطرات الخالية من المواد الحافظة.
  • وهناك مجموعة من القطرات الطبية التي يمكن استخدامها لعلاج العيون الجافة ومنها قطرة تيرز ناتشورال، قطرة اوبتيف، قطرة نورمو تيرز، قطرة كورنيريجيل، قطرة هاي فريش، قطرة بولي فريش، قطرة ارتيلاك، قطرة سولو فريش، قطرة تيرز جارد، قطرة بلينك، قطرة سيستان ألترا.

وصفات لعلاج جفاف العين

  • زيت الخروع: والذي يعمل على علاج ضعف الغدة الميبومية وتقليل الدموع المتبخرة التي تتسبب في إصابة العين بالجفاف، كما يدخل في تركيب زيت الخروع حمض الريسينوليك وهو من مضادات الالتهابات التي تخفف من الأعراض المصاحبة لجفاف العيون من تهيج واحمرار وحكة، ويدخل زيت الخروع في تركيب قطرات الدموع الاصطناعية التي تُباع في الأسواق.
  • الخيار: يساعد الخيار على تهدئة عضلات العين وترطيبها ومنع جفافها، ويمكن الاستفادة منه بوضع شرائح منه على العين مرة كل يوم.
  • بذور الكتان: يوصي الكثير من الأطباء بتناول بذور الكتان لقدرتها على علاج جفاف العين، وذلك لأنها تحتوي على أوميجا 3.
  • هلام الصبار: يساهم هلام الصبار في علاج العيون الجافة، وذلك من خلال وضعه على العين من الخارج وتدليكها لمدة 5 دقائق وتركه عليها لمدة 15 دقيقة قبل غسلها بالماء الفاتر.
  • الحليب: وهو يحتوي على الإنزيمات التي تهدئ من عضلات العين، حيث يتم غلي الحليب ثم تركه حتى يصبح باردًا ثم غمس قطعة من القطن فيه ومسح العين بها ثم تُترك لمدة ربع ساعة قبل غسيلها بالماء.
  • البابونج: تساعد أعشاب البابونج على إمداد العين بالرطوبة اللازمة كما تخفف الالتهابات المصابة بها، حيث يتم غلي ملعقة من البابونج في كوب ماء ثم تصفية المغلي وتركه حتى يصبح باردًا ثم غمس كرات من القطن فيه ومسح العين بها وتركها لمدة 10 دقائق قبل شطفها بالماء الفاتر.
  • زيت جوز الهند: وهو يُستخدم في معالجة العيون الجافة من خلال غمس قطعة من القطن فيه ومسح العين بها برفق وتدليكها لمدة دقيقة، ثم يُترك على العين طوال الليل ويتم شطف العين في الصباح.

علاج جفاف العين بزيت الزيتون

  • يحتوي زيت الزيتون على أحماض أوميجا 3 التي يتسبب نقصها في الجسم في الإصابة بجفاف العين.
  • ويمكن استخدامه عن طريقة وضع بضعة قطرات منه على طرف الإصبع وتدليك الأجزاء الخارجية من العيون به لتوفير الرطوبة للعين.
  • كما يمكن خلطه مع كحل الأثمد ووضعه في العين.
  • ويمكن أيضًا خلط 3 ملاعق من زيت الزيتون مع ملعقة من العسل ونصف ملعقة من الجلسرين وغمر قطعة من القطن في الخليط ودهن منطقة العين بها.

ملحوظة: قبل استخدام زيت الزيتون على العين يجب التأكد من جودته ومن أنه أصلي وليس مغشوشًا.

علاج جفاف العين بالعسل

  • أشارت عدة دراسات إلى قدرة العسل على علاج جفاف العين وذلك عند تخفيفه بالماء ووضع بضعة قطرات منه داخل العين.
  • واستندت تلك الدراسات إلى أن العسل يحافظ على استقرار سطح العين لقدرته على الحد من نمو البكتيريا وتقليل درجة الحموضة.
  • ويدخل العسل في منتجات الدموع الصناعية لترطيب العين وإزالة الاحمرار منها.

المراجع

1

2

3

4

5

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.