هل الضغط 140 90 مرتفع

محمد عبد العال 29 سبتمبر، 2022

هل الضغط 140 90 مرتفع

يعتبر قياس ضغط الدم أحد أهم العلامات الحيوية التي يقوم معدمو الرعاية الصحية بالأخذ بها في عين الاعتبار، عند القيام بتقييم الوضع الصحي الحالي للشخص المريض، فيشير معدل ضغط الدم في الجسم إلى مقدار الضغط الواقع على جدران الشرايين، والذي يحدث نتيجة اندفاع الدم خلالها في عملية انقباض عضلة القلب وانبساطها، فعندما يتم قياس ضغط الدم، تظهر قيمتان، فتدل القيمة الأولى للقياس على معدل ضغط الدم داخل الشرايين أثناء انقباض عضلة القلب، أما القياس الآخر- الأقل قيمة- فيدل على حجم الضغط على الأوعية الدموية وبالأخص الشرايين أثناء انبساط عضلة القلب، لذلك تشير قيمة ضغط الدم إلى الكثير من المعلومات عن المريض بشكل مباشر، ومن بين تلك المعلومات ما يلي.

أولاً ضغط الدم الطبيعي

يكون ضغط الدم عند معدلاته الطبيعية عندما يكون قياس ضغط الدم الانقباضي أقل من 120 مللي زئبق، والضغط الانبساطي أقل من 80 مللي زئبق.

ثانياً ارتفاع ضغط الدم الطبيعي

يبدأ ظهور أعراض ارتفاع ضغط الدم، عندما تصل قيمة الضغط الانقباضي داخل الشرايين من 120 إلى 129 مللي زئبق، ويكون الضغط الانبساطي في تلك الحالة أقل من 80 مللي زئبق، وفي مثل تلك الحالات يكون المريض أكثر عرضة إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم في حالة لم يتم اتخاذ بعض الاحتياطات اللازمة للحد من ذلك الارتفاع في ضغط الدم.

ثالثاً ارتفاع ضغط الدم المرضي من المرحلة الأولى

في المراحل الأولى المرضية من حالات ارتفاع ضغط الدم، تكون قراءة الضغط الانقباضي الخاص بضغط الدم داخل الشرايين يتراوح بين 130 إلى 139 مللي زئبق، أو أن يكون الضغط الانبساطي الخاص بالمريض تتراوح قيمته بين 80 إلى 89 مللي زئبق.

رابعاً ارتفاع ضغط الدم المرضي من المرحلة الثانية

يدخل المريض في تلك المرحلة عندما تصل قيمة قياس ضغط الدم الانقباضي لأكثر من 140 مللي زئبق، أو أن تصل قيمة الضغط الانبساطي داخل الشرايين لأكثر من 90 مللي زئبق.

خامساً نوبة ارتفاع ضغط الدم

تعد تلك الحالة هي الحالة الأخطر في مرض ارتفاع ضغط الدم، والتي قد تؤدي إلى الوفاة في حالة عدم نقل المريض بها إلى الطوارئ واتخاذ اللازم سريعاً، وفي تلك الحالة تصل قراءة تقييم ضغط الدم الانقباضي لأكثر من 180 مللي زئبق، أو أن معدل الضغط الانبساطي وصل لأكثر من 120 مللي زئبق.

لذلك فالإجابة على سؤالك هل الضغط 140 90 مرتفع، فهو بالفعل مرتفع، ويعتبر هو حالة مرضية من المرحلة الأولى، وفي هذه الحالة يرجى مراجعة الطبيب المختص بشكل ضروري

تعريف مرض ارتفاع ضغط الدم

يعتبر مرض ارتفاع ضغط الدم هو ارتفاع قوة دفع الدم داخل الأوعية الدموية، فيقوم القلب في تلك الحالة ببذل جهد أكبر، والأوعية الدموية تتعرض في مثل تلك الحالة لضغط أكبر، مما يجعل تلك الأوعية- وعلى وجه الخصوص الشرايين- عرضة للخطر، مما يزيد من نسب الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، ويشير أيضاً إلى العديد من المشاكل الخطيرة الأخرى، ويتم تحديد مقدار الضغط عن طريق معرفة كمية الدم التي يتم ضخها من خلال القلب ومدى قدرة الشرايين على مقاومة ذلك الضغط الناتج عن تدفق وجريان الدم، ويعتبر مرض ارتفاع ضغط الدم بشكل عام هو أحد الأمراض التي تتطور خلال مدة زمنية كبيرة، وعلى الرغم من مدى خطورته، فإن ارتفاع ضغط الدم يمكن اكتشافه والسيطرة عليه في وقت مبكر.

  • تحتاج الأنسجة والأعضاء للدم بشكل دائم، وعلى وجه الخصوص كرات الدم المحملة بالأكسجين والغذاء، والتي تضغمن لها البقاء والحياة، والقيام بدورها ووظيفتها على الشكل الأمثل، فعندما يقوم القلب بالنبض، فإنه يقوم بخلق الضغط الذي يعمل على دفع الدم عن ريق شبكة كبيرة من الأوعية الدموية على شكل أنابيب، والتي من بينها الشعيرات الدموية والأوردة والشرايين، وينتج هذا الضغط بسبب عاملين أو قوتين، وهما كما يلي.
    • قوة الضغط الانقباضي: هي القوة الناتجة عن قيام القلب بضخ الدم خلال الأوعية الدموية لكل أنحاء الجسم
  • قوة الضغط الانبساطي: هو ضغط الذي يحدث للدم في الفترة ما بين النبضات، أثناء قيام القلب بالانبساط

قراءات ضغط الدم وأنواعه

فئة ضغط الدممعدل ضغط الدم الانقباضي بوحدة القياس مللي زئبقمعدل ضغط الدم الانبساطي بوحدة القياس مللي زئبق
ضغط دم مثاليأقل من 120أقل من 80
طبيعي120 – 12980 – 84 
مرحلة ما قبل ارتفاع الضغط130-139    85 – 89 
ضغط دم مرتفع (المرحلة الأولى)140 – 159 90 – 99 
ضغط دم مرتفع (المرحلة الثانية)160 – 179 100 – 109 
ضغط دم مرتفع (المرحلة الثالثة)أعلى من 180أعلى من 110

عندما يظل ضغط الدم مرتفعاً جداً لفترة طويلة فأنه يضر بشكل كبير بالأوعية الدموية، فيبدأ الكوليسترول الضار حينها بالتراكم على جدران الشرايين، الأمر الذي يزيد من العبء داخل الشريان، ويجعله أقل كفاءة وقدرة على نقل الدم داخل، وفي بعض الأحيان يسمى ارتفاع ضغط الدم بالقاتل الصامت

أسباب الإصابة بارتفاع ضغط الدم

يرجع السبب الرئيسي خلف الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وهي زيادة العبء على الشرايين والقلب والأوعية الدموية، مما يجعل المنظومة كاملة من قلب وشرايين تحاول العمل بجهد أكبر، وكفاءة أقل، ومن الأسباب الأكثر انتشاراً هي تدهور الحالة الصحية تدريجياً على مدى سنوات عديدة، ما يجعل اكتشافه صعب، إلا في حالة قياس الضغط، ذلك بالإضافة إلى بعض الأسباب الثانوية الأخرى، ومنها ما يلي

  • تعاطي المخدرات أو الخمور
  • بعض أنواع الأدوية
  • وجود عيب خلقي في الأوعية الدموية منذ الولادة
  • توقف التنفس أثناء النوم
  • وجود مشاكل في الغدة الدرقية
  • بعض مشاكل الكلى أو الهرمونات

عوامل الخطورة في ارتفاع ضغط الدم

توجد بعض الأعراض التي تشير إلى ارتفاع نسبة الإصابة بمثل ذلك المرض، والتي في حالة توفرها يجب الحذر، والعمل على مراجعة الطبيب وفحص ضغط الدم بشكل دوري، ومن بين تلك العوامل ما يلي

  • إذا كان نمط الحياة اليومي يعتمد بشكل كبير على الأجهزة الإلكترونية والآلات بشكل كبير، ما لا يحتاج إلى الحركة إلا القليل منها، فهذا الخمول يساعد في تدهور الحالة الصحية بشكل كبير، وبوتيرة أسرع من المعتاد، وبالأخص عند عدم ممارسة النشاط البدني أو الرياضة
  • إصابة الشخص ببعض الأمراض المزمنة، والتي على رأسها مرض السكري، والذي يعمل بشكل كبير على التعديل في معدل ضغط الدم بنسبة خطرة في حالة عدم متابعته بانتظام
  • إذا كان الشخص يعتمد في غذائه على نظام غذائي غير صحي، من تناول الكثير من المأكولات المليئة بالدهون والكوليسترول الضار، أو عن طريق الإكثار من تناول الملح في الوجبات
  • إذا كان الشخص يتعرض بشكل مستمر إلى الضغوط النفسية، أو يعاني من التوتر والقلق بشكل مستمر، كون تلك العوامل تعمل على زيادة معدل تدفق الدم في الشرايين، وعلى وجه الخصوص بسبب ما يتم في مثل تلك الحالات داخل الجسم، من إفراز لهرمونات مختلفة تعمل على زيادة معدل ضغط الدم
  • شرب الخمور كونها تحتوي على مركبات تعمل على التلاعب في بعض المراكز في المخ، وتعمل على إفراز هرمونات خاصة، بالإضافة إلى احتواء الخمور على نسب عالية للغاية من السكريات
  • التدخين الذي يعمل على تقليل كفاءة الرئتين وعضلة القلب مع الوقت
  • عندما يكون المرء يعاني من السمنة بمختلف درجاتها، فهذا يعني أن الأوعية الدموية تحتوي على مستويات خطرة من الكوليسترول الذي يقلل من كفاءة الأوعية الدموية
  • ما تعمل العملية الجنسية على رفع ضغط الدم بشكل مؤقت، ولكن في حالة إذا لجأ الرجل لبعض الأدوية التي تساعده في مثل ذلك، فهو في الحقيقة يعرض عضلة القلب لمجهود كبير، وعلى وجه الخصوص الذي يستمر لفترات زمنية طويلة
  • بحكم السن تبدأ كفاءة الخلايا الموجودة في الجسم، وبالأخص التي تعمل بشكل دائم مثل الأوعية الدموية والقلب في الإعياء والإجهاد، وتقل كفائتها
  • يعد مرض ارتفاع ضغط الدم من الأمراض التي يمكن أن يتم تناقلها عن طريق الجينات الوراثية، مما يعني أنك في حالة إذا كان لديك أحد الآباء أو الأجداد أو أحد الأقارب يعاني من تاريخ مع المرض، فهذا يزيد من احتمال تعرضك لنفس المرض
هل الضغط 140 90 مرتفع