الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف تعرف عن مرض الايدز

بواسطة: نشر في: 19 يناير، 2019
mosoah
كيف تعرف عن مرض الايدز

كيف تعرف عن مرض الايدز ، لم يأمرنا الله بالابتعاد عن شيء إلا وهو يعلم أنه بالتأكيد يضر الإنسان، ولا يحمل له إلا الأذى، وهكذا نحن نسير خلف شهواتنا ورغباتنا دون التدبر في حكمة الله من منع بعض الأشياء عنا، ومن أمثال تلك الممنوعات، العلاقات الجنسية خارج نطاق الزواج، والتي تعتبر العامل الأساسي الذي ينتج عنه الإصابة بمرض الإيدز، هيا بنا نأخذكم الآن لنتعرف على مرض الإيدز، وكيفية تشخيصه، وعلاجه، وطرق الوقاية منه، من خلال مقال اليوم على موسوعة، فتابعونا.

كيف تعرف عن مرض الايدز

  • الإيدز هو مرض من الأمراض الناتجة عن نقص المناعة في الجسم، بدأ هذا المرض في الظهور في قارة أفريقيا، ثم انتشر في باقي دول العالم، وذلك بسبب الانتقال والاختلاط بين البشر من مختلف الدول.
  • يدخل الإيدز إلى جسم الإنسان من خلال فيروس HIV، الذي يُصيب المناعة، ويعمل على تدميرها بالكامل، ويستغرق في هذا عدة سنوات حتى يتم إحداث الخلل بها.
  • حيث يعمل على تحطيم الخلايا الموجودة في جهاز المناعة، مما يضعف من قدرتها على القيام بوظائفها، ويجعل الجسم لا يتمكن من التصدي للأمراض، وبالتالي يكون عرضة للخطر.

هل الإيدز من الأمراض المعدية

  • نعم، يُعد مرض الإيدز واحد من الأمراض المُعدية، أي التي يمكن أن تنتقل من شخص لآخر، لذا فمن الضروري أن نحرص عند تعاملنا من الغريب.
  • إلا أنه لا ينتقل بشكل ظاهري فيلزم لانتقاله استخدام بعض أدوات المريض أو وجود علاقة جنسية.

كيف ينتقل مرض الإيدز من شخص لآخر

هناك عدة طرق يمكن من خلالها أن ينتقل مرض الإيدز من الشخص المصاب إلى غيره من الأصحاء، ومن هذه الطرق:

  • يعتبر الدم هو العامل الأساسي الذي ينتقل من خلاله هذا المرض، فقد ينتقل من خلال استخدام الأدوات التي قد تحوي قطرات من دم الإنسان، مثل فرش الأسنان التي قد يكون عليها آثار من دم المُصاب خاصة إن كان يُعاني من نزيف باللثة، كذلك ماكينات الحلاقة، والحقن، وجميع الأدوات التي يمكن أن تحتوي على أثر من دم المريض، وقد لا يعرف المريض أنه مُصاب، فيقوم بالتبرع بالدم، وبالتالي ينتقل المرض إلى غيره.
  • أما الطريقة الأخرى التي ينتج عنها الإصابة بمرض الإيدز هي الممارسات الجنسية، فتعدد العلاقات الحميمية خاصة بمن لا يعرفهم الإنسان ولا يضمن سلامتهم، ينتج عنه انتقال لمرض الإيدز، وذلك لأن السائل المنوي والإفرازات المهبلية تحمل نسبة كبيرة منه، وبالتالي ينتقل من المُصاب إلى غيره.
  • ونسبة كبيرة من مدمني المُخدرات يصابون بهذا المرض، وذلك بسبب مشاركة الأدوات الملوثة، والتي تحمل الفيروس إلى الجسم.
  • ومن السهل أن ينتقل مرض الإيدز إلى الجنين، بالنسبة للمرأة الحامل المُصابة بالمرض، وذلك لأن دم الأم الذي يحمل المرض يصل إليه، كما قد يتسرب الفيروس إلى لبن الأم ويُصاب الطفل به من خلال الرضاعة.

كيف تعرف أنك مُصاب بمرض الإيدز

هناك بعض الأعراض التي تظهر على المريض، ومن خلالها يمكنه معرفة إن كان مُصاب بالمرض أم لا، وتنقسم هذه الأعراض إلى درجات، وتختلف مع زيادة شدة المرض، وهي:

عند بداية الإصابة بالمرض

  • تتشابه أعراض مرض الإيدز كثيراً عند بداية الإصابة به بأعراض الإنفلونزا، وتبدأ في الظهور بعد مرور 21 : 30 يوم من بداية العدوى.
  • حيث يُعاني المريض من الكحة الشديدة، والشعور بالتعب بعد بذل أقل مجهود.
  • كذلك يتعرض لارتفاع كبير في درجة حرارة الجسم، والتهاب في الحلق والحنجرة.
  • كما يحدث تضخم في غدد الجسم، وخاصة الغدد اللمفاوية، والتي تنبه الإنسان لوجود فيروس ما يهاجمها.
  • نوبات حادة من الصداع.

مرحلة انتشار المرض

  • تختلف هذه المرحلة تماماً عن تلك التي تسبقها، حيث لا يمكن لأي إنسان بها أن يلاحظ وجود أي تغيرات على المريض، على الرغم من تكاثر وانتشار الفيروس في جسم الإنسان.
  • يظهر بها المريض في حالة عادية تماماً، ولا تُشير على وجود أي خطر أو عدوى.
  • وعلى الرغم من أن هذه المرحلة قد تستغرق 15 عاماً في بعض الحالات، إلا أنها في حالات أخرى لا تتعدى الستة أشهر فقط.

ذروة المرض

تعتبر هذه المرحلة من أشد المراحل التي يتعرض لها الإنسان، حيث ينهار جهاز المناعة بشكل كامل، وبالتالي ينتج عن ذلك:

  • تعرض الجسم لخطر الأمراض والفيروسات.
  • حدوث خلل في الأعصاب، والإصابة بالخرف، وعدم القدرة على التوازن.
  • بداية ظهور سرطان الدم.
  • اضطرابات بالمعدة، وإسهال شديد.
  • زيادة التعرق، وفقدان الوزن بشكل كبير.
  • ارتفاع كبير في درجة الحرارة، دون أن يُصاحبها أي انخفاض.
  • في بعض الحالات يكون المريض عرضة للإصابة بمرض السُل، والذي حصد الكثير من أرواح المُصابين بالإيدز.

كيفية اكتشاف مرض الإيدز

  • إجراء اختبار للدم، وذلك من خلال أخذ عينة من دم المريض، وإرسالها إلى معمل طبي من أجل فحصها، والتعرف على كمية الأجسام المضادة الموجودة بالدم.
  • كذلك يمكن اكتشاف المرض بعد مدة لا تتجاوز عشرة أيام من إذابة الجسم به، وذلك من خلال اختبار RNA Test، أو ما يُطلق عليه اختبار الحمض النووي الريبوزي.
  • وفي بعض الحالات ينصح الأطباء بضرورة إجراء الفحص من خلال اللعاب، حيث تؤخذ عينة من لُعاب المصاب من خلال إدخال قطنة إلى الفم، وغمسها باللعاب، ثم العمل على فحصها.

هل يوجد علاج لمرض الإيدز

  • بالطبع نعم، فهناك العديد من الأشخاص حول العالم يتعايشون مع هذا المرض، ويحاولون أن ينتصروا عليه.
  • وعلى الرغم من عدم وجود أي إثبات طبي يُشير إلى إمكانية علاج الإيدز نهائياً، إلا أن الأدوية المضادة للفيروسات لها قدرة كبيرة على الحد من انتشار هذا الفيروس بجسم الإنسان.

كيف يمكننا الوقاية من الإصابة بالإيدز

  • من الضروري أن تحرص على استخدام أدواتك الخاصة، سواء عند الحلاقة أو غسل الأسنان.
  • من الأفضل أن تتجنب ممارسة الجنس خارج إطار العلاقة الزوجية، وذلك لتتجنب العدوى.
  • على المرأة الحامل، أن تقوم بعمل اختبار لتجنب انتقال المرض إلى الجنين، ومحاولة التغلب على المرض قبل وصوله إليه، وكذلك عليها عدم إرضاعه حتى لا يتسرب الفيروس إليه من خلال لبن الأم.
  • الحرص على إجراء اختبار للدم، للتأكد من سلامتك، قبل التبرع بالدم لأي شخص أخر.
  • ملاحظة الأعراض منذ البداية، والتوجه إلى الطبيب مباشرة، لأن اكتشاف المرض مبكراً يساعد في علاجه بشكل أفضل.
  • وفي النهاية عليك أن تحرص على سلامتك وسلامة أسرتك من خلال اتباع سبُل الوقاية، وعدم الاختلاط بأدوات الغير، والبُعد عن العلاقات غير الشرعية، والالتزام بمراجعة طبيبك المُعالج وإجراء الفحوصات بشكل دوري للوقاية من العدوى.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.