الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن فيروس هانتا بعد وفاة أول حالة بالصين

بواسطة: نشر في: 25 مارس، 2020
mosoah
فيروس هانتا

انتشرت الكثير من المعلومات عن فيروس هانتا (Hantavirus) بعد إعلان الحكومة الصينية عن وفاة أحد مواطنيها جراء إصابته به كما بادرت الجهات المسؤلة بإجراء فحص فيروس هانتا على الأشخاص المتعاملين مع المتوفي بشكل مباشر في الأيام الأخيرة، وفور الإعلان عن ذلك ذاع الذعر من احتمالية التعرض لخطر وباء آخر في الفترة الحالية التي تجاهد فيها كافة الدولة للسيطرة على جائحة فيروس كورونا الجديد؛ وبالرغم من أنه لا يُمكن إنكار حقيقة أن فيروس هانتا من الممكن أن ينتقل من شخص لآخر إلا أن هذه الاحتمالية ضعيفة بشكل كبير، ويُمكنك التحقق من ذلك من خلال مواصلة قراءة المقالة الحالية من موسوعة والتي تستعرض أهم المعلومات التي تحتاج لمعرفتها عن فيروس هانتا.

فيروس هانتا

السبب الأساسي للإصابة بالفيروس هو استنشاق الهواء الملوث بالفيروس والذي يتمثل مصدره في فضلات القوارض بأنواعها المختلفة؛ حيث تفرز القوارض هذا النوع من الفيروسات ضمن الفضلات.

وتكمن خطورة الإصابة بهذا النوع من الفيروسات في صعوبة وعلاجه وضعوبة تشخيصه، حيث تتشابه أعراض المرحلة الأولية للإصابة به مع أعراض الإنفلونزا غمن أبرز أعراضه الألم العضلي، والصداع، والحمى، وبعض المصابين به يتعرضون لألم في البطن مع إسهال أو قيء، وتستمر المرحلة الأولى للإصابة لفترة تتراوح بين 4 و 10 أإيام، وبعد ذلك تبدأ المرحلة الثانية والأكثر خطورة من الإصابة والتي تشتمل أعراضها على اضطرابات حادة في معدل التنفس،  وتراكم السوائل بالرئتين، مع ضعف قدرة عضلة القلب على أداء مهامها الحيوية مما يتسبب في الإصابة بانخفاض شديد في معدل ضغط الدم، وتترافق هذه الأعراض مع سعال مصحوب بإفرازات؛ وهكذا فإن أعراض المرحلة الـ 2 من الإصابة شديدة وتؤدي لرفع احتمالات الوفاة بشكل كبير.

ولا تقتصر مخاطر الفيروس على إصابة شخص واحد والذي تعرض لاستنشاق الفيروس بشكل أساسي، فالخطر الأكبر يتمثل في إمكانية نقل المصاب العدوى للآخرين فعلى الرغم من أنه إلى الآن فقد أوضحت بعض الدراسات أن الفيروس لا ينتقل من شخص لآخر إلا أن بضعة دراسات أكدت على احتمالية انتقال العدوى مما جعل الأطباء يتوصلون إلى أن إمكانية العدوى تعتمد على نوع فصيلة فيروس هانتا المُتسبب في إصابة أول الأشخاص المصابين بالمرض جراء استنشاق الهواء الملوث به نتيجة للتعامل مع القوارض بشكل مباشر. ولهذا السبب فإن حالة الإصابة التي حدثت اليوم في الصين نتيجة للإصابة بفيروس هانتا أدت إلى اهتمام السلطات الصينية بإجراء فحوصات طبية للأشخاص المتعاملين بشكل مباشر مع المتوفي للتحقق من عدم إصابتهم بالفيروس وللتيقن من أن نوع فصيلة فيروس هانتا التي نجمت عنها الإصابة الأولى لن تتسبب في نقل العدوى للآخرين مما يفاقم من شدة الجائحة العالمية التي تواجها الصين والكثير من الدول في الفترة الراهنة والمُتمثلة في فيروس كورونا المُستجد (كوفيد 19).

ومن الجدير بالذكر أن الطريقة الأمثل للوقاية من الإصابة بفيروس هانتا ومن المخاطر الجمة للإصابة به تكمن في تجنب التعرض للقوارض بأنواعها المختلفة مع توخي الحذر واتباع كافة سُبل الوقاية في حالة التعامل معها بشكل مباشر كمحاولة لإبعادها أو في حالة العمل على تنظيف فضلاتها.

المصادر: 1، 2، 3، 4، 5، 6.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.