الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

جديد احدث معلومات عن فيروس كورونا في الإمارات

بواسطة: نشر في: 14 مارس، 2020
mosoah
فيروس كورونا في الإمارات

سنتعرف في مقالة فيروس كورونا في الإمارات من موسوعة على أهم المعلومات عن فيروس كرورونا بصفة عامة مع الإشارة إلى الإجراءات التي اتبعهتها الحكومة الإماراتية للحد من تفشي هذا الفيروس بين المقيمين على أراضيها من الإماراتيين والوافدين على حد سواء وذلك وفق أحدث الأخبار التي أعلنتها الحكومة الإماراتية والتغييرات التي أجرتها بصورة مؤقتة فيما يتعلق بالدوام المدرسي وكافة الأمور الخاصة بأماكن التجمعات كالمطارات والأماكن الخاصة بتنظيم الفعاليات.

فيروس كورونا في الإمارات : ما تحتاج لمعرفته

فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) والذي يشتهر باسمه المختصر كورونا، والذي بدأت حالات الإصابة به في الصين وتحديدًا في مقاطعة هوبي بمدينة ووهان، وقد تركزت حالات الإصابة به في البداية في الأشخاص المعتادين على ارتياد سوق المأكولات البحرية والحيوانية بالمقاطعة، وبعد ذلك تفشى الفيروس بأنحاء المقاطعة ومنها إلى أنحاء الصين والكثير من الدول في مختلف بقاع الأرض بنسب متباينة بما في ذلك في دولة الإمارات.

ويعود السبب الأساسي للسرعة الفائقة لانتشار الفيروس إلى أنه ينتقل هوائيًا ومن خلال اللمس أيضًا، بالإضافة إلى أن فترة حضانة الفيروس هي 14 يوم مما يعني أن الشخص المُصاب بالفيروس لا تظهر عليه أعراض الإصابة سوى بعد هذه المدة ولكنه خلال تلك المدة يُمكن أن يُصيب عدد مهول من خلال تعرضهم للرذاذ الذي يخرج منه أثناء العطس أو السعال أو في حالة لمس أي من الأسطح الملوثة بالفيروس.

وتتمثل أكثر أعراض الإصابة شيوعًا في الإصابة بارتفاع شديد في درجة الحرارة، والشعور بصعوبة كبيرة في التنفس، والإصابة بألم حاد في الرأس، وألم فائق الشدة في الحلق، ووفقًا لذلك فهذه الأعراض تتشابه مع أعراض العديد من الأمراض نزلات البرد الشديدة، لذا فتشحيص الإصابة بالفيروس يعتمد بشكل أساسي على الخضوع للفحص الطبي وهو الأمر الذي يوصى المختصين بالمبادرة بفعله بصورة عاجلة في حالة الإصابة بعرض أو أكثر من الأعراض السابقة خاصةً في حالة التعامل مع أحد الأشخاص الذين تم تشخيصهم بفيرسو الكورونا مؤخرًا أو العودة من أحد الدول التي توجد بها أعداد كبيرة من المصابين بالفيروس.

وعلى الرغم من أن أعراض الإصابة تبدو معتادة ويُمكن علاجها إلى أن الإصابة بهذا الفيروس تسببت في حالات وفيات كثيرة وذلك لعدم التوصل إلى علاج نهائي له حتى الوقت الراهن، بالإضافة إلى عدم التوصل إلى اللقاح الواقي من الإصابة به، لذا فالأطباء يعتمدون حاليًا على التخفيف من سرعة تطور المرض من خلال العلاجات الخاصة بتقوية مناعة الجسم والعلاجات الموجهة لتخفيف شدة أعراض المرض وآلامه.

كيفية الوقاية من فيروس كورونا

ولأن الوقاية خير من العلاج خاصةً في حالة الإصابات الحادة كالإصابة بفيروس كورونا فإن الحكومة الإماراتية تولي عناية كبيرة في الفرتة الحالية بنشر الوعي عن فيروس كورونا وعن طرق خفض مخاطر الإصابة به والتي يتمثل أهمها فيما يلي:

  • غسل اليدين بطريقة صحيحة ويُمكنك معرفة أهم التفاصيل عن ذلك ومدى أهميته من خلال مطالعة مقالة (فوائد غسل اليدين للصحة).
  • عدم السلام على الآخرين باليد مع تجنب العناق أو التقبيل.
  • تجنب الاقتراب من المرضى المصابين باضطرابات الجهاز التنفسي.
  • الحرص على تعقيم الأسطح بشكل يوميًا خاصةً أسطح أماكن التجمع كالمدارس.
  • الالتزام بتغطية الأنف خلال العطس والسعال مع غسل اليدين أو تنظيفها بالمطهر.
  • عدم الاقتراب من الآخرين خلال العطس أو السعال.
  • عدم السفر إلى الدول التي ترتفع فيها معدلات الإصابة بالفيروس.
  • عدم التعامل مع الحيوانات قدر الإمكان.

إجراءات الإمارات في مكافحة فيروس كورونا

وبما أن مكافحة هذا الفيروس من الأمور الهامة للحكومة الإماراتية فقد اتخذت العديد من الإجراءات الخاصة بذلك والتي من أمثلتها ما يلي:

  • إيقاف الدوام الدراسي بكافة المدارس والحضانة بالدولة وإخضاعها للعقيم الكامل على أعلى مستوى بكافة مرافقها وحافلاتها أيضًا، مع التوجيه بضرورة اهتمام إدراة كافة المراكز التعليمية بالتعقيم اليومي بأفضل أنواع المواد مع تنمية وعي الطلاب والعاملين في القطاع التعليمي بطرق الحد من مخاطر تفشي الفيروس.
  • إتاحة فحص الإصابة بفيروس كورونا مجانًا لكافة المتواجدين بالدولة من الإماراتيين والوافدين.
  • نشر الوعي في كافة مراكز الرعاية الصحية في الدولة بكيفية التعامل مع الحالات المصابة وتوفير كافة السبل لمنع انتشار الإصابة.
  • الاعتماد على أجهزة الفحص الحراري في مختلف أماكن التجمع كالمولات، والمطارات، والمنافذ البرية.
  • الالتزام بالتعقيم اليومي عالي المستوى للأماكن العامة ووسائل المواصلات العامة كالترام والمترو.
  • توجيه المقيمين بالدولة بتجنب السفر خاصةً إلى الدول التي تم اكتشاف حالات إصابة بها، بالإضافة إلى إخضاع المسافرين العائدين بعد عودتهم إلى الفحص الطبي بالمطار مع إخضاعهم للحجز الصحي بمنزلهم لمدة 14 يومي حتى يتم التأكد من عدم إصابتهم.
  • تدريب الفريق الطبي بالمدرسة على الطريقة المناسبة للتعامل مع الحالات المُشتبه في إصابتها بالفيروس بصورة عاجلة سواءً كانوا من الطلاب أو من أعضاء فريق العمل.

لاحظ أنه يُمكنك الحصول على الدعم الطبي أو معرفة الإجابة الدقيقة لأي من الأسئلة الطبية التي تدور في ذهنك عن فيروس كورونا في الإمارات من خلال الاتصال بوزارة الصحة ووقاية المجتمع من خلال رقم هاتف: 80011111، أو بالاتصال بهيئة الصحي بدبي من خلال رقم: 800342، أو دائرة الصحة بأبوظبي عبر رقم هاتف: 8001717.

المصدر: 1.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.