مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أعراض عدوى المثانة واسبابها وافضل طرق علاجها

بواسطة:
عدوى المثانة

ما سبب حدوث عدوى المثانة؟ وما الأعراض التي تميز التهابات المثانة التي تحدث بسبب عدوى؟ وكيف يمكن الشفاء من المرض؟ الكثير من الأسئلة التي يجب عليك معرفتها لصحة جهازك البولي حيث تعد عدوى المثانة من الأمراض الشائعة والتي تحدث التهابات في الجهاز البولي في حالة حدوث عدوى بكتيرية، وفي أغلب الحالات تكون بكتيريا E.coli هي المسببة للعدوى، ويشيع المرض بصورة أكبر بين النساء عن الرجال فنحو امرأة من كل 5 سيدات تصاب بعدوى المثانة على الأقل لمرة في حياتها وذلك بسبب قصر طول قناة مجرى البول لدى النساء عن الرجال وقربه من فتحة الشرج مما يسهل من حدوث عدوى بكتيرية للجهاز البولي لدى النساء..

في أغلب الحالات فإن عدوى المثانة لا تستمر لأكثر من 3 أيام، وتكون أعراضها بسيطة ويتم الشفاء منها تلقائياً أو بتحسين النظافة الشخصية أو بتناول دواء مضاد للبكتيريا لكن في حالة استمرت الالتهابات الناتجة عن العدوى لمدة أكثر من 3 أيام يلزم الرجوع للطبيب لمعرفة سبب حدوث العدوى ومنع حدوث مضاعفات من المرض ، خاصة إذا كانت التهابات المثانة تكرارية لأن ذلك يعرض الشخص المصاب للإصابة بالتهابات في الكليتين وهي تعتبر التهابات حادة وتشكل الكثير من الخطر على حياة الشخص المريض مما يجعلها من الأمراض التي تحتاج لمتابعة مع الطبيب ولنسبة طويلة ليعود الجسم لطبيعته لذا من الأفضل الالتهاب بصحة الجهاز البولي ومنع حدوث العدوى.

أسباب حدوث عدوى المثانة

توجد الكثير من الأسباب التي تؤدي لحدوث التهابات في المثانة البولية نذكر منها الآتي:

  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية
  • فرط ممارسة العلاقة
  • حبس البول لمدة طويلة وعدم العمل على إفراغ المثانة بصورة دورية
  • أثر سلبي في حالة العلاج من سرطان المثانة مما يسبب التهاب المثانة الغير معدي
  • وجود نزيف في الجهاز البولي
  • الإصابة بالتهابات المثانة البكتيرية والذي يعتبر من الأمراض التي تسبب عدوى

أعراض عدوى المثانة

تحدث عدوى المثانة التهابات في المسالك البولية ويصاحب ذلك حدوث بعض الأعراض، وهي تتشابه مع أعراض التهابات الجهاز البولي الأخرى لكن توجد بعض الأعراض التي تميز عدوى المثانة ومن أهمها ما يلي:

  • الإحساس بألم شديد أثناء عملية التبول.
  • الرغبة في التبول بشكل تكراري ومباغت.
  • في الأطفال يعاني الطفل من حالة التبول اللا إرادي خلال اليوم
  • ظهور دم في البول، وقد يظهر الدم على شكل نقاط أو يسبب تلون في البول لجعله يميل إلى الأحمر أو البني الداكن.
  • تبول القليل من البول بصورة متكررة.
  • الشعور بألم في منطقة الحوض ولا يشترط أن يكون شديداً.
  • الإحساس بضغط سفلي في منطقة البطن.
  • زيادة كمية البول مع عدم تغيير الشخص لنوعية غذائه وقد يرافق ذلك قوة رائحة البول وكونه نفاذ للغاية.
  • الإصابة بالحمى وعادة ما تكون متوسطة في حين تكون درجة الحرارة مرتفعة للغاية في حالة الإصابة بالتهابات الكلى.

علاج عدوى المثانة

أغلب حالات العدوى التي تسبب التهابات المثانة تكون بسبب البكتيريا حيث يتم إعطاء المريض أدوية مضادات حيوية أما في حالة كان التهاب المثانة بسبب وجود مشاكل في الجهاز البولي فيتم العكوف على علاج سبب حدوث الالتهاب وفي حالات أخرى قد يظهر الالتهاب فجأة ثم يختفي فجأة دون أن يستمر لمدة طويلة أما عن أهم الطرق التي تعالج الالتهابات الناتجة عن عدوى المثانة ما يلي:

وصف أدوية مضادات حيوية: من أكثر الأدوية وأشدها فعالية في علاج عدوى المثانة التي تحتوي على مادة النيتروفيورانتوين أو مادة الترايميثوبريم، ويتم إعطاء الدواء على هيئة أقراص عبر الفم، وتستمر مدة العلاج ما بين 3 إلى 5 أيام، وعموما سيحس المريض بالكثير من التحسن بعد وقت قصير فأغلب المرضى يشعرون بتحسن بعد يوم واحد من تناول المضادات الحيوية، كما أن السيدات الحوامل يجب عليهن العلاج باستعمال المضادات الحيوية تحت إشراف الطبيب لمنع حدوث أية مضاعفات خطيرة من جراء عدوى المثانة.

التدخل الجراحي: فقد يحتاج الأمر إلى الخضوع لعملية جراحية لعلاج عدوى المثانة أو لتقليل الضرر الحادث من العدوى بسبب الالتهابات في المسالك البولية

العلاج المنزلي: من ضمن الطرق المتبعة في التخفيف من الالتهاب تناول الأدوية المسكنة للألم أو خافضة للحرارة كالأدوية التي تحتوي على باراسيتامول أو أسيتامينوفين، كما يمكن عمل كمادات دافئة على منطقة البطن أو الظهر وذلك للتخفيف من الوجع الذي يحدث في هذه المناطق مرافقاً للعدوى، وأغلب الأطباء ينصحون بتناول كميات كبيرة من السوائل وذلك للتقليل من تهيج المثانة البولية وتحسين جريان البول في قناة مجرى البول أثناء التبول كما يجب الابتعاد عن الطعام والسوائل إلي تسبب تهيج للمثانة.

المراجع :