الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تشخيص ألم في البطن وحرقان في البراز الأسباب والعلاج

بواسطة: نشر في: 2 أغسطس، 2022
mosoah
ألم في البطن وحرقان في البراز

ألم في البطن وحرقان في البراز

توجد العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى ألم في البطن وحرقان في البراز، والتي من أهمها ما يلي.

  1. التهاب البطانة المخاطية للمستقيم: عندما يعاني المريض من التهاب البطانة المخاطية للمستقيم، تبدأ عليه العديد من الأعراض، والتي من بينها الإسهال أو الإمساك والعديد من أمراض الأمعاء، وحتى الأمراض التي تنتقل جنسياً مثل الكلاميديا، كل تلك المشكلات قد تؤدي بالنهاية إلى حدوث التهاب في المستقيم تؤدي إلى هذا الشعور بالألم.
  2. الإمساك: من المعروف أن الإمساك يؤدي إلى صعوبة عملية الإخراج لفضلات الطعام، الأمر الذي يؤدي إلى تحويل البراز من حالته إلى اكتسابه الصلابة مع مرور الوقت، الأمر الذي قد يتسبب في جرح منطقة الشرج أثناء عملية الإخراج، الأمر الذي قد يسبب وجود ذلك الألم.
  3. الإسهال: قد يؤدي الإسهال إلى حدوث تهيج في منطقة بطانة المستقيم مع الجلد المحيط بفتحة الشرج؛ مما قد يؤدي إلى الشعور ببعض الأعراض مثل ألم في البطن وحرقان في البراز.
  4. البواسير: عندما تتضخم وتنتفخ الأوعية الدموية الموجودة في فتحة الشرج والمستقيم السفلي؛ تتسبب تلك الأعراض في ألم في حركات الأمعاء، مع الإجهاد الشديد عند الإخراج والحمل، وعند رفع الأشياء الثقيلة، بالإضافة إلى وجود الإمساك المزمن أو الإسهال، المؤدية بالتبعية إلى درجة من درجات البواسير المختلفة.
  5. حدوث تمزق في الشرج: تنتج بعض الشقوق الشرجية عن طريق الصدمة التي قد تحدث في القناة الشرجية، والتي تحدث نتيجة مرور براز كبير أو صلب، الأمر الذي قد يؤدي إلى حرقة مع ألم أثناء عملية التغوط، لكن مثل تلك الحالات قد يصاحب البراز وجود دم فيه.
  6. مرض التهاب الأمعاء: هو مصطلح لمرض كثير التفاصيل، وسنعرضه لكم بشيء من التفصيل فيما يلي، ولكنه بشكل عام هو مصطلح شامل لنوعين من حالات الالتهاب المزمن في الأمعاء، تلك الحالات هي (التهاب القولون التقرحي ومرض كرون) وتلك الأمراض تتسبب في العديد من الأعراض مثل حركات الأمعاء الغير منتظمة، ووجود دم في البراز، وقد يتم اصطحابها بحرقة وألم عند التبرز.

أسباب التهاب الأمعاء

يعتبر الإحساس بوجود ألم في البطن وحرقان في البراز من الأعراض الشائعة لالتهاب الأمعاء، وهو مرض لا يعد من ضمن الأمراض الخطيرة إلا في حالة وصوله لنزيف شرجي أو ظهور دم في أعراض أخرى كالإسهال أو الإمساك المزمن، ومن بين أسباب التهاب الأمعاء ما يلي.

ألم المستقيم العابر

قد يصاب المريض بألم عابر في المستقيم، هذا الألم يمتد لثواني معدودة، وقد يصل إلى النصف ساعة، وتكون طبيعة ذلك الألم أنه عاد وشديد ومفاجئ

الالتهابات

من الممكن أن تحدث أنواع مختلفة من الاتهابات قد تصيب الشرج، والتي في اغلبها تكون منقولة جنسياً، أو ناتجة عن الطفيليات المعوية، وعدم التنظيف الجيد والاهتمام بالنظافة الشخصية.

أمراض الجلد

قد تصاب منطقة الشرج ببعض الأمراض الجلدية- كأي منطقة أخرى في الجسم- وتلك الأمراض تعمل على التهاب الشرج، وفي العادة تشمل تلك الأمراض ما يلي.

  • الأكزيما.
  • كيس الشعر.
  • الصدفية.
  • التهاب الجلد المَثِّيّ.

أمراض في الجهاز الهضمي

يحدث التهاب الأمعاء والشرج بسبب الإصابة ببعض الأمراض في الجهاز الهضمين والتي من بينها ما يلي.

  • القولون العصبي.
  • تراكم البراز.
  • تدلي الشرج.
  • التهاب المعدة والأمعاء.

سلس البراز

عندما يعاني الشخص من سلسل البراز قد يتسبب ذلك في وجود تسرب بعض البراز دون إدراك وشعور الشخص، ويحدث ذلك بشكل مستمر الأمر الذي ينتج عنه التهاب في الشرج وحرقة واحمرار.

الشق الشرجي

يعد الشق الشرجي هو نوع من التمزقات الصغيرة التي تحدث في منطقة الشرج، والتي يتسبب فيها الإمساك أو الإسهال المزمن، ونتيجة الشق الشرجي تحدث بعض الأعراض الأخرى مثل النزيف والحكة الشرجية.

البواسير

تحدث البواسير عند إصابة عضلات الشرج بضعف بسبب ارتخاءها، وألم البواسير يزيد عند كل حركة معوية، وعند كل مرة يذهب المريض للإخراج.

إهمال النظافة الشخصية

في حالة عدم قيام الشخص بمسح منطقة الشرج بعد كل تبرز بشكل جيد وتنظيفها جيدا وبطريقة صحيحة، أو أن الشخص مهمل في الاستحمام بما يكفي فقد يتسبب ذلك في الإصابة بالتهاب الشرج.

تناول الأطعمة الحارة

تحتوي الأطعمة الحارة بشكل عام على العديد من المواد التي تتسبب في تهيج المواد المخاطية التي توجد في القناة الهاضمة، التي من بينها الكابسيسين، والموجودة بوفرة في الفلفل الحار، ويصل هذا التهيج إلى فتحة الشرج فيتسبب في احمرارها والشعور بالحرقة في الشرج بعد الانتهاء من عملية الإخراج، والتي قد تستمر لفترة من الوقت.

علاج التهاب وحرقة الشرج بالأعشاب

تعتمد غالبية الأمراض التي قد تصيب الجهاز الهضمي والإخراجي على تغير في بعض خصائص الأنسجة للأعضاء الداخلية للجهاز الهضمي، أو عن طريق تغير في حجم الإفرازات وطبيعة الطعام الداخل للجهاز الهضمي، لذلك ينصح الأطباء بشكل عام للوقاية من كل تلك الأمراض المحافظة على تناول كمية مناسبة من الألياف الطبيعية، والتي تساعد على راحة الجهاز الهضمي، والشعور بالشبع لفترات زمنية أطول، بالإضافة إلى شرب كميات مناسبة من الماء.

لكن توجد بعض الوصفات التي ينصح بها المتخصصون والتي تساعد على التخفيف من ألم وحرقات الشرج، وحتى أمراض البواسير، ومن بين تلك الوصفات ما يلي.

  • جل الصبار: تقوم باستخدام جل الصبار عن طريق دهن المنطقة الملتهبة به مباشرة، ويؤدي بشكل سريع إلى التخفيف من الألم.
  • الفجل: يمكنك تناول الفجل بشكله المعتاد، أو عن طريق عصره مع وضع القليل من الملح، أو حتى تقوم بطحنه مع بعض الحليب، ؛تى يكون لك شكل العجينة، والتي تقوم بدهن المنطقة الملتهبة بها.
  • عصير الليمون والنعناع والعسل: يمكنك شرب مثل هذا العصير ثلاث مرات يومياً حتى يعمل على التخفيف من التهاب وحرقة الشرج.
  • اللبن المخيض: أو اللبن الرائب كما هو معروف تجارياً، فتقوم بتناول اللبن الرائب بانتظام، الأمر الذي يعمل على تنظيم درجة حرارة الجسم، والعمل على التقليل من ألم حرقة الشرج.
  • بذور الكمون: يمكنك طحن بعض بذور الكمون، ثم تقوم بوضعها في كمية قليلة من الماء، حتى تصبح أشبه بالعجين، ثم تقوم بدهن المنطقة الملتهبة بالمعجون الناتج، هذا يؤدي إلى الشعور براحة فورية.
  • التين: تقوم بنقع 4 حبات من التين في الماء ليلاً، ثم تقوم بتناول الحبات مع المحلول الناتج في الصباح على معدة فارغة.
  • التوت الأحمر: يمكنك هرس ملعقة من التوت الأحمر، ثم تقوم بوضعها في داخل قطعة قماشية، حتى تعمل تلك القطعة على ترشيح التوت، واستخراج البذور والبقايا الصلبة منه، ويتبقى لك العصارة، ثم تقوم بوضع تلك القماشة بما تحتويه من بقايا على المنطقة الملتهبة.
  • الموز: ما عليك إلا أن تقوم بهرس موزة ناضجة، ثم تقوم بخلطها بكوم من الحليب الساخن، ثم تقوم بتناول هذا المشروب.
  • بذور الكزبرة: يمكنك أن تقوم بنقع بذور الكزبرة في بعض الماء القليل ليلاً، ثم تقوم بشرب المحلول الذي سينتج عن ذلك في الصباح.
  • بذور المانجا: تقوم بتخفيف بذور المانجا، ثم تقوم بطحنها بشكل جيد ثم تستهلك ما يعادل وزنه جرامين من المسحوق مع نسبة قليلة من العسل الأبيض يومياً، مرتين في اليوم.
  • كمادات ساخنة وباردة: يمكن استخدام الكمادات كحل موضعي على منطقة الشرج، والتي تعمل على التخفيف من الألم والحرقة الناتجة عن حدوث الالتهابات.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.