الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسرع علاج عصبة الظهر مجرب ومضمون

بواسطة: نشر في: 19 نوفمبر، 2020
mosoah
علاج عصبة الظهر

علاج عصبة الظهر التي تصيب الإنسان بشكل مفاجئ دون سابق إنذار سواء بالمنزل أو بالعمل وعصبة الظهر كما يسميها البعض تشير إلى الآلام التي يصاب بها الإنسان في أخر جزء بالعمود الفقري أي أسفل الظهر، وهي آلام تصيب 80 % من البشر كافة دوه النظر إلى النوع أو السن فهي آلام ناتجة عن عدة ممارسات جسدية خاطئة، ويمكن علاجها منزليًا بطرق مختلفة قد يكون البعض منها مؤقتًا حتى زيارة الطبيب، لأن عندما يشعر الإنسان بآلام في الظهر يحتاج إلى علاج فوري لأن هذه الآلام صنفت من أسوء 10 آلام يصاب بها الفرد، وفي هذا المقال يشرح لكم موقع الموسوعة كل ما يخض هذه الحالة المرضية الطارئة بالتفصيل.

عصبة الظهر

عصبة الظهر هي عبارة عن تقلص وتشنج في العضلات العظمية يؤثر على الأعصاب المتواجدة في العمود الفقري وبالتالي تمنع الإنسان من الحركة فيكون السير العادي نشاطًا صعبًا وحتى النوم أو الجلوس سيكون به ألم، وتنقسم آلام عصبة الظهر إلى:

  • آلام حادة: وقد تبدأ الآلام في الظهور في منطقة أسفل الظهر ثم تمتد لأخر القدمين.
  • صعوبة الحركة: إن عصبة الظهر تجعل الإنسان غير قادر على تغيير وضعه الذي أصاب الألم أثنائه فقد يكون منحني ويجد صعوبة في العودة إلى الإستقامة.
  • التنميل الشديد: أحيانًا يصحاب آلام عصبة الظهر تنميلًا يجعل الإنسان يشعر بفراغ في أماكن الآلم وهو شعور غير حميد أبدًا.

وتنقسم الآلام التي يصاب بها الفرد في أسفل الظهر إلى الآم عرضية والآم مزمنة، وتكون الأولى بسبب الحركات الجسدية المفاجئة التي تطلب من صاحبها مرونة شديدة أو حمل أثقال تفوق جسد صاحب الألم.

أما الآلام المزمنة فهي نتيجة لإصابة الفرد بأحدى أمراض العمود الفقري والتي تنقسم إلى:

  • الإنزلاق الغضروفي: هو عبارة عن زوال القرص الغضروفي الهولامي الفاصل بين فقرات العمود الفقري مما يجعل الفقرات تحتك ببعضها البعض مسببة ضغط على الأعصاب المتواجدة في هذه المنطقة.
  • الإنزلاق الفقري: وهو تحرك أحد فقرات الظهر من مكانها لتكون حملًا على فقرة أخرى مما يسبب آلام حادة للإنسان نظرًا لعدم قدرة الأعصاب على تحمل الإنزلاق، وبالتالي يستمر الألم طوال فترة العلاج التي تأخذ وقتًا كبير.
  • الجنف: هي أحد أمراض الظهر التي تعمل على تغيير إستقامة العمود الفقري وميله نحو أحد جانبي الإنسان يمينًا أو يسارًا ويعد هذا المرض من أشد الأمراض التي قد تصيب الإنسان لأنها تؤثر على حركته بشكل كامل.

أسباب الإصابة بـ عصبة الظهر

قد يكون سبب الآلام إصابة الإنسان بأحد الأمراض التي ذكرناها سابقًا، لكن قد يكون هناك أسباب أخرى تأتي بشكل مفاجئ ولا تدوم طويلًا ولا تحتاج إلى الذهاب إلى الطبيب وتنقسم إلى:

  • وقوف الإنسان لساعات طويلة دون راحة، أو حمل الأوزان الثقيلة، والحركة المفاجئة للجسد والإنحناء بشكل خاطئ لفترة طويلة.
  • الإرهاق الجسدي والعمل الشاق المستمر يسبب إلتهابات في الأوتار والأعصاب في العمود الفقري.
  • إصابة الإنسان بهشاشة العظام والنقص الحاد في الكالسيوم وسوء التغذية.
  • قد تكون آلام الظهر المتكررة مؤشرًا على نقص فيتامين د داخل جسم الإنسان.
  • إن إلتهاب الكلى وآلام الجهاز الهضمي الحادة تصيب الظهر بآلام خصوصًا في حالة الإصابة بالمغص الشديد.
  • تؤثر مشاكل المبيض والرحم بشكل مباشر على الظهر وتجعل المرأة تصاب بعصبة الظهر بشكل مستمر.
  • تعاني المرأة الحامل من آلام في الظهر بصورة متككرة لكن هذا يعد أمرًا طبيعيًا لأن الجنين يكون ضاغطًا على العمود الفقري.
  • إذا كانت إصابتك بعصبة الظهر أمرًا جديدًا، فقد يكون أثرًا جابيًا لأحد الأدوية التي تتناولها فهناك أدوية تؤثر بالسلب على عظام الإنسان مثل أدوية مرض السكري.

علاج عصبة الظهر في البيت

هناك بعض العلاجات المنزلية الفعالة التي يتبعها المصاب بشكل دوري مما تجعل الألم يزول كليًا، ومن ضمن هذه العلاجات:

الكمادات الدافئة

  • إن الحرارة المرتفعة وتسخين منطقة الآلم يساعد الأوعية الدموية والخلايا العصبية على التمدد وبالتالي يعمل على التخلص من التشنجات.
  • كما تساعد الحرارة على زيادة الأكسجين في الدم مما يحسن الدورة الدموية مما سيعمل على تقليل الآلام فورًا لذلك تعد الكمادات الدافئة أفضل من الباردة لأنها تعما بصورة فورية.
  • وتستطيع القيام بالكمادات الدافئة من خلال وضع قطعة من القماش في ماء دافئ وليس شديد السخونية، ومن ثم عصر قطعة القماش من ثم وضعها على مكان الآلم لمدة 10 دقائق متواصلين.
  • بعد وضع الكمادات الدافئة لابد من تجنب المريض أي تيار هواء أو التعرض للبرودة حتى لا يصاب ببرد العظام بل يفضل أن يستخدم المريض الوسادة الحرارية والغطاء الثقيل ليبقى جسده دافئًا.

الكمادات الباردة

  • عند تعرض منطقة الألم إلى الصدمة الباردة تبدأ الأوعية الدموية في التقلص وبالتالي ستحدث تباطئ في الحركة الدموية مما يعمل على تهدئة الإلتهابات العظمية والعصبية.
  • وبرغم أن الكمادات الباردة من الطرق العلاجية الممتازة إلا أنها قتد تجعل المريض يشعر ببعض الآلام في بداية الأمر لكن بعد ذلك سيختفي الألم تدريجيًا.
  • ويسيتطيع المريض القيام بالكامدات من خلال وضع قطعة من الثلج على المنطقة المصابة لكن ليس بشكل مباشر بل يتم وضع الثلج داخل كيس أو منشفة باردة والمدة تعتمد على قدرة تحمله وليست مشروطة بوقت محدد.
  • تحتاج كمادات الثلج إلى الإستمرار حتى تقوم بمفعولها لذلك يفضل أن يتم تكرارها كل ساعتبن حتى يتم شفاء المريض بشكل تام.

التدليك

  • يعد التدليك أحد العلاجات المنزلية الفعالة التي تعمل على إزالة الألم بصورة فورية وتساعد المريض على الحركة التي قد يصعبها عليه الألم.
  • يعمل التدليك على تحفيز الدورة الدموية داخل الأوعية مما يعمل على تخفيف الألام وزوالها تدريجيًا، كما يعمل على إرتخاء العضلات وبالتالي يوفر الراحة للأعصاب مما يعالج التشنجات.
  • ويمكن للمريض أن يحصل على مساعدة من أحد أفراد الأسرة للقيام بالتدليك وهو عبارة عن إستخدام قبضة اليد ووضعها على منطقة الألم ومن ثم الضغط عليها برفق ونخزها عدة مرات.
  • يفضل بعد التدليك القيام الكمادات الدافئة للحصول على نتائج أفضل وبصورة سريعة.

الراحة التامة

  • قد يكون علاج عصبة الظهر أسهل مما نتخيل وهو عدم القيام بأي شئ على الإطلاق والإكتفاء بالراحة التامة والتمدد على الفراش.
  • وتكون الراحة التامة علاجًا مناسبًا لعلام آلام الظهر الناتجة عن الدورة الشهرية عند السيدات والألام المصاحبة لمشاكل المبيض والرحم.
  • ويفضل عند الإستلقاء على السرير إستخدام الوسادة المخصصة لتقليل الضغط على العمود الفقري.

حالات لابد أن تتوجه للطبيب

قد تكون العلاجات المنزلية مفيدة للبعض لكن إذا لم تجدي ولم تخفف الألم وظهرت عليك بعض من الأعراض الآتية لابد أن تتوجه للطبيب فورًا:

  • إذا كنت قد تعرضت إلى كسر في العمود الفقري سابقًا أو أحد الإصابات العظمية الحادة.
  • إذا استمرت الآلام الحادة أكحثر من ليلى وضحاها وكان التدليك والكمادات يزيدان الألم أكثر.
  • إذا كانت الآلام في حالة إنتشار حيث بدأت من أسفل الظهر وتوغلت حتى وصلت للقدم والأطراف.
  • إذا صاحب الألام تنميل شديد لا يزول مع العلاجات المنزلية ولا المسكنات.
  • إذا بدأت  في  التقيئ وارتفعت درجة حرارة جسمك والإصابة بالهزل العام، وبدأت في فقد الوزن بشكل غير مبرر.

طرق للوقاية من عصبة الظهر

الحركة الرياضية

  • إن النشاط الرياضي المستمر يجعل الجسم في حالة نشاط دائم، ويعمل على  تحسين الدورة الدموية مما يجعل الإنسان في صحة وعافية.
  • كما أن الرياضة تحافظ على صحة العظام وخصوصًا الرياضات التي تساعد على إكتساب المرونة كالسباحة.

النشاط المتوازن

  • عليك الإنتباه من حمل الأثقال التي تفوق تحملك، والجلوس لفترة طويلة جدًا وحتى الوقوف لساعات طويلة فلابد أن تغير حالة جسمك بين الحلوس والوقوف من فترة إلى أخرى.
  • كما يجب تجنب الإنحناء الشديد أو محاولة إستطالة الجسم بصورة مفاجئة والميل الشديد للوراء أو للأمام فكل هذه النشاطات المفاجئة تكون مضره على الظهر والعمود الفقري.

تجنب مسببات الالم

  • أحيانًا يكون الألم ناتج عن دواء قمت بتناوله مؤخرًا وله آثار جانبية على الظهر والعمود الفقري، لذلك يجب أن تقرأ نشرة التعليمات جيدًا وإذا اصبت بعصبة الظهر.
  • عليك الإتصال بالطبيب ليقوم بتغيير الدواء لك حتى لا يستمر الألم فترات طويلة فقد يكون له أثار مزمنة فيما بعد.

التغذية الصحية

  • إن إتباعك لـ حمية صحية متكاملة العناصر الغذائية تقيك من الإصابة بالأمراض وتحافظ على وزنك المثالي داخل الجسم مما يقلل إصابتك بآلام الظهر الناتجة عن السمنة وضغط الدهون على أعصاب العمود الفقري مما يجعلها علاج عصبة الظهر .
  • كما أن النظام الغذائي متوازن تكسب جسمك الفيتامينات المطلوبة وتعلى عندك نسبة الكالسيوم مما يحافظ على صحة عظامك.

يمكنكم الإطلاع على مزيد من المعلومات حول:(علاج عرق النسا بالتدليك الطريقة الحديثة وبالطب الصيني البديل).

المصدر:1.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.