علاج احمرار فتحة المهبل عند الأطفال

عبير إبراهيم 26 نوفمبر، 2022

علاج احمرار فتحة المهبل عند الأطفال

تعدد أسباب احمرار المهبل لدى الأطفال، منها الأسباب الخارجية والتي لا يد للأم فيها، أو الأسباب التي تنتج نتيجة إهمال الأم بنظافة الطفل، ولكلًا منها طرق علاجه والتي نتعرف عليها من خلال النقاط التالية:

  • المحافظة على نظافة المرحاض: من المتعارف عليه أن المرحاض من أكثر الأدوات الموجودة في المنزل الحاوية على كمية كبيرة من الفطريات والبكتيريا، والتي يمكن أن تصيب الطفل بالتهاب والاحمرار نتيجة استخدامه، لذا فإن تطهيره بالمنظفات الطبية بشكل دوري من الأمور التي تحمي الطفل وباقي أفراد الأسرة من الإصابة بالأمراض.
  • تنظيف اليدين باستمرار: ذلك لكونهما الأداتين المستخدمتين في الحكة، ومن وجود الكثير من الجراثيم في أظافر اليدين فإن استخدام الطفل ليديه في للحكة، سيؤدي إلى كل الجراثيم من يديه إلى المنطقة الحساسة لديه، لذا فإن قص الأظافر وتقليمها من الأمور التي يجب أن يعتاد الطفل عليها منذ الصغر، لتقيه من التهاب المنطقة الحساسة.
  • تعيين أدوات نظافة للطفل: يجب أن يعتاد الطفل منذ الصغر على استخدام أدوات النظافة الخاصة به، والتي يجب أن تكون نظيفة بالشكل المناسب للطفل، والذي يتماشى مع حساسية جسمه في ذلك الوقت.
  • تنظيف العضو التناسلي: من أهم الأمور التي تحمي الطفل من التعرض لالتهاب المنطقة الحساسة هو اهتمام الأم بنظافة المنطقة التناسلية الخاصة به، ذلك من خلال استخدام المواد الغير كيميائية للتنظيف، وتجفيفها بشكل جيد بعد استخدام الحمام، مع تعليم الطفل كيفية تنظيف المنطقة الحساسة بالطريقة الآمنة، والتقليل من الحك بها.
  • تنظيف الطعام: تعتبر اليدان من أسباب الإصابة بالتهاب المنطقة الحساسة، ويتم الإصابة بها من خلال أكل الطعام الغير نظيف، لذا يجب على الأم الاهتمام بنظافة الطعام قبل إعطائه لطفلها.
  • الابتعاد عن المواد الكيميائية: حيث إنها من أهم الأسباب التي تؤدي إلى التهاب المنطقة الحساسة للطفل، وذلك من خلال استخدامها بشكل مباشر عليها، لذا يجب على الأم التقليل من تلك المواد، وذلك من خلال التأكد من خلو كل المنظفات الخاصة بالطفل منها، مع التأكد من عدم تعطير تلك المنطقة بالعطور الحاوية على نسبة من المواد الكيميائية.
  • تغير الملابس الداخلية بشكل دوري: تعتبر المنطقة الحساسة من أكثر المناطق المعرضة لتكون الجراثيم والبكتيريا في الجسم، لذا فإن تغير الملابس الداخلية من أهم الأمور التي يجب أن تهتم الأم بإدخالها من ضمن الروتين اليومي الخاص بطفلها، حتى يعتاد على الاهتمام بنظافته الشخصية وتجنب ما يمكن أن يعرض للإصابة بالأمراض.

علاج احمرار المهبل عند البنات

نتعرف من خلال الفقرات التالية على الطرق المستخدمة في علاج احمرار المهبل عند البنات الصغار:

علاج احمرار المهبل عند البنات في المنزل

تعد العلاجات المنزلية من أفضل أنواع العلاجات المستخدمة في علاج التهاب المهبل لدى الأطفال، ذلك لكونها من أكثر طرق العلاج أمان على الأطفال، وفيما يلي نتعرف على طرق علاج احمرار المهبل عند البنات في المنزل:

  • وضع كمية قليلة من اللبن الرائب على فتحة المهبل مع دهن الفتحة بشكل من اللين، ذلك لفائدة الكبيرة في التخلص من الفطريات والبكتيريا المتراكمة حول الفتحة.
  • تطبيق الضمادات الباردة على فتحة المهبل ذلك للتقليل من احمرار الفتحة والحكة الموجودة بها.
  • استخدام بعض الزيوت العطرية المستخدمة في التخلص من احمرار المهبل ذلك بعد التأكد من خلوها من المواد الكيميائية.
  • تناول الوجبات الحاوية على نسبة عالية من الجبن واللبن والمخلل.
  • تطبيق زيت شجرة الشاي: ذلك لكونه من أنواع الزيوت الحاوية على نسبة عالية من المواد المضادة للبكتيريا والالتهابات المختلفة.
  • تناول عشبة إكليل الجبل: يساعد إكليل الجبل على التخفيف من احمرار المهبل، والتقليل من أعراض الالتهاب والحكة.
  • جوز الهند: يعتبر جوز الهند من أنواع المضادات الحيوية، ذلك لقدرته على علاج العدوى الجرثومية، ويمكن تطبيقه من خلال وضع كمية صغيرة منه في حوض الاستحمام وجلوس الطفلة فيه لفترة من الوقت، مع الاستمرار على فعل ذلك لمدة أسبوع كامل.
  • الزعتر البري: بسبب قدرة الزعتر البري على تقوية المناعة، فيمكن استخدامه في علاج العدوى البكتيريا للجهاز التناسلي، ذلك من خلال تناوله مرتين بشكل يومي.

علاج احمرار المهبل عند البنات طبيًا

يعتمد علاج التهاب المهبل عند الأطفال على استخدام المضادات الحيوية، أو مضادات الفطريات، ولكن يجب التأكد من استشارة الطبيب قبل استخدام الأدوية العلاجية لالتهاب المهبل، ذلك للتأكد من خلوها من أي نوع من أنواع الضرر، مع التأكد من كونها مناسبة لاستخدام الأطفال ولبشرتهم.

أسباب احمرار فتحة المهبل عند الأطفال

تتعدد أسباب احمرار والتهاب المهبل عند الأطفال، نوضحها لكم من خلال النقاط التالية:

  • الإصابة بعدوى المسالك البولية: ذلك بسبب تكاثر نمو البكتريا على فتحة المهبل، ومن أعراضه الحاجة لتبول لعدد كبير من المرات، وزيادة الشعور بالحكة والالتهاب.
  • وجود قلة في نسبة حمضية المهبل.
  • انخفاض نسبة هرمون الإستروجين: والتي ينتج عنها وجود ضمور بسيط في الفرج المخاطي وفتحة المهبل، ولكن من الجدير بالذكر أن تلك الحالة لا تستمر لفترة طويلة من الوقت، ذلك لارتفاع نسبة الهرمون في الجسم عند البلوغ، مما يقلل من ظهور تلك الأعراض؛ وبالتالي يقل احمرار المهبل والتهابه.
  • وجود قلة في نسبة نضوج المناعة لدى الطفلة.
  • انخفاض نسبة الملينات في الجسم: وهي نوع من أنواع البكتيريا الآمنة على الجسم والتي تمنع تكون أو تراكم أنواع البكتيريا الضارة.
  • قلة الاهتمام بتغير الحفاضات للطفل: الأمر الذي يسبب لها حساسية كبيرة، نتيجة ملاصقة البول والبراز للمنطقة التناسلية الخاصة بها لفترة طويلة من الوقت، كما أن استخدام أنواع غير طبية من الحفاضات يمكنه أن يصيب الطفلة بالالتهابات المختلفة، لذا يجب أن تهتم الأم بتغير الحفاضات الخاصة بطفلها بشكل دوري، مع التأكد من استخدام أنواع الحفاضات الطبية الغير ضارة على بشرتها.
  • احتواء الملابس الداخلية للطفل على نسبة عالية من المواد الصناعية: حيث إن الأطفال في المراحل العمرية الأولى، تكون بشرتهم حساسة جدًا تجاه أي نوع من المواد الغير طبية أو الآمنة على البشرة، لذا فإن ارتداء الملابس الداخلية غير القطنية يؤثر على بشرتهم بشكل كبير.
  • ارتداء الملابس القطينة ذات المقاس غير المناسب لجسم الطفل: مما ينتج عنه زيادة الاحتكاك، وبالتالي يصاب الطفل بالالتهاب والاحمرار، لذات يجب على الأم انتقاء الملابس القطنية المناسبة لمقاس الطفل.
  • تراكم الفطريات: والذي ينتج عن عدم الاهتمام بتنظيف منطقة المهبل بشكل جدي بعد استخدام الحمام، أو عدم تجفيفها بعد تطبيق الماء عليها.
  • الإصابة بالديدان الدبوسية: وهي نوع من الديدان التي تصيب منطقة الشرج وينتج عنه تراكم نسبة كبيرة من الفطريات والبكتيريا في تلك المنطقة مما يسبب الإصابة بالاحتكاك والالتهاب.
  • وجود خطأ في عملية التنظيف، ذلك من خلال تنظيف المنطقة التناسلية من الخلف للأمام، مما ينتج عنه انتقال البكتيريا الموجودة في البراز إلى المنطقة المهبلية الأمامية.
  • الجلوس لفترات طويلة في الأماكن غير النظيفة: وهو ما يمكنه نقل البكتيريا والجراثيم الموجودة في الأرض لجسم الفتاة الصغيرة.

أعراض التهاب المهبل عند الأطفال

تظهر العديد من الأعراض على الطفلة نتيجة التهاب المهبل، وهي تتمثل في التالي:

  • الإصابة بالحكة المهبلية.
  • احمرار الجلد.
  • نزول الإفرازات المهبلية.

أسئلة شائعة

هل الماء الساخن يعالج التهابات المهبل؟

نعم، لكون الماء الدافئ من الأمور التي تستخدم في التخلص من الفطريات والبكتيريا المتراكمة على فتحة المهبل.

هل الجلوس في الماء والملح يعالج التهابات المهبل؟

نعم، ذلك لامتلاك الملح العديد من الخواص المضادة لأنواع البكتيريا والالتهابات.

هل الخل يقتل فطريات المهبل؟

نعم، ذلك من خلال إضافة خل التفاح إلى كمية مناسبة من الماء؛ ومن ثم الجلوس بها لفترة من الوقت، مما سيساعد مع كثرة الاستخدام على التخلص من كل البكتيريا والفطريات المتراكمة فيه.

علاج احمرار فتحة المهبل عند الأطفال