الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

افضل طريقة لتنظيم الارضاع المختلط ( نصائح وتجارب تنظيم الرضاعة الطبيعية والصناعية )

بواسطة: نشر في: 5 مارس، 2021
mosoah
افضل طريقة لتنظيم الارضاع المختلط

افضل طريقة لتنظيم الارضاع المختلط

تتساءل الكثير من الأمهات عن افضل طريقة لتنظيم الارضاع المختلط ، تُعد الرضاعة الطبيعية هي الغذاء الأفضل والأنسب للرضع لاكتمال نموهم الجسماني والعقلي وأيضًا العاطفي، حيث يحتوي لبن الأم على جميع العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الطفل خلال تلك الفترة، كما يقوي مناعة الطفل التي توفر له الحماية من الإصابة بالأمراض، ويمكن اعتبار أن الحالة الصحية للأم ومستوى راحتها ونمط حياتها اليومي هي عدة عوامل تحدد مدى قدرتها على الإرضاع طبيعيًا.

ولكن هناك بعض الحالات التي تضطر فيها الأم الاستعانة بالرضاعة الصناعية بجانب الرضاعة طبيعيًا وهو ما يُطلق عليه الإرضاع المختلط، أي إرضاع الأم لطفلها طبيعيًا عندما تكون متاحة، وإرضاعه صناعيًا عندما لا تتمكن من ذلك لأي ظرف، وللتوازن بين الوسيلتين يجب اتباع عدة إرشادات نوضحها لكِ من خلال السطور التالية على موسوعة.

كيفية الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

حتى تستطيع الأم الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية فيجب عليها اتباع ما يلي:

  • خلال الشهر الأول من عمر الطفل لا بد من الاعتماد فقط على الرضاعة الطبيعية، لأن عدم الاعتماد عليها بكثرة يؤدي إلى قلة إفراز الثدي للحليب، كما يتعود الطفل على الرضاعة الصناعية بدلًا من لبن الأم.
  • يجب استشارة الطبيب حتى يحدد نوع الحليب الصناعي الذي يناسب الطفل والذي يصلح للاستخدام خلال عامه الأول.
  • يجب إدخال الحليب الصناعي بشكل تدريجي، وأن يتم تحديد جدول لكل نوع من الرضاعة لتنظيم مواعيدهما، وتُعد عملية التنظيم ضرورية عند الاستعانة بأكثر من 2 رضعة صناعية في اليوم، وذلك حتى لا تنسد قنوات الحليب أو يتراكم الحليب في ثدي الأم.
  • يمكن للأم تجنب تراكم الحليب في ثدييها من خلال شفطه باستخدام مضخة الثدي وتخزينه في الفريزر بتعليمات من الطبيب المختص.
  • يمكن إمداد الطفل بالاستفادة القصوى من نظامي الرضاعة من خلال مزج لبن الأم مع اللبن الصناعي في زجاجة واحدة وإرضاع الطفل بها في حال عدم وجود الأم.
  • في بداية إرضاع الطفل صناعيًا يجب أن يتولى تلك المهمة أي شخص آخر غير الأم حتى لا يشم الطفل رائحة لبن الأم ويرفض تناول اللبن الصناعي.
  • تُعد الطريقة الأفضل لتنظيم الرضاعة المختلطة هي إرضاع الطفل صناعيًا مرة واحدة في الأسبوع وذلك في البداية، حتى حتى تقل كمية حليب الثدي في هذا اليوم وتستمر بصورة طبيعية في الأوقات المحددة لإرضاع الطفل طبيعيًا.
  • بعد بلوغ الطفل شهره السادس ستقل كمية الحليب التي يحتاج إليها بالتدريج؛ ولذلك يمكن تقليل عدد مرات رضاعته طبيعيًا إلى مرة واحدة في نهاية اليوم.
  • يمكن خلال تلك الفترة أيضًا إنهاء حاجة الطفل للرضاعة طبيعيًا بإرضاعه صناعيًا مرة واحدة نهارًا.
  • إذا واجهت الأم صعوبات في تقبل الطفل الرضاعة من الزجاجة في البداية؛ فيمكنها اللجوء إلى شخص آخر لتولي تلك المهمة.
  • يجب عدم إفراط الأم في إرضاع طفلها صناعيًا وإرضاعه في الأوقات المحددة، وذلك لتجنب عدم تقبله للرضاعة الطبيعية بعد ذلك.

نتائج استخدام الرضاعة المختلطة

قد ينتج عن لجوء الأم لنظام الرضاعة المختلطة ما يلي:

  • في حال اعتماد الأم على نظام الرضاعة المختلطة قد يرفض الطفل زجاجة الحليب منها، لذلك يجب أن يقدمها له شخصًا آخر.
  • من الأمور التي قد تنتج عن هذا النظام اعتياد الطفل على الرضاعة الصناعية ورفضه ثدي الأم، نظرًا لأنه اعتاد على اللبن الصناعي، كما أن الرضاعة الصناعية تستهلك من الطفل جهدًا أقل من الذي تستهلكه الرضاعة الطبيعية.
  • حليب الأم يسهل هضمه عن الحليب الصناعي، كما أن الأخير يشعره بالشبع لفترة أطول، فلا يحتاج الطفل بعد الرضاعة الصناعية إلى الرضاعة لفترات طويلة.
  • عند البدء في إرضاع الطفل طبيعيًا وصناعيًا تتغير حركة أمعاءه ونظامه الغذائي، فتقل عدد مرات التبرز لديه ويتغير لون برازه إلى اللون الداكن ويصبح أكثر صلابة.
  • في حال عدم تنظيم الأم لنظام الرضاعة المختلط فقد ينتج عن ذلك زيادة وزن الطفل نتيجة الاعتماد أكثر على الرضاعة الصناعية.

قد نضطر في بعض الحالات لاستخدام حليب من مصدر اخر

هناك عدة أسباب تضطر الأم إلى الاستعانة بالرضاعة الصناعية بجانب الرضاعة الطبيعية وهي:

  • إصابة الطفل بمشكلات صحية مثل ولادته قبل موعده ونزوله بوزن قليل.
  • عدم إدرار ثدي الأم كمية كافية من الحليب وبالتالي لا يحصل الطفل على كفايته من الرضاعة الطبيعية، فتلجأ الأم إلى الرضاعة المختلطة.
  • عمل الأم واضطرارها للابتعاد عن طفلها عدة ساعات في اليوم يجعلها تتجه إلى الرضاعة المختلطة.
  • هناك بعض الأزواج ممن يرغبون في مشاركة الأم مسؤولية إرضاع الطفل، ومن ثم يتولون مهمة إرضاعه صناعيًا بجانب الرضاعة الطبيعية.
  • في حالة ولادة الأم لتوأم فقد تضطر إلى الرضاعة المختلطة نظرًا لعدم كفاية لبن الثدي لحاجة الطفلين ولكثرة عدد مرات الرضاعة.
  • إصابة الأم بأمراض معدية أو تناولها أدوية قد تؤثر على الرضيع أو على الرضاعة.
  • إصابة ثدي الأم بالتهابات أو إصابة حلمات الثدي بتشققات ونزيف أو بفطريات.
  • إصابة الطفل بحلق مشقوق يعيقه عن التمسك بحلمة الثدي.

ما الامور التي يجب مراعاتها عند القيام بالارضاع الصناعي

عند قيام الأم بإرضاع طفلها صناعيًا يجب عليها اتباع ما يلي:

  • يجب أن تتناسب حلمة زجاجة الحليب مع حجم فم الطفل.
  • في حالة عدم اعتياد الطفل على حلمة الزجاجة يمكن تغييرها بأخرى حتى يعتاد عليها.
  • قبل استخدام زجاجة الحليب لا بد من تعقيمها جيدًا ولكن دون مبالغة لعدم إضعاف مناعة الطفل.
  • غلي المياه قبل وضع الحليب الصناعي بها.
  • تطبيق التعليمات المدونة على عبوة الحليب فيما يخص مقدار الماء والحليب.
  • وضع بضعة قطرات من الحليب على اليد قبل تقديمه للطفل من أجل اختبار درجة حرارته والتأكد من عدم شدة سخونته.
  • في حال إرضاع الطفل صناعيًا في فصل الشتاء فلا بد أن يكون الحليب دافئًا، أما إذا كان إرضاعه في فصل الصيف فلا بد أن يكون الحليب فاترًا.
  • عند إرضاع الطفل يجب أن يكون قريبًا من جسم الأم مع وضعه قائمًا قليلًا ووضع الزجاجة في فمه مع إمالتها للأعلى لسد أي منفذ للهواء قد يبتلعه الطفل.
  • عندما يشعر الطفل بالشبع ويبدو مسترخيًا يجب سحب الزجاجة من فمه.
  • في حال تبقي حليب في الزجاجة لا بد من التخلص منه وعدم دمجه في الرضعة التالية.
  • في حال مغادرة المنزل فلا بد من تجهيز جميع أدوات الرضاعة وعلى رأسها الماء الساخن.

 

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي أوضحنا من خلاله افضل طريقة لتنظيم الارضاع المختلط، كما تناولنا نتائج اللجوء لنظام الرضاعة المختلطة وأسباب اللجوء إليها، بالإضافة إلى الأمور الواجب مراعاتها عند القيام بالإرضاع الصناعي، تابعوا المزيد من المقالات على الموسوعة العربية الشاملة.

المراجع

1

2

3

4

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.