الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل الكورونا تصيب الاطفال أم لا وكيفيه الوقاية من كوفيد 19

بواسطة: نشر في: 19 سبتمبر، 2020
mosoah
هل الكورونا تصيب الاطفال

يتساءل الكثير عن هل الكورونا تصيب الاطفال أم أنه مرض يصيب البالغين وكبار السن فقط، وذلك يعد من أبرز الأسئلة التي تشغل أذهان الآباء والأمهات على مستوى العالم عقب انتشار وباء كورونا حفاظًا على سلامتهم، وقد ازدادت هذه الشكوك عقب الإطلاع على ماهية هذا المرض الذي يشبه في أعراضه مرض الإنفلونزا، وهذا يعني أن أكثر الفئات عرُضة لهم هم من يعانون من ضعف جهاز المناعة، لذا فالكثير من الأباء والأمهات يحرصون على تطبيق التباعد الاجتماعي مع أطفالهم في المنزل إذا اشتبه لديهم الإصابة بكورونا خوفًا من انتقال العدوى لهم، لذا في موسوعة يمكنك التعرف على إجابة السؤال المطروح.

هل الكورونا تصيب الاطفال

يصيب فيروس كورونا كافة الفئات العمرية ولا يقتصر على فئة محددة ولكن تختلف أعراضه عن أعراض إصابته للكبار، ففي بعض الحالات هناك أطفال مصابون به ولا تظهر لديهم أعراض، وفي حالات أخرى هناك أطفال يعانون من أعراض خفيفة وذلك في حالة الأطفال البالغين من العمر 5 سنوات وكذلك المراهقين.

وتشير الدراسات والأبحاث العلمية أن نسبة قليلة من الأطفال على مستوى العالم أصيبوا بفيروس كورونا مقارنةً بالبالغين وكبار السن، وعلى سبيل المثال في الولايات المتحدة الأمريكية التي تسجل أعلى دول في معدل الإصابات بلغت نسبة الإجمالية للأطفال المصابون بالفيروس نحو 9% فقط مقارنةً بالكبار.

وتزداد احتمالية الإصابة بفيروس كورونا بين الأطفال لمن يعانون من أمراض مزمنة مثل أمراض القلب أو أمراض الجهاز العصبي، كما أن الأكثر عُرضة به بين الفئات العمرية الأطفال الأقل من عامين، وذلك بسبب ضعف الجهاز المناعي لديهم على عكس الأطفال فوق عامين الذين يصابون أحيانًا بالإنفلونزا ونزلات البرد مما يساعدهم اكتساب المناعة ضد الأمراض الفيروسية، ومن النادر أن تحدث مضاعفات لحالة الأطفال.

أما عن الأطفال حديثي الولادة فإذا كانت الأم مصابة بفيروس كورونا فهذا يعني انتقال العدوى منها إلى الجنين وذلك حدث بنسبة تبلغ نحو 5% وفقًا للأبحاث العلمية، وفي حالة ذلك فإنه يتم إبقاء الطفل بعيدًا عن الأم بشكل مؤقت.

أعراض فيروس كورونا للأطفال

ذكرنا في السابق أن أعراض الفيروس تختلف بين الأطفال وكبار السن حيث أنها لا تكون حادة، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الإحساس بالصداع.
  • الإصابة بالإسهال.
  • الغثيان والقيء.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بالرشح.
  • التهاب الحلق.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالآم في عضلات الجسم.
  • الإصابة بنوبات السعال.
  • صعوبة في التنفس.

ويجب عند ظهور أي من الأعراض السابقة  عزل الطفل في غرفة بعيدة عن باقي أفراد الأسرة لحين التوجه إلى الطبيب المختص.

مضاعفات فيروس كورونا لدى الأطفال

تتمثل مضاعفات فيروس كورونا المستجد في إصابة الأطفال بمتلازمة التهاب الأجهزة المتعددة، وتحدث هذه الحالة جراء مهاجمة الجهاز المناعي لخلايا الفيروس، وهذه الحالة تتطلب الحصول على عناية طبية عاجلة حيث أنها تشكل خطورة على حياة الطفل، وقد يحدث الإصابة بهذا الالتهاب في الجهاز الهضمي أو القلب أو المخ أو العين، وتشمل أعراض هذه الالتهاب ما يلي:

  • الإصابة بالألم في المنطقة المصابة بالالتهاب.
  • تورم أطراف الجسم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لمدة تزيد عن يوم.
  • الشعور بالإرهاق الحاد.
  • الإصابة باضطرابات في الجهاز الهضمي من الإسهال وآلام في المعدة والقيء.
  • إصابة الشفاة أو اللسان بالتورم والاحمرار.
  • الإصابة بالطفح الجلدي.
  • تشتت الذهن.
  • تغير لون الشفاة إلى اللون الأزرق.
  • ضيق التنفس.
  • الشعور بألم في الصدر.
  • الخمول وفقدان القدرة على النهوض من الفراش.

طرق الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا للأطفال

يتطلب التزام الأطفال بالتعليمات الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا بذل الجهد من قبل الآباء والأمهات حتى يعتادوا على الإرشادات الصحية، وذلك بسبب عدم وعي الطفل وإدراكه بمدى خطورة المرض، وتشمل الوسائل الوقائية من فيروس كورونا للأطفال ما يلي:

  • غسل اليدين جيدًا قبل تناول الطعام وعند العودة إلى المنزل، وهذا يتطلب أن يتعلم الطفل من والديه كيفية غسل يديه جيدًا لمدة 20 ثانية.
  • ارتداء كمامة طبية أو قماشية عند الخروج من المنزل، ولكن إذا كان الطفل يعاني من صعوبات في التنفس أو يقل عمره عن سنتين فمن الأفضل عدم ارتدائها.
  • يجب على الأهل الاهتمام بتطهير وتعقيم كافة الأسطح والمرافق التي يلمسها الطفل، وذلك مثل الطاولات والمقاعد، إلى جانب تعقيم كافة ألعابه.
  • تجنب تواجد الطفل في الأماكن المغلقة والأماكن المزدحمة تطبيقًا للتباعد الاجتماعي، وكذلك منع الطفل من اللعب مع الآخرين لديهم أعراض شبيهة بالفيروس، أو اللعب مع أطفال كثيرة في ألعاب لا تسمح بالتباعد الاجتماعي.
  • في حالة اصطحاب الطفل لمكان عام فيجب إبقاءه في مسافة آمنة من الآخرين.

مراجع

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.