مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب حدوث ألم البطن عند الأطفال

بواسطة:
ألم البطن عند الأطفال

كثيراً ما يتكرر ألم البطن عند الأطفال، فقد تلاحظين طفلك فجأة يخبرك بأنه يعاني من ألم في البطن أو يتوقف عن تناول الطعام بدون أسباب واضحة ويفقد شهيته أو ينام لفترات طويلة أو يشعر بإعياء وكلها علامات على الإصابة بألم في منطقة البطن وتتنوع الأسباب فيما بينها لكن غالباً ما يكون ألم البطن بسبب حدوث تغيرات في نفس الطفل أو تعكر مزاجه أو وجود مرض ما.

أسباب حدوث ألم البطن عند الأطفال

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي لهذه الظاهرة الشائعة لكن من أهمها:

  1. تناول الطعام بشكل سريع

قد يحدث ألم المعدة بسبب عدم مضغ الطعام وخلطه بشكل جيد باللعاب في الفم مما يعني عدم هضمه جيداً في المعدة مسبباً الم المعدة وقد يشير أيضا إلى الامتلاء. فأغلب الأطفال يرغبون في اللعب والتسلية ولا يحبون تمضية وقت طويل في مضغ الطعام فقط مما يجعلهم لا يمضغونه بشكل جيد والطريقة الأفضل لتعليم طفلك وتعويده على مضغ الطعام بشكل جيد وعدم تناول الطعام بسرعة كبيرة هي تخصيص نحو ربع ساعة لكل وجبة يتمكن فيها الصغير من مضغ الطعام دون إسراع ومن تناول الأطعمة المفيدة بجانب الحليب الغني بالكالسيوم الضروري لصحة طفل الصغير

كوب الحليب يجب الطفل الكثير من أمراض البطن وهو يحتوي على نحو 100 سعر حراري والبروتينات الضرورية لبناء الجسم بجانب الدهون المفيدة ويجعل الطفل يشعر بالشبع ويساعده على التركيز بشكل أفضل

  1. الجوع:

قد يحدث ألم البطن بسبب عدم احتواء المعدة على أي طعام كعدم تناول الطعام لفترة طويلة في المدرسة وحتى الذهاب للمنزل مما يشعره بألم في المعدة ومن ثم يعود إلى المنزل ويقوم بتناول وجبة الطعام بسبب الجوع بشكل سريع وهو بهذا لا يحل مشكلة وجع البطن بل يزيد منها. يجب عدم تناول كميات كبيرة من الطعام والمعدة فارغة بل يجب تناول كمية قليلة من الطعام أولاً ثم إراحة المعدة وتكملة وجبة الغداء أو تناول الطعام مرتين أثناء المكوث في المدرسة لتجنب الشعور بالجوع. يمكن أن يقوم طفلك باصطحاب أطعمة خفيفة معه كالنقانق وسندوتش الجبن أو الحمص والطحينة. ويفضل عدم تناول البيض والمايونيز الموجود في المدارس لأن تبريده لفترات طويلة قد يعني احتوائه على بكتيريا. كما يجب الحرص على تناول الطعام الصحي والابتعاد عن الحلوى والشوكولاتة.

  1. مواعيد الوجبات الأساسية

قد يؤدي تغير موعد الوجبات الأساسية للشعور بألم في البطن فأغلب الأطفال يستيقظون من النوم ظهراً في الإجازات وصباحاً في الدراسة مما يغير من وجبة الإفطار ومن ثم موعد الغداء والعشاء وهو ما يسبب ألم لديهم بسبب تأخر مواعيد الأكل عن السابق أو تغير نوعية الطعام التي تقديمها غليه، يفضل أن يكون للطفل روتين يومي للاستيقاظ كل يوم وتناول الوجبات بمواعيد محددة في الإجازة وفي الدراسة وذلك لتجنب حدوث ألم البطن عند الصغير.

  1. الإصابة بعدوى في الجهاز الهضمي

قد يكون الألم بسبب وجود مرض ما في الجهاز المعوي كالعدوى الجرثومية أو البكتيرية فكثير من الأمراض تنتشر بالعدوى من طفل لآخر بكل سهولة في المدرسة عن طريق الاقتراب أو بسبب الازدحام والعدد الكبير ومن ضمنها أمراض الجهاز الهضمي التي تنتقل عن طريق القبل.

يجب على الطفل المصاب بأمراض في الجهاز الهضمي عدم الذهاب للمدرسة وأخذ إجازة طوال فترة علاجه وذلك لتجنب حدوث عدوى لزملاؤه، ويجب على الأطفال غسل يديهم جيداً قبل الأكل وبعده لتجنب انتقال الجراثيم

  1. عدم الذهاب للحمام لفترة طويلة

عدم التغوط لمدة طويلة يؤدي إلى الشعور بألم شديد في المعدة حتى بعد حدوث عملية التغوط وفي بعض الحالات أثناء الدراسة ينسى الطفل أنه كان يريد الذهاب ومن ثم يشتد الألم لديه بسبب تصلب البراز في المستقيم لذا يجب تذكير الطفل دائما بأهمية الذهاب للحمام والتأكد من أنه يقوم بذلك بشكل يومي لتجنب حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي بشكل عام أو في الجهاز البولي.

غالبا ما يتم الاستدلال على أمراض الجهاز الهضمي من حدوث ألم البطن بشكل متكرر أو الشعور بحرقة في المعدة أو حدوث غثيان وقيء وتكرار حدوث اسهال لذا يجب عند ملاحظة هذه الأعراض الذهاب لطبيب باطنة لمعالجة المشكلة ومعرفة السبب الرئيسي لحدوث ألم البطن

ألم البطن قد يحدث لأسباب نفسية

يعتبر الألم في منطقة البطن من أكثر الظواهر شيوعاً بين الأطفال حيث يصيب نحو 10: 20% من الصغار وتتنوع أسباب حدوثه لكن هناك عامل كبير على الجانب النفسي فقد يشعر الطفل بهذا الألم مثلا إذا اقترب موعد امتحانه أو اليوم الأول للذهاب للمدرسة أو الخوف من العقاب أو الخوف من زميل له مما يجعل ألم البطن يستمر طوال فترة القلق وقد يكون الألم أيضاً بسبب عدم إتباع حمية غذائية صحية ونوعية الطعام التي يتناولها الطفل خاصة أثناء فترة مكوثه في المدرسة لأنه يبذل جهد كبير فيها لذا يجب عدم الاعتماد على الطعام الغير صحي الموجود في المحلات والحلوى والاعتماد على الطعام المعد منزلياً ومعروف المكونات على عكس الأطعمة المعلبة التي يمكن أن تسبب حدوث مغص عند الاطفال.

غالباً ما يشعر الطفل بالكثير من القلق في اليوم الأول من المدرسة لأنه سيقوم بمقابلة أصدقاء جدد مما يجعل المشاعر لديه تتقلب وهو ما يسبب الشعور بألم في المعدة وفي هذه الحالة يجب على الأب والأم احتواء الطفل الصغير وطمأنته بأن كل شيء سيكون على ما يرام وتعزيز ثقته بنفسه وفي قدرته على تكوين صداقات جديدة ليتمكن الصغير من استيعاب الأحداث الصغيرة الذي هو بصددها ولتجنب حدوث آلام أخرى غير ألم البطن كارتفاع درجة الحرارة أو حدوث قيء أو إسهال.

المراجع :