الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج ضعف التبويض بالأعشاب

بواسطة: نشر في: 4 يناير، 2018
mosoah
علاج ضعف التبويض بالأعشاب

ضعف التبويض يعتبر من أخطر المشاكل التي تواجه المرأة وخاصة بعد الزواج، وهذا لأن كل مرأة تكون أملها بعد الزواج أن تكون أم، وبالتالى فإن ضعف التبويض يكون عائقاً أمام تلك الأمنية، ولكن في هذا المقال سوف نعرض إليكم بعض الأعشاب الطبيعية وبعض الأطعمة التي تقوم بتنشيط المبايض، وقبل معرفة المعلومات عن هذه الأعشاب لابد من معرفة ما المقصود بالمبيض أولاً، وإليكم تعريف المبيض.

في البداية يجب نتعرف جيداً على الجهاز التناسلي لدى المرأة، فيتكون هذا الجهاز من عضوين يقعان أسفل البطن من جهة الظهر، وللمبيض وظيفتان مهمتان فهو ينتج البويضة واحدة كل شهر بالتناوب بين كلا المبيضين، ويفرز المبيض هرمونات الأنوثة لدى المرأة وهما هرمون الأستروجين، وهرمون البروجستيرون، وإذا كان هناك مشاكل في المبايض فهذا يؤدي إلي وجود صعوبة فى الحمل، وبالتالي يحدث العديد من الإضطرابات في إفرازات الهرمونات والتى ينتج عنها عدم إنتظام الدورة الشهرية.

وهناك بعض الأمراض التي تصيب المبايض ومنها مرض تكيس المبايض، فهذا المرض يؤدى إلى وجود إضطرابات في عملية التبويض، مما ينتج عنه أن المبيض يكون غير نشط، وبالتالي لا تنتج البويضة كل شهر كالمعتاد، مما يؤدى إلى حدوث تأخر من موعد الدورة الشهرية، ويؤدى أيضاً إلي تأخر حدوث الحمل، ولابد عند وجود تلك الأعراض من الذها وإستشارة الطبيب المختص، وذلك لإجراء كافة الفحوصات الطبية اللآزمة وبعض التحاليل لمعرفة مرحلة هذا المرض وكيفية علاجه والتخلص منه، ويوجد العلاج بالأعشاب ويعتبر هذا العلاج هو الطب البديل بدلاً من تناول الأدوية الكيميائية التي يكون لها الكثير من الآثار الجانبية، وهذه الأعشاب تعمل على تقوية المبايض، كما أنها تجعلها نشطه بشكل دائم، وتكون مستعدة لإنتاج البويضة بشكل مستمر.

وإذا حدث أي نوع من الإضطرابات أو مشاكل في المبيض فهذا يؤدي إلى ضعف التبويض عند المرأة، وتلاحظ المرأة هذه المشاكل من تأخر الدورة الشهرية أو عدم إنتظامها، وإذا ظهرت هذه العلامة لابد فوراً من البدأ في العلاج والتوجه للطبيب المختص.

علاج ضعف التبويض بالأعشاب :

هناك العديد من الطرق العلاجية الأخرى غير العلاج بإستخدام الأدوية، فالعلاج بالأعشاب يكون أفضل وأحسن الطرق لعلاج ضعف التبويض لدى المرأة، ويوجد أيضاً أعشاب تقوى المبايض وتجعلها نشطة، وإليكم بعض الأعشاب التي تساعد المرأة في علاج مشاكل المبايض :

  • عشبة المردقوش :

نأتي بهذه العشبة ويتم بعد ذلك نقعها في كمية كافية من المياه المغلية، لمدة لا تزيد عن ربع ساعة، وبعد ذلك يتم شرب منه كوب واحد يومياً صباحاً ومساءاً.

  • عصير العنب :

يجب شرب عصير العنب ولابد أن يكون طازجاً، ويتم شربه بشكل يومي كل مساء، فهذا العصير يعمل على تنشيط عملية التبويض في المبايض.

  • الزنجبيل :

نأتي بمسحوق الزنجبيل ويجب أن يكون طازجاً، ويتم نقعه في الماء المغلي لمدة لا تزيد عن ربع ساعة، وبعد ذلك يتم شرب كوب منه في صباح اليوم الخامس للدورة الشهرية، ويفضل أن يكون على الريق، ويتم شرب هذا المسحوق لمدة شهرين متتالين.

  • عشبة المريمية :

يتم نقع ملعقة من مسحوق هذه العشبة سواء كانت طازجة أو مجففة في كأس ب ماء مغلي لمدة لا تزيد عن ربع ساعة، ويتم شربه كل يوم صباحاً ومساءاً كحد أقصى، ويفضل أن يكون شرب هذا المخلوط بمقدار فنجان دافئ، حيث أن هذه العشبة تقوم بتنظيم الدورة الشهرية وتعمل أيضاً على تنظيم هرمونات الأنوثة لدى المرأة.

  • اليانسون :

يعتبر اليانسون من أفضل الأعشاب التي تقوى تنشيط المبايض، ويقوم بتنظيم إفرازات هرمونات الأنوثة, فيتم خلط ملعقة صغيرة من اليانسون في كأس به ماء, ونتركه حتى يصل لدرجة الغليان، وبعد ذلك يتم شرب فنجان من هذا الخليط يومياً.

  • عشبة توت العفة :

هذه العشبة تعمل على تنظيم الهرمونات التي تفرزها المبايض، وتعمل أيضاً على تنظيم نزول الدورة الشهرية في مواعيدها، كما أن هذه العشبة تعمل على زيادة إفراز الهرمون الذى يؤدى إلي تنشيط المبايض، وعند الإكثار من هذه العشبة تعمل على تقليل إفراز هرمونات التي تنشط البويضة.

  • القراص الأبيض أو قراص اللاميون:

هذه النباتات تكون شبيهة لحد كبير بالقراص، وتتميز هذه النباتات بمجموعة من الخصائص الطبية التي تساعد المرأة في حل مشاكل التبويض وغيرها، من المشاكل التي تواجه المرأة في الرحم.

وهناك بعض الأعشاب الأخرى التي تعالج ضعف التبويض ومنها : زيت الرمان، والشمر، والعرقسوس، وطلع النخيل، والحلبة، ونوى البلح الذي يساعد على تنشيط المبايض وتنظيم إفراز الهرمونات الأنثوية، وحصن اللبان.

أطعمة متنوعة لتنشيط المبايض

إذا كانت المرأة لا تفضل الطب البديل أى ( العلاج بالأعشاب )، ولا تفضل العلاج بالأدوية، فهناك بعض الأطعمة التي تزيد من الخصوبة لدى النساء، ويجب على المرأة أن تعتنى بنظامها الغذائي، حيث أن الدراسات أثبتت أن تأخر الحمل أو حدوث العقم لدى النساء ناتج عن إضطرابات في عملية الإباضة، أو عدم إنتظام خروج البويضة من المبايض، ولكن يمكن للنساء أن تتغلب على هذه المشكلة من خلال أن تتبع نظام غذائي صحي، يكون هذا النظام محتوى على الأغذية التى تحتوى على كل من الفيتامينات والبروتينات والحديد اللازم للجسم، ومن هذه الأطعمة :

  • يجب عليها أن تتناول الحمص بشكل مستمر، فهذه الحبوب تزيد من الحيوية الجنسية لدى النساء.
  • يجب أن تتناول الأغذية التي تحتوى على الحديد، والزنك، والبروتين، حيث أن هذه المعادن تؤثر على حدوث عملية التبويض.
  • تعتبر حبات المشمش من الأطعمة التي تعمل على تنظيم الدورة الشهرية، فيجب تناول ما يعادل ست حبات من المشمش يومياً ثلاث مرات.
  • إن هناك بعض الأطعمة التي تضاعف مستوي الأستروجين في الدم، ومن هذه الأطعمة ( الفراولة، والكرنب، والخوخ، وتناول الطماطم، والتفاح، والتين، وبذور الخشاش، والهندباء البرية، والكمثرى، والجنجل، والمشمش، والبنجر، والكريز، والشبت، وبذور الكمون، والبقدونس وغيرها من الأطعم الأخرى ).

طرق الحفاظ على صحة المبيضين

هناك بعض الطرق التي يجب على المرأة أن تفعلها لكى تحافظ على صحة كلا المبيضين، وبالإضافة إلى تناول بعض الأطعمة التي ذكرناها في هذا المقال، حتى لا تعانى المرأة من أي مشاكل في الخصوبة أو مشاكل في تبويض المبيضين، وإليكم بعض هذه الطرق، ويجب أن تكون متابعة هذه النصائح بشكل مستمر :

  • يجب على النساء أن تمارس التمارين الرياضية بشكل مستمر، وأن تتحرك بإستمرار يومياً لمدة لا تقل عن ثلاثين دقيقة، فهذا يقوم بتنشيط المبايض وإفرازها للهرمونات الأنوثة.
  • يجب أن تتمنع المرأة عن تناول الأطعمة المشبعة بالزيوت وبالدهون، والتقليل من تناول الأطعمة المقلية، والتقليل أيضاً من تناول الأملاح الزائدة عن حاجة الجسم، مثل تناول البطاطا المقلية بشكل مستمر، أو تناول الوجبات السريعة من المطاعم وغيرها من الأطعمة الأخرى.
  • الإبتعاد عن التدخين، حيث أنه يحتوى على مواد سامة، وهذه المواد تؤثر على هرمونات الأنوثة لدى المرأة، وتؤدي إلي ضعف البويضة، كما أن النساء اللاتي يدخن يتأخر لديهم الحمل، وإذا إستمرت المرأة في التدخين سوف يحدث لها عقم، كما أن التدخين له العديد من الأضرار الأخرى ومنها أن النساء المدخنات يبلغن سن اليأس قبل النساء الغير المدخنات.
  • يجب الإبتعاد عن التوتر النفسي والعصبي، حيث أن الخصوبة لدى المرأة تتأثر بالعوامل الخارجية المحيطة بها، فالإضطرابات النفسية تؤثر على هرمونات التي تفرزها المبايض، وبالتالي تقوم بتأثيرها على عملية الإباضة.
  • يجب على المرأة أن تبتعد عن شرب أي نوع من أنواع الكحوليات، حيث أنها تتسبب في الكثير من المشاكل لدى المرأة، وبالتالى تؤثر على صحة المرأة.
  • يجب تناول المسكرات بشكل مستمر فهي تحسن من المبايض وتجعلها نشطه.
  • يجب التوازن بين تناول اللحوم والأسماك وباقي مشتقات الألبان وبين الفواكه والخضروات الطازجة، فهذا يساعد المرأة على تحسين أداء المبيضين.
  • يجب الإستمرار بشرب ملعقة من العسل كل يوم، وإضافة حبوب اللقاح لديها، فهذا المخلوط مفيد جداً لتنشيط المبيضين وتحسين عملها.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.