الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو مصدر فيتامين د واهميته واعراض نقصه

بواسطة: نشر في: 4 ديسمبر، 2018
mosoah
مصدر فيتامين د

مصدر فيتامين د ، يعتبر فيتامين د من الفيتامينات المهمة والضرورية لجسم الإنسان وللعظام بشكل أساسي، ويحصل الجسم على الفيتامين بصفة رئيسية من الشمس، ورغم ذلك فإن نقصانه في الجسم منتشر بشكل كبير، ولذلك وجدت مصادر أخرى للحصول على فيتامين د نتعرف عليها على موسوعة.

تعريف فيتامين “د”:

  • فيتامين د هو أحد الفيتامينات التي لها قدرة على الذوبان في الدهون، ويوجد بصورة طبيعية في عدد قليل من الأطعمة، ولكن يمكن إضافته بصورة صناعية إلى الأنواع الأخرى من الطعام، والجسم ينتج فيتامين د عند تعرض الجلد إلى أشعة الشمس فوق البنفسجية التي تحفز إنتاج هذا الفيتامين، كما أن فيتامين د يتم توفيره في هيئة مكمل غذائي.

أهمية فيتامين “د”:

  • لفيتامين د أهمية كبيرة وبشكل أساسي هو يساهم في تنظيم عمل وامتصاص معدني الفوسفور والكالسيوم في الجسم، كما يضمن المحافظة على الأسنان والعظام في صورة صحية.

أعراض نقص فيتامين “د”:

  • نقص فيتامين د قد يسبب سهولة الإصابة بالعدوى والأمراض.
  • قد يسبب الإصابة بالاكتئاب.
  • قد يسبب تساقط للشعر.
  • قد يسبب الشعور بالإرهاق والتعب.
  • قد يسبب فقدان وهشاشة للعظام.
  • قد يسبب ألم للعضلات.
  • قد يسبب ألم للظهر والعظام.
  • قد يسبب ضعف في الشفاء من الجروح.

وظيفة فيتامين “د”:

  • يساهم فيتامين د في امتصاص الفوسفور والكالسيوم بالكلى والأمعاء الدقيقة وتترسب في العظام، وبالتالي يساعد في المحافظة على كثافة العظم وقوته وعدم نقصه من الجسم حتى لايسبب هشاشة بالعظام.
  • يساهم في تنشيط النظام المناعي.
  • يساهم فيتامين د في محاربة تسوس الأسنان، ويساعد على تقويتها وإيقاف تساقطها.
  • يساهم في تقليل أعراض الاكتئاب.
  • يساهم في محاربة خلايا السرطان.
  • يساهم في محاربة تصلب الشرايين وأمراضها.
  • يساهم في تعزيز مناعة الإنسان ومحاربة مرض سرطان الثدي ومرض السل.

مصدر فيتامين د :

  • المصادر الغذائية لا تعتبر وسيلة كافية للحصول على احتياجات الجسم من فيتامين د، ولابد للإنسان أن يتعرض لأشعة الشمس حتى يتصنع الفيتامين بالجسم.
  • المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د.
  • حليب الأم وحليب الأبقار يعدان مصدري ضعيف لفيتامين د، فيدعن الحليب به، كما يجب أن يأخذه الطفل الذي يرضع حليب الأم بمراجعة الطبيب، والأفراد الذي لا يتعرضون لأشعة الشمس بصورة كافية يجب عليهم أن يتناولوا كوبين من الحليب الذي يدعم بفيتامين د بشكل يومي.
  • فيتامين د يتواجد في المنتجات الحيوانية وبصفة خاصة زيت كبد السمك، ويوجد بكميات متفاوتة في القشطة، والزبدة، والكبدة، وصفار البيض، ويمكن تناوله من خلال حبوب الإفطار، والعصائر الطازجة، والمارجين المدعم به.
  • ويتواجد فيتامين د بشكل غني في سمك السلمون، والسردين والرنجة، وغيرها من الأسماك الدهنية مثل الماكريل والهلبوت، وزيت كبد السمك القد، والتونة المعلبة، والمحار، والجمبري (البروبيان)، وصفار البيض، والمشروم (الفطر)، كما يتم تزويد بعض المنتجات بفيتامين د مثل حليب الصويا، والحليب البقري، والشوفان، والحبوب، وعصير البرتقال.

الكمية الموصى بها من فيتامين “د”:

  • المرأة الحامل والمرضعة، ينصحون بتناول المكمل الغذائي اليومي الذي يحتوي على عشرة ميكرو جرام من فيتامين د، وذلك بعد مراجعة الطبيب.
  • الأطفال والرضع الذين تتراوح أعمارهم ما بين خمسة إلى ستة أعوام ينصحون بتناول المكمل فيتامين د والذي يتم تناوله على هيئة قطرات تحتوي على ما يقارب ثمانية ميكرو جرام بشكل يومي، وذلك بعد استشارة الطبيب.
  • كبار السن ومن أعمارهم فوق الـ65 عام والأشخاص الذي لا يتعرضون للشمس بصورة كافية، ينصحون بتناول المكملات التي تحتوي على عشرة ميكرو جرام بشكل يومي، وذلك بعد مراجعة الطبيب.
  • الأشخاص الذين يحتاجون إلى تناول المكملات الغذائية من فيتامين د يجب ألا تتخطى المقدار اليومي الموصى به والتي تقترب من 25 ميكرو جرام بشكل يومي، وذلك بعد مراجعة الطبيب.