الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج الابهر بالتمارين

بواسطة: نشر في: 10 مارس، 2019
mosoah
علاج الابهر بالتمارين

تعرف على كيفية علاج الابهر بالتمارين من خلال مقال اليوم على موسوعة، فكلمة الأبهر هي من الكلمات السعودية الشائعة التي يُطلقها البعض على الألم الذي يُصيب أعلى منطقة الظهر نسبة إلى شريان الأبهر، وهو من أكثر الأمراض انتشاراً في الوقت الحالي تناولنا في مقال سابق عن كيفية علاج الأبهر بالزنجبل ، نظراً لكثرة العادات الصحية الخاطئة التي يتبعها البعض عند الجلوس، القيادة، أو أداء الأعمال والمهام الوظيفية أو المنزلية، وتمثل الشريحة الأكبر من المُصابين بهذا المرض، النساء والأطفال في سن الدراسة، وعلى الرغم من إمكانية علاج هذا المرض بسهولة من خلال بعض التمارين، إلا أنه من الصعب تشخيصه، لذا سنُقدم لكم في السطور التالية معلومات هامة حول الأبهر، وكيفية علاجه بالتمارين.

مرض الابهر

  • يُعاني الكثير من الأشخاص من آلام حادة في منطقة أعلى الظهر، وتحديداً ناحية الكتفين، خاصة عند القيام بمجهود كبير، دون الحصول على فترات راحة كافية.
  • وينتشر هذا المرض بشكل كبير، وذلك بسبب اعتماد العديد من الأشخاص في أعمالهم على استخدام الأيدي بشكل كبير، أو الجلوس بوضعيات خاطئة وغير صحية، سواء كانوا من الطلاب الذين يؤدون الواجبات المدرسية، أو يستذكرون دروسهم.
  • أو النساء الذين يعتمدون على أيديهم من أجل إنهاء الأعمال المنزلية، أو حتى الرجال بسبب القيادة لفترة طويلة من الوقت دون الحصول على الراحة الكافية.
  • ولا يقتصر الأمر على هذا فقط، بل أنه فور التعرض لحرارة شديدة أو برودة عالية، سرعان ما يُصاب الجسم بهذا المرض، وكذلك في حالة اتباع العادات الصحية الخاطئة أثناء النوم.

أعراض الأبهر بالظهر

هناك العديد مكن الأعراض التي يُمكنك من خلالها أن تتعرف على إصابتك بهذا المرض، ومنها:

  • وجود آلام حادة في منطقة أعلى الظهر، أو في الكتف.
  • استمرار الوخز بتلك المنطقة عند استخدام اليد.
  • قد يتوغل هذا الألم ويصل إلى اليدين، والرقبة.
  • عدم القدرة على الاستدارة إلى اليمين أو إلى اليسار.
  • الإصابة بحالة من الضعف العام، والأنيميا، وكذلك نوبات حادة من الصداع، والتهاب في المفاصل، واضطرابات شديدة في نبض القلب.
  • يُصاحب تلك الأعراض أيضاً، عدم القدرة على التنفس بشكل سليم.

علاج الابهر بالتمارين

بما أن الأبهر من الأمراض التي تُصيف عضلات الظهر، أو الرقبة الخلفية، فإنه من المؤكد أن تكون التمارين الرياضية الصحيحة، هي خير علاج يُمكننا من خلاله أن نتخلص من هذا الأمر المزعج، حيث:

  • في البداية عليك أن تستعين بمدرب، أو أخصائي بالعلاج الطبيعي، وذلك من أجل القيام بالتمرينات بطريقة صحيحة، حتى لا ينتج عنها أي ضرر على العظام من شأنه أن يُزيد المشكلة صعوبة بدلاً من أن يحلها.
  • يعمل الأخصائي على تحديد أماكن التشنج العضلي بالتحديد، ثم يقوم بالضغط عليها برقة، من أجل تخليصها من تلك التشنجات التي تُصيبها.
  • وبالاستمرار في متابعة الحالة من الأخصائي، يتمكن المريض من التعافي تماماً، من هذه المشكلة دون رجعة.
  • كما قد يوصي المُعالج بمجموعة من التمارين التي لابد من الاستمرار عليها لفترة، حتى بعد التعافي من أجل التأكد من زوال المرض نهائياً، وعدم عودته مرة أخرى.
  • الحرص على اتباع الإرشادات والتعليمات التي يوصي بها الأخصائي، من أجل الحصول على أعلى درجة من الشفاء.

تمرين واحد للتعامل مع الأبهر

التمرين الأول:

  • عليك أن تعمل على تسخين المنطقة، من خلال تحريك الأكتاف بحركات دائرية سريعة، ليتمكن الدم من الوصول إليها بشكل كافي.
  • ثم تقوم بتشبيك أصابع اليد مع بعضها البعض، ثم وضعها خلف الرأس وهي لا تزال في وضع التشبيك.
  • رفع الكتفين إلى أعلى قدر المستطاع، وتقديم الصدر إلى الأمام.
  • باستخدام كلتا يديك المشبكتين، قم بدفع الرأس إلى الأمام.
  • سرعان ما ستتمكن من سماع صوت بسيط من شأنه أن يُخبرك بزوال تلك التشنجات المزعجة التي كنت تُعاني منها.
  • عليك أن تستمر في هذا التمرين، كلما راودتك تلك الحالة.

التمرين الثاني:

  • هناك طريقة أخرى يُمكنك من خلالها أن تتخلص من الأبهر، ويتم ذلك من خلال النوم على البطن.
  • ثم استخدام اليدين في الضغط على المناطق المصابة، ثم تحديد أكثرها إيلاماً.
  • وبعدها يتم كبس تلك المنطقة بقوة، حتى يصدر عنها صوت، يُخبرك بزوال الأبهر.

التمرين الثالث:

  • القيام برفع الكوعين ليكونا في نفس مستوى الأكتاف، وإلى جانب الرأس مباشرة.
  • ثم القيام بتقريب اليدين من بعضهما البعض من جهة الخلف، مع تكرار هذا الأمر عدة مرات من أجل التخلص من الأبهر.

إرشادات للوقاية من هذا المرض

هناك مجموعة من التعليمات التي لابد من اتباعها من أجل الوقاية من الإصابة بهذا المرض، ومن أهمها:

  • من الضروري أن يحرص الإنسان على اتباع الأوضاع السليمة عند الجلوس.
  • تبديل الأوضاع ما بين الجلوس والوقوف.
  • تجنب القيادة لفترات طويلة من الزمن.
  • استخدام الوسائد القطنية، من أجل إراحة الظهر.
  • وضع الوسائد أسفل الركبتين في حالة النوم على الظهر، أو بين الرجلين في حالة النوم على الجنب.
  • ممارسة التمارين الرياضية مع المدرب المختص، حتى لا تؤدي حركة خاطئة إلى إحداث مشكلة في الظهر.
  • عدم المكوث لفترات طويلة في العمل، وتنظيم الوقت ما بين الراحة وأداء المهام.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.