الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة

بواسطة: نشر في: 22 نوفمبر، 2021
mosoah
ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة

ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة ؟ ، سؤال نوضح لك إجابته في موسوعة، يشير مفهوم البرمجيات إلى تنفيذ الكمبيوتر لمهمة ما أو حله لمشكلة من خلال مجموعة من التعليمات والأوامر، إذ تعد البرمجيات عنصر أساسي في أجهزة الكمبيوتر لا يمكن الاستغناء عنها، وذلك لأنه يتم الاعتماد عليها في التحكم في جهاز الحاسوب أثناء استخدامه، إلى جانب الدخول على مواقع الإنترنت وتصفحها، فضلاً عن تشغيل الجهاز ومعالجة المعلومات، بجانب دورها الرئيسي في تصميم التطبيقات والألعاب وصفحات الويب، ولا تعد البرمجيات عنصر مادي كأجزاء الكمبيوتر مثل الفأرة والشاشة ولكنها عنصر داخلي متغير.

ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة

  • تشير إجابة سؤال “ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة” إلى دورة حياة البرمجيات.
  • يتفرع علم تطوير البرمجيات من علوم شبكات الإنترنت، ويعتمد على استخدام لغات البرمجة في تطوير البرامج ومعالجتها.
  • يشير مفهوم تطوير البرمجيات إلى تأسيس البرمجيات الإلكترونية من خلال مجموعة من الأوامر والخطوات.
  • كما يعتمد تطوير البرمجيات على استخدام لغات البرمجة في تصميم البرامج، بالإضافة إلى تصميم برامج حاسوبية من أجل تنفيذ أوامر محددة.
  • تطوير البرمجيات يقوم به المبرمج الذي يعمل على إدخال مجموعة من الأكواد من أجل تنفيذ العمليات المطلوبة.

دورة حياة البرمجيات

تمر دورة حياة البرمجيات بسبع مراحل نوضحها لك فيما يلي:

مرحلة التخطيط

  • تعد أولى مراحل تطوير البرمجيات وفيها يتم تحديد الأهداف الخاصة بتطوير البرمجيات التي يوضحها العميل، ومن ثم يتم رصدها من قبل مطورو البرمجيات.
  • بناءً على تحديد الأهداف يتم البدء بالتخطيط في إعداد خطوات البرمجة.

مرحلة تحليل الجدوى

تأتي عقب مرحلة التخطيط مرحلة تحليل الجدوى، وفيها يتم إعداد ملف يشمل المواصفات الخاصة باحتياجات العميل، وذلك من أجل تحليل احتياجاته وطريقة تنفيذها.

مرحلة التصميم

في المرحلة الثالثة يتم إنشاء وحدات النظام الكلي مع الأخذ في الاعتبار أنه يتم توضيح دور كل وحدة منها.

مرحلة كتابة التعليمات

في تلك المرحلة يتم البدء بالبرمجة من خلال إدخال الأكواد الخاصة بتنفيذ الأوامر.

مرحلة الاختبار

في المرحلة الخامسة التي تأتي بعد الانتهاء من كتابة الأكواد، حيث يتم عمل اختبار للأكواد للتأكد من صحتها وعدم وجود أخطاء بها.

مرحلة النشر

في تلك المرحلة يتم نشر البرمجية التي تم إعدادها.

مرحلة الصيانة

وهي المرحلة الأخيرة في دورة حياة البرمجيات وفيها تخضع البرمجية للتعديل والصيانة إذا طرأت أي تغيرات.

معايير جودة البرمجيات

هناك معايير مسئولة عن تحديد كفاءة البرمجيات والتي تشمل ما يلي:

  • معيار القابلية النقل: وفيها تكون البرمجية قابلة لنقلها بسهولة من مكان إلى آخر بين الأجهزة.
  • معيار القابلية للصيانة: وفيه تكون البرمجية قابلة لإدخال تعديلات عليها وتحسينها ومدى استجابتها لهذه الإجراءات.
  • معيار القابلية الترجمة: وفيه يمكن استخدام لغات متعددة في البرمجية.
  • معيار الاختبار: وفيه تكون البرمجية قابلة للخضوع للفحص.
  • معيار إمكانية الوصول: وفيه تكون البرمجية يسهل الحصول عليها من الجميع.
  • معيار التوافق: وفيه تُقاس كفاءة البرمجية بمدى قدرتها على العمل بفاعلية مع كافة أجهزة الحاسوب وأنظمة التشغيل.
  • معيار القابلية للتثبيت: وفيه يتم قياس كفاءة البرمجة بمدى قابليتها للتثبيت في كافة العناصر.
  • معيار الوظيفية: ويعني أن البرمجية تكون قادرة على تطبيق كافة الأوامر المطلوبة.
  • معيار الكفاءة: ويعني توفير البرمجية في المال والمساحة والطاقة.
  • معيار الأمان: ويعني أن البرمجية تكون قادرة على تخطي للمخاطر التي تهدد أمان البرامج مثل الاحتيال.
  • معيار الأداء: ويعني أن البرمجية قادرة على تنفيذ مهامها في حالة الضغط.
  • معيار الموثوقية: ويعني أن البرمجية لديها القدرة على تطبيق التعليمات والأوامر في مدة محددة على أن يكون تطبيقها بشكل صحيح.

أنواع البرمجيات

هناك العديد من أنواع البرمجيات من أبرزها ما يلي:

برمجيات البرمجة

تتكون من أدوات مخصصة في معالجة البرامج بمختلف أنواعها، وذلك مثل محررات النصوص والمصححات والمترجمات.

برمجيات التطبيقات

  • ويُقصد بها عدد من التطبيقات المخصصة لتنفيذ الأوامر في أجهزة الحاسوب، ومن أبرز الأمثلة على برمجيات التطبيقات برنامج Microsoft Word.
  • كما أنه من أبرز الأمثلة على المهام التي تقوم بها برمجيات التطبيقات: تصميم الرسومات، إعداد البحوث إلكترونيًا، إنشاء الملفات، تصميم الألعاب.

البرمجيات الضارة

وهي البرمجيات المخصصة لاستهداف الملفات والبرامج وأجهزة الحاسوب من أجل إحداث الأضرار فيها مثل برامج الفيروسات.

برمجيات النظام

  • وهي مجموعة من البرامج التي المخصصة للتحكم في أداء جهاز الكمبيوتر وتشغيله، وذلك مثل برنامج نظام تشغيل القرص DOS، إلى جانب برامج تشغيل الحاسوب.
  • كما  أنها البرمجيات المرتبطة بأنظمة التشغيل مثل مثل إدارة قرص الذاكرة.

نماذج تطوير البرمجيات

تعتمد دورة حياة البرمجيات على نماذج التطوير وذلك مثل النماذج التالية:

النموذج الحلزوني

وهو نموذج يعتمد على عرض نماذج أولية للبرمجيات، وآلية عمله تعتمد على الدمج بين أكثر من نموذج تطوير.

نموذج الشلال

يعتمد هذا النموذج على مجموعة من المراحل تنُفذ تباعاً، كما أن المراحل الأولية من حيث مخرجاتها تكمل المراحل التالية من حيث مدخلاتها، ويقوم هذا النموذج على بناءه بشكل خطي.

النموذج السريع

وهو نموذج يعتمد على المعالجة والتطوير بأقصى حد من السرعة في وقت محدد، وتعتمد سرعة هذا النموذج على عرض أولى نسخ البرنامج.

نمذجة الأجايل

يشيع هذا النموذج في كبرى الشركات، ويعتمد على تحديد مهمة كل برنامج في وقت محدد، ويقوم كل برنامج بمهمته في وقت متزامن بهدف إنهاء المشروع.

تاريخ البرمجيات

  • ارتبطت البرمجيات في البداية بالالآت والمعدات وليس بأجهزة الحاسوب، وذلك لأنها سبقت ظهور أجهزة الكمبيوتر.
  • من أبرز الآلات التي اعتمدت على البرمجيات آلة صنع النسيج جاكارد المخصصة لإنتاج النسيج.
  • توصل توم كيلبورن إلى إنتاج أول برنامج فعلي في عام 1948م، وذلك عندما تم إنتاج آلة مانشتسر المخصصة للعمليات الحسابية.
  • أما عن التوصل إلى لغات البرمجيات فقد تم اكتشفاف اللغات المهيكلة بعد إنتاج الآلات مثل لغة فورتران ولغة ليسب.
  • كما أنه بعد ذلك تم التوصل إلى البرمجة الكائنية والتي تستهدف في المقام الأول تطوير البرمجيات في الأصل، وقد تم استخدام بعض أنواع البيانات في البرمجة الكائنية.
  • زادت الحاجة إلى التعديل في البرمجيات ومعالجتها وتطويرها فتم الاعتماد على البرمجيات المفتوحة المصدر التي تمكن كافة المبرمجين من الحصول عليها دون أي قيود.
  • تطورت البرمجيات بعد ذلك فلم تقتصر فقط على أجهزة الحاسوب بل شملت أيضًا أجهزة الحاسوب المحمولة وأجهزة الهواتف المحمولة.

صيانة البرمجيات

يشير مفهوم صيانة البرمجيات إلى الإجراء الذي يعتمد على إضافة مهام جديدة ومعالجة أخطاء البرامج، بالإضافة إلى توفير الحلول للمشاكل التي قد تحدث في البرمجة، كما تتضمن الصيانة القيام بتحديث البرامج.

تشمل أنواع صيانة البرمجيات ما يلي:

الصيانة المثالية

وهي الصيانة التي تقوم على تعديل البرامج، وما يميزها أنها مخصصة للبرامج طويلة المدى التي توفر الصيانة والتكاليف المادية، كما أنه من مميزات هذه البرامج سرعتها العالية.

الصيانة التصحيحية

وهي الصيانة التي تقوم على حل مشكلات البرامج من خلال تصحيح التعليمات الخاصة بها.

الصيانة التكيفية

وهي الصيانة التي تحدث نتيجة تغيرات تطرأ داخل البرمجيات، وذلك من أجل مواكبة التحديثات ومتطلبات قطاعات الأعمال، ومن أبرز أشكال هذه الصيانة القيام بنقل برامج من نظم تشغيل لأخرى أو من جهاز لآخر.

الصيانة الوقائية

وهي صيانة تهدف إلى الحماية من التعرض للخلل الذي قد يحدث في البرمجية في المستقبل، ولكي يتم تعديلها بسهولة فيما بعد.

وبهذا نكون قد تعرفنا على إجابة سؤال ” ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة ؟”، إلى جانب دورة حياة البرمجيات ومعايير كفاءتها، بالإضافة إلى أنواع البرمجيات ونماذجها وتاريخها.

وللمزيد يمكنك متابعة ما يلي من الموسوعة العربية الشاملة:

المراجع

1