الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

لماذا سميت البرمائيات بهذا الاسم

بواسطة: نشر في: 4 نوفمبر، 2021
mosoah
لماذا سميت البرمائيات بهذا الاسم

تعرف في موسوعة على لماذا سميت البرمائيات بهذا الاسم ، تنتمي البرمائيات إلى الحيوانات الفقارية، والفقاريات تتسم باحتواء أجسامها على العمود الفقري على عكس اللافقاريات التي تخلو أجسامها من العمود الفقري، وتندرج الفقاريات ضمن شعبة الجبليات، ومن بين الخصائص الأخرى التي تتميز بها بامتلاكها زوجين من الزوائد، كما أن أجسامها تحتوي في داخلها على هيكل يضم مجموعة من الغضاريف والعظام، كما أن الفقاريات تحتوي في داخلها على الجهاز الهضمي والجهاز الدوري.

وتنقسم الفقاريات في تصنيفها إلى 7 تصنيفات والتي تشمل: البرمائيات، اللافكيات، الأسماك العظمية، الأسماك الغضروفية، الثدييات، الطيور، الزواحف، ومن هذا التصنيف يتبين أن الفقاريات تشمل مختلف أنواع الحيوانات سواء البرية أو البحرية وكذلك الطيور.

لماذا سميت البرمائيات بهذا الاسم

  • تُعرف البرمائيات بهذا الاسم نظرًا لقدرتها على العيش في الحياة البرية والحياة البحرية معًا، فلفظ برمائيات ينقسم إلى بر وماء، تستطيع البرمائيات العيش في مختلف أشكال المسطحات المائية من البحار والأنهار والمحيطات.
  • تندرج البرمائيات ضمن الحيوانات المنتشرة في مختلف أنحاء العالم، فلا يقتصر وجودها على أماكن محددة، وتتجاوز أنواعها 800 نوع.

معلومات عامة عن البرمائيات

  • اسم البرمائيات مشتق من الكلمة اليونانية amphibios وهي كلمة يشير مفهومها إلى الحياة المزدوجة وهي حياة البرمائيات التي تعيشها بين اليابسة والماء.
  • يتميز ضفدع الأخضر الشمالي بقدرته على إطلاق أصوات عالية كنغمات البانجو.
  • يحتوي جلد البرمائيات على غدد مخاطية تطلق المخاط وتساعد البرمائيات على التنفس، وبالتالي لا تعتمد فقط على الرئتين.
  • تتميز الضفادع بقدرتها على مقاومة البرودة في فصل الشتاء حيث أنها تحتوي في داخل أجسامها على عناصر مضادة للتجمد تعمل على الحد من تبلور المياه داخل خلايا الجسم.
  • عند انخفاض درجات الحرارة ووصولها إلى البرودة الشديدة فإن البرمائيات تقوم بالاختباء داخل حفرة في عمق الأرض، وتخرج من مخبئها عند ارتفاع درجات الحرارة قليلاً.
  • لا يعتمد السلمندر مثل باقي الأنواع على الرئتين للتنفس بل على جلدها الذي يمتص الأكسجين.
  • لا يمتلك الضفدع القدرة على مواجهة الرياح نظرًا لوزنها الخفيف، حيث أنها تتلاحم مع بعضها البعض من اجل مقاومة الرياح.
  • أكبر ضفدع في العالم هو الضفدع Goliath Frog ويصل طوله إلى 33 سم، ووزنه بحد أقصى يصل إلى 33 كيلو جرام.
  • هناك نسبة تقارب الثلث من البرمائيات مهددة بالانقراض.
  • يعد السمندل من أكثر أنواع البرمائيات انتشارًا على مستوى العالم.
  • يزداد نشاط البرمائيات في وقت الليل على عكس وقت النهار.
  • تتشابه الضفادع الثعبانية مع ديدان الأرض، وتتميز عن الأنواع الأخرى بأن البيض يفقس في داخل بطنها.
  • لا تمتلك البرمائيات أسنان وبالتالي تفقد قدرتها على مضغ الطعام.
  • تشكل العلاجيم والضفادع نسبة كبيرة من أنواع البرمائيات حيث تصل إلى 90%.

خصائص البرمائيات

تنقسم خصائص البرمائيات وفقًا لما يلي:

الخصائص الجسدية

  • تمتلك أربعة أقدام والتي تساعدها على السير عند تواجدها في الحياة البرية، كما أنها تساعدها على السباحة في الماء.
  • تتميز برطوبة جلدها الذي يساعدها على الحصول على غاز الأكسجين من أجل التنفس أثناء السباحة، كما أن الجلد الرطب يمتص الماء عقب الخروج من الماء وتجعله محتفظ بما تبقى من الماء في الجسم.
  • لها القدرة على الدفاع عن نفسها إذا شعرت بالخطر وذلك من خلال إطلاقها عبر جلدها لمواد كيميائية سامة.
  • حجمها صغير مقارنةً بالأنواع الأخرى حيث أن الحد الأقصى لوزنها 60 غرام بينما الطول فأقصى حد له 15 سم، وذلك مثل أحجام الطيور والأسماك، فمن النادر وجود حيوان برمائي كبير وذلك مثل السمندر الياباني.

الخصائص الأحيائية والسلوكية

  • تندرج ضمن الحيوانات اللاحمة حيث أنها تتغذى على الحيوانات الصغيرة في الفقاريات، إلى جانب الحيوانات الكبيرة ضفادع العجل، كما تتغذى على الحشرات والقوارض والطيور والثعابين.
  • تتميز بطول لسانها الذي يساعدها على جذب الفرائس قبل أن تتغذى عليها.
  • تندرج ضمن ذوات الدم البارد، مما يعني ذلك قدرتها على التكيف مع درجة حرارة البيئة المحيطة بها، فعند انخفاض درجات الحرارة فإنها تبحث عن مصدر التدفئة الذي يتمثل في الشمس، أما في حالة ارتفاع درجة الحرارة فإنها تختبأ داخل جحر.

وبجانب الخصائص السابقة فإن البرمائيات تتمتع بالخصائص التالية:

  • جلدها خالي من الحراشف.
  • تنتشر على الماء أو على اليابس الرطب.

موسم التكاثر عند البرمائيات

  • تكاثر البرمائيات يكون في الماء وتحديدًا في موسم الشتاء عند نزول الأمطار.
  • يتميز بيض البرمائيات بأنه مغطى بغطاء هلامي وليس بالقشور كما هو متعارف عليه.
  • عندما تضع البرمائيات بيضها فإنها تتركها ولا ترعاها إلا في حالات نادرة، ثم تفقس البيضة وتخرج منها اليرقات، ومنها ما يكون لها ذيل وساقين صغيرين.

طرق تكاثر البرمائيات

تندرج البرمائيات ضمن أنواع الحيوانات التي تتكاثر جنسيًا، وتكمن طرق تكاثر البرمائيات في التالي:

الإخصاب الخارجي

  • تتم طريقة التكاثر بالإخصاب الخارجي من خلال إطلاق الأنثى للبويضة في الماء، وتكون البويضة في تلك الحالة جاهزة للتخصيب.
  • على الجانب الآخر يطلق الذكر الحيوانات المنوية على البويضة ليتم تخصيب البويضة مباشرةً، ومن أبرز الحيوانات التي تقوم بالإخصاب الخارجي الضفادع.

الإخصاب الداخلي

  • تعتمد طريقة الإخصاب الداخلي على تخضيب البويضة داخل الأنثى، وذلك من خلال قيام الذكر بإطلاق الحيوانات المنوية مباشرةً إلى داخل الأنثى.
  • تقوم الأنثى بوضع البيض على الماء، وتغطي البيض بالهلام من أجل الحفاظ على نسبة رطوبتها، وفي بعض أنواع الحيوانات يقوم الذكر بحماية البيض إلى أن يفقس.

غذاء البرمائيات

تتنوع المغذيات التي تأكلها البرمائيات فتشمل ما يلي:

  • الديدان.
  • العناكب.
  • الأسماك.
  • الفئران.
  • القواقع.
  • الضفادع.
  • الرخويات.
  • الحشرات.
  • القطط والكلاب.
  • الخفافيش.
  • الطيور.
  • الفواكه.
  • النمل الأبيض.
  • الطحالب المائية.
  • النباتات.

دورة حياة البرمائيات

تشتمل دورة حياة البرمائيات على 5 مراحل والتي نوضحها لك فيما يلي:

المرحلة الأولى

  • في المرحلة الأولى تقوم البرمائيات بوضع بيضها أسفل الماء.
  • بعد وضع البيضة تخرج اليرقات منها، ثم تتجه إلى العيش في الحياة البرية.

المرحلة الثانية

  • تنتقل البرمائيات للعيش في بداية حياتها في الماء، وتحتوي أجسامها على خياشيم تساعدها على التنفس عبر امتصاصها من الماء أثناء السباحة.
  • عندما تنضج البرمائيات فإنها لا تعتمد على الخياشيم في التنفس بل تنضج لديها الرئتين.
  • عندما تصل البرمائيات لمرحلة البلوغ فإنها تتجه للعيش في الحياة البحرية.
  • عند حلول موسم التكاثر فإن البرمائيات تنتقل إلى المياه حتى تضع البيوض أسفل المياه.

المرحلة الثالثة

في هذه المرحلة يتخذ صغار البرمائيات النباتات والطحالب غذاءً، وفي بعض الأحيان تتغذى على صغار الحيوانات المائية.

المرحلة الرابعة

  • في تلك المرحلة تنضج البرمائيات في خلال عدة أسابيع أو عدة شهور.
  • من بين علامات نضوج البرمائيات استبدال الخياشيم بالرئتين للاعتماد عليهما في التنفس.
  • كما أنه عند نضوج البرمائيات يتكيف الجسم بالكامل من أجل العيش في اليابسة حيث تنضج أقدامها الأمامية والخلفية حتى تستطيع السير، كما يكتمل نمو الجهاز الهضمي والعيون.

المرحلة الخامسة

في هذه المرحلة تتجه البرمائيات إلى العيش في الحياة البرية، وذلك بعد أن يكتمل نضوجها.

بيئة البرمائيات

تتميز البرمائيات بقدرتها على العيش في مختلف البيئات والتي نوضحها لك فيما يلي:

البيئات الاستوائية

  • تميل بعض البرمائيات إلى العيش في البيئات الاستوائية نظرًا لوجود الرطوبة فيها عند هطول الأمطار، كما أن البيئات الاستوائية تعد ملاذًا لها.
  • من أشهر أنواع البرمائيات التي تعيش في البيئات الاستوائية ضفدع الشجر الذي يقضي حياة بالكامل على الأشجار.

البيئات الرطبة

تعد البيئات الرطبة البيئات المفضلة للبرمائيات حيث أنها تفضل هذه البيئات عن اليابسة في معظم أوقات حياتها، وتنتشر البرمائيات في مناطق المسطحات المائية مثل الأنهار والبحيرات والبرك.

البيئات الجافة

  • هناك بعض أنواع البرمائيات التي تميل للعيش في المناطق الجافة، وتتمكن من مواجهة حرارة الجو في هذه البيئات عبر عثورها على أماكن تختبيء فيها تحت الأرض.
  • تنجذب البرمائيات في البيئات الجافة نحو الأماكن الرطبة عند سقوط الأمطار من أجل وضع البيوض، وتتمثل هذه الأماكن الرطبة في المستنقعات والبرك.

أنواع البرمائيات

تشمل البرمائيات أنواع متعددة من أبرزها ما يلي:

الضفادع

  • تعد الضفادع من أبرز أنواع البرمائيات الشائعة، ويتميز بقدرته على القفز وعيونه الجاحظة ونعومة ملمس جلده.
  • يتجاوز عدد أنواع الضفادع 60 ضفدع، ويتغذى على أنواع مختلفة من الغذاء مثل الحشرات واليرقات والديدان والعناكب.
  • تتنوع أحجام الضفادع وتختلف طبقًا للنوع، وأقصى حد لطول الضفدع يصل إلى 30سم مثل الضفدع جالوت، وأقصى وزن 4.5 كجم مثل الضفدع الشيطان.
  • يستطيع الضفدع في القفزة الواحدة أن يقفز لمسافة تصل إلى 4.2 متر.

السمندل

  • يُعرف السمندل أيضًا بالسلمندر أي سحلية النار، تتنوع السملندرات ما بين أنواع بحرية تعيش حياتها في الماء وأخرى تميل إلى العيش في اليابسة.
  • يتميز السمندل بقصر أنفه وطول ذيله وخفة وزنه، ويمتلك أسنان صغيرة يعتمد عليها في الحصول على الفريسة.
  • يتغذى السمندل على أنواع متنوعة من الغذاء، فسمندل العملاق الياباني يتغذى على الأسماك والحشرات والثدييات الصغيرة، والسمندل الأسود يتغذى على الحلزون والديدان.

الورل

  • ينتشر الورل في البيئات الاستوائية، ويتنوع في طوله وأحجامه، فهناك أنواع لا يزيد طولها عن 30 سم، وأخرى يتجاوز طولها 360 سم، كما أن هناك أنواع يصل وزنها إلى 165 كجم.
  • تتنوع ألوان الورل طبقًا للنوع، فعلى سبيل المثال هناك الورل البني الداكن والورل ذو اللون الأخضر المائل إلى البني، والورل الرمادي والورل البني الفاتح.
  • تتجاوز أنواع الورل 40 نوع، ومن أبرز أنواعه: ورل النيل، الورل الماليزي، ورل الماء.

وبجانب الأنواع السابقة فإنه من أبرز أنواع البرمائيات الأخرى ما يلي:

  • البرمائيات الثعبانية.
  • ضفدع الشجر.
  • السلحفاة.
  • ضفدع الشجر.
  • الحرباء.
  • التمساح.

وفي ختام هذا المقال نكون قد تعرفنا على لماذا سميت البرمائيات بهذا الاسم ، إلى جانب أهم المعلومات عن البرمائيات من خصائصها وطرق تكاثرها ودورة حياتها وأبرز أنواعها.

وللمزيد يمكنك متابعة ما يلي من الموسوعة العربية الشاملة:

المراجع