الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اجمل قصة قصيرة جدا للأطفال والعبرة منها

بواسطة: نشر في: 5 أغسطس، 2019
mosoah
قصة قصيرة جدا للأطفال

قصة قصيرة جدا للأطفال نعرضها عليكم اليوم فالقصص هي البساط السحري الذي يأخذ القاريء في نزهة قصيرة يتخفف فيها ن عناء اليوم ومتاعب الحياة، القصة هي عصارة خيال كاتب يستقي منها عطش قاريء، القصة هي العبرة والتسلية ولمتعة والإبداع مكثفاً في قنينة يفوح أريجها بمجرد مصافحة عينينا سطورها، كم كانت القصص متنفس لكاتب وفسحة لقاريء ووسيلة من وسائل التعليم والترفيه، كم من قلب غليظ أثرت فيه قصة وهذبت طباعة حكاية وغيرت مساره رواية، القصة هي العالم البديل الذي نهرع إليه وقتما تضيق بنا جدران عالم الواقع.

القصة هي رحيق وعصارة قلوب الآخرين، منحونا إياها لتكن لنا عونا على اجتياز أوقات عصيبة لم نكن سنعبرها دون معاونة بعض الكلمات،القصة هي لسان حاكي يؤنس وحدتنا ويبدد وحشتنا إذا ما ضنت علينا الدنيا بالصديق وحرمتنا نعمة الرفيق.

وللإطلاع على أجمل قصص الاطفال القصيرة  ابقوا معنا في موسوعة.

قصة قصيرة جدا للأطفال

التاجر  والأمير

في يوم من الأيام ركب تاجر حديث عهده بالتجارة في سفينة تقل الركاب من مدينة إلى مدينة وكان التاجر ذو وجه بشوش ونفس طيبة وعندما أمعنت السفينة في الإبحار مالت كثيرا ، وأوشكت على الغرق ، فاخذ البعض الحديث بوجوب تخفيف حمولتها ، وبدلا من أن يقوموا بتخفيف الحمولة بالتقسيم عليهم كلهم، قرروا فيما بينهم رمي كل بضائع هذا التاجر لما كنوا يضمرونه له من غيرة وحسد، لغناه وطيب اصله وبالفعل قاموا بإلقائه في البحر هو وبضاعته.

وهاجت الرياح وألقت التاجر على شاطيء جزيرة ،فاستلقى حامدا لله عز وجل على نجاته ثم غط في نوم عميق، وعندما قام استعاد بعض نشاطه فشرب من عين ماء عذبة وجدها بين الصخور واغتذى على أوراق الأشجار وقطف بعض الثمار، وعندما نال منه الإرهاق قرر صنع مظله له من الأعواد الجافة للأشجار التي أمامه ،وفجأة هبت عاصفة،فاكتشف أن هناك صاعقة قد نزلت على أعواد الخشب فأحرقتها ،فأخذ بالصراخ والعويل لما يا رب لماذا أنا حتى الكوخ البسيط الذي كنت استظل به حرمتني إياه ،ثم استرجع إيمانه بالله  وثقته بخالقه فهدأت نفسه وطاب خاطره وقام وتوضأ وصلى فريضة ربه.

وبعد ختام الصلاة وجد فجأة سفينة تقترب من الشاطيء ونزل منها عدة رجال فأخبروه انهم قد شاهدوا  دخان حريق الكوخ من بعيد فاعتقدوا أن هناك من يستجير بهم فاتجهوا إليه مغيرين وجهتهم لمسارعة نجدته وعلم أن تلك السفينة لأمير كان يتوجه للحج هذا العام، فاخذه الأمير معه للحج وأدى فريضة ربه وأثناء الرحلة الطويلة تلمس فيه الأمير التقوى والصلاح والسماحة فقرر تعيينه وزيرا له،هكذا كانت حكمة الخالق عز وجل بمكافئة التاجر المسكين بتعويضه عن تجارته التي ألقاها التجار الغادرون بالإضافة إلى إنعام الله عليه بأداء فريضة الحج وعمله وزيراً بدلاً من عمله بالتجارة.

الحسود والبخيل

في يوم من الأيام كان الملك يطوف بأنحاء المدينة يتفقد الرعايا فوجد اثنان من الرجال يطيلان الجدال فاقترب منهما يستطلع الأحوال.

فطلب منهما أن يحدد كل منهما أمنية له سواء كانت ذهب أو ومال وما سيحدده لنفسه سيعطي رفيقه ضعفه في الحال، و أخذ الرجلان في الشجار دون عظة أو اعتبار أن الملك بالجوار، وكل منهما يخشى أن يتخذ قرار،فهذا حسود وهذا بخيل ،سبحان من جمع هؤلاء الأشرار، وعندما صرخ فيهم الملك بسرعة الاختيار، نطق الحسود الجحود بأسوأ اختيار، فقال له يا مولاي،لقد سئمت دنياي،مادام ما اختاره لي فلصديقي اثنين،إذا فافقع لي عيناً لتفقع لرفيقي عينين.

قصة وعبرة

حين شعر الملك بالتعب أمر وزرائه انه إذا ما وافته المنية فعليهم إلا يجعلوا يحمل النعش إلا أطبائه وان ينثروا طول الطريق الذهب والأموال والجواهر التي جمعها طول حياته وان إذا ما اقتربوا من مقبرته عليهم بإخراج يديه من النعش فمروده ، فأجابوه بطاعة وصيته ولكن عليهم إدراك تفسير فحواها، فاخبرهم أن سبب طلبه حمل أطبائه لنعشه كي يتعلم الناس أن الأطباء لا يؤخروا من اجل احد والموت قادم لا محالة وأما نثر الذهب والأموال بطوال الطريق حتى يعلموا أن المال الذي ضيع عمره في جمعه قد فقده ولم يستفد منه بشيء، وأما اليد الفارغة كي يتعلم الناس انه كما يجيء الإنسان خالي الوفاض سيخرج منها خالي اليدين.

ستظل القصة هي ملجأ المهموم وواحة المحروم التي يهرب إليها ليعلم أن لا شيئ في الحياة يدوم فيأخذ منها العبرة حتى يرضى بالمقسوم.