الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو اسم عاصمة الدولة السعودية الاولى

بواسطة: نشر في: 20 أكتوبر، 2020
mosoah
عاصمة الدولة السعودية الاولى

تعرف معنا على عاصمة الدولة السعودية الاولى فقد كان يطلق على المملكة قديمًا اسم شبه الجزيرة العربية وكانت تنقسم إلى عدة مناطق من ضمنها الحجاز ونجد وغيرهم الكثير من المناطق الأخر، واعتمد قديمًا على تجميع قواها من خلال الزراعة والتجارة، ومن خلال سطورنا التالية على موسوعة سنتعرف معًا على عاصمة السعودية الأولى تابعوا معنا.

عاصمة الدولة السعودية الاولى

تم تأسيس الدولة السعودية الأولى عام 1744م بمدينة الدرعية، وكانت تقع في منطقة نجد وسط شبه الجزيرة العربية، وتم هذا من خلال تحالف بين الإمام محمد بن سعود والشيخ محمد عبد الوهاب بعدما انتقل الشيخ محمد عبد الوهاب من بلدته العينية إلى بلدة الدرعية.

يرجع السبب في اختيار الدرعية لتكون العاصمة الأولى لدولة السعودية إلى قيام الشيخ أحمد بن سيلم وتلميذة مريديه بإقناع الأمير السعودي محمد بن سعود لمقابلة الشيخ محمد عبد الوهاب، فحدث الشيخ عبد الوهاب على تأييد الأمير، فقاما بعقد اتفاق تاريخي عرف باسم ميثاق الدرعية طالب فيه الأمير بأن يأخذ حقه من الضرائب في مدينة الدرعية فطاله الشيخ بنسيان الأمر.

بعدها بايع محمد بن سعود الشيخ محمد بن عبد الوهاب على نصرة الله عز وجل والجهاد في سبيله، وأعلن موافقته على إقامة الشرائع الإسلامية والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومع بالغ الأسف لم يدم الأمر طويلًا فقد قامت القوات العسكرية بقيادة ابراهيم باشا إلى شبه الجزيرة العربية ووصلت إلى الدرعية فقامت بمحاصرتها وحفر الخنادق حولها لفترة استمرت حوالي 5 أشهر إلى أن استسلم الإمام عبد الله بن سعود حاكم السعودية فقام بتسليم المدينة.

موقع مدينة الدرعية

  • تقع مدينة الدرعية شمال غرب مدينة الرياض وهي عاصمة السعودية الحالية، وهي من المناطق الغنية بالآثار القديمة.
  • تأسست الدرعية عام 850هـ على يد أجداد أسرة آل سعود.
  • تم تأسيس الدرعية الحديثة في أوائل السبعينات.
  • بعد ميثاق الدرعية بدأ توسع الدولة السعودية الأولى لنشر الدعوة الإصلاحية والبيعة لأمير الدرعية محمد بن سعود.
  • لم تحظى الدولة السعودية الناشئة بالاستقرار المطلوب نظرًا لكثرة الحروب وكثرة الخصوم.

بهذا نكون قد أجبنا لكم على استفساركم اليوم وإجابة سؤال ما هي عاصمة الدولة السعودية الاولى وإلى هنا نكون قد وصلنا وإياكم إلى ختام حديثنا، نشكركم على حسن متابعتكم لنا، وندعوكم لقراءة المزيد في عالم الموسوعة العربية الشاملة.

المراجع

1

2