الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الذكاء الذاتي وانواعه

بواسطة: نشر في: 8 سبتمبر، 2020
mosoah
الذكاء الذاتي

من خلال هذا المقال من موسوعة يمكنك الإطلاع على تعريف الذكاء الذاتي وانواعه ، يرتبط الذكاء بشكل وثيق بالعمليات العقلية الخاصة بالإدراك والفهم حيث أنه يشير في معناه إلى قدرة الإنسان على التحليل والتفسير والتمييز في مختلف المواقف، إلى جانب القدرة على التعامل بحكمة في المواقف الاجتماعية التي يواجهها في حياته اليومية، فضلاً عن القدرة على إنتاج أفكار مبتكرة، حيث أنه يرتبط بالقدرات والمهارات العقلية التي يمتلكها الإنسان والتي تتفاوت في درجاتها ما بين فرد إلى أخر، فهناك من يمتلك ذكاء محدود وهناك من يتمتع بالفطنة وسرعة البديهة العالية.

الذكاء الذاتي وانواعه

يُعرّف الذكاء الذاتي أيضًا على أنه الذكاء الشخصي ويشير في معناه إلى الذكاء الذي يكتسبه الإنسان من المواقف التي يواجهها في حياته اليومية والذي يمكنه من الإلمام الجيد بمهاراته وقدراته التي يمتلكها، مما يدفعه ذلك إلى توظيف هذه المهارات والقدرات في تحقيق الأهداف التي يسعى لها، فمن شروط تحقيق النجاح أن يكون الإنسان واعيًا بالقدر الكافي بالقدرات التي يمتلكها.

خصائص الذكاء الذاتي

  • القدرة على فهم واستيعاب المواقف والتي تدفعه إلى تفسيرها وتحليلها.
  • امتلاك الحكمة التي تمكن الفرد من اتخاذ القرار المناسب والصحيح.
  • امتلاك الشغف والطاقة الإيجابية وهي عوامل تدفع الإنسان إلى تحقيق ما يطمح إليه.
  • الميل إلى تدوين أهم الأحداث التي يمر بها الفرد في المذكرات اليومية.

سمات الذكاء الشخصي

هناك مجموعة من السمات التي يتميز بها الفرد الذكي ذاتيًا والتي تظهر جليًا لدى من يمتلك أعلى درجات هذا النوع من الذكاء، وهي تنقسم إلى سمات شخصية وسمات اجتماعية تتمثل في الآتي:

السمات الشخصية

  • امتلاك القدرة على تقديم حلول فعالة للمشكلات التي يمر بها.
  • القدرة على التعامل مع الآخرين وتكوين علاقات اجتماعية.
  • الوعي الذاتي بالقدرات التي يمتلكها والتي تمكنه من المُضي قدمًا نحو تحقيق أهدافه.
  • الاهتمام الذاتي والحرص على التغيير نحو الأفضل.
  • الميل إلى العمل في مجالات لا تتطلب العمل الجماعي.

السمات الاجتماعية

  • الحساسية الاجتماعية: ويعني ذلك مدى تفهم الفرد للآخرين في مختلف المواقف التي يمرون بها، وتقديره لظروفهم المختلفة، وهذا ينبع من الوعي الاجتماعي.
  • الإقناع: حيث يتميز الفرد الذكي ذاتيًا بقدرته على إقناع الغير بالأفكار التي يقترحها من خلال امتلاكه للمهارات التي تساعده على تحقيق ذلك.
  • العمل الاجتماعي: ويُقصد بالعمل الاجتماعي قدرة الفرد على التعامل بشكل مباشر مع مختلف الشخصيات في وظيفته، وهذا يشير إلى أن الفرد الذكي ذاتيًا يعد شخصية اجتماعية.

كيفية تنمية الذكاء الذاتي

هناك عدد من الوسائل التي تساعدك على تنمية الذكاء الشخصي لديك والتي تتمثل في الآتي:

  • احترام الذات وهذا يعني أن تقدر ذاتك وتعي جيدًا بأهمية القدرات والمهارات التي تمتلكها.
  • التخطيط ووضع الأهداف التي تسعى لتحقيقها والعمل على تنفيذها.
  • تعزيز الوعي الذاتي بك من خلال تدوين أفكارك وأهدافك في المذكرات اليومية.
  • الاهتمام بقراءة الكتب وممارسة الألعاب التي تساعد على تنشيط الذهن مما يساهم ذلك في زيادة نسبة الذكاء.
  • الحوار والمناقشة مع من يتمتعون بدرجات عالية من الذكاء الشخصي لتعلم الطرق التي يمارسونها لزيادة معدل الذكاء.
  • التقليل من استخدام الأجهزة التي تتمثل في الهواتف المحمولة والتي تؤثر سلبًا على نشاط القدرات العقلية، إلى جانب العمل على خفض فترة مشاهدة التلفزيون اليومية.
  • اتباع كافة السبل التي تساعدك على التعبير عن نفسك مثل الجلوس وحدك والتفكير في أفكارك وأهدافك.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على تنشيط المخ مما ينعكس ذلك بالإيجاب على العمليات الإدراكية لديك.

كيفية قياس الذكاء الذاتي

حتى تتمكن من معرفة إلى أي درجة أو مرحلة تصل إليها في الذكاء الذاتي، فهناك عدد من الوسائل التي تعمل على قياس هذا النوع من الذكاء، وتشمل ما يلي:

  • اختبار الذكاء العاطفي الانفعالي EQ.
  • اختبار الذكاء العالمي IQ.

أنواع الذكاء

هناك أنواع أخرى من الذكاء التي يتميز بها الفرد مثل الأنواع التالية:

الذكاء اللغوي

وهو الذكاء المرتبط بالفصاحة اللغوية وقدرة الفرد على انتقاء الكلمات والجمل في المواقف المناسبة لها، وهذا النوع من الذكاء يرادف فن الخطابة الذي يتميز به القادة من الحكام الذين يتميزون بقدرتهم على التأثير والإقناع في الجمهور المتلقي، ويتميز من يمتلك الذكاء اللغوي بامتلاكه حصيلة لغوية كبيرة يستطيع من خلالها التعبير بشكل دقيق عن آرائه وأفكاره مما يساعده على توصيل رسالة واضحة للجمهور.

الذكاء الاجتماعي

وهو الذكاء المرتبط بشكل مباشر بالشخصية الاجتماعية للفرد وقدرته على التعامل مع الآخرين وتكوين علاقات اجتماعية معهم، وهو يعتمد في المقام الأول على المهارات والقدرات التي يمتلكها والتي تمكنه من تحقيق النجاح على المستوى الاجتماعي، ومن سمات الشخص الذكي اجتماعيًا تمتعه بالجاذبية وقوة الحضور، إلى جانب أنه يتميز بقدرته على إدارة المشكلات وحلها، إلى جانب القدرة على تحليل شخصيات الآخرين وتطوير علاقاته بأصدقائه حيث أنه يعي بمدى أهمية العلاقات الاجتماعية في حياته، كما أنه من أبرز مواصفاته الأخرى أنه ذو شخصية قيادية.

الذكاء المنطقي الرياضي

وهو الذكاء المرتبط بمدى قدرة الفرد على الحساب الذهني أي القدرة على حل المسائل الرياضية المختلفة بشكل منهجي داخل عقله دون الحاجة إلى كتابتها بالأساس، ويتمتع الفرد الذكي رياضيًا بامتلاكه لبعض المهارات التي تساعده على حل المسألة الرياضية وهي المهارات الخاصة بالمنطق من الاستنتاج والقدرة على الربط بين السبب والنتيجة.

الذكاء الجسدي أو الحركي

هو الذكاء المرتبط باللياقة البدنية والمرونة في الحركة التي يتمتع بها الإنسان، وهو من أبرز أنواع الذكاء الذي يكتسبه الفرد مع ممارسة التمارين الخاصة بالنشاط الرياضي الذي يمارسه باستمرار والتي تساعده على تحقيق التوازن الجسدي، ما يترتب على ذلك الإبداع والتفوق في الأنشطة الرياضية المختلفة، ومثالاً على هذه الأنشطة رياضة الجمباز والرقص وكرة الطائرة والسباحة.

الذكاء الروحي أو الخارجي

يتشابه هذا النوع من الذكاء إلى حدٍ ما مع الذكاء الذاتي، وهو يعني أن يغوص الإنسان في أعماق نفسه حتى يتفهم ذاته ومدى أهميته في الحياة، وفي الوقت ذاته يكون على مستوى جيد من الإدراك بالبيئة الخارجية المحيطة به، وهذا بدوره له انعكاس إيجابي على التطوير من شخصيته.

الذكاء الإيقاعي الموسيقي

وهو الذكاء الخاص بالموسيقيين سواء الممارسين لهذا الفن ويقومون بالعزف على آلات موسيقية، أو من يمتلكون آذان موسيقية ولديهم التذوق الفني للمقطوعات الموسيقية التي يتأثرون بها ويكون لها تأثير فعال في وجدانهم، وهذا يعتمد في المقام الأول على مدى حب الفرد لهذا الفن.

الذكاء الفراغي أو الفضائي

وهو ذكاء مرتبط بالتخيل وقدرة الإنسان على تشكيل صورة ذهنية لشكل ما، وهو ذكاء يمتلكه المصممون أو من ينحتون التماثيل قبل البدء في تنفيذ الشكل، وتشير الأبحاث العلمية أن هذا النوع من الذكاء له علاقة بجزء نشط في الفص الأيمن من المخ وهو مرتبط بمدى قدرة الإنسان على تذكر الأماكن والأشخاص.

الذكاء العاطفي

يشير معنى الذكاء العاطفي إلى مدى قدرة الإنسان على التحكم في مشاعره وعواطفه، وهذا ينبع من مدى قدرته على الإلمام بالجوانب العاطفية واستيعابها جيدًا، ويتمتع الأشخاص الذين يتميزون بالذكاء العاطفي بقدرتهم على فهم واستيعاب مشاعر الآخرين، كما أنهم لا يستطيعون أن يتخذوا القرارات المناسبة وهم يشعرون بالحزن أو الإحباط.

للمزيد يمكنك متابعة : –

بحث عن الذكاء التواصلي ومكوناته وأنواعه مع المراجع

ما هو الذكاء الاجتماعي

بحث عن التطوير الذاتي

مراجع

1

2