بحث عن سيدنا عيسى عليه السلام

ياسمين سليمان 14 نوفمبر، 2022

بحث عن سيدنا عيسى عليه السلام

عيسى عليه السلام هو واحد من أنبياء الله الصالحين، اختاره الله سبحانه وتعالى لدعوة بني إسرائيل إلى دين الحق، ومن خلال ذلك البحث في موقع موسوعة سنذكر كل ما يتعلق بسيدنا عيسى عليه السلام من مولده إلى بعثته وحياته في البعثة.

مقدمة بحث عن سيدنا عيسى عليه السلام

عيسى عليه السلام هو النبي الذي اختاره الله سبحانه وتعالى لهداية بني إسرائيل ودعوتهم إلى دين الحق والإيمان بالله سبحانه وتعالى لا شريك له، وهو من أولى العزم من الرسل.

  • نبي الله عيسى من نسل نبي الله داود عليه السلام، وكانت نشأته نشأة طاهرة في بيت طاهر عند آل عمران.
  • وعمران هو والد مريم العذراء أم النبي عيسى عليه السلام، وكان عيسى -عليه السلام- هو آخر نبي يأتي قبل محمد صلى الله عليه وسلم.
  • بالإضافة إلى أنه أخر الأنبياء الذين بعثوا إلى بي إسرائيل لهدايتهم ودعوتهم إلى دين الحق.
  • بشر سيدنا عيسى -عليه السلام- بمجيء نبي من بعده وهو كان يقصد على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، والدليل في قول الله تعالى في القرآن الكريم “وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّـهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَـذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ”. “سورة الصف، آية: 6”.
  • أيد الله -سبحانه وتعالى- سيدنا عيسى -عليه السلام- بالعديد من المعجزات التي تعتبر أدلة على بعثته برسالة التوحيد من الله عز وجل، لكي يصدقه قومه، بالإضافة إلى إقامة الحجة على قومه بوجود الله تعالى الذي يستحق العبادة وحده، ومن تلك المعجزات:
    • ولادة سيدنا عيسى عليه السلام بدون أب فقد ولد من السيدة مريم فقط دون أن يمسها بشر، وأنزل الله تعالى في القرآن الكريم ما يدل على براءة السيدة مريم وهي في قول الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم”فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا” [مريم: 17]، ففزعت منه، وقالت: “قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَٰنِ مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19) قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ ۖ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِّلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا ۚ وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا” [مريم:18-21].
    • تكلم سيدنا عيسى عليه السلام في المهد وهو صبي صغير ليثبت براءة أمه، وقد ذكر ما يدل على ذلك في القرآن الكريم في قول الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم” قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31) وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32) وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا” [مريم:30-33].
  • وأيده الله بالكتاب المقدس “الإنجيل” الذي يضم التعاليم وأوامر الله ونواهيه التي أرسلت لبني إسرائيل لاتباعها، وذكر العديد من الآيات في القرآن الكريم تدل على تأيد الله لنبيه بالإنجيل ففي قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم “وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ ۖ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ۗ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَىٰ أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ”.

مولد سيدنا عيسى عليه السلام

  • ولد سيدنا عيسى -عليه السلام- بدون أب أي أنه ولد من السيدة مريم العذراء فقط، اتصفت أم النبي السيدة مريم بالطهارة والعفة، وقد أتتها الملائكة وبشرتها أن الله اصطفاها عن العالمين وذكر هذا في القرآن الكريم في قول الله تعالى “وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِين، يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ.
  • وفي يوم من الأيام خرجت السيدة مريم العذراء من المحارب التي كان تقوم فيه بعبادة الله -سبحانه وتعالى- وفي ذلك الوقت أرسل الله لها جبريل وتمثل لها على هيئة بشر، فخافت منه وقالت له إني أعوذ بك من الرحمن، ولكن طمئنها جبريل بأنه مرسل من الله -سبحانه وتعالى- ليبشرها بغلام.
  • فقالت له مستعجبة، بسم الله الرحمن الرحيم “أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا”.
  • فقال جبريل أن تلك هي أوامر الله وأن الله على كل شيء قدير، فإذا أراد الله شيئًا يقل له كن فيكن.
  • ثم قام جبريل -عليه السلام- بنفخ الروح في بطنها، ومن ثم قامت السيدة مريم العذراء بالاختباء من الناس والابتعاد عنهم خوفًا من أقوالهم واتهاماتهم لها بالزنا.
  • ورزقها الله تعالى بكل الخيرات لتأكل وتشرب، ففي قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم”فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ۖ كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا ۖ قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَٰذَا ۖ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ۖ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ”.
  • وأوحى الله إلى السيدة مريم أن لا تكلم الناس حتى يكلمهم سيدنا عيسى -عليه السلام- في المهد وهي واحدة من معجزات الله سبحانه وتعالى.
  • وعندما وضعت رضيعها، بدأ الناس في التحدث والذم فيها واتهامها مما كانت خائفة منه، ثم أشارت إلى الرضيع ليتحدث لأن الله أوحى لها بأن لا تتكلم، ولكن قومها ظنوا أنها تسخر منهم حتى تحدث عيسى عليه السلام، وفي قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم” فَأشارَتْ إلَيْهِ قالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كانَ في المَهْدِ صَبِيًّا﴾ ﴿قالَ إنِّي عَبْدُ اللهِ آتانِيَ الكِتابَ وجَعَلَنِي نَبِيًّا﴾ ﴿وَجَعَلَنِي مُبارَكًا أيْنَ ما كُنْتُ وأوصانِي بِالصَلاةِ والزَكاةِ ما دُمْتُ حَيًّا﴾ ﴿وَبَرًّا بِوالِدَتِي ولَمْ يَجْعَلْنِي جَبّارًا شَقِيًّا﴾ ﴿والسَلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ ويَوْمَ أمُوتُ ويَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّ”.

دعوة سيدنا عيسى عليه السلام

  • بحث عن سيدنا عيسى عليه السلام عندما بدأ سيدنا عيسى عليه السلام في البلوغ والوصل إلى سن الرشد، قام بدعوة الناس إلى دين الله، والتوحيد والإيمان بالله وحده لا شريك له.
  • وكان سيدنا عيسى عليه السلام يختص بدعوة قومه من بني إسرائيل، والدليل على ذلك في آيات القرآن الكريم في قول الله تعالى “وَرَسُولًا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّـهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ اللَّـهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ”.
  • وأيده الله سبحانه وتعالى بالعديد من المعجزات ليصدقه قومه ويؤكد على أنه رسول من الله، ومن تلك المعجزات:
    • إحياء الموتى.
    • وإبراء المرضى.
    • وإعادة نعمة البصر إلى من فقدها.
    • إنزال المائدة من السماء، وفي قول الله تعالى”إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُوا اللَّـهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ قَالُوا نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّـهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ”.
  • وفي قول الله تعال في القرآن الكريم ما يدل على تأييد سيدنا عيسى عليه السلام بتلك المعجزات، فيقول الله بسم الله الرحمن الرحيم “وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ* وَرَسُولًا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ* وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ* إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ).
  • وقد تعرض سيدنا عيسى عليه السلام إلى كثير من الأذية من قومه في بني إسرائيل، وذلك لدعوته لهم لدين الحق وترك الشرك بالله.
  • كما اتفق بنو إسرائيل على قتله وصلبه لتغيير دين الحاكم، ولكن الله سبحانه وتعالى أنقذ نبيه الكريم وحفظه ورفعه إليه وهو سليم.

خاتمة بحث عن سيدنا عيسى عليه السلام

حاولنا في هذا البحث جمع وكتابة العديد من المعلومات التي تخص سيدنا عيسى عليه السلام، من مولده إلى نشأته وبعثته إلى قوم إسرائيل لهدايتهم ودعوتهم إلى دين الحق، ونتمنى أن ينال هذا البحث إعجابكم.

بحث عن سيدنا عيسى عليه السلام