الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تقرير عن مهارات البحث ومصادر المعلومات وأنواعها

بواسطة: نشر في: 21 فبراير، 2020
mosoah
تقرير عن مهارات البحث ومصادر المعلومات

في هذا المقال نطرق إلى تقرير عن مهارات البحث ومصادر المعلومات ، حيث تعتبر مهارات البحث ومصادر المعلومات واحدًا من أهم المهارات التي يجب على الجميع تعلمها واكتسابها، سواء كان هذا الشخص يعمل أم لا ، طالب علم أو لا، فهي من المهرات المرتبطة بالحياة اليومية، وتعلم هذه المهارة يعين الباحث في الحصول على ما يريد والتوصل إلى النتائج المرغوبة بشكل صحيح، وفي المقال التالي في الموسوعة سنقوم بعمل بحث عن مهارات البحث ومصادر المعلومات وما هي الطرق التي تعين على تنمية هذه المهارة.

تقرير عن مهارات البحث ومصادر المعلومات

تعتبر مهارة البحث واكتشاف الجديد والتطلع عليه من الأمور التي خلقها الله تعالى في الإنسان بالفطرة، فلو تأملنا نجد أن الطفل الصغير لديه هذه المهارة، ولكن لا يجب الاكتفاء بهذا الحد فقط وإنما يجب العمل على تطوير هذه المهارة، وهناك العديد من المهارات التي يمكن اكتسابها وتعلمها في البحث والتطلع إلى مصادر المعلومات المختلفة.

ما هى مهارات البحث ؟

مهارة البحث من المهارات التي ترتبط بشكل كبير بفكر الإنسان وتكوينه، فعملية البحث هي الوسيلة التي يتمكن الإنسان من خلالها التوصل إلى كل ما يريد، حيث يستطيع الإنسان التوصل والتحقق من العديد من الأمور من خلال امتلاك المهارات الملائمة التي تعين على عملية البحث، ومن هنا نجد أن هناك مجموعة من العوامل التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بعملية البحث والتي من أهمها:

  • الملاحظة، وهي من أهم الأمور المرتبطة بعملية البحث، فدائمًا نجد أن عملية البحث تأتي بعد ملاحظة أمر من الأمور ومن بعدها تأتي رحلة البحث لاستكشاف ما تمت ملاحظته.
  • الصبر، فهو من الأمور الرئيسية التي يتطلب توفرها في أي عملية بحث، فالبحث لا تأتي نتائجه بين يم وليلة بل يستغرق الكثير من الوقت من أجل الوصول للنتائج المرغوبة.
  • التحليل، لا يمكن التأكد من النتائج التي تم التوصل إليها عن طريق عملية البحث إلا عن طريق التحليل الدقيق والمنطقي  والسليم، لذا يعتبر التحليل من أهم الأساسيات التي يجب توفرها في عملية  البحث، فهو الوسيلة التي من خلالها نعرف ما إذا كانت النتائج التي توصلنا إليها هي النتائج المرغوبة فنتوقف عن البحث، أم نستمر.
  • التفكير النقدي، من خلال التأمل في رحلة البحث والمهارات المتعلقة به نجد أن التفكير النقدي من الأمور المهمة التي تتعلق بعملية البحث وتحديدًا في حالة البحوث في القضايا الشائكة، مثل البحث عن حدث من أحداث التاريخية، أو أحد القضايا التي تستدعي الكثير من الشكوك والجدل حولها، أو البحث عن خلاف بين مجموعة من الأشخاص، ولكن يجب في التفكير النقدي توفر عنصر النقد الحيادي، بحيث يبتعد الناقد تمامًا عن الانحياز لأحد الأطراف، أو النقد تبعًا لميوله وأفكاره الشخصية.

ما هى مصادر المعلومات ؟

المصادر التي تعين على البحث والتي تعد مصدرًا من المصادر التي نحصل من خلالها على المعلومات التي نريد الوصول إليها والتي تعتبر وسيلة من الوسائل التي تساعد  في نقل المعلومات للباحث، وهي عديدة للغاية منها المصادر المطبوعة، ومنها المصادر السمعية والبصرية، حيث يمكننا الحصول على المعلومات من خلال عدد من المصادر المختلفة ومن أهم هذه المصادر:

أنواع مصادر المعلومات

تتعدد أنواع مصادر المعلومات إلا أنه في الواقع لم تتغير في بدايتها، حيث إنها ظهرت في البداية منذ الحضارات القديمة كالحضارة البابلية والآشورية والفرعونية، فقد سجلوا كافة الأمور الحياتية والعادات الاجتماعية والأساليب الحربية والأنماط المعمارية والفنية، بالإضافة إلى الأحداث التاريخية على جدران المعابد وعلى جلود الحيوانات.

فيما تُعد أوعية المعلومات هي التي تتضمن مصادر المعلومات التقليدية والمصادر الحديثة الإلكترونية، إذ عني الباحثين بعرض مصادر المعلومات والتيقُن من الآليات التي تجعلها سهلة ويسيره بالنسبة للباحثين الراغبين في الحصول على المعلومات الأولية والثانوية الرسمية.

مصادر المعلومات التقليدية

  • تتجسد مصادر المعلومات التقليدية في عدد من الأشكال التي تُعد الأقرب إلى القراء والباحثين والطلاب؛ فهي متاحة من خلال الكتب المدرسية والمراجع والكتب الأحادية والمواد البصرية والسمعية والبصرية، بالإضافة إلى الدوريات وأنواعها، إلى جانب المواد السمعية والسمع بصرية.
  • إذ أن القواميس والمعاجم هي التي تتعد في أشكالها وأنماطها المتاحة بين أيدينا، ومن أبرز أمثلتها؛ القواميس الوطنية وثنائية اللغة، وكذلك بالنسبة للقواميس المتخصصة التي تُقدم المصطلحات الخاصة بمجال بعينه كالطب والهندسة والإعلام.
  • وكذا بالنسبة لأدلة الترتيب للموضوع وتسلسله، كالتي توجد في مُقدمة الرسائل البحثية الجامعية، فضلاً عن النشرات والدوريات.
  • كما تُعد الرسوم البيانية من أشهر أنماط المعلومات التقليدية، ولاسيما وهي التي تظهر في هيئة الأعمدة والخطوط والدوائر والمضلعات، أما عن الببليوجرافات؛ فهي عبارة عن قوائم يندرج فيها الكتب والمخطوطات وكافة الإنتاج الفكري، مما يسهم في الحصول على كافة التراث العلمي في مجال بعينه مما يسهم في المسيرة العلمية للباحثين، حيث إنه يرصد الأبحاث والمؤلفات على كافة الأصعدة الدولية والمحلية.
  • تنقسم البيبلوجرافيا Bibliography إلى نوعين وهما القومية والتجارية؛ حيث إن القومي منها هي التي تتبناها المكتبات الوطنية بغرض جمع الإنتاج الفكري، بينما التجارية ينبثق معناها من طياتها؛ أي أنها في المقام الأول تأتي بغرض تجاري ترويجي، وذلك في إطار إجراءات الحصول على قوائم الناشرين وتضمينها في محتويات مجموعة ومُعدة للنشر والبيع.

مصادر المعلومات الإلكترونية

تتفرع أنواع مصادر المعلومات الإلكترونية فهي التي تتمثل في مصادر المعلومات الإلكترونية وفقًا للجهة، والإتاحة، وحسب التغطية؛ حيث إنها تلك المعلومات المتدفقة عبر الإنترنت، ويسهُل الحصول عليها كما تتمتع بالنافذية accessibility، فهيا بنا نتعرّف على تلك المصادر وأنواعها بالتفصيل فيما يلي:

  • تتوافر مصادر المعلومات الإلكترونية عبر الاتصال بشبكة الإنترنت، أو الولوج إلى أنظمة البحث الإلكترونية في المكتبات الرسمية أو من خلال الأقراص المتعددة Multimedia.
  • فيما يأتي البث المباشر على التلفزيون أشهر تلك المصادر المعلوماتية الإلكترونية، إلى جانب توافر الأخبار على المواقع الإلكترونية للصُحف الورقية، مما يجعل من السهل النفاذ إلى الصحف والاطلاع على أجدد المعلومات، وكذا بالنسبة للمجلات الإلكترونية.
  • فيما تظهر المعلومات الإلكترونية في المنصات الإلكترونية التجارية التي تستهدف الربح، بينما المعلومات الإلكترونية المتوفرة عبر المنصات الغير تجارية لا تستهدف الربح؛ فهي التي يُطلق عليها المجلات الإلكترونية الجامعية؛ فضلاً عن الدوريات والمنشورات العلمية.
  • ولاسيما فنجد مصادر المعلومات الإلكترونية تأتي وفقًا لسُبل الإتاحة والحصول عليها؛ إذ أن تلك البيانات قد تُتاح عبر الإنترنت Internet بوفرة، فيما تتوافر أيضًا مصادر المعلومات الإلكترونية عبر الأشرطة الممغنطة Magnetic Tapes، حيث استخدمته مكتبة الكونجرس لأول مرة في منتصف الستينات، عندما بدأت مشروع الفهرسة الموحد مُستخدمة الأشرطة الممغنطة، إذ تذهب فكرته إلى تفريغ البيانات على الحواسيب الخاصة بالمكتبة، ومن ثم استخدامه مرة أخرى وتوزيعه على الباحثين في المكتبات.

مصادر المعلومات السمعية والبصرية

  • هي تلك المصادر التي تعتمد على حاسة السمع وحاسة البصر واستخدامهم في نقل وتوصيل المعلومات.
  •   ومن أمثلة المصادر البصرية الصور والنماذج، ومجوعة الأشكال والرسومات المختلفة، ومنها أيضًا الخرائط.
  • أما المصادر السمعية فهي تلك المصادر التي تعتمد بشكل رئيسي على حاسة السمع، والتي من ضمنها التسجيلات الصوتية، والبرامج الإذاعية، والكتب السمعية كذلك، وغيرها من المصادر التي توثق المعلومات وتعمل على نقلها عن طريق الصوت.
  • وهناك بعض المصادر التي تجمع بين السمع والبصر مثل الفيديوهات، والأفلام الناطقة، وغيرها….

المصدر: 1.