الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب ضعف الدافعية للتعلم

بواسطة: نشر في: 25 ديسمبر، 2021
mosoah
أسباب ضعف الدافعية للتعلم

التعلم هو حق من حقوق الإنسان التي تكفله المجتمعات للمواطنين منذ الطفولة إلى أن يحصل على المؤهلي العلمي النهائي، وخلال مرحلة التعليم يتعرض بعض الطلاب إلى حالة من الإحباط تسمى بضعف الدافعية للتعلم نتيجة عدة عوامل قد ترجع إلى البيئة المحيطية للفرد، لذا نتحدث في مقال اليوم عن أسباب ضعف الدافعية للتعلم عبر موقع موسوعة ونعرض كيفية تنمية الدافع لتحقيق الإنجاز من خلال السطور التالية.

أسباب ضعف الدافعية للتعلم

يعيش الإنسان على مدار حياته يتعرض لفترات قوة وفترات ضعف ويرجع ذلك إلى الحالة النفسية للفرد، حيث يتأثر بالمحيطين به والأحداث وعليه يحدث خلل في الحالة المزاجية سواء بالايجاب أو السلب مما ينعكس ذلك على أدائه للمهام اليومية سواء بالعمل والدراسة او بالحياة الاجتماعية نسرد لكم أسباب ضعف الدافعية للتعلم في الفقرة التالية.

  • الدافع هو المحرك الأول لأداء المهام والمسئوليات التي تقع على عاتق الفرد بشكل دائم.
  • في بعض الأحيان يتعرض المرء لحالة من الضعف والوهن تجعله فاقد الشغف في ممارسة المهام اليومية والتعامل مع المحيطين، وقد تكون نتيجة التعرض للاحباط أو الخذلان من أمر أو شخص.
  • تلك الحالة يتعرض لها أغلب البشر في مراحل مختلفة من حياتهم خاصة خلال فترة التعليم.
  • يلاحظ على الطالب فقدان الرغبة في التعلم أو السعي وراء أهدافه ويرجع ذلك لعدة أسباب.
  • دراسة الطالب لمواد غير مناسبة لقدراته ومهاراته، مما يجعله فاقد للدافع الشغف للتعلم.
  • تواجد الطالب في بيئة عائلية مليئة بالمشاكل والأزمات والتي تزيد من حالة إحباط الطالب للابتعاد عن الدراسة.
  • فقدان التواصل بين الطالب وولي أمره وعدم مراقبته العملية التعليمية للطفل.
  • تعرض الطالب لأزمة صحية أو نفسية تسبب في ضعف الدافعية للتعلم.
  • عدم قدرة الطالب على الاندماج وسط أقرانه بالمدرسة يجعله غير راغب في التعلم.

تعريف ضعف الدافعية للتعلم

نسرد لكم تعريف ضعف الدافعية للتعلم بشكل تفصيلي في السطور التالية.

  • وضع العلماء تعريف يفسر معنى ضعف الدفعية للتعلم وهو شعور سلبي يراود النفس البشرية تجعل المرء في حالة ضعف واحباط ويترتب عليه البعد عن التعلم وتنمية القدرات الشخصية.
  • يشير العلماء إن حالة فقدان الدافع تحدث مع أغلب البشر خلال فترة معينة من حياتهم، ويكون نتيجة التعرض للخذلان أو الفشل في تحقيق هدف ما.
  • من الضروري أن يدرك الفرد أنه ما دام يعيش على وجه الأرض إذن هناك فرصة للتعلم والنجاح.
  • يجب أن يعلم المرء إن مقياس النجاح يختلف من شخص إلى آخر، فبمجرد أن يعيش في حياة تخلو من المشاكل والسلام ذلك نجاح بالفعل، وإن الأحباط لعنة إن تمكنت من الفرد جعلت منه شخص سلبي يرى الحياة بنظرة سوداوية ولا يستطيع الوصول لأهدافه.
  • أشارت الدراسات العلمية إن التعليم يزيد الثقة بالنفس ويقوي شخصية المرء ويصبح أكثر أتزاناً وعقلانية وينجح في اتخاذ قرارات حاسمة بشكل صحيح وسليم.
  • ينبغي على الفرد أن يكتشف ذاته وقدراته الشخصية ويعمل على تنمية ما يملك من مهارات وتعلم ما يحتاج إليه سوق العمل ويناسب دراسته وميوله، فإن تلك العناصر سوف تؤدي لتحقيق الإنجازات المرجوة بصورة صحيحة.

عوامل ضعف الدافعية للتعلم

بعد أن تناولنا أسباب ضعف الدافعية للتعلم في بداية المقال، نستعرض في تلك الفقرة عوامل ضعف الدافعية للتعلم بشكل تفصيلي في السطور التالية.

  • يطرأ على المرء عدة عوامل توضح تعرضه لحالة من فقدان دوافع وشغف التعلم.
  • يظهر على الفرد قلة الاهتمام بالبحث أو تعلم الجديد، فقد يقوم الطالب بجزء من الواجبات والتهرب من باقي المهام.
  • يصبح الطالب أكثر عنداً ويبتعد عن أصدقائه ويبدأ في التقرب من الأفراد المشابهين له، فإن تلك الحالة انتكاسة نفسية يصبح الطفل رافض للخضوع لاوامر المدرسة وللمهام المطلوبة ويرغب في الانسياق وراء الملذات.
  • يلاحظ تحول شخصية الطالب من مجتهد وشغوف بالعلم إلى شخص يفشل دراسياً ويبتعد عن كل ما يتعلق بالدراسة والتعلم.
  • في تلك الحالة يجب على الاسرة تحديد الحالة النفسية للطالب والتعرف على ما يمر به من أزمة من خلال عرضه إلى أخصائي نفسي وتعديل سلوك.
  • إلى جانب هذا من الضروري أن يتواجد الفرد وسط أفراد يتمتعون بطاقة إيجابية حتى يشعر بتحسن في حالته النفسية، فإن النفس تتأثر بما يحيط بها لذا يجب تجنب المحبطين والفاشلين.
  • يجب الحرص على معرفة المهارات التي يمتلكها الفرد وتنميتها مع تعلم ما يرغب من مجالات حتى يجد شغف في إكمال الدراسة دون ملل.
  • يوضح علماء النفس إن وضع خطط بها توقعات مستقبلية عالية لا تناسب قدرات الفرد سوف يصعب تحقيق أهدافها مما يترتب عليه التعرض للفشل والخذلان، لذا فإن تخطيط الاهداف ووضعها في خطة يجب أن توازي المهارات حتى يتحقق الانجازات النهائية.

كيفية زيادة الدافعية للانجاز

نعرض لكم كيفية زيادة الدافعية للإنجاز بشكل تفصيلي في الفقرة التالية.

  • من الضروري أن يدرك الأهل المشكلة التي يتعرض لها الطفل خلال فترة دراسته تجعله لا يسعى إلى تحقيق أهدافه.
  • بمجرد تحديد المشكلة سوف يسهل معالجة الأمر، وتتمثل طرق زيادة الدافعية للإنجاز في عدة طرق.
  • التشجيع: يعد عامل التشجيع من أهم الطرق التي تحسن أداء الفرد خلال قيامه بالمهام والمسئوليات.
  • يجب أن يتم تشجيع الموظف عند نجاحه في تحقيق خطة الشركة من خلال تقديم مكافأت وحوافز وهي تزيد من حالة التحفيز للعمل والإنتاج.
  • ينطبق الأمر نفسه على الطالب فإن تلك الفترة تتشكل شخصية الطفل ويحتاج خلال تلك المرحلة للتشجيع والاهتمام من قبل الأسرة حتى تزداد الثقة بالنفس ودافع تحقيق المزيد من الانجازات بالدراسة.
  • تنمية المهارات: من الضروري أن تدرك الأسرة المهارات والقدرات التي يتمتع بها الطفل وتعمل على تنمية قدرات الطالب ليزداد نشاطه وحبه للتعلم واكتشاف المزيد من العلم، وهي من الطرق التربوية والتعليمية التي ينصح بها الخبراء وأخصائيون علم النفس لتربية الطفل بشكل سوي.
  • وضع خطة تعليمية: تساعد الخطة التعليمية على الوصول إلى النجاح، فإذا وضع الطالب أهدافه وبدأ في تحديد عدد ساعات التعلم والمواد التي يفضل دراستها والتي تزيد من قدراته لنجح في تقوية مهاراته الشخصية وذلك يؤدي إلى زيادة الدافع الداخلي للتعلم وحب الدراسة والتطوير.
  • خلق روح تنافسية: إن خلق روح تنافسية بين الطالب وأقرانه بشكل إيجابي من سمات التعلم الصحيح، حيث يشعر الطفل أن التعليم أمر هام يجعل منه شخص مميز وناجح لذا يسعى إلى إنجاز جميع المهام حتى ينال أعلى الدرجات العلمية.
  • تنمية الشغف والطموح: يجب أن تنمي الأسرة عوامل الطموح والشغف لدى الطفل من خلال تعريفه على العلماء والأدباء والشخصيات الناجحة في العالم وما تركوا من علم نافع للبشرية، وبذلك يزداد دافع الطالب للتعلم حتى يصبح نموذج ومثل أعلى مثلما فعل العلماء السابقين.

هكذا عزيزي القارئ نختم مقال أسباب ضعف الدافعية للتعلم الذي عرضنا من خلاله عوامل ضعف الدافعية للتعلم، نتمنى أن نكون سردنا الفقرات بوضوح ونأمل في متابعتكم لباقي مقالاتنا.

كما يمكنكم قراءة المزيد من المقالات:

المراجع