الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصص اطفال جديدة 2020

بواسطة: نشر في: 27 يناير، 2020
mosoah
قصص اطفال جديدة 2020

في الفقرات التالية نعرض لكم فصص اطفال جديدة 2020 مكتوبة، فيحرص الآباء والأمهات على قراءة القصص الجميلة للأطفال قبل النوم، وذلك لمساعدتهم في الحصول على نوم عميق ومريح، بالإضافة إلى قراءة القصص في أوقات الفراغ، لتعلم منها المبادئ الجميلة والأخلاق الفاضلة، وتقوم المعلمات في دور الروضة باختيار أروع القصص القصيرة التي تحمل بين سطورها معاني جميلة ومميزة يمكن غرسها في شخصية الطفل منذ صغره، كما أن الأطفال يحبون القصص لأنها تساعدهم على تخيل الأحداث التي تدور فيها، فوقت قراءة القصة هو الوقت المميز والممتع بالنسبة لهم، ولهذا سنعرض لكم من خلال مقال موسوعة التالي أجمل القصص القصيرة.

قصص اطفال جديدة 2020

قصة النملة والحمامة

قصة النملة والحمامة

في يوم من الأيام، كانت هناك نملة تُدعى نمولة، وفي يوم من الأيام خرجت نمولة مع أصدقائها للبحث عن الطعام، فبينما هي تبحث ومشغولة بجمع الغذاء، ابتعدت عن أصدقائها بمسافة كبيرة، وحين أدركت أنها تائهة، حاولت البحث عنهم مراراً وتكراراً ولكنها لم تستطيع الوصول إليهم، وبعد فترة طويلة من البحث، شعرت نمولة بالتعب والإرهاق الشديد، كما أنها كانت متبعة للغاية، فظلت تبحث عن مكان لتشرب منه المياه لكنها لم تجد، وفي طريقها قابلت حمامة تُدعى إيجا، فقالت لها الحمامة إيجا لماذا أنتِ مُتعبة يا نمولة، فقالت لها نمولة “لقد فقدت أصدقائي، وأبحث عن مكان لأشرب منه المياه لكنني لم أجد”، فردت عليها الحمام إيجا قائلة “هناك نهر بالقرب من هنا، سيري ورائي لنذهب إليه سوياً حتى تشربين”.

وبالفعل توجهت نمولة والحمامة إيجا تجاه النهر، وبينما كانت نمولة تشرب المياه لترتوي، سقطت في النهر وكادت تغرق، فأسرعت الحمامة نحو شجرة فوق النهر، وقامت بقطع ورقة كبيرة من الشجرة، ثم ألقتها في النهر، وقامت نمولة بالتعلق في الورقة حتى استطاعت الخروج من المياه ولم تغرق، وبعد خروجها شكرت الحمامة إيجا على إنقاذها لحياتها من الغرق.

وبعد فترة عثرت النملة على أصدقائها ورجعت إليهم، وبينما هي تبحث عن الطعام مع الأصدقاء في يوم، شاهدت صياد يراقب الحمامة إيجا، ويحاول صيدها، فقامت نمولة والأصدقاء بالتوجه سريعاً ناحية الصياد، وقاموا بلدغة لدغة كبيرة، فصرخ الصياد من الألم، وانتبهت الحمامة إليه فهربت بسرعة، ومن ثم تقابلت نمولة مع الحمامة فيما بعد، وشكرت الحمامة نمولة على إنقاذها لحياتها.

قصة الأرنب والسلحفاة

قصة الأرنب والسلحفاة

في غابة جميلة يعيش فيها جميع الحيوانات في سعادة وأمان، كان هناك أرنب مغرور اسمه أرنوب، فكان أرنوب مغروراً لسرعته الكبيرة في القفز والركض والتنقل بحرية وخفة من مكان لأخر، وفي يوم من الأيام كان أرنوب يقفز في الغابة بمرح، فوجد السلحفاة فوفو تسير بحركتها البطيئة والمعتادة، فظل أرنوب يقفز أمامها ويقول لها “أيتها السلحفاة، إنكِ بطيئة للغاية، ولا تملكين سرعة كبيرة مثلي”، تضايقت السلحفاة فوفو من كلام أرنوب وشعرت بالحزن.

فحاول أرنوب السخرية منها وقال لها “لماذا لا نقوم بسباق أنا وأنتِ، ونرى من الذي سيسخر السابق”، وافقت السلحفاة فوفو على قراره، فقام أرنوب بدعاية كافة الحيوانات لمشاهدة السباق، وكان قصده أن يسخر من السلحفاة فوفو أمامهم.

وفي صباح اليوم التالي في الساعة المحددة لإقامة السابق، وقف أرنوب وفوفو أمام نقطة البداية، واتفقا على أن نقطة النهاية هي الشجرة الكبيرة في نهاية الغابة، وكانت الحيوانات كلها تراقب السباق، ومن ثم انطلق أرنوب وفوفو، ظل أرنوب يركض بسرعة كبيرة للغاية حتى ابتعد عن فوفو بمسافة طويلة، وبينما لاحظ أنها بطيئة ولن تلحق به، قال في نفسه “سأستريح بجانب تلك الشجرة لفترة قصيرة ومن ثم أقوم لإكمال السابق، فأنا أسرع منها ولن تستطيع اللحاق بي”، فقام أرنوب بالاستلقاء بجوار الشجرة، ولكنه نام لساعات طويلة ولم يُدرك.

وفي هذا الوقت كانت السلحفاة فوفو تسير باستمرار نحو الهدف، وبينما كان أرنوب نائم وكسول استطاعت فوفو الوصول إلى الهدف قله، ليستيقظ أرنوب فيما بعد ويدرك أنه نام لساعات طويلة، وأن فوفو قد سارت كل المسافة الكبيرة بينما هو مستلقي تحت الشجرة، فخسر المباراة بسبب كسله وتكبره على الآخرين، وفازت فوفو بسبب عزيمتها وإصرارها.

للمزيد يمكنك متابعة : –

قصص أطفال قصيرة وطويلة قبل النوم