الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مفهوم الفاقد التعليمي واسبابه وعلاجه

بواسطة: نشر في: 4 يوليو، 2021
mosoah
مفهوم الفاقد التعليمي واسبابه

يقدم لكم موقع موسوعة في هذا المقال مفهوم الفاقد التعليمي واسبابه وما هي آليات القضاء عليه كونه أحد المشكلات التي تواجه التعليم في العالم أجمع.

مفهوم الفاقد التعليمي واسبابه

  • أولًا المفهوم العلمي للفاقد التعليمي: الفاقد التعليمي هو مصطلح يشير إلى.
  • الخسائر التي تتعرض لها العملية التعليمية، والخسار هنا لا تشير إلى أمور مادية.
  • بل هو ذلك المصطلح الذي يوصف به الجهد الذي تبذله المؤسسات التعليمية ويذهب سدى.
  • دون أن تستفاد به الطلاب ودون أن يحدث التأثير المطلوب والتطور في مستوى العامل البشري المتأثر بالعملية التعليمية.
  • وهو الأمر الذي يعتبر عائق في عمليات التقدم الأكاديمية ويتسبب في إنشاء فجوات بين فئات طلابية داخل المجتمع الواحد.
  • ومن ثم فجوات تعليمية بين بلدان العالم أجمع لأن إن لم تضع الدولة سياسات مدروسة.
  • للقضاء على هذه الأزمة تسبقها الدول الأخرى التي استطاعت فعليًا التخلص من هذه المشكلة.

أسباب وجود الفاقد التعليمي

ينشأ الفاقد التعليمي نتيجة من العديد من العوامل ومن أهمها:

الإجازات طويلة الأمد

  • لا تنتشر في الثقافة العربية مفهوم التعليم الصيفي والمدرسة الصيفية.
  • بل ترتبط دائمًا كلمة الترم الصيفي بالمحاولة الثانية للنجاح في المواد الذي رسب فيها الطالب.
  • وهذا الأمر خطأ كبير لابد القضاء عليه لأنه أحد المسببات الأولى للفاقد التعليمي.
  • التي تتكون بسبب ابتعاد الأولاد عن المدرسة لعدة شهور وخصوصًا الأطفال الذي انتهوا للتو من السنوات الأولى.
  • لأن في تلك الفترة ينسى الطالب ما درسه طوال السنة الدراسية.
  • بل ويبدأ ينسى الانضباط المدرسي والنظام الذي تعلمه خلال فترة الدراسة.
  • وبالتالي تنتج مشكلة التخلي عن الأساس التعليمي المتميز لعدم التركيز على أهمية التعليم المستمر.
  • وللقضاء على تلك المشكلة قامت العديد من المدارس بحلين مختلفين.
  • الأول هو وضع نظام تعليمي صيفي مخفف وهو تلك الفترة التي يبدأ فيها المعلم.
  • بأن يدمج العلوم بالترفيه فتبدأ المسابقات بين الطلاب في مختلف الأسئلة العلمية.
  • أو محاولة تطبيق العلوم التي قاموا بدراستها على أرض الواقع مع وجود رحلات مدرسية.
  • إلى الأماكن التاريخية التي دروسها في التاريخ أو الذهاب إلى أحد المعامل الكيميائية أو الصناعية.
  • لرؤية العملية الصناعية لتلك للمواد المنتجة على أرض الواقع.
  • أما الحل الأخر هو قضاء العطلة الصيفية في المنزل وبدأ الدراسة في موعدها.
  • لكن لا تبدأ المدارس بالمناهج الجديد أولًا بل تبدأ بملخص سريع وامتحان بسيط لما تم تناوله في السنين الماضية.

انقطاع الطلاب عن التعليم

  • المدرسة والنظام التعليمي ليس المشكلة دائمًا.
  • فهناك بعض المجتمعات التي مازالت غير مدركة الأهمية الحقيقية للتعليم ومدى تأثيره على الطلاب وعلى الدول.
  • وهنا تظهر مشكلة الانقطاع عن التعليم حيث لا تهتم الأهل بأن يسجلوا أولادهم عن المدارس لسنة أنو أكثر.
  • أو لا تكترث أن يذهب ابنها للمدرسة لهذا العام وتنتشر هذه المشكلة بالتحديد عند الفتيات أكثر من الذكور.
  • وقد يكون ذلك أيضًا بسبب عدم قدرة الأهل على دفع المصاريف المدرسية التي تعتبر العائق الأكبر.
  • لأن أصبح التعليم أحد ضروريات الحياة باهظة الثمن مع غياب التعليم الحكومي.

تعريف الفاقد التعليمي بسبب كورونا

  • بينما كانت تتلخص أسباب الفاقد التعليمي في العطلة الصيفية والتغيب عن المدرسة بسبب العادات الخاطئة.
  • واجهنا في السنة الأخير تعريف الفاقد التعليمي بسبب كورونا وهو تلك الأزمة التي جعلت العملية التعليمية.
  • تتوقف بصورة إلزامية  وعدم القدرة للعودة إلى الصورة التعليمية المعتادة حتى الوقت الحالي.
  • واجه العالم أجمع هذه الأزمة وأصبحت مشكلة الفاقد التعليمي وباء عالمي.
  • بجانب الوباء الصحي الذي نواجه فمنذ إن جاءت الجائحة وعرفنا أن التباعد هو الحل الأسلم.
  • فُرض على العالم أجمع الحجر المنزلي وأغلقت جميع المؤسسات التعليمية.
  • بل وأي مؤسسات أخرى مادامت مؤسسات غير صحية، في البداية انقطعت العملية التعليمية فترة.
  • حتى بدأت المؤسسات أن تجد حلًا بديلًا ألا وهو التعليم عن بعد أو التعليم الإلكتروني.
  • ومع صعوبة التعامل مع الأنظمة الإلكترونية التي تم وضعها وانخفاض استيعاب الطلاب للمناهج.
  • بدأت الدول أن تسرع من عملية إنهاء السنة الدراسية وإلغاء بعض الدروس الهامة.
  • وإنجاح الطلاب دون المرور باختبارات ونهاية العام الدراسي والانتقال للعام الدراسي الجديد الذي سيبدأ في أجل غير مسمى.
  • أليست هذه الحلول بيئة خصبة لأن يكبر مفهوم الفاقد التعليمي بل ويتنامى.
  • وذلك لظهور العديد من النتائج السلبية ومنها:
  • فقد الطلاب إحساس أهمية التعليم واحترام العملية التعليمية.
  • تأخر معدلات اهتمام أولياء الأمور بالتعليم وهو ما سينتج عنه عدم تسجيل بعض من أولياء الأمور لأولادهم.
  • في الأعوام المقبلة وتأخر سن الالتحاق بالمدرسة فيما بعد.
  • إن عدم الخضوع لجميع الدروس التي وضعها خلال العام الذي حدثت فيه الجائحة.
  • عمل على تراجع كبير في العملية التحصيلية للطلاب وهو ما يسبب تراجع في المستوى الدراسي.
  • وقد ينتج عن ذلك أيضًا مشكلة الرسوب المدرسي وهو ما يكلف الدولة.
  • إهدار كبير في الموارد البشرية والمادية التي تقدم للعملية التعليمية.
  • وبالتالي تبدأ مشكلة خسارة جزء كبير من اقتصاد الدولة لمواجهة مشكلة التعليم.
  • وهو ما سينتج عنه لاحقًا مشكلة البطالة لعدم ملائمة الخريجين لسوق العمل.
  • وذلك بعد أن تنتشر أيضًا مشكلة الأمية والجهل داخل الدول والمجتمعات.

علاج الفاقد التعليمي

  • إن علاج الفاقد التعليمي هي أحد الأمور الاستراتيجية التي لابد أن تكون على قائمة أولويات الأجندة العالمية.
  • وذلك من أجل مستقبل أفضل ليس فقط لدولة معينة بل للدول جميعها.
  • لأن بكون التعليم لن نذهب إلى أي مكان نحو التطور وهنا يجب أن يكون العلاج من خلال:

زيادة الوعي لدى أولياء الأمور

  • أولياء الأمور هم فئة الوصل بين الطالب والمدرسة.
  • فهم الذين يعملون على تسجيل الطالب بالسنوات الأولى واختيار المؤسسة التعليمية التي سينضم إليها الطالب.
  • وهنا حتى يتم تغير السلوك لدى الراشدين يجب أن يكون هناك قوانين رادعة لعملية تغيب الطلاب عن التعليم.
  • بسبب تأخر أولياء الأمور على التسجيل ويجب أن تكون العواقب هو أن يخضع ولي الأمر.
  • إلى دورات تدريبية لأهمية التعليم وكيفية مساعدة الطالب في الاستفادة القصوى من العملية التعليمية.

تحسين الجودة

  • إن تحسين جودة التعليم المقدم للطلاب هو الأمر الذي يجعلهم يحبون ما يدرسون.
  • وفي نفس الوقت يقضي على مشكلة التغيب عن المدرسة لفترة لأنه سيقضي على هذا الأمر.
  • من خلال نشر ثقافة الدراسة الصيفية ووضع إستراتيجيات مدروسة لتطبيقها بصورة صحيحة داخل المجتمعات.
  • وبصورة تفيد الطلاب وتجعلهم دائمًا على صلة وثيقة بكل ما يخص العملية التعليمية والمناهج الدراسية.
  • وتعتبر هذه العملية أيضًا الحل للقضاء على تدني التقدم الأكاديمي.
  • لأنها لن تعمل على تحسين وتطوير المناهج الدراسية فقط بل ستهتم أيضًا بتطوير الطرق التدريسية.

علاج الفاقد التعليمي لمرحلة كورونا

  • مثلما كان لجائحة كورونا أثر كبير على العملية التعليمية والمساعدة في كبر حجم الفاقد التعليمي.
  • قامت بعض الدول بحل مشكلة الفاقد التعليمي بصورة إيجابية وفقد تغلبت على هذه المشكلة فعليًا.
  • وكان أول حل الذي تبنته الكثير من الدول هو إعادة السنة الدراسية.
  • وقد رأت الدول التي تبنت هذا الحل عدل ومساواة لجميع الطلاب من خلال حصولهم على حقوقهم الكاملة في العملية التعليمية.
  • وبدلًا عن ذلك اعتمدت بعض الدول الأخرى الحل الثاني ألا وهو الخضوع للدراسة الصيفية.
  • من خلال تقسيم الدراسة على فترة أطول من الفترة المقررة، وبدأت في استغلال العطلة الصيفية.
  • ليبدأ الطلاب في استيعاب الدروس في الوقت الكافي لذلك مع الخضوع إلى الدروس الإضافية.
  • ودروس التقوية لتحسن من مستواهم الدراسي بعد فترة الانقطاع عن العملية التعليمية.
  • وهناك من تبنوا فكرة الربط بين جميع السنين الدراسية من خلال بعض المواد الإضافية.
  • وتعديل في المناهج يجعل الطلاب قادرين على استيعاب جميع ما يقوموا بتعلمه خلال سنوات الدراسة.

إلى هنا نكون قد قدمنا لكم الدليل الشامل لمشكلة مفهوم الفاقد التعليمي واسبابه ويمكنكم الاطلاع على كل ما يخص هذه المشكلة التعليمية الهامة من خلال كل جديد على موسوعة.

المراجع

1