مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث شامل عن ابن سينا

بواسطة:
ابن سينا

من هو ابن سينا ؟ هو أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا عالم وطبيب مسلم من بخارى اشتهر بالطب والفلسفة واشتغل بهما ،ولد في قرية أفشنة بالقرب من بخارى وهي في أوزبكستان في الوقت الحالي من أب من مدينة بلخ وهي في أفغانستان الان  وأم قروية، ولد سنة 370 هـ (980م) وتوفي في همدان وهي في إيران الان سنة 427 هـ (1037م) وعرف باسم الشيخ الرئيس وسماه الغربيون بأمير الأطباء وأبو الطب الحديث في العصور الوسطى ، وقد ألّف 200 كتابا في مواضيع متنوعة العديد منها يتركز في الفلسفة والطب ، ويعتبر ابن سينا من أول من كتب عن الطب في العالم كله ولقد اتبع طريقة  أو أسلوب أبقراط وجالينوس، وأشهر أعماله كتاب (القانون في الطب ) الذي ظل لسبعة قرون متوالية المرجع الرئيسي في علم الطب وبقي كتابه (القانون في الطب) الاساس في تعليم هذا الفن حتى أواسط القرن السابع عشر في جامعات أوربا ، ويعتبر ابن سينا أول من وصف التهاب السحايا الأوَّلي وصفا صحيحا، ووصف أسباب اليرقان ، ووصف أعراض حصى المثانة، وانتبه إلى أثر المعالجة النفسانية في الشفاء وكتاب الشفاء ،و كان والده شخصية ذات منصب عال في دولة السامانيين وأرسله إلی مدرسة بخارى كي يدرس هناك ، وذهب ابن سينا إلى مدينة بخارى وهناك التحق ببلاط السلطان نوح بن منصور الساماني الذي اسند إليه متابعة الأعمال المالية للسلطان ،وفي بخارى بدأ ابن سينا بتلقي العلوم حيث اتم حفظ القرآن الكريم وهو في العاشرة من عمره، ثم تلقي علوم الفقه والأدب والفلسفة والطب، ودرس ابن سينا على يد عالم بخاري متخصص بعلوم الفلسفة والمنطق اسمه “أبو عبد الله النائلي” وهو من الفلاسفة، فأحسن إليه والده واستضافه وطلب منه أن يلقن ابنه شيئا من علومه، فتفرغ هذا العالم لتلميذه وأخذ يعلمه  دروسا من كتاب المدخل إلى علم المنطق المعروف باسم «إيساغوجي» ،وكان النائلي يبدي اعجابا شديدا بتلميذه ” ابن سينا ” حين وجده يجيب على الأسئلة المنطقية المحورية إجابات صائبة وذكية تكاد لا تخطر على بال معلمه ، واستمر ابن سينا مع معلمه حتي مغادرة هذا المعلم بلدة بخارى، وبدأ نبوغ ابن سينا منذ صغره إذ يقال أنه قام وهو في الثامنة عشر من عمره بعلاج السلطان نوح بن منصور الساماني، وكانت هذه هي الفرصة الذهبية التي سمحت لابن سينا بالالتحاق ببلاط السلطان ووضعت مكتبته الخاصة تحت تصرف ابن سينا

حياة ابن سينا :

عاش ابن سينا في أواخر القرن الرابع الهجري وبدايات القرن الخامس الهجرى ،وتلقى تعليمه في سنواته الأولى على يد أبيه ،وكان والده أحد مشايخ الطائفة الإسماعيلية وهي طائفة من المسلمين ترتكز أفكارها على نمط من الأفلاطونية الجديدة، ورغم أن ابن سينا لم يتبع مطلقا معتقدات أبيه إلا أنه استفاد كثيرا من حقيقة أن العديد من العارفين حينها كانوا يجتمعون في البيت عند أبيه للحديث والمناظرة، ولما أصبح في العاشرة من عمره ، كان ابن سينا قد أصبح حافظا للقرآن مثلما حفظ الكثير من القصائد العربية وغيرها من الأعمال الأدبية ،وسرعان ما أخذت هذه الاندفاعة المبكرة لمعرفة ابن سينا من أساتذة المنطق والغيبيات البارزين، وحين بلغ الثامنة عشرة من عمره أحس أنه لم يعد يحتاج الي معلميه هؤلاء فاصبح يواصل دراسته بنفسه، وهكذا حصَّل ابن سينا معرفة عميقة في علوم الطب والشريعة والغيبيات ،و كان له  الأثر البليغ في تطوره الفكري والذي مكنه من الاطلاع على موجودات المكتبة الغنية في قصر السمنديين، وهم أول عائلة حاكمة كبيرة من أصل محلي ظهرت في فارس بعد الفتح العربي لها، وقد سمح لابن سينا بدخول تلك المكتبة العريقة بعد نجاحه في علاج الأمير (نوح بن منصور السمندي ) من مرض عجز كل الأطباء المشهورين في عصره عن علاجه ، وعندما بلغ العشرين من عمره توفي والده فذهب أبو علي الحسين ابن سينا إلى جرجان وأقام بها فترة وألف كتابه (القانون في الطب) ثم بعد ذلك ذهب إلى “همدان” حيث حقق شهرة واسعة واصبح وزيرا للأمير شمس الدين البويهي، إلا أنه لم يظل مقيم فيها ففي عام 1022 توفي شمس الدولة فوجد ابن سينا نفسه وسط محيط غير مريح، وتسبب موت راعيه في مرحلة من المصاعب بلغت ذروتها بسجنه لكن لحسن الحظ تمكن ابن سينا من الهرب إلى أصفهان 250 ميلاً جنوب طهران مصحوباً برهط صغير من أعوانه وقرر أن يستقر فيها وفعلاً قضى في أصفهان 14 عاماً في امن وطمأنينة نسبية وفيها أنهى كتابه (القانون في الطب) كما أنهى أيضاً كتابه الشهير( كتاب الشفاء)

كتب ابن سينا

وكان ابن سينا عالما وفيلسوفا وطبيبا وشاعرا ولقب بالشيخ الرئيس والمعلم الثالث بعد أرسطو والفارابي كما عرف بأمير الأطباء وأرسطو الإسلام، وكان سابقا لعصره في مجالات فكرية كثيرة، ولم يأخذه انشغاله بالعلم عن المشاركة في حياته  العامة في عصره بل تعايش مع مشكلات مجتمعه وتفاعل مع الاتجاهات فكرية وشارك في صنع نهضته علميا وحضاريا، وكان لذلك أثر بليغ في إضفاء المسحة العقلية على آرائه ونظرياته، وقد انعكس ذلك على أفكاره ومؤلفاته فلم يتقيد ابن سينا  بكل ما وصل إليه ممن سبقوه من نظريات وإنما كان ينتقدها ويحللها ويعرضها على عقله وتفكيره فما يوافق تفكيره ويقبله عقله يأخذه ويزيد عليه ما توصل إليه ويكتسبه بأبحاثه وخبراته ومشاهداته وكان يقول: (إن الفلاسفة يخطئون ويصيبون كسائر الناس، وهم ليسوا معصومين عن الخطأ والزلل) ،ولذلك فقد حارب ابن سينا التنجيم وبعض الأفكار السائدة حينها في بعض امور الكيمياء وخالف معاصريه ومن تقدموا عليه الذين قالوا بإمكان تحويل بعض الفلزات الخسيسة إلى الذهب والفضة فنفى إمكانية حدوث ذلك التحويل في جوهر الفلزات وإنما هو تغيير ظاهري في شكل الفلز وصورته وفسر ذلك بأن لكل عنصر منها تركيبه الخاص الذي لا يمكن تغييره بطرق التحويل المعروفة ،وقد أثارت شهرة ابن سينا الواسعة الكبيرة ومكانته العلمية العظيمة حسد بعض معاصريه وغيرتهم منه، ووجدوا في عقليته وآرائه الجديدة في الطب والعلوم والفلسفة مدخلا للطعن عليه واتهموه بالإلحاد والزندقة ولكنه كان يرد عليهم بقوله: “إيماني بالله لا يتزعزع؛ فلو كنت كافرا فليس ثمة مسلم حقيقي واحد على ظهر الأرض”

من أقوال ابن سينا :

  • المستعد للشيء تكفيه أضعف أسبابه
  • الوهم نصف الداء، والاطمئنان نصف الدواء، والصبر أول خطوات الشفاء
  • احذروا البطنة، فإن أكثر العلل إنما تتولد من فضول الطعام
  • العقل البشري قوة من قوى النفس لا يستهان بها
  • النفس كمال أول لجسم طبيعي آلي ذي حياة بالقوة أي من جهة ما يتولد ويربو ويتغذى

وفاة ابن سينا :

ذهب ابن سينا إلى أصفهان حيث لقي رعاية كبيرة من أميرها علاء الدولة هناك أصاب جسده بالمرض واعتل حتى ذكر إنه كان يمرض أسبوعا ويشفى أسبوعا وأكثر من تناول الأدوية ولكن مرضه اشتد عليه وعلم أنه لا فائدة من تناول الدواء فأهمل في نفسه وصحته وقال: “إن المدبر الذي في بدىء عجز عن تدبير بدني، فلا تنفعنّ المعالجة” واغتسل وتاب وتصدق من ماله الي لفقراء وأعتق غلمانه طلباً للمغفرة، وتوفي في يونيو 1037م وهو في سن الثامنة والخمسين من عمره ودفن في همدان في ايران .

المراجع :