الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية الاستعداد للامتحانات النهائية

بواسطة: نشر في: 25 نوفمبر، 2021
mosoah
كيفية الاستعداد للامتحانات النهائية

الفترة التي تسبق الامتحانات النهائية فترة صعبة وهامة للغاية على كل الطلبة والطالبات، ولذلك سنشير في هذا المقال في موقع موسوعة كيفية الاستعداد للامتحانات النهائية نفسيًا وعقليًا، وإذا كنت مستعد للاختبارات ستكن قادرًا على الحصول على أفضل النتائج الدراسية على الإطلاق، وحتى لا تقع في دائرة العمل بجد شديد من دون ملاحظة نتائج فعالة ومرضية.

كيفية الاستعداد للامتحانات النهائية

فترة الامتحانات النهائية هي أصعب الفترات الدراسية في حياة الطلبة، ففي فترة قصيرة يتعرض الطالب لضغوط نفسية كبيرة للغاية، فهذه الفترة هي الفترة التي يجني فيها الطالب التعب الذي بذله طوال العام الدراسي.

  • هناك العديد من الدراسات والأبحاث العلمية التي اهتمت بفترة الاختبارات النهائية والفترة التي تسبقها.
  • وأكدت هذه الدراسات أهمية استعداد الطالب نفسيًا وعقليًا، لكي يحصد أفضل النتائج الممكنة.
  • وكلما استعد الطالب مبكرًا للاختبارات، كلما كانت النتائج أفضل بصورة ملحوظة.
  • فعلى الطالب أن يجعل أمام عينه أمامًا عملية التعلم والتعليم، وجعلها الأولوية، فهي أكثر ما يحتاج إليه الشخص في حياته كلها.
  • وبجانب الاستعداد للاختبارات النهائية، فيكن هناك اختبارات أيضًا على مدار الفصل الدراسي، على الطالب أن يستعد لها جيدًا بالاستذكار بصورة دورية.
  • وهذا الأمر سيجعل عملية الدراسة في فترة النهائيات عملية سهلة ويسيرة وفعالة، وستعتمد على المراجعة بشكل أساسي.
  • ومن أكثر الخطوات الهامة اللابد أخذها في الاعتبار في فترة التهيئة للاختبارات، خطوة الإجابة على كل تساؤلاتك.
  • فإذا كان لديك تساؤلات تراودك تتعلق بالمنهج الدراسي، عليك البحث عن إجابات نموذجية لها.
  • وللحصول على هذه الإجابات يمكنك اللجوء إلى الأساتذة، وإلى الطلبة الأذكياء والمتفوقين.
  • ولا تكن خجولًا، فطرحك للأسئلة دليل على ذكاءك واجتهادك في الدراسة.

الاستعداد النفسي للاختبارات

الاستعداد النفسي للاختبارات

الاستعداد النفسي للاختبارات

يهتم الكثير من الطلبة في الاستعداد للاختبارات النهائية بالمذاكرة، والبقاء لساعات طويلة أمام الكتاب، ويغفلوا عن الاستعداد النفسي لهذه الفترة الصعبة.

  • إذا لم يكن الطالب سوي ومهيأ نفسيًا يمكن أن تُسبب له فترة الاختبارات النهائية ضغط عصبي كبير للغاية، تؤثر على قدرته العقلية.
  • وعدم الاتزان النفسي يجعلك غير قادر على فهم الدروس، وإدراكها بشكل كامل.
  • فمن الضروري أن يحافظ الطالب طوال فترة دراسته على الحصول على وجبات غذائية صحية متوازنة.
  • وعليه أن يحصل على فترات راحة مناسبة تمامًا، فالراحة ستساعدك في الاسترخاء والسيطرة على القلق والتشتت والتوتر.
  • وسيجعلك قادر على العودة للاستذكار مرة أخرى وأنت ممتلئ بالطاقة والحيوية.
  • يمكنك الاسترخاء عن طريق الاستماع إلى الموسيقى الهادئة، أو النوم قليلًا، أو الخروج للتنزه، أو حل الكلمات المتقاطعة، أو ممارسة الرياضة أو غيرها من الأنشطة.
  • فالدراسة لفترات طويلة ولوقت متأخر يستنفذ طاقتك وتركيزك، ويؤثر على ثباتك الانفعالي وقدرتك الاستيعابية بشكل كبير.
  • ولذلك على الطالب أن يدرك جيدًا متى عليه التوقف عن الدراسة حتى لا يقم بتشويش نفسه، وليشحن طاقته من جديد.
  • ومن الضروري أن تدرك جيدًا أن أمر الله كله خير، والنتائج بيد الله، كل ما عليك فعله هو بذل الطاقة، ولا تكن بانتظار النتيجة.
  • سلامك النفسي لابد أن يكن على رأس أولوياتك.
  • ومن ثم قم بكتابة الأهداف وراء الاستذكار، وستكن هذه الأهداف عامل تحفيزي قوي لك، يساعدك في محاربة القلق والتوتر والإحباط.

جدول الاستعداد للاختبارات

جدول الاستعداد للاختبارات

جدول الاستعداد للاختبارات

كلما كان الطالب منظمًا في تفكيره، كلما حصل على نتائج مبهرة وفعالة، ولذلك ينصح المتخصصون بكتابة وتسجيل كل ما تريد فعله في فترة الاختبارات النهائية في صورة جدول منظم، مٌسجل فيه ما تريد إنجازه.

  • عند وضع جدول للاستعداد للاختبارات، عليك التفكير بذكاء ودقة، فلا يكن الجدول عشوائي، بل يتم وضع وترتيب واختيار الدروس بعد تفكير عميق.
  • فعليك أن تبدأ المذاكرة بالمادة الأصعب على الإطلاق، وذلك لأنك تكن في أقصى حالات النشاط.
  • واختار دائمًا الاستذكار في فترات الصباح الباكرة، بدلًا من الليل، حتى لا ترهق عيناك وبدنك.
  • احذر من التسويف وتأجيل الدراسة، حتى لا تتراكم الأعمال عليك.
  • ابحث عن مكان هادئ للاستذكار، وابتعد عما يشتت ذهنك، ويزيد من معدل توترك وقلقك.
  • وقبل البدء في عملية الاستذكار قم بتجهيز كل ما تحتاج إليه حتى لا يسرقك الوقت، فقم بتجهيز أدلة وكتب الاستذكار، وأقلامك.
  • عند وضع جدول للاستذكار تمتع بالمرونة، فمن الممكن أن يتغير كثيرًا تبعًا لقدرتك على الاستيعاب.
  • من الجيد أن تضع جدولك الدراسي بالأزمنة، فعلى سبيل المثال تشير في الجدول أنك ستقم بالانتهاء من الدرس الأول من الساعة 10 وحتى الساعة 12
  • واحرص على الالتزام بخطتك للوصول إلى أفضل النتائج الدراسية.
  • ولكي يكن تفكيرك منظم ودقيق، فالتفكير العشوائي يستنفذ الكثير من الجهد والوقت والطاقة.
  • أنت أخذ الأشخاص معرفة بقدراتك الشخصية، ولذلك يفضل أن تضع جدولك الدراسي لنفسك.
  • لا تذاكر أبدًا وأنت جائع، احصل على وجبة صحية متوازنة في البداية حتى تكن قادرًا على استيعاب المعلومات.

كيف تستعد للاختبارات عن بعد

الفترة التي تسبق الامتحانات النهائية تتشابه بشكل كبير، سواء كانت الاختبارات في الجامعة أو في المدرسة، أو كانت الاختبارات عن بعد.

  • فهذه الفترة تحتاج بشكل رئيسي إلى تنظيم الوقت، والتفكير بذكاء تام حول إمكانية استغلال قدراتك العقلية بأفضل صورة ممكنة.
  • ومن أهم النصائح الخاصة بهذه الفترة، عليك الابتعاد عن التوتر والقلق تمامًا، وتتحلى بالصبر والهدوء والاتزان، حتى لا تفقد اتزانك العقلي والعلمي.
  • وفي هذه الفترة ستدرك جيدًا أهمية وفائدة تسجيل الملاحظات أثناء المحاضرات، ولماذا نبه المعلم على ضرورة التركيز الشديد أثناء جلسات الفصل.
  • في كثير من الأحيان استذكارك مع زملاءك عامل تحفيزي قوي، ويساعدك في الإنجاز.
  • ولكن ابحثوا عن مكان هادئ تمامًا مثل المكتبة، حتى تبتعدوا تمامًا عن التشتت.
  • استعن بالخرائط الذهنية وبالوسائط المختلفة في الاستذكار، بدلاً من الطرق التقليدية، وذلك حتى يكن للجانب الدراسي جانب مشوق وممتع قليلًا.
  • ينصح دائمًا بضرورة تغيير موضوع الدراسة كل 30 دقيقة، حتى لا يقع الطالب في دائرة من الممل، وحتى لا يعاني من إجهاد التعلم.
  • المراجعة هامة للغاية في عملية الاستذكار، وهي الطريقة الأساسية التي تساعد في تذكر المعلومة.
  • اعتمد على الفهم أكثر من اعتمادك على الحفظ.

فوائد الاستعداد للاختبارات

ينصح المعلم دائمًا بضرورة الاستعداد المبكر للاختبارات، للأسباب التالية:

  • كلما استعديت للاختبار مبكرًا كلما زادت فرص نجاحك، وكلما استهلك وقت وجهد أقل في التعلم.
  • فتكن قادرًا على الدراسة والمراجعة أكثر من مرة، مما يساعد في ثبات المعلومة في عقلك، واسترجاعها ببساطة شديدة بعد ذلك في الاختبار.
  • كما ستكن هادئ ومتزن، لأنك على يقين بوجود فترة كافية لإنجاز المهام الدراسية قبل الاختبارات النهائية.
  • واستعدادك للاختبارات ستجعلك قادرًا على إدارة وقتك بمرونة وبذكاء، وبأقل جهد ممكن.
  • كما ستكن قادرًا على الاطلاع على اختبارات السنوات السابقة، والاستفادة من الأسئلة التي سبق وذُكرت.
  • كما ستتمكن من تحقيق الإنجاز الدراسي الذي تطمح إليه مع حفاظك الكامل على استقرارك النفسي والاجتماعي.
  • وإذا واجهتك مشكلة ما أثناء الدراسة، أمامك الوقت الكافي لطلب المساعدة.
  • فتقم باستشارة المهتمين بمجال دراستك، والاستفادة منهم بأكثر صورة ممكنة، مما يجعلك ملم تمامًا بالمادة الدراسية بكل الجوانب.
  • وطلب المساعدة يساعدك كثيرًا في عملية الاستيعاب والفهم، واسترجاع المعلومة بعد ذلك في الوقت المناسب.
  • يمكنك التنويع في أماكن الدراسة حتى لا تشعر بالممل وفقدان الشغف، فأحيانًا المذاكرة في المقهى من الممكن أن يصبح أكثر فاعلية من المذاكرة في المنزل وفي المكتب.

وهكذا نكن قد أشرنا إلى كيفية الاستعداد للامتحانات النهائية ، وكيف يمكنك أن تكن على أتم الاستعداد نفسيًا وعقليًا قبل دخول فترة الامتحانات النهائية.

يمكنك الاطلاع على مقالات مشابهة من موقع الموسوعة العربية الشاملة عن طريق الروابط التالية:

المصدر: