الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تعريف التعلم المدمج ومميزاته وعيوبه ( بحث كامل عن التعليم المدمج )

بواسطة: نشر في: 27 يناير، 2021
mosoah
تعريف التعلم المدمج ومميزاته وعيوبة

تعريف التعلم المدمج ومميزاته وعيوبة

يمكنك أن تتعرف الآن على تعريف التعلم المدمج ومميزاته وعيوبه في هذا المقال في موقع موسوعة، فهذا المقال يعتبر بحث شامل لكل جوانب التعليم المدمج ، فمع انتشار وباء كورونا واتجاه العديد من الجهات والمؤسسات التعليمية للاستعانة بالتكنولوجيا والتعلم عن بعد، مما زاد الإقبال على التعلم المدمج لكافة الصفوف الدراسية في كل الدول، ويختلف شكل التعلم المدمج حسب مدى تقدم الدولة وحسب قدرة الإدارة على إدارة هذا النظام الحديث، فتقدم المجتمعات والدول قائمة بالشكل الأساسي على تقدم أنظمة التعليم، وكلما تم الاستثمار في منظومات التعليم كلما أثر ذلك على النشأ مما يؤدي إلى التأثير بعد ذلك على النظام الاجتماعي ككل، والنظام الاقتصادي بعد ذلك، فجميع الرؤى الحديثة الآن تتجه إلى تحقيق التكامل والتوافق ما بين طرق التعليم التقليدية وطرق التعليم الحديثة، وذلك للوصول في النهاية إلى أفضل النتائج الممكنة القادرة على تقديم أفضل الأنشطة التعليمية في كل الصفوف الدراسية.

  • التعلم المدمج هو نوع من أنواع طرق التعلم الحديثة.
  • ويقوم على الاستعانة بالتكنولوجيا في عملية التعليم، وذلك لمواكبة العصر وتطوراته وللوصول إلى أفضل النتائج الممكنة.
  • وقد وضع علماء وخبراء التعليم أكثر من مصطلح وتعريف مختلف يتعلق بالتعلم المدمج.
  • فيطلق عليه البعض التعلم المدمج أو التعلم الخليط أو التعلم الإلكتروني أو Blended Learning
  • ولأنه مصطلح جديد فهناك تعريفات متنوعة ومختلفة له.
  • فقد عرفه بعض العلماء بأنه الاستغلال الأمثل لكافة الوسائل التكنولوجية المتاحة من أجل التعليم.
  • فللوصول إلى أهداف التعليم المطلوبة وإتمام كافة الأنشطة التعليمية للصفوف الدراسية المختلفة لابد من الاستعانة بأحدث الوسائل التكنولوجية.
  • وتقوم جهات التعليم الآن في كل البلاد بالتوصل إلى أفضل الوسائل التكنولوجية التي تساعد على إيصال المعلومة بأفضل وأسهل شكل ممكن.
  • وقال البعض بأنه الجمع ما بين الوسائل التقليدية مثل التعليم وجهه إلى وجه، والوسائل الحديثة مثل التعلم عن طريق شاشات الحاسوب.
  • وهناك علماء آخرين قاموا بتعريف التعليم المدمج بأنه طريقة تقوم على التداخل والتكامل بين نظم التعلم التقليدية ونظم التعلم التكنولوجية الحديثة.
  • فهناك طرق حديثة للتعلم تسمى e_learning وهذه الطرق هي الآن التي يتم استخدامها في الصفوف الدراسية المختلفة.
  • والتعلم المدمج ببساطة شديدة هو طريقة حديثة ساعدت على الوصول إلى أهداف التعليم ومخرجاته ولكن بالاستعانة بوسائل ومدخلات جديدة، وذلك بهدف تسهيل العملية التعليمية وزيادة فاعليتها.

بحث كامل عن التعليم المدمج

لكل نظام جديد في التعليم أو في الاقتصاد أو في السياسة أو في أي من المجالات جانبين، أحدهما سلبي والأخر إيجابي، وسنشير إلى الجوانب السلبية والإيجابية لمنظمة التعلم المدمج:

إيجابيات التعلم المدمج

  1. تكاليف التعلم المدمج أقل بشكل كبير من تكاليف التعلم الإلكتروني بمفرده.
  2. ولكنه يكون أكثر فاعلية من التعلم التقليدي القابل على الحفظ والتلقين.
  3. كلما زاد التفاعل وتبادل المعلومات والآراء بين الطالب وبين المعلم كلما زاد النتيجة الإيجابية المرجوة من هذا النظام.
  4. من الطرق الهامة التي حافظ عليها التعلم المدمج، طريقة التواصل وجهًا لوجه.
  5. وذلك لأهميتها الشديدة في الحفاظ على تفاعل الطالب وقدرته على الاستيعاب.
  6. فكلما كان هناك تفاعل بين أطراف العملية التعليمية كلها، مثل التفاعل بين المعلم والطلاب، والتفاعل بين الطلاب والمادة الدراسية والوسيلة الدراسية، كلما زاد استيعاب الطلاب وزادت قدرتهم على الفهم والتذكر.
  7. العملية التعليمية هامة للغاية، وتقوم على عدة جوانب، فبجانب المواد الدراسية فهي تقوم أيضًا على الجوانب الإنسانية.
  8. لا يمكن أن تتطور هذه الجوانب الإنسانية والاجتماعية إلا على طريق التفاعل المباشر.
  9. لكل مرحلة من مراحل التعليم ولكل صف دراسي متطلبات خاصة به، ولذلك تختلف طريقة التلقين والتعليم تبعًا لاختلاف المرحلة العمرية.
  10. وهذا ما وفره التعلم المدمج، فيختار المعلم الطريقة الأمثل لإيصال فكرته إلى الطالب، والإمكانيات التي يحتاجها لهذا.
  11. ففي الأغلب تحتاج الصفوف التعليمية الأولى إلى الاهتمام بالتعليم عن طريق التفاعل المباشر أكثر من الوسائل التكنولوجية، وذلك عكس الصفوف التعليمية المتأخرة.
  12. أتاح إمكانية الجمع ما بين الجانب النظري والجانب العلمي والتطبيقي للدروس.
  13. كافة النظريات وطرق التعليم الحديثة تستهدف بشكل أساسي الوصول إلى جودة أعلى في المنظمة التعليمية ككل.
  14. كافة الدول المتقدمة تلجأ الآن إلى مثل هذا النوع، ولذلك حتى لا يكون الطلاب في تأخر وغير قادرين على مواكبة أقرانهم كان لابد من الاستعانة بهذه النظرة التعليمية.
  15. يتفاعل الطلاب بشكل أكبر مع هذا النوع من التعلم، وذلك لأنه يجمع ما بين المتعة والفائدة.
  16. يجعل عملية التقويم أيسر بالنسبة للمعلمين، وذلك لأنها تتم في الأغلب بشكل إلكتروني بسيط.
  17. يضيف مرونة خاصة لكافة البرامج والمواد الدراسية.
  18. كما يستفيد من كافة الموارد المتاحة، سواء كانت موارد بشرية أو موارد إلكترونية.

عيوب التعليم المدمج

كما أشرنا من قبل فهذا النوع من التعليم سلاح ذو حدين، وكما أشرنا إلى جوانبه الإيجابية علينا الإشارة إلى جوانبه السلبية:

  • لأنه عملية التعلم المدمج عملية جديدة فلم يتم دراسة نتائجها على المدى الطويل بشكل دقيق حتى الآن.
  • اختلف العلماء كثيرًا في تعريفها، ولم يتوصل أحد إلى تعريف شامل وافي مفصل لها.
  • التعلم المدمج يضم تفاصيل كثيرة للغاية، وحتى الآن لم يتم دراسة كافة هذه التفاصيل بشكل دقيق.
  • حتى الآن نتائج هذا النظام الجديد غير واضحة، ويشير البعض إلى أن أكبر فائدة من ورائه تتعلق بالمرونة في الاستخدام، ولا تتعلق بنتائج العملية الدراسية.
  • كما يكون من الصعب تقديم تقويم نهائي ودقيق يتعلق بهذا النظام، وذلك لأن حتى الآن لم يتم التوصل إلى طريقة واضحة لقياس النتائج فيه.
  • يأخذ هذا النوع وقت ومجهود كبير للغاية من الجهات التعليمية، وذلك لكي تكون البرامج التعليمية الإلكترونية وواضحة ويمكن الاستفادة منها، فيأخذ المبرمجون وقت كبير ودراسات شاقة لكب يصلوا إلى أفضل نتيجة ممكنة.
  • كما يكون من الصعب الوصول إلى موارد بشرية مؤهلة لشرح مثل هذا النظام، فالكثير من المعلمين لا يعرفون إلا الطرق التقليدية في إيصال المعلومات.
  • كما يكون من الصعب عليهم التأقلم على التقنيات الإلكترونية الجديدة.
  • ومن أكبر المشاكل التي تواجه مثل هذا النظام هو عدم قدرة بعض المجتمعات على تقبل طريقة التعليم الحديثة.
  • ولذلك تسعى المؤسسات التعليمية إلى نشر الوعي ما بين المعلمين والطلاب والمجتمعات المحيطة بهم، لكي يدركوا قيمة الاستعانة بالوسائل التكنولوجية الحديثة.

متطلبات التعليم المدمج

التعلم المدمج له بعض المتطلبات اللابد من توافرها، مثل:

  • متطلبات تقنية: تتعلق بتوافر الإمكانيات التقنية والتكنولوجية في المؤسسة التعليمية.
  • لابد من إنشاء تطبيقات إلكترونية خاصة، وفصول افتراضية، ومبرمجون متخصصون في وضع بنية تحتية قوية لمثل هذا النظام.
  • كما لابد من توافر شبكة إلكترونية قوية ومستقرة لأن التعليم سيعتمد عليها بشكل أساسي.
  • متطلبات بشرية: تتعلق بقدرة المعلم والطالب على فهم واستيعاب النظام التعليمي الحديث.
  • فيجب أن يكون المعلم قادر على مواكبة التطورات التكنولوجية، وقادر على استخدام الوسائل التقنية الحديثة.
  • ويكون حينها الطالب على استعداد لتقبل واستيعاب مثل هذه الطرق الغير معتاد عليها.

في نهاية هذا المقال عزيزي القارئ تكون قد تعرفت على تعريف التعلم المدمج ومميزاته وعيوبة فالتعليم المدمج من وسائل التعليم الحديثة التي اتجه إليها العديد من وزارات وأنظمة التعليم في العالم كله، فالتعلم عن بعد أو التعلم المدمج سلاح ذو حدين، وتتجه جميع المؤسسات التعليمية إلى الاستفادة القصوى من أنظمة التعليم المدمجة وتسعى للسيطرة على الجوانب السلبية به.

إذا أعجبك هذا المقال يمكنك قراءة المزيد من الموضوعات المشابهة من موقع الموسوعة العربية الشاملة من هنا:

المصدر: