الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اجمل 4 قصص قبل النوم مثلية ومفيده للأطفال بالصور

بواسطة: نشر في: 13 مايو، 2020
mosoah
قصص قبل النوم

نسرد لكم في هذا المقال مجموعة من اجمل قصص قبل النوم بالصور للاطفال، سماع القصص من أبرز الهوايات التي يفضلها الطفل والتي من خلالها يتسع إدراكه حول العالم المحيط به ويزيد خياله حول الأحداث الخيالية التي تناسب عالم الأطفال، وهي ليست من العادات الحديثة بل إنها من أقدم العادات والتي تساعد الطفل أيضًا على الهدوء والاسترخاء والحصول على قسط جيد من النوم .

كما أنها تحمل في طياتها مغزى أخلاقي يرسخ في نفسه أفضل القيم الإنسانية ويتعلم مدى ضرر الأخلاق السيئة على الآخرين، كما أنها تمثل له مدخل معرفي لعالم الحيوانات التي يتعرف من خلالها على العديد من أسماء الحيوانات المختلفة، ومع الوقت فهي تربي في داخله الفضول للتعرف على العالم المحيط به من خلال الاعتماد على ذاته عند تعلم القراءة في قراءة الكتب، لذا في موسوعة سنقدم لكم أفضل قصص قبل النوم للأطفال التي يمكن أن تحكوها لأطفالكم قبل النوم.

اجمل قصص قبل النوم  للأطفال بالصور

قصة الأسد والأرنب

قصة الأسد والأرنب

في إحدى الغابات الكبيرة كان يعيش أسدًا مفترسًا يتغذى على لحوم الحيوانات الصغيرة، حيث كان يعتاد يوميًا على صيد مجموعة من الحيوانات واتخاذها كغذاء له وتناولها أمام أعين الحيوانات الآخرى التي شعرت بالذعر والقلق والخوف جراء هذا الأمر، مما آثار ذلك غضبه وقرروا أن يذهبوا جميعهم إلى عرينه من أجل وضع حدًا لهذا الأمر، وانتهى النقاش بالموافقة على اقتراح الأسد ألا وهو أن يتناول كل يوم حيوانًا واحدًا فقط ويتجنب باقي الحيوانات الأخرى، حيث آثار هذا الاقتراح إعجابهم وقرروا الموافقة عليه من حل أفضل لهذه المشكلة، وذلك سيكون من خلال جدول يومي يتضمن كل يوم بالترتيب الحيوان الذي سيأكله الأسد.

وفي إحدى الأيام كان الحيوان المفترض أن يتناوله الأسد هو الأرنب الذي سار إليه والخوف يطغى عليه، وبينما هو في الطريق رأى أمامه بئر كبير وأخذ ينظر إليه مطولاً وتوصل إلى خدعة يخدع بها الأسد لينقذ نفسه ويتخلص من هذا المأزق.

ذهب الأرنب إلى الأسد في عرينه متأخرًا مما آثار غضب الأسد الذي فتك به الجوع وسأله عن سبب تأخيره، فأجابه الأرنب أنه وهو في طريقه إليه رأى أسدًا آخر كان يصيح قائلاً أنه ملك هذه الغابة، وعندما أخبره الأرنب بذلك استشاط غضبًا وسأله عن مكانه فأجابه الأرنب أنه في بئر كبير بالقرب من عرينه، وعندما ذهب الأسد نظر إلى البئر وقرر الانتقام من الأسد الآخر الذي اعتقد أنه بداخله مما دفعه ذلك إلى السقوط بداخله، لتنتهي القصة بنجاح خطة الأرنب وانتصار الحيوانات على هذا الأسد المفترس والتخلص من بطشه والعيش في آمان وسلام.

قصة الفيل والنملة

قصة الفيل والنملة

يُحكى أنه كان هناك مجموعة كبيرة من النمل تتعاون معًا يوميًا في إحضار غذائها حيث يشتركون في حمله، وفي إحدى الأيام وأثناء سيرهم حاملين النمل وجدوا أماهم فيلاً ضخمًا يعترض طريقهم ويدهسهم بساقيه الضخمتين، مما آثار ذلك غضب النمل الذي أخذ يصيح ويوبخه عما فعل ولكن الفيل لم ينتبه إليهم على الإطلاق واستمر في السير في طريقه، مما دفع ذلك إحدى النمل إلى الوقوف على خرطومه يوبخه على غروره.

تعجب الفيل من كلام النملة وسأله عن السبب الذي يجعلها تخبره بذلك، فترد عليه النملة بأنه دهس الكثير من النمل أثناء سيره في الطريق، فرد عليها الفيل أنه لم يصادف في الطريق أي نمل وكان ذلك بشكل غير متعمد منه، فما كان من النملة إلا أن تحذره وتخبره بعدم تكرار هذا الفعل مرة أخرى.

سخر الفيل من كلام النملة وسألها في تحدٍ وغرور عن ماذا سيحدث إذ تكرر هذا الأمر مرة قائلاً “ماذا سيكون رد فعلك أيتها النملة المسكينة ؟”، ما آثار ذلك غضب النملة التي صعدت إلى رأسه ودخلت إلى أدنه وبدأت في لدغه مما تسبب ذلك في شعور الفيل بالألم الشديد وورجاها أن تخرج من أذنه فلا يستطيع تحمل هذا الألم، فسأله النملة أنه هل يمكنه الوفاء بعهده ألا يؤذي النمل مرة أخرى، فأجابها الفيل قائلاً بأنه يتعهد بعدم تكرار فعلته مرة اخرى، وأعلن للنمل أنه على استعداد ليتعاون معهم في حمل الغذاء يوميًا، ولكن رفضت النملة مساعدته لأنهم يحبون الاعتماد على أنفسهم وليس على الآخرين في إحضار طعامهم، وطلب الفيل منها أن تسامحه، فردت عليه أنها تسامحه مادام لن يكرر خطئه مرة أخرى وودعته واستكملت طريقها مع النمل الآخر حاملين طعامهم، في موقف لن ينساه الفيل علمه التواضع وعدم الاستهانة بالغير مهما كان صغيرًا.

قصة الأسد والفأر

قصة الأسد والفأر

يُحكى أنه في إحدى الغابات الكبيرة كان يغط أسدًا مفترسًا في نوم ٍعميق وأثناء نومه شعر بوجود حيوان يسقط على ظهره مما دفعه إلى الاستيقاظ من النوم منزعجًا وغاضبًا، وعندما فتح عينيه وجد أمامه الأرنب الذي ما إن رآه مستيقظًا شعر بالخوف والفزع، فأمسك الأسد بالفأر وأخبره متعجبًا أنه كيف يزعجه من نومه، فأدرك الأرنب مدى خطورة الموقف على حياته فعبر له عن ندمه وأسفه الشديد ورجاه أن يتركه ويعود إلى بيته سالمًا، ولكن سخر الأسد من كلامه وأخبره أنه كيف يتركهه من دون أن يفلت من العقاب.

فرد عليه الأرنب متوسلًا أن يطلق سراحه هذه المرة وألا يستهين به فربما يأتي يوم قد يحتاجه لعونه، ولكن ضحك الأسد من كلام الأرنب متعجبًا مما يقوله بأنه كيف لأرنب صغير وضعيف أن يساعد أسد كبير وقوي، ولكن كان رد الأرنب عليه بأنه سيرى ذلك قريبًا، فتركه الأسد يعود إلى بيته.

في إحدى الأيام استيقظ الأسد على صوت رجال يضعونه داخل الشباك لصيده مع بعض الحيوانات الأخرى، فشعر الأسد بالذعر والخوف من هذا الأمر الذي لم يتمكن من فك تلك الشباك والهرب، ولكن لمحه الأرنب الذي أراد أن يساعده وينقذه من هذا الموقف، فاستغل انشغال الرجال بصيد الحيوانات الأخرى وبدأ يقرض الحبال حتى تمكن من فك الشباك وخرج منها الأسد مسرعًا في الهروب مع الأرنب، وشكر الأسد الأرنب على المساعدة الكبيرة التي قدمها له والتي أنقذه حياته وأخبره أنه تذكر ما قاله له الأرنب من قبل بأنه سيحتاج لمساعدته يومًا ما وأنه تعلم منه درسًا لن ينساه بأنه لا يجب الاستعانة بالغير مهما كان حجمه.

قصة الضفدع السحري

قصة الصفدع الساحر

يُحكى أنه كانت هناك فتاة جميلة تعيش مع جدتها المسنة، وكانت تعشق تناول الكرز ولا تأكل أي طعام أخر سواه يطلقون عليها اسم “شيري” لمدى عشقها لتلك الفاكهة، وكانت هناك ساحرة في هذه القرية تمتلك العديد من أشجار الكرز في حديقتها، وعندما علمت الفتاة بتلك الحديقة كانت تذهب إليها في الخفاء من دون أن يراها أحد وتجمع كمية كبيرة من الكرز ثم تذهب بعيدًا وتشرع في التهامها.

في إحدى الأيام كانت الساحرة تمر في الحديقة فرأت الفتاة تأكل من أشجارها الكرز فاشتد غضبها فأخذت تردد بصوت عالي تعويذة حولت إلى ضفدع بشكل مفاجيء وفي ثوانٍ عديدة.

في نفس القرية التي كانت تعيش فيها تلك الفتاة كان هناك ملك عجوزًا لديه ثلاث أبناء كلفهم بمهمة صعبة ألا وهي أن يحضروا له قماش ناعم يمر بشكل إنسيابي على يديه، ومن سينجح في تلك المهمة سيكأفئه بخاتم، فانطلقوا أبنائه إلى السوق للعثور على القماش المناسب، ولكن واحدًا من بين هؤلاء الأبناء لم يجد ما يبحث عنه متعجبًا كيف سيمر على يديه بانسيابية وسهولة، فذهب إلى الحديقة للاستراحة فظهر أمامه الضفدع الذي تحول من فتاة يطلب منه أن يخبره بقصته حتى يستطيع مساعدته، وعندما أخبره الأمير بالأمر أحضر له على الفور قطعة من القماش وأقنعه أنه القماش الذي يبحث عنه.

أحضر الأمراء الثلاثة القماش إلى والدهم الذي غمرته السعادة لأنهم تمكنوا جميعهم من إحضاره، ولكن عندما بدأ بتجربة القماش الأول والثاني لاحظ أنه لا ينساب بسهولة على يديه، وعندما جاء الدور على القماش الثالث للأمير الذي أحضره من الضفدع وجده أنسيابيته بسهولة على يديه.

دفع ذلك الملك إلى تكليف أبنائه بمهمة أخرى وهي أكثر صعوبة من الأولى ألا وهي أن يحضروا له كلبًا صغير الحجم كمثل حجم قشرة الجوز، وانطلق الأبناء الثلاث إلى الغابة للبحث عن هذا الكلب، وكان الأمير الصغير الذي ساعده الضفدع يدرك بمدى صعوبة المهمة مما دفعه إلى التفكير في الضفدع الذي ساعده، فذهب إلى مكانه فأعطاه الضفدع فاكهة ستتحول إلى كلب صغير بمجرد دخوله للقصر من خلال كسرها، وعندما نفذ الأبناء الثلاث المهمة لم ينجح فيها سوى الأمير الصغير.

كلف الملك أبنائه الثلاث بمهمة أخرى ألا وهي أن الزواج بأجمل فتاة، وأخبرهم بأنه من سينجح في هذه المهمة سيكون هو ملكًا لهذه القرية، ففرح الأبناء لهذه المهمة لأنها وجدوها سهلة للغاية دونًا عن المهام الأخرى إلا الأمير الصغير الذي وجدها مهمة صعبة لأن الضفدع في تلك الحالة لن يتمكن من مساعدته.

عندما ذهب الأمير الصغير إلى الضفدع وحكى له عن المهمة الجديدة، أخبره الضفدع أنه يستطيع مساعدته ولا يقلق حيال هذا الأمر، فطلب منه أنه قبل أن يدخل إلى القصر عليه أن ينظر خلفه ليرى الفتاة التي سيتزوجها، وبالفعل نفذ الأمير ما قاله الضفدع له، فأثناء تسلقه للسلم وقبل دخوله للقصر وجد فئران تجر عربة عليها يجلس عليها الضفدع، وفي ثوانٍ عدة تحولت هذه الفئران إلى خيول تجر عربة أكبر حجمًا وكانت تجلس عليها فتاة جميلة ترتدي أجمل الفساتين.

أدرك الأمير أن تلك الفتاة هي الضفدع الساحر والتي دخلت مع الأمير القصر مع أخويه الآخرين اللذان اصطحبا معهما الكثير من الفتيات، ولكن الملك وجد أن الفتاة شيري هي الأجمل فيما بينهن، فأعلن عن نجاح الأمير الصغير في مهمته معلنًا بأنه سيكون الملك، لتنتهي القصة بالنهاية السعيدة بزواج الأمير والفتاة التي توجت بتاجًا ذهبيًا كأجمل ملكة.

للمزيد يمكنك متابعة

أجمل 3 قصص أطفال قصيرة قبل النوم مسلية ومفيدة