الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مقدمة موضوع تعبير عن العلم

بواسطة: نشر في: 16 يوليو، 2018
mosoah
مقدمة موضوع تعبير عن العلم

في الفقرات التالية نعرض لكم مقدمة موضوع تعبير عن العلم وأهميته، فالعلم هو عنوان الأمم المتقدمة، وهو الركائز الأساسية التي تستند عليها الدول في تحقيق النهضة الثقافية والاقتصادية والعلمية والحضارية، وبدونه ينتشر الجهل ويسود في المجتمع ويُدمره، ومع تقدم الزمن، وانتشار العلوم في كل دول العالم، أصبح تلقي العلم أيسر من ذي قبل، فأصبح بالإمكان الحصول عليه في أي وقت وفي أي مكان، وتثقيف النفس، ولا يتوقف العلم عند المعلومات التي يحصل عليها الفرد خلال دراسته، بل يتجاوز إلى العلوم التي يسعى الفرد لتعلمها في حياته، والمهارات التي يجتهد لتطويرها، ولهذا سنعرض لكم في المقال التالي من موسوعة أروع مُقدمة لموضوع تعبير مميز عن أهمية العلم والعلماء.

مقدمة موضوع تعبير عن العلم

العلم هو من أساسيات الحياة التي لا يجب إهمالها أو الاستغناء عنها، فهو المسؤول عن تقدم الأمم وبناء الدول القوية ذات الشأن الكبير، وهو الذي يُخرج الناس من ظلمات الجهل، إلى نور الثقافة والمعرفة، فالعلم يرتقي بالفرد، ويرفع من قيمته بين الناس، وتتجاوز منافعه لتصل إلى المجتمع والدولة والأمة والعالم كله.

فبالعلوم يستطيع الإنسان إنشاء حضارة تشهد على مدى سعيه للوصول نحو القمم، فلولاها لما استطاع الإنسان اكتشاف الدواء الذي يعالج به الأمراض المميتة، ولم يستطع بناء المباني والمدن الكبيرة، فكلما تقدمت الشعوب في الحصول على العلوم، كلما استطاعت توفير الرفاهية والرخاء لها وللأجيال التي تليها.

مقدمة عن أهمية العلم

قد أوصت تعاليم الدين الإسلامي بأهمية الحرص على تلقي العلوم المختلفة، فطلب العلم فريضة على كل مُسلم، وقد أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بالسعي على تلقي العلوم حتى وإن كانت في أبعد بلاد الدنيا، وقد أعد الله عز وجل للعلماء منزلة كبيرة وأجراً وثواباً عظيماً، وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام في حديثه الشريف “سيأتيكُم أقوامٌ يطلبونَ العِلمَ فإذا رأيتُموهم فقولوا لَهُم مَرحبًا مَرحبًا بوصيَّةِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ واقْنوهُم”.

مقدمة قصيرة عن العلم

قال الإمام الشافعي في مقولة مشهورة له “كم يرفع العلم أشخاصاً إلى رتب، ويخفض الجهل أشرافاً بلا أدب” وفي مقولته تلك إشارة على أهمية العلم في رفع شأن الفرد في المجتمع، ليصل إلى أعلى المراتب بين الناس، فنجد أن كل العلماء الذين ساهموا في نهضة العالم، قد خلد التاريخ أسمائهم وإنجازاتهم، وقد مهدوا الطريق للعلماء من بعدهم لتحقيق المزيد من التقدم والرخاء.

مقدمة عن طلب العلم

دعونا نتخيل ما يدور في حياتنا بدون وجود العلم، دعونا نتخيل أحوال أمتنا وشعوب العالم في ظل زمن ينتشر به الجهل والخرافات، فسنجد أن الله عز وجل أنعم علينا بوجود العلوم التي يمكن للإنسان تعلمها، واستخدامها للإصلاح من شأن بلاده وأحوال وطنه وأمته، فكلما سعى الناس للحصول على مزيد من العلوم، كلما تحسنت أحوالهم، فالعلم هو بر الأمان للشعوب، ومصدر قوتها في تحقيق النهضة الثقافية والعلمية، فتسعى شعوب العالم كله لتعلم العلوم الفيزيائية، والاجتماعية، والدينية، والأرضية، وذلك لأن كل نوع من تلك العلوم له دور عظيم في التخلص من ظلمات الجهل، والانتقال إلى نور العلم.

مقدمة عن أهمية العلم

قد يظن البعض أن أهمية العلم تقتصر على الحصول على الشهادات العلمية الكبيرة والتفاخر بها، والحصول على الألقاب العظيمة، ولكن أهمية العلوم تتخطى ذلك بكثير، حيث تساعد الفرد على تحقيق مستوى معيشة أفضل، ومحاربة المشكلات التي تواجه المجتمع والتخلص منها، مثل الأمية والفقر والبطالة، كما أن العلم يُخلص المجتمعات من العادات السيئة والخرافات التي ينشرها الجهل.