مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن

بواسطة:
رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن

رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن ، يتعرض الكثير من الطلاب إلى سؤال يطلب منهم رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن، وعلى الرغم من شدة حب الطلاب لوطنهم الغالي ومدى الوفاء والإخلاص الذي يحملوه له إلا أنهم لا يستطيعون التعبير عن مشاعرهم تجاه وطنهم في بعض الكلمات أو السطور، لذا فإن موسوعة يرفع عنكم هذا الأمر و يعرض عليكم في هذا المقال انطباعات بعض المواطنين عن الوطن في المملكة العربية السعودية فتابعونا.

رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن

إذا رغبت الدولة في أن تتقدم وترتقى فلابد أن تحرص على معرفة انطباعات مواطنيها في كل ما تقوم به من أعمال وإنجازات، وذلك حتى تتمكن من تحقيق المزيد، وتعالج نقاط الضعف أو الخلل التي يلفت المواطنون نظر المسئولين إليها، وهذا هو سؤال من ضمن الأسئلة التي تعرض على الطلاب ويمكنك أن تجيب عن هذا السؤال كالتالي:

  • وبطرح هذا السؤال على المواطنين قال لنا أحدهم “المملكة العربية السعودية استطاعت في الفترة الأخيرة أن تحظى بمكانة عالية وسط جميع الدول العربية بل ودول العالم أجمع، وذلك بفضل أعمال التطوير المميزة والمشروعات الجديدة التي حرصت على تنفيذها المملكة، فالمواطن السعودي اليوم أصبح ينعم بالكثير من خيرات بلادة التي كان يفتقدها في الماضي، كما أن الحرية ساعدت المرأة كثيراً على أن تشعر بالثقة والأمان في حياتها”.

 

  • وأضاف آخر “استطاعت المرأة أن تشعر بمكانتها ودورها في المملكة، وأن تنخرط في ميادين العمل وتثبت أنها على قدر عالى من المهارة والالتزام، وأنها تستطيع تحمل المسؤولية مثلها مثل الرجل”.

 

  • والتقط أطراف الحديث أحدهم قائلاً “التطورات التي قامت بها المملكة ساعدت على زيادة طموح ورغبة العديد من الطالبات على تحقيق النجاح، حيث بدأت الطالبات تفكر بالمستقبل وفى المهنة التي ستناسبها في العمل، مما زاد من اجتهادهن وسعيهن لتحقيق الأفضل لوطنهم الغالي”.

 

  • وتدخلت مواطنة قائلة: “وطننا العزيز قدم لنا العديد من الخدمات والخيرات فعلى أرضه نشأنا ومن خيراته استفدنا، وفى مدارسه تعلمنا، وإليه نقدم أرواحنا فداء، وطننا الغالي لا شئ يعادل مقدار حبنا له ووفاءنا إليه، فمهما قدمنا له لن نستطيع أن نوفى ولو ذرة واحدة من أفضاله علينا”.

 

  • وواصلت “مملكتنا قدمت لنا العديد من الخيرات ووفر لنا البيئة المناسبة التي تساعدنا على الإبداع والابتكار، وقدم لنا العديد من الخدمات لنكون مواطنين صالحين قادرين على رفع اسمه وحمل رايته والوصول به إلى أفضل مكانة ممكنة”.

 

  • وتبعتها مواطنة أخرى تقول “ساعدتنا المملكة العربية السعودية على أن نحظى بالأمن والأمان طوال حياتنا، فعلى الرغم من أنها كانت من أكثر الدول المستهدفة من قبل الإرهابيين، إلا أن الأجهزة الأمنية كانت لا تهدأ ولا تنام إلا بعد أن توفر لشعبها الأمان، كانوا يقضون الليل والنهار في حفظ وحماية أرض الوطن كما كانوا يضحوا بأوقاتهم من أجل أن نعيش نحن في سلام، فلا شكر يوفى حقهم”.

 

  • وبالانتقال إلى مواطن آخر قال “لا يستطيع أحد أن ينكر الإنجازات العظيمة التي قامت بها المملكة العربية السعودية في العديد من المجالات، والتي بها نستطيع أن نواكب التقدم العلمي والتكنولوجي والحضاري، كما نستطيع أن نكون في الصفوف الأولى من دول العالم، فشكراً لملكنا الغالي الذي ساعدنا على أن نفخر بكوننا سعوديين، كما حفظ لنا مكانتنا أمام العالم بل ونهض بنا إلى الأفضل”.

 

  • واعترافاً بدور المملكة في العالم الإسلامي فتحدث مواطن قائلاً “تعتبر المملكة العربية السعودية هي الدولة الإسلامية الوحيدة التي يمكنها أن تتحمل أعباء العالم الإسلامي، وأن تحمل لواء الإسلام على عاتقها، وذلك بفضل قياداتها المستنيرة التي تمتلك الكثير من الإمكانيات مما يجعلها مؤهلة لأن تقود أمة كاملة”.

 

  • وتحدث شاب قائلاً ” حرصت المملكة على أن تستغل طاقات الشباب المهدرة، فوفرت لهم الكثير من فرص العمل، كما قامت بتشييد العديد من الملاعب والمنتزهات والنوادي الرياضية، التي تساعد الشباب على استثمار أوقات فراغهم وتدفعهم إلى العمل على تفريغ طاقاتهم في الأمور المفيدة، وتحميهم من مخاطر الإدمان والانحراف”.

 

ومن خلال الانطباعات السابقة يمكننا أن نقول أن المواطنين بالمملكة العربية السعودية علي وعى وإدراك كامل بكافة المشروعات والإنجازات التي تقدمها المملكة، كما أنهم يقدرون دور قيادات المملكة في توفير بيئة آمنة للمواطنين وأصحاب المشروعات تساعدهم على العمل والإبداع دون وجود عوائق أو مخاوف، كما يتضح أن المواطنين يتابعون أنشطة المملكة في كافة المجالات ويحاولون أن يبذلوا قصارى جهدهم من أجل الوصول إلى الأفضل، ولرفعة المملكة العربية السعودية.