الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو جمع فضل

بواسطة: نشر في: 15 مايو، 2022
mosoah
ما هو جمع فضل

ما هو جمع فضل

جمع كلمة فضل هو أفضال أو فضول، ويستحسن استخدام كلمة أفضال اكثر من فضول في الجمع، لأن كلمة فضول في ذاتها صارت تحمل معنى آخر، وهو البحث عن المعلومة والرغبة في الوصول إليها.

كلمة فضل في المعجم

تعد كلمة فضل من الأسماء ولها العديد من المعاني في المعاجم العربية، يتغير معناها بشكل بسيط حسب استخدامها في الجملة، ومن معاني كلمة فضل في اللغة العربية ما يلي.

  • فضل المرأة: وكونها اتصفت بالفضيلة، والفضية هي درجة عالية من حسن الخلق.
  • فضل العلم: تميز العلم عن باقي المهارات.
  • أفضال العلم: وهنا تأتي بمعنى مميزات العلم.
  • فضل الصوم: ثواب الصوم.
  • الفضل قد تأتي بمعنى الإحسان.
  • الفضل الزيادة من الشيء أو ما تبقى منه.
  • فضلة: والتي جمعها فضلات هو ما يخرج من الجسم من سوء.

أصل كلمة فضل صرفياً

يأتي من جذر الكلمة (ف – ض – ل) العديد من الكلمات وسنعرضها لكم تباعاً فيما يلي.

  • فضَّل: وهو من الأفعال ويأتي بمعنى المفاضلة، أي التفريق بين الأشياء على سبيل التمييز بينها وذكل الأحسن لدى المفضل عليه.
  • فاضًل: وهو من الأفعال المزيدة بحرف الألف عن الجذر فضل، ويعني القيام بعملية التفضيل من قبل شخص، مثل فاضل محمد بين المنتجات، وأحضر افضلها وأحسنها.
  • تفضَّل: يأتي الفعل تفضَّل على هيئة إذن بالدخول، وهو من أفعال الأمر، مثل قول المدير لأحد الموظفين الذين يطلبون الإذن للقائه تفضل، وقد تستخدم كإذن للجلوس وبداية الحديث.
  • تفضَّل: وهو الفعل المضارع الدال على معنى التكرّم، مثل تفضّل معالي الزوير وسمح لنا باللقاء.
  • أستفضل: ويأتي الفعل استفضل بمعنى استكثر منه، واستفضل السكر بمعنى جاء بأكثر مما يحتاج، واستفضل من السكر، بمعنى ترك منه بقية.
  • أفضل: وتستخدم هذه الكلمة في المفاضلة بين شيئين، ولها أسلوب خاص باسمها في القواعد العربية وهو أسلوب التفضيل، مثل اللغة العربية أفضل اللغات من حيث عدد المفردات.

أسلوب التفضيل

يحتوي أسلوب التفضيل على ثلاثة عناصر أساسية لتكوينه، وهم المفضل والمفضل عليه واسم التفضيل، ويختص هذا النوع من الأساليب بالتمييز بين أشياء أو أشخاص متشابهين في صفة واحدة، سنعرض لكم هذا الأسلوب ببعض التفصيل فيما يلي.

(العلم أفضل من المال) عن طريق ذلك المثال سنقوم بتقديم بعض المعلومات عن أسلوب التفضيل، فجاءت كلمة العلم كونها الأكثر في التفضيل من المال، فاستخدم كلمة العلم بهذا الشكل وتسمى في أسلوب التفضيل على أنها (المفضل)، وكلمة المال هي الأقل في التفضيل وبهذا تسمى في أجزاء اسم التفضيل (مفضل عليه)، وجاءت كلمة أفضل هنا كاسم مستخدم للتفرضيل في ذاته، وفكلمة أفضل هنا بمعنى الأكثر في صفة التفضيل، ومنها يتضح لنا أن أسلوب التفضيل يتكون من الآتي.

  • المفضل: هو الأكثر في التمييز واكتساب الصفة عن الآخر ويأتي في أول الأسلوب عادةً.
  • المفضل عليه: هو الأقل في التمييز واكتساب الصفة عن المفضل، ويأتي في آخر الأسلوب عادةً.
  • اسم التفضيل: اسم التفضيل هو اسم مشتق من الفعل الثلاثي على وزن أفعل، وهو الأساس في أسلوب التفضيل، فهو الأداة التي تستخدم للمفاضلة بين شيئين أو أكثر.

من أمثلة أسلوب التفضيل

يستخدم أسلوب التفضيل في كثير من الأحيان، حتى أن الله تعالى استخدم أسلوب التفضيل في العديد من الآيات وسنذكر لكم بعضها فيما يلي.

  • قوله تعالى في سورة يوسف على لسان سيدنا يوسف- عليه السلام-: (قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ۖ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ) (سورة يوسف الآية 33) وجاء أسلوب التفضيل هنا في دعاء سيدنا يوسف عندما ذكر أن السجن وجعله هو المفضل في هذه الجملة، واستخدم اسم التفضيل أحب من الفعل حبَّ، والمفضل عليه هو جملة (ما يدعونني إليه) وهذه الجملة من المصادر المؤولة.
  • قوله تعالى على لسان صاحب الجنتين: (وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا) (سورة الكهف الآية 34) وهنا استخدم صاحب الجنتين أسلوب التفضيل ليميز بينه بما يملك وبين صاحبه، فكان أسلوب التفضيل يتكون من المفضل، وجاء في هذه الآية بذكر الضمير “أنا”، والمفضل عليه مع الضمير المتصل كاف الخطاب في “منك” واستخدم اسم التفضيل “أكثر”، كما زاد في التوضيح باستخدام ما يسمى بوجه التفضيل وهو هنا هو “مالاً وولدا”.

كلمة فضل في القرآن الكريم

ذكرت كلمة “فضل” في القرآن الكريم أربعة وتسعين مرة، وفيها العديد من الآيات تحدثت في أغلبها عن فضل الله على الناس على العموم، وفضل الله على المؤمنين بشكل خاص، وسنذكر منهم بعض الآيات فيما يلي.

  • قال- تعالى-: (قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ) ﴿٧٣ آل عمران﴾ ويذكر الله في هذه الآية أن الفضل في الأصل هو ملك خاص لله، وهو من يهبه على من يشاء من عباده.
  • قال- تعالى- لبني إسرائيل (اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٤٧ البقرة﴾ فقد أمر الله- جل جلاله- بني إسرائيل بأن يذكروا نعمة الله وفضله عليهم، وأن الله ميزهم عن سائر الخلق وقتها بالعديد من المعجزات التي حصلت معهم.
  • فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ ﴿١٧٠ آل عمران﴾ يذكر المولى- عز وجل- أن الله سيجزي الذين آمنوا خير جزاء، ذلك الجزاء سيجعلهم فرحين مسرورين.

كلمة فضل في أشعار العرب

يعج الأدب العربي باستخدام أسلوب التفضيل لما له من أدلة بلاغية وبيانية كبيرة، ناهيك عن سهولة استخدامه ومرونته لما يتناسب مع الوزن والقافية، وسنذكر لكم بعض الأبيات التي استخدم فيها أسلوب التفضيل، ومع ذكر أصحابها فيما يلي.

  • قول علي بن أبي طالب- رضي الله عنه-:

(وَأَفضَلُ قَسمِ اللَهِ لِلمَرءِ عَقلُهُ فَلَيسَ مِن الخَيراتِ شِيءٌ يُقارِبُه)

  • قول الشريف الرضي:

(ما اِبيَضَّ مِن لَونِ العَوارِضِ أَفضَلُ وَهَوى الفَتى ذاكَ البَياضُ الأَوَّلُ)

قول شاعر رسول الله- صلى الله عليه وسلم- حسان بن ثابت- رضي الله عنه- في مدح الرسول:

وَأَحسَنُ مِنكَ لَم تَرَ قَطُّ عَيني وَأَجمَلُ مِنكَ لَم تَلِدِ النِساءُ

خُلِقتَ مُبَرَّءً مِن كُلِّ عَيبٍ كَأَنَّكَ قَد خُلِقتَ كَما تَشاءُ