الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية صنع الورق في المصانع

بواسطة: نشر في: 18 يناير، 2020
mosoah
كيفية صنع الورق في المصانع

نعرض لكم اليوم في هذا المقال تفاصيل كيفية صنع الورق في المصانع ، وتاريخها، الورق هو اختراع قديم قدم وجود الإنسان على الأرض؛ فالورق وثيق الصلة بأقدم حضارات الأرض؛ حيث تم إنشاؤه بشكل بدائي على أوراق نبات البردي في الحضارة المصرية القديمة، وبعدها توالت الكثير من المحاولات بانتقالها إلى الحضارات المختلفة بمثابة مراحل لتطوير صناعة الأوراق إلى أن وصلت لشكلها الحالي، وعلى موسوعة اليوم نعرض تاريخ الورق، وكيفية صناعته، تابعونا.

صناعة الورق

يُعد الورق أهم المواد التي تُستخدم في الكتابة، والنشر، وإدراج المعلومات في الكتب، والجرائد، وما إلى ذلك، هذا بالإضافة إلى أغراض التعبئة، والتغليف، وغيرها، وفي الغالب تتم صناعة الورق من ألياف السليلوز، والماء، ثم يتم تعليقها إلى أن يجف، ويم تقطيعه، واستعماله.

التطور التاريخي لصناعة الورق

الحضارة المصرية القديمة

أصل صناعة الورق

كلمة “paper” في اللغة الإنجليزية تم اشتقاقها من اسم نبات “البردي” الذي ينمو على ضفاف نهر النيل في مصر، والذي استخدمه المصريون القدماء في أغراض الكتابة، والتسجيل من خلال نزع الطبقة الليفية الموجودة في جذعه، ثم وضعها جميع الألياف جنبًا إلى جنب، ثم وضعها بزوايا قائمة في طبقات.

ثم العمل على ترطيب الطبقات، ثم ضغطها، ثم تجفيفها؛ الأمر الذي دفع العصارة اللاصقة الموجودة في النبات بربط، وتدعيم الطبقات.

ثم بعد ذلك تأتي مرحلة التعرية التي تُعد أهم خطوات تصنيع الورق، والتي يتم استخدامها حتى وقتنا الحالي، ولكنها لن تُطبق على نبات البردي الذي كان أكثر المواد التي تُستخدم في الكتابة في العصور القديمة.

الإمبراطورية الصينية

بالرغم من أن المصريين هم أول من قام بصناعة الورق من النباتات في التاريخ الإنساني؛ إلا أن صناعته بطريقة علمية لم تتحقق إلا على يد “تساي لون” مسئول البلاد الإمبراطوري في الصين الذي قام بتصميم الورق من خلال استخدام مواد عدة، مثل: نبات التوت، ألياف اللحم، النفايات، وبعض المواد الأخرى، وقام بضربها معًا بشكل يُمكنه من تغير الصورة الأولية لهذه المواد؛ من خلال إحداث تغير ميكانيكي في التركيب الكيميائي لها.

تصنيع الورق في بغداد

انتقلت صناعة الورق إلى سمرقند في عام 751 من خلال سفر تساي لون إلى وسط آسيا، وعندها تم تصنيع أول ورقة في التاريخ في عام 793 في مدينة بغداد في عهد الخليفة “هارون الرشيد”  في عهد الخلافة الإسلامية، ومنها انتقلت صناعة الورق إلى أوروبا.

صناعة الورق في أوروبا

في القرن الرابع عشر الميلادي تم تأسيس العديد من مصانع الورق في كل من ألمانيا، فرنسا، أسبانيا، وإيطاليا، وزاد الطلب عليها بشكل كبير.

وفي القرن الثامن عشر تم تصنيع الورق من المواد الخام التي تتمثل في الكتان، والقطن، وظل البحث عن مواد أخرى للتصنيع.

مرت صناعة الورق بالعديد من مراحل التطور، والتنوع في المواد الخام إلى أن وصلت إلى المرحلة النهائية الحالية؛ فكيف يتم تصنيع الورق الآن.

كيفية صنع الورق في المصانع

تعتمد صناعة الورق في المصانع على عدة خطوات نذكرها فيما يلي:

  • أولًا تأتي مرحلة البدء هي المرحلة التي يتم فيها إدخال اللحاء بداخل آلة التنظيف للتخلص من الغبار والمواد الغير مرغوبة.
  • تأتي مرحلة الغليان التي يتم بها غلي كل من اللحاء، والجير لمدة تستغرق عدة ساعات.
  • يمتزج الجير، مع اللحاء، والعصارات المستخلصة منه، وينتج عن هذه العملية صابون غير قابل للذوبان.
  • ثم يتم إدخال اللحاء في آلة مُعينة حتى تتمكن من صنع سلسة.
  • بعد ذلك يتم تمرير المزيج بين أسطوانة، ولوح؛ حتى يتم تجفيفه.
  • بعد التخلص من جميع الغير مرغوبة؛ يُنقع اللحاء بشكل تدريجي، ثم يتحول إلى ألياف.
  • ثم يتم فصل الألياف مرة أخرى.
  • ثم تتم إضافة الألوان، والصمغ في الآلة ليزداد حجم الورق.
  • وفي النهاية تأتي مرحلة التجفيف في الآلة الأسطوانية.

كيمياء صناعة الورق pdf

يُمكنكم تصفح هذا الموضوع بنسخة (PDF) من خلال الضغط على هذا الرابط.

صناعة الورق doc

يُمكنكم تصفح هذا الموضوع بنسخة (DOC) من خلال الضغط على هذا الرابط.

قدمنا لكم اليوم في هذا المقال على موقع الموسوعة العربية الشاملة مجموعة من المعلومات التي تتعلق بصناعة الورق، وأصله، وتاريخه، وكيفية تصنيعه، تابعوا جديد موسوعة.

المراجع

1.

2.