الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اكثر الدول انتاجا لقصب السكر في العالم 2021

بواسطة: نشر في: 27 سبتمبر، 2020
mosoah
اكثر الدول انتاجا لقصب السكر في العالم 2021

في المقال التالي سنوضح لكم ما هي اكثر الدول انتاجا لقصب السكر بالتفصيل، فيعد قصب السكر من أهم المحاصيل التجارية، كما أنه من أهم المصادر التي يتم استخراج السكر منها، كما يتم استخدام هذا المحصول الزراعي لصناعة العديد من المنتجات الثانوية، مثل أعلاف المواشي، التي تعتمد عليها الكثير من البلدان في تغذية المواشي، ومن الجدير بالذكر أن قصب السكر يعد من النباتات طويلة القامة، والتي يصل ارتفاعها لأكثر من أربعة أمتار، وقد تم زراعة هذا النبات منذ قديم الزمن، حيث يُرجح أنه تم زراعته منذ ما يقرب من 237 عام قبل الميلاد، وكانت شبه القارة الهندية هي أول المناطق التي قامت بزراعته، لينتشر فيما بعد ويُزرع في باقي أنحاء العالم، ومن الجدير بالذكر أن له أهمية اقتصادية وصناعية كبيرة، كما أنه يستخدم في الهند في العديد من الطقوس الدينية، وفي الفقرات التالية من موسوعة سنوضح لكم ما هي أكثر الدول المنتجة لمحصول قصب السكر، فتابعونا.

اكثر الدول انتاجا لقصب السكر

في الفقرات التالية سنوضح لكم ما هي أكثر عشر دول مشهورة بإنتاج قصب السكر على مستوى العالم.

الولايات المتحدة الأمريكية

  • في المركز العاشر تقع دولة الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أنها تقوم بإنتاج ما يقرب من 27.900 طن متري من قصب السكر بشكل سنوي.
  • ويُذكر أن الأمريكيين قاموا بزراعة قصب السكر منذ العصور الاستعمارية القديمة، ومن الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة تقع في المرتبة الخامسة ضمن قائمة أكثر الدول استهلاكاً للسكر في العالم.
  • كما توجد مصانع السكر في العديد من الولايات بها مثل تكساس وفلوريدا.

الفلبين

  • تُعد الفلبين من أكثر الدول المستهلكة للسكر في العالم، فالطلب المحلي على السكر يكون مرتفعاً للغاية، وذلك لأنهم يقومون باستخدام قصب السكر في صناعة الطاقة المتجددة، وذلك نظراً لارتفاع أسعار النفط المستورد بها.
  • فنجد أن الدولة تقوم بإنتاج ما يقرب من 90.031 طن متري سنوياً من قصب السكر، كما أنها تقوم بتصديره إلى الولايات المتحدة الأمريكية.
  • ومن الجدير بالذكر أنه يعمل الكثير من الأشخاص في هذا المجال، حيث أنه يوجد ما يقرب من 700 ألف شخص فلبيني يعمل في زراعة قصب السكر وإنتاج السكر، كما أن لهذا المحصول دور كبير في اقتصاد الدولة.

إندونيسيا

  • تقوم دولة إندونيسيا بإنتاج ما يقرب من 70.033 طن متري سنوياً من قصب السكر، وبالرغم من هذا الرقم الكبير إلى أن إنتاج هذا المحصول لم يأخذ فرصته الكاملة.
  • ويتم إهدار العديد من الفرص لزراعته، وذلك نتيجة عدم وجود منافس قوي في السوق، بالإضافة إلى ضعف وسور إدارة المزارع.
  • كما أن الطلب المحلي على السكر يكون مرتفعاً للغاية، ولكن بالرغم من وجود كافة تلك العقبات في عملية إنتاج قصب السكر، إلا أنه قد استطاعت إندونيسيا أن تكون من أكبر عشر دول منتجة لهذا المحصول في العالم.
  • ومن الجدير بالذكر أنه يتم استيراد السكر المكرر من البلدان الأخرى المنتجة له، وذلك لعدم امتلاك مصافي تسهل من عملية استهلاك السكر التي تقوم الدولة بإنتاجه.
  • فنجد أن المصانع الموجودة تحتاج إلى رفع جودتها في صناعة السكر، وتعزيز كفاءة العاملين بها، فبالرغم من صناعة أرقام كبيرة من قصب السكر، إلا أنه حتى الوقت الحالي تعد مصانع إنتاج السكر غير مؤهلة بالشكل الكافي.

كولومبيا

  • يبلغ معدل إنتاج قصب السكر في دولة كولومبيا إلى ما يقرب من 34.900 طن متري سنوي، فتقوم الدولة بحصاد هذا المحصول على مدار العام.
  • ويتم زراعة هذا النبات على ضفاف نهر كاوكا، كما توجد في تلك المنطقة العديد من مصانع السكر.
  • ومن الجدير بالذكر أن الاستهلاك المحلي للسكر في البلاد قد ارتفع بمقدار 10% عن الأعوام الماضية، الأمر الذي أدى إلى تعزيز نشاط إنتاج قصب السكر الكولومبي.
  • وذلك حتى تستطيع المصانع تلبية الاحتياجات الخاصة بالسوق المحلي في البلاد، كما تقوم الكثير من المصانع بتصدير منتجاتها إلى البلدان الأخرى، فتوجد العديد من الدول التي تفضل أنواع السكر الكولومبي.
  • فنجد أن الولايات المتحدة الأمريكية، وشيلي وبيرو وهايتي تقوم باستيراد احتياجها من السكر من كولومبيا.

المكسيك

  • معدل إنتاج قصب السكر في دولة المكسيك هو 20.061 طن متري سنوياً، والمكسيك هي دولة تقع في أمريكا الشمالية، وتُعد من أكبر الدول المنتجة لقصب السكر في العالم.
  • كما أنه يوجد أكثر من اثنين مليون عامل يعملون في مجال زراعة قصب السكر وإنتاج السكر.
  • ومن الجدير بالذكر أنه في كل عام يرتفع معدل إنتاج الدولة لهذا المحصول، وذلك لأنهم يعتمدون عليه في صناعة المنتجات الثانوية، والتي يتم من خلالها إنتاج الطاقة الحيوية.
  • بالإضافة إلى تصدير مشتقات قصب السكر إلى الدول الأخرى، كما تقوم الدولة بتصدير السكر الخالي من التعريفات الجمركية إلى العديد من الدول الأخرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية.

باكستان

  • معدل إنتاج قصب السكر في باكستان هو 80.063 طن متري سنوياً، كما أن قصب السكر يعد من أهم المحاصيل النقدية التي تؤثر في اقتصاد البلاد، ويعمل في مجال زراعته أكثر من تسعة مليون عامل باكستاني.
  • ونجد أن هذا المحصول من أهم العوامل التي ساعدت على انتعاش الاقتصاد الباكستاني، وذلك لأن الدولة تقوم بتصدير كميات كبيرة منه إلى الدول الأخرى.
  • كما تتمتع الدولة بالمطاحن عالية الجودة، والتي تتميز بالكفاءة العالية، وقد قامت الحكومة باتخاذ الكثير من المبادرات التي تساهم في زيادة إنتاج هذا المحصول، وقد ساهمت تلك المبادرات في تعزيز الإنتاج والعمل في هذا النشاط.
  • كما تحظى باكستان بسمعة كبيرة بين الدول المجارة في إنتاجها لقصب السكر، الأمر الذي جعلها في قائمة أكبر خمس دول لإنتاج هذا المحصول في كافة أنحاء العلم.
  • ومن الجدير بالذكر أنها تقوم بتصدير محصولها للعديد من الدول الأخرى مثل طاجيكستان، وأفغانستان، بالإضافة إلى العديد من الدول التي تقع في آسيا الوسطى.

تايلند

  • معدل إنتاج قصب السكر في تايلند يصل إلى 100.100 طن متري سنوياً، وقد لوحظ أن عملية زراعة قصب السكر وإنتاجه في الدولة تزيد بشكل واضح في السنوات الماضية.
  • وهناك العديد من العوامل التي ساعدت على تعزيز إنتاج هذا المحصول في البلاد، مثل توزيع الأمطار بشكل مثالي، واستخدام الأسمدة عالية الجودة، الأمر الذي جعل السكر التايلندي من أفضل أنواع السكر في العالم.
  • كما أن إنتاج هذا المحصول أدى إلى الحصول على الكثير من العوائد المربحة، الأمر الذي أدى إلى زيادة مساحة الأراضي الزراعية المنتجة له.
  • وبالرغم من قدرة الدولة على إنتاج أرقام كبيرة من السكر، إلا أن الطلب المحلي يعد منخفضاً للغاية، فلتجأ إلى القيام بتصدير تلك المنتجات إلى الدول الأخرى المجاورة، الأمر الذي ساهم في انتعاش اقتصاد البلاد.

الصين

  • يبلغ إجمالي إنتاج الصين لقصب السكر 500.125 طن متري سنوي، ويتم زراعة هذا المحصول بكميات كبيرة في منطقة الجنوب والجنوب الغربي من الدولة.
  • ومن الجدير بالذكر أنه تم زراعة هذا المحصول في الصين منذ قديم الزمان، فتوجد العديد من السجلات التي تشير إلى زراعته في القرن الرابع قبل الميلاد.
  • فقد اهتم الشعب الصيني بزراعته وزيادة مساحة رقعة الأرض الزراعية التي يتم زراعة محصول قصب السكر بها.
  • وبالرغم من قدرة الدولة على إنتاج كميات كبيرة من هذا المحصول، إلا أنهم حتى وقت متأخر لم يكونوا على دراسة بالتقنيات المستخدمة لتكرير السكر.
  • ومن الجدير بالذكر أن الصين تعد من أكبر الدول المنتجة للسكر في العالم في الوقت الحالي، ولكن الطلب المحلي على السكر مرتفع للغاية، الأمر الذي يجعل الدولة تسعى لتغطية هذا الطلب.
  • كما أنها تقوم بإبرام صفقات استيراد السكر من الدول الأخرى مثل فيتنام، وأستراليا، وتايلاند، وميانمار.

الهند

  • يصل إجمالي إنتاج الهند لقصب السكر ما يقرب من 342.200 طن متري سنوي من المحصول، وهناك العديد من المناطق في الدولة التي تعتمد على زراعة محصول قصب السكر، مثل بيهار، والبنجاب، وماهاراشترا، وأوتار براديش.
  • وفي عام 2015 ميلادياً قد سجلت الهند أرقاماً قياسية في زراعة هذا المحصول وإنتاجه، الأمر الذي جعلها من أكبر الدول المصدرة له على المستوى العالمي.
  • ومن الجدير بالذكر أنه يتم زراعة قصب السكر في الهند لإنتاج السكر الكريستال، بالإضافة إلى صناعة العديد من أنواع المشروبات الكحولية.
  • وقد أوضحت الإحصائيات أنه يعمل ما يقرب من ستة ملايين عامل هندي في هذا المجال.
  • وتقوم الصين بتصدير تلك المحاصيل إلى العديد من الدول الأخرى مثل السودان، والصومال، وسري لانكا، وبنغلاديش، وإندونيسيا، بالإضافة إلى تصديره لدولة الإمارات العربية المتحدة.

البرازيل

  • تقع البرازيل في المرتبة الأولى ضمن قائمة أكبر الدول إنتاجاً لقصب السكر في العالم، حيث أن إنتاجها السنوي يبلغ 739.300 طن متري.
  • ويتم زراعة هذا المحصول وإنتاجه في منطقة وسط البرازيل وجنوبها، حيث أنه في تلك المنطقتين يتم إنتاج ما يقرب من 90% من إجمالي المحصول.
  • وتقوم البرازيل بزراعة هذا المحصول لإنتاج السكر بشكل رئيسي، وفي الفترة الأخيرة قامت الدولة بالاعتراض على ما فعلته الحكومة التايلاندية في تقديم الإعانات لمنتجي قصب السكر المنضمين إلى منظمة التجارة العالمية.
  • وذلك لأن تلك الإعانات قد تؤثر بشكل كبير على سعر السكر في البلاد.

وبهذا عزيزي القارئ نكون قد عرضنا لكم من خلال مقالنا قائمة بأكثر عشر دول منتجة لقصب السكر في العالم، والتي جاءت دولة البرازيل في مقدمتها.